تصنيف:مكتبة الدعوة

من | Ikhwan Wiki | الموسوعة التاريخية الرسمية لجماعة الإخوان المسلمين |
اذهب إلى: تصفح، ابحث
هيدر مكتبة.jpg
مكتبة الدعوة
مكتبة الموقع
الأخوات المسلمات وبناء الأسرة القرآنية
  • محمود محمد الجوهري
  • محمد عبد الحكيم خيال

دار الدعوة للطبع والنشر والتوزيع

2شارع منشاة- محرم بك الإسكندرية)

ربيع ثان سنة 1400- مارس 1980

إلى الطامحين إلى بناء الأسرة المسلمة... قاعدة المجتمع المسلم المرتقب.

إلى الرعيل الأول من الأخوات المسلمات .. أول من حملن عبء التحول الاجتماعي الإسلامي المعاصر مع الرجال في كتائب البنا.

إلى الطلائع الجديدة من الأخوات على نفس الطريق..الواقع المؤمن الحي الواعي المتقدم لإزاحة كام الهزيمة والخراب في عزم وثبات وإصرار الواثق بنصر الله.

إلى الأخت الصابرة المحتسبة: أمينة علي.... واحدة من الرعيل الأول، دفعتنا بقوة روحها إلى نشر هذا الكتاب.

بسم الله الرحمن الرحيم

﴿أَفَمَنْ أَسَّسَ بُنْيَانَهُ عَلَى تَقْوَى مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَانٍ خَيْرٌ أَمْ مَنْ أَسَّسَ بُنْيَانَهُ عَلَى شَفَا جُرُفٍ هَارٍ فَانْهَارَ بِهِ فِي نَارِ جَهَنَّمَ وَاللَّهُ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ﴾ [التوبة: 109].

رعاية ثمرات هذا الروح حتى تينع وتنضج في غير عبث ولا إهمال وعالج ما يعترض هذه الحياة الزوجية من مشكلات أدق علاج وأختط في كل نظرائه طريقًا وسطًا لا تفريط فيه ولا إسراف.

(ج) وإذا صلحت الأسرة فقد صلحت الأمة وإنما الأمة مجمعة هذه الأسر، وإنما الأسرة أمة مصغرة، والأمة أسرة مكبرة، وقد وضع الإسلام للأمة قواعد الحياة الاجتماعية السعيدة فعقد بينها آصرة الأخوة وجعلها قرينة الإيمان ورفع مستوى هذه الصلة إلى المحبة بل إلى الإيثار وقضي على كل ما من شأنه أن يمزق هذه الروابط أو يضعف هذه الوشائج وحدد الحقوق والواجبات والصلاة فاللأبوة حقها وعليها واجبات وللنبوة مثل ذلك، ولذوي القربى حقوقهم وعليهم واجباتهم، وفصل مهمة الحاكم والمحكوم أدق تفصيل وبين أحوال الناس بأفصح بيان ولم يجعل لأحد على أحد فضلا إلا بالتقوى، فلا سيد ولا مسود ولا أمراء ولا عبيد ولكن الناس أمام الله سواسية كأسنان المشط، إنما يتفاوتون بعمل الصالحات وكذلك حدد صلات الأمم بعضها ببعض وبين حقوق كل صنف فيها وواجباته ولم يدع من ذلك صغيرة ولا كبيرة إلا أحصاها.

وقد عالج الإسلام بعد ذلك مشاكل المجتمعات فالوقاية مما يؤدي إليها أولا واستئصال ما عساه أن يحدث منها ثانيا فلكل مشكلة اجتماعية عنده دواء والدواء الأول في كل علاج صلاح النفوس والتضامن الاجتماعي بين بني الإنسان.

والإسلام يحيط بكل ذلك ولا يسلك سبيل العنت ولا يحمل الناس إلى ما يؤدي إلى الحرج، ولكن يريد بالناس اليسر ولا يريد بهم العسر ويضع القواعد الكلية وبدع الفرعيات والجزئيات ويرسم طرائق التطبيق، وبكل الأزمان والعصور بعد ذلك أن تعمل عملها، وهو لذلك شريعة كل زمان ومكان وهو لذلك يفرض نشر الدعوة حتى تشمل الناس أجمعين ويتحقق قوله تعالى، وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين»

فإذا قوى الشعور الذي أشرنا إليه آنفا، وأدى إلى نتيجته التي وضعناها الآن فطبق نظام الإسلام على الفرد والبيت والأمة، ووصلت الرسالة إلى القلب والوجدان فقد نجحت فكرتنا واستجيبت دعوتنا ويأبى الله إلا أن يتم نوره.

بين الصبغة الاستقلالية والصبغة التقليدية

نحن نريد الفرد المسلم، والبيت المسلم، والشعب المسلم.

ولكنا نريد قبل ذلك أن تسود الفكرة الإسلامية حتى تؤثر في كل هذه الأوضاع وتصبغها بصبغة إسلامية وبدون ذلك لن نصل إلى شيء نريد أن نفكر تفكيرا استقلاليا يعتمد على أساس الإسلام الحنيف لا على أساس الفكرة التقليدية التي جعلتنا نتقيد بنظريات الغرب واتجاهاته في كل شيء ونريد أن نتميز بمقومات ومشخصات حياتنا كأمة عظيمة مجيدة تجر وراءها أقوم وأفضل ما عرف التاريخ من دلائل ومظاهر الفخار والمجد (1)

...تابع القراءة

صفحات تصنيف «مكتبة الدعوة»

الصفحات ٢٠٠ التالية مصنّفة بهذا التصنيف، من إجمالي ٤٠٥.

(الصفحة السابقة) (الصفحة التالية)

ا

(الصفحة السابقة) (الصفحة التالية)