الإخوان المسلمون وتعظيم الشعائر الإسلامية .. الإسراء والمعراج

من | Ikhwan Wiki | الموسوعة التاريخية الرسمية لجماعة الإخوان المسلمين |
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
الإخوان المسلمون وتعظيم الشعائر الإسلامية .. مناسبة الإسراء والمعراج

إعداد: ويكيبيديا الإخوان المسلمين

مقدمة

44400.png

لقد عظم الإخوان المسلمين الشعائر الإسلامية والتي كادت تختفي في المجتمع بسبب سياسة المستعمر البريطاني والذي كان يعمد إلى طمس الهوية الإسلامية في البلاد، فعمدوا لذلك عن طريق التعليم الأزهري، والتعليم عموما لجموع الشعب واقتصر فقط على بعض الطبقات التي تسير في فلكه والذين لا يمثلون قيم المجتمع ولا القيم الإسلامية، وحينما نشأت جماعة الإخوان عمدت إلى تعظيم هذه الشعائر وإحياءها مرة أخرى والاحتفال بها.

الإخوان والإسراء وفلسطين

لم يكتف الإمام البنا بالكلمات لشرح القضية بل إن الجماعة بدأت حملة شعبية للتوعية بالقضية الفلسطينية، فاحتفل الإخوان المسلمون بذكرى الإسراء والمعراج في 27 من رجب 1932م لينبهوا المسلمين ويستحثوا عواطفهم، ويدفعوهم للجهاد بالنفس والمال وبكل جهد ليؤدوا واجبهم نحو فلسطين، واستمر إحياء هذه المناسبة كل عام تذكرة وذكرى لأولي الألباب.

وبعد سنوات كتبت مجلة الإخوان المسلمين تحت عنوان يوم فلسطين [27 رجب 1358 - 5 سبتمبر 1939]: جاء شهر رجب 1358 الموافق أغسطس 1939، وكان الإخوان المسلمون على أهبة الاستعداد لنصرة فلسطين المجاهدة، فجعلوا من يوم 27 رجب يوم فلسطين، ومن ذكرى الإسراء والمعراج منطلقًا لبدء حملة كبيرة من الدعاية لقضية فلسطين.

وفي هذه الأثناء كان الأستاذ المرشد حسن البنا يقوم بجولته ورحلته الصيفية الطويلة والمعتادة في مدن وقرى الصعيد، ومن هناك بعث إلى الإخوان يذكرهم بهذه القضية الخطيرة ويحملهم التبعة والمسئولية، ويحفزهم للحركة والجهاد والتضحية، وهذا نص كلمته التي كتبها تحت عنوان: "في 27 رجب.. إلى الإخوان المسلمين":

أيها الإخوان:

بين هذه التنقلات الدائمة في مدن الصعيد المبارك وقراه أذكركم من كل قلبي بيوم فلسطين يوم 27 رجب.

فلسطين الباسلة المجاهدة الشهيدة تدعوكم:

بلسان المسجد الأقصى المبارك.

وبلسان الشهداء من أبنائها المجاهدين.

وبلسان أراملها الطاهرات وأطفالها الأبرياء الذين جنت عليهم القوة الغاشمة والجبروت الظالم فأصبحوا ولا عائل لهم ولا سند.

وبلسان هذا العدوان الصارخ من الصهيونيين شذاذ الآفاق وحثالة الشعوب.

وبلسان الأخوة الإسلامية التي تجعل من المسلمين جسمًا واحدًا إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالحمى والسهر.

فلسطين الباسلة المجاهدة الشهيدة تدعوكم لتثبتوا وجودكم، ولتظهروا غضبكم، ولتقدموا مساعداتكم حتى يعلم الغاصبون الطامعون أن المسلم لن ينسى أخاه، ولن يقصر في واجبه.

ابعثوا بالاحتجاجات الكتابية، وألفوا اللجان، اجمعوا الإعانات، تنازلوا عن النعيم والترف يومًا واحدًا في سبيل فلسطين، وابعثوا بما تقتصدونه وتجمعونه من الأهالي إلى "اللجنة المركزية لمساعدة فلسطين بدار الإخوان المسلمين" لتبعث بالأموال المجموعة إلى الأرامل والأيتام من أبناء المجاهدين.

وإن اللجنة لتنتظر منكم بيانًا وافيًا بأسماء أعضاء لجان فلسطين الفرعية، وبالوسائل العملية الإيجابية التي ستساعدون بها إخوانكم المجاهدين في يوم الإسراء المبارك. احذروا أن تقصروا فتندموا أشد الندم، وتسألون عن ذلك في الآخرة. وفق الله المسلمين لخيرهم، وتحرير أوطانهم، واستعادة مجدهم.

والله أكبر ولله الحمد

المرشد العام للإخوان المسلمين - "حسن البنا"

كما تكونت جبهة الدفاع عن فلسطين وقد تشكلت هذه الجبهة بعد انتهاء عمل اللجنة العليا الموحدة، وأصدرت بيانًا يحدد فعاليات حركتها بمناسبة ذكرى الإسراء والمعراج نشرته النذير، وكان نصه:

"قررت اللجنة المشكلة من مندوبي جمعيات الشبان المسلمين وحزب مصر الفتاة والإخوان المسلمين اتخاذ القرارات الآتية بمناسبة ليلة الإسراء المباركة التي اتخذت لإظهار شعور المسلمين في أنحاء العالم نحو إخوانهم المجاهدين عن المسجد الأقصى في فلسطين وهي:

  • القيام بصلاة الغائب على أرواح شهداء فلسطين عقب صلاة الجمعة في يوم 24 رجب الموافق 8 سبتمبر في الجامع الأزهر الشريف.
  • عقد اجتماع بدار جمعية الشبان المسلمين بالقاهرة في مساء الاثنين 27 رجب، وسيدعى حوالي ثلاثين ألفًا.
  • إصدار عدد خاص من جريدة مصر الفتاة عن القضية الفلسطينية وحال المجاهدين والمنكوبين في يوم 27 رجب.
  • جمع اكتتابات من المسلمين في اليوم المذكور لمنكوبي فلسطين بواسطة صناديق مغلقة ومختومة بالشمع الأحمر يحملها رجال من المتطوعين ومعهم الشارات المميزة لهم.

14رجب سنة 1358 - 29 أغسطس 1939

سكرتير اللجنة: عبد القادر العبد

ولقد كان الإخوان يجعلون من هذه الاحتفالات منبرًا لتذكير المسلمين بما يحدث فى فلسطين من اعتداءات العصابات الصهيونية على المسلمين العزل فى بيوتهم وأرضهم.

مؤتمر إسلامي بمناسبة الإسراء والمعراج في المركز العام

عقد المركز العام للإخوان المسلمين يوم الثلاثاء الموافق 28 رجب 1366هـ -27 يونيو 1947م مؤتمرًا إسلاميًا جامعًا بمناسبة ذكرى الإسراء والمعراج ودعا إليه ممثلي الهيئات الإسلامية وكبار الشخصيات العربية والشرقية.

ولقد حضر إلى المركز العام آلاف من جميع أنحاء القاهرة وضواحيها والبلدان المجاورة، كما حضر عن العراق الأستاذ الشريف سيف بن النضر وعن الأردن السيد فوزي الملقي بك وزير المملكة الأردنية وعن فلسطين الشيخ حسن أبو السعود عضو الهيئة العربية والمجاهد الشاب السيد أكرم زعيتر وعن سوريا الدكتور مصطفى السباعي وعن المملكة العربية السعودية السيد سعد المقي وأسعد الفاسي وعن المغرب العربي كل من الأساتذة محمد علال الفاسي وعبد الخالق الطريس والشاذلي المكي والفضيل الورتلاني ... ومحمد الناصري والدكتور حبيب سامر وعن جنوب الوادي السيدان حسن الإدريس والسيد يوسف وعن إندونيسيا الأستاذ فخر الدين ... وغيرهم من ممثلي طرابلس والهند وأفغانستان وإيران ... ومن الشعراء الذين أحيوا المؤتمر بقصائدهم الأستاذ جمال السنهوري والأستاذ محمود جبر.

ولقد تحدث الإمام البنا في هذا المؤتمر فألقى كلمة موجزة قال فيها ... اليوم وقد حضر المتكلمون عن قضايا الغرب، فلتعط القوس باريها، وقد قيض لنا أن نسمع إلى قضاياهم وحسبنا أن نكون جنودًا عاملين وإننا لن نجد من عبارات التكريم ما يوفي حقوقهم وإن جهادنا ينحصر في قضيتين، الأولى: الحرية، والثانية: المثل العليا وهي اللتان بعث بهما سيد المرسلين وكلكم خبيرون بهما، فاعملوا ولا تهنوا.

وإن هذه المثل التي تتردد على ألسنة الساسة قد سجلها القرآن الكريم ثم استقرت في حنايا القلوب ...

قرارات المؤتمر:

ثم أصدر المجتمعون بدار الإخوان المسلمين في حفل تكريم زعماء أقطار الغرب وفلسطين وسوريا وطرابلس وإندونسيا وبمناسبة ذكرى الإسراء والمعراج عدة قرارات هامة نذكرها على النحو التالي:

  • 1- يعلن المجتمعون أن فلسطين وطن عربي وإن كل المحاولات الصهيونية والاستعمارية والدولية وخدعة لجنة التحقيق لن تغير من هذا الحق شيئًا.
  • 2- ويعلنون كذلك أن حق ليبيا والأقطار الغربية (تونس والجزائر ومراكش) في الحرية كاملة والاستقلال التام ثابت مقدس مهما أنكره المستعمرون وحاولوا كبت الشعور الوطني بالحديد والنار وإن الوحدة العربية لن تكون وحدة كاملة حتى ينضم إليها جناح العروبة الأيسر من أقطار المغرب حرة مستقلة، كما يستنكرون بكل شدة ما يرتكب الفرنسيون والأسبان من فظائع في هذه الأوطان العزيزة.
  • 3- يحيي المجتمعون الجمهورية الأندونيسية الفتية ودولة باكستان الإسلامية ويسألون الله أن يتم عليهم نعمة الاستقلال ويوفقهما لخدمة دعوة الإسلام والقرآن.
  • 4- يؤيد المجتمعون وادي النيل العظيم في جهاده وكفاحه ضد الغاصب لتحقيق مطالبه العادلة من الجلاء الناجر والوحدة الكاملة.
  • 5- يعلن المجتمعون أن روح الاستعمار الخبيث قد أذن الله لها بالزوال أمام هذه اليقظة الدائمة والوعي الوطني الحار ولا الاستعمار بعد اليوم وإن دماء العرب والمسلمين وأرواحهم فداء لحريتهم وأوطانهم ومثلهم العليا التي تكفلت بالحرية للناس أجمعين.
  • 6- يوجه المجتمعون إلى جلالة الفاروق العظيم بالشكر على رعايته الكريمة لزعماء العرب المجاهدين وقضاياهم العادلة في شخص الزعيمين العظيمين الأمير المجاهد محمد عبد الكريم الريفي وسماحة المفتي الأكبر السيد محمد أمين الحسيني.
  • 7- كما يتوجهون إلى صاحب السمو الوصي على عرش العراق رجاء العفو عن فخامة السيد رشيد غالي الكيلاني وإخوانه المجاهدين من رجال الثورة العراقية ضد الاستعمار البريطاني الغاشم.

يحيي المجتمعون حضرة صاحب الجلالة ملك المراكش العظيم سيدي محمد بن يوسف باعث النهضة الوطنية في المغرب الأقصى. كما يتوجهون بالتحية والإجلال إلى حضرة صاحب السمو محمد ناصف باي تونس وملكها الشرعي في منفاه بفرنسا.


الإحتفال بالإسراء والمعراج

لقد عمد المركز العام إلى الاحتفال بمناسبة الإسراء والمعراج واحيائها وسط المجتمع ووسط الشعب ففي شعبة العلوية شرقية: "احتفلت الجمعية بإحياء ليلة الإسراء والمعراج احتفالاً مهيبًا، واختارت حضرات الإخوان الآتية أسماؤهم بعد لتوزيع طوابع قرش فلسطين، وهم: نائب الشعبة، والشيخ محمد صابر مرسي، وتوفيق أفندي مصطفى بدر، وأحمد أفندي السيد مشرف، وقد كان جملة ما جمعه حضراتهم 4 ج. م أرسلت للجنة المركزية لمساعدة فلسطين بدار الإخوان بالقاهرة".

و"بلغ مجموع ما أرسل من نجع حمادي من التبرعات لمنكوبي فلسطين المجاهدين والأبرار من الشهداء 32 ج. م".

وعلى نفس سنتهم السابقة استمر الإخوان المسلمون في الاستفادة من مناسبة الإسراء والمعراج بإقامة الاحتفالات في جميع شعب الإخوان بهذه الذكرى، وتذكير المسلمين بواجبهم نحو فلسطين أرض الإسراء، وبيان ما تعانيه من مآس ونكبات، والقيام بحملات التوعية وجمع التبرعات لأهلها، ودعمهم ماديًّا ومعنويًّا.

ومن ذلك ما أقامته جمعية الإخوان المسلمين بأبي حماد احتفالاً بذكرى الإسراء والمعراج، وقد تحدث سكرتير الجمعية الأستاذ محمد أفندي مأمون عن الإسراء والمعراج، ثم أبان واجب المسلمين تجاه فلسطين، وفي الصباح جمعت التبرعات لفلسطين.

وفي شعبة البلاح احتفل الإخوان المسلمين بذكرى الإسراء والمعراج، وتضرعوا إلى الله بالدعاء أن ينصر مسلمي فلسطين، ويعلي كلمة الإسلام والمسلمين.

واحتفل الإخوان بالإسكندرية لهذه المناسبة، وفيها ألقى الأستاذ محمود أبو السعود كلمة الإخوان، وطلب من الحضور العمل لفلسطين والدعاية لنصرتها والتبرع لها.

وقد احتفلت أبو صوير شرقية عام 1933م بهذه الذكرى عام على عادتها احتفالاً رائعًا تجلى فيه إخلاص الأهلين للفكرة والتفافهم حولها واستمساكهم بمبادئ الأخوة الإسلامية، وإن مكتب الإرشاد ليقدر لهم هذه الهمة، ويسأل الله أن يسلك بنا طريق العاملين المخلصين.

وقد كان الحفل رائعًا بهيجًا في الإسماعيلية الكريمة وأمَّه الأهلون من جميع الطبقات وألقيت فيها الكلمة والخطب المناسبة، وازدان الحفل بالأناشيد الإسلامية العذبة يلقيها طلبة معهد حراء الإسلامي التابع للجمعية وطالبات مدرسة أمهات المؤمنين التابعة للجمعية كذلك، وقد انصرف الجميع وكلهم ألسنة ثناء وشكر على همة الإخوان وحسن استعدادهم، وقد كان في العزم أن يحضر هذا الحفل فضيلة المرشد العام لولا ضرورة وجوده في شبين، فأبرق فضيلته إلى الإخوان برقية تليت في أول الحفل فأخذ الإخوان يدعون الله لفضيلته بالمعونة والتوفيق.

وبمناسبة إحياء ليلة الإسراء والمعراج بالرسول صلى الله عليه وسلم أقامت جمعية الإخوان المسلمين بالبلاج في تلك الليلة المباركة حفلة قيمة حضرها جميع الإخوان وكثير من غيرهم، وتليت فيها آيات الذكر الحكيم وقصة الإسراء والمعراج وما في ذلك من المواعظ ومديح الرسول الأمين صلى الله عليه وسلم، وكان السرور ظاهرًا، والنور متجليًا والاجتماع حافلاً، أعاده الله على الأمة المحمدية بالسرور والبركات إنه سميع الدعوات.

وفي شبين القناطر أقام الإخوان بها سرادقًا ضخمًا أمام دار الجمعية في فنائها الواسع، وقد ازدحم على سعته بالحاضرين. وحضر الحفل فضيلة المرشد العام ومعه وفد من مكتب الإرشاد ومن الجمعية المركزية بالقاهرة، وقد أدى الجميع صلاة العشاء بالمسجد الكبير وقصدوا مكان الاحتفال في حفاوة بالغة ومظهر إسلامي رائع، وقد وجدوا المكان الفسيح غاصًا بالحاضرين من أهل شبين الكرام وضواحيها الخصبة وبينهم وفد الإخوان من تل بني تميم، وافتتح الحفل بتلاوة القرآن الكريم ثم ألقى حضرة عبد الرحمن رضا أفندي مندوب المكتب الدائم بشبين كلمة قيمة وتلاه الإخوان بنشيد حماسي رائع، ووقف حضرة محمد عزت حسن أفندي مندوب المكتب الدائم كذلك فألقى كلمة تحليلية أبان فيها عن أغراض جمعية الإخوان المسلمين وشكر فيها الحاضرين، ووقف بعده فضيلة الأستاذ الشيخ مصطفى الطير فشنف المسامع بدرر لفظه وجميل وعظه، وتلاه الأستاذ عبد الرحمن الساعاتي أفندي فسحر العقول ببلاغته وملك النفوس بتأثره، وقام الشاعر المبدع الأستاذ الشيخ أحمد حسن الباقوري فألقى قصيدته الرائعة المنشورة في غير هذا المكان، فكان لها أجمل الوقع في نفوس الجميع واستعيدت أبياتها العامرة مرارًا ووقف بعد ذلك فضيلة المرشد العام فتكلم عن الإسراء والمعراج من حيث وقائعها ودلائل ثبوتها، والاستشهاد على ذلك بالفلسفة الحسية ونظريات العلوم العصرية، وعرج على واجب المسلمين في الاحتفال بذكريات التاريخ الإسلامي المجيد، وقد ختم الحفل بالقرآن الكريم، وذكر الأستاذ الساعاتي المجتمعين بواجبهم نحو إخوانهم الفلسطينيين بمناسبة هذه الذكرى، وختم الحفل بالدعوات الصالحات أن يوفق المسلمين إلى خيرهم وسعادتهم.

وفى شعب الإسكندرية والبلاح وأبى حماد كما فى شعب المنصورة والمنيا وزفتى وميت غمر وسنديون احتفل الإخوان بهذه الليلة العظيمة، وافتتح الحفل بآى الذكر الحكيم، ثم تتابع كبار الإخوان ومدعويهم يذكرون الناس بدروس الإسراء والمعراج، ثم يذكرونهم بعد ذلك بواجبهم نحو مساعدة فلسطين، وعادة ما كان الحفل يعقبه حملة لجمع التبرعات لفلسطين. وكان يحضر هذه الاحتفالات أعضاء مكتب الإرشاد وكبار الإخوان والأستاذ المرشد العام الذى حضر حفل الإخوان فى الصعيد أو الأستاذ أحمد السكري الذى حضر حفل الإخوان بالإسكندرية، كما كان يحضرها أيضًا وجهاء القوم من مديرى المديريات والإدارات الحكومية وغيرها، وقد يتم التنسيق مع الجمعيات الإسلامية الأخرى للاشتراك فى إقامة احتفال يحضره أنصار الجمعيتين. وفى بعض الأحيان لم تكتفِ الشعب بالكلمات والمحاضرات فحسب، ولا بجمع التبرعات لفلسطين والتى كانت تجد فيها بعض المتاعب من رجال البوليس وغيرهم، فكانت تتعدى ذلك فترسل البيانات والتلغرافات إلى الهيئات والمؤتمرات المختلفة؛ من ذلك ما فعلته جمعية الإخوان المسلمين بالعلوية شرقية، وقد كتبت عن ذلك مجلة النذير الأسبوعية فقالت: "جمعية الإخوان المسلمين بالعلوية شرقية قامت بالأنشطة الآتية:

  • أولاً: احتفلت الجمعية بإحياء ليلة الإسراء والمعراج احتفالاً مهيبًا دل على حسن استعداد الإخوان وتمسكهم بأخلاق رسول الله صلى الله عليه وسلم والاستفادة من سيرته.
  • ثانيًا: دعت حضرات الإخوان الآتية أسماؤهم بعد لتوزيع طوابع قرش فلسطين، وهم: نائب الشعبة والشيخ محمد صابر مرسي، وتوفيق مصطفى بدر أفندى ، وأحمد السيد مشرف أفندى ، وقد كان جملة ما جمعه حضراتهم 4 ج.م أرسلت للجنة المركزية لمساعدة فلسطين بدار الإخوان بالقاهرة بتاريخ 4 أكتوبر سنة 1938م بحوالة بريدية رقم 81 أبو الأخضر.
  • ثالثًا: أرسلت إلى المؤتمر البرلمانى لقضية فلسطين فى صبيحة الجمعة 13شعبان سنة 1357هـ تلغرافًا هذا نصه: معالى رئيس مؤتمر فلسطين بالجزيرة: "الإخوان المسلمون بالعلوية شرقية يحيونكم ويرقبون إنصافكم لفلسطين".
  • رابعًا: تستنكر مهاجمة رجال البوليس للإخوان المسلمين فى علوية شرقية والقبض على بعضهم وهم يقومون بتوزيع طوابع قرش فلسطين.
  • خامسًا: تناشد الإخوان فى سائر أنحاء القطر الثبات على المبدأ القويم "مبدأ الإخوان المسلمين"، وتفتديه بالروح والمال ما استطاعوا لذلك سبيلاً، وتنفيذ كل ما يَرِد إليهم من مكتب الإرشاد.
  • سادسًا: ترجو من الله -سبحانه وتعالى- أن يؤيد المؤتمرين لقضية فلسطين بنصره ويمدهم بعونه؛ إنه بالإجابة جدير، وهو وحده حسبنا ونعم الوكيل.

كما احتفل بليلة الإسراء والمعراج الإخوان المسلمين فى شعبة أسوان، وشعبة المنصورة، وقد وصفت مجلة الصعيد الأقصى احتفال شعبة أسوان تحت عنوان: "احتفال الإخوان المسلمين بليلة الإسراء" فقالت: "نهض الإخوان المسلمون فى أسوان يمجدون ذكرى ليلة كريمة يحق للمسلمين أن يحيوها ويحتفلوا بها أروع احتفال؛ فهى جليلة القَدْر، جديرة بالذكر، عظيمة الشأن، ساطعة البرهان.

تلك هى ليلة الإسراء والمعراج التى توافد على احتفال الإخوان المسلمين بها فى دار جمعيتهم بأسوان خلق كثيرون لبوا الدعوة مشكورين مثابين؛ ففى منتصف الساعة العاشرة من مساء ليلة 27 من رجب احتشدت جموعهم حتى ضاقت الدار على سعتها، ولم يبق فيها موضع لقدم، وقد خف صاحب العزة الحاج هميمى بك محمد الجيلاوى رئيس الجمعية ونخبة من الإخوان أعضاء الجمعية الأفاضل إلى استقبال الوافدين والترحيب بهم وإرشادهم إلى أماكنهم. وافتتح الحفل الباهر بترتيل آى الذكر الحكيم من الأستاذ الشيخ عباس متولي والشيخ عبده حنفي، ثم تلا القصة الكريمة فضيلة الأستاذ الشيخ محمد سالم إمام المسجد العمرى، وأعقبه الأستاذ الحاج محمد بشار (المهندس) فحاضر الناس فى فضائل الليلة المباركة محاضرة نفيسة، وتلاه الأستاذ عبد المنعم ناصر أفندى فأنشد قصيدة عصماء، ثم نهض الأستاذ عبد العزيز عبيد أفندى سكرتير الجماعة فحيا الحضور وشكر لهم باسم الجمعية تلبيتهم دعوتها، وأشار إلى ما نبذله من جهود وأعمال خيرية، ثم عطف على ما تقوم به جمعية الإخوان المسلمين والمحافظة على القرآن الكريم من تحفيظ كتاب الله الحكيم فى مكتبها، ووكل إلى الأستاذ الشيخ عبده حنفى تقديم ثمانية تلاميذ أتموا حفظ القرآن بإشراف الجمعية، فقدمهم بين تهليل الحضور وتكبيرهم وإعجابهم بهذا المجهود وتقديرهم. وكان -والحق يقال- لهذه النتيجة الباهرة السارة وقْعٌ فى النفوس وأثر عظيمين، ولمس الناس فضل الجمعية وخدماتها الدينية، لا سيما أن هؤلاء التلاميذ الصغار سيلحقون بمدرسة المعلمين فى قنا بما مهدته لهم هذه الجمعية النافعة وقدمته من مساعدات موصولة ورعاية ستواليهم بها حتى يتخرجون.

ودفع الشعور عبد الغني أحمد أفندى ، والمعلم رمضان أحمد إسماعيل فارتجل كل منهما كلمة حماسية طيبة، ودعا الأخير الحاضرين إلى أن يجودوا بكل ما تسمح به نفوسهم لمساعدة الفقراء والمعوزين بمناسبة الليلة المباركة، فأقبل الكثيرون على التصدق. واختتم ذلك الحفل الكريم بتلاوة آيات كريمة من الكتاب الحكيم، وانصرفت الجموع على الإثر تدعو الله أن يوفق هذه الجماعة ويمدها بروح من عنده؛ لتواصل أداء رسالتها كاملة، إنه نعم المولى ونعم النصير".

كما احتفلت شعب الإخوان بباقى المناسبات الإسلامية مثل الاحتفال بذكرى الإسراء والمعراج، ومن الشعب التى احتفلت بهذه الذكرى شعبة صلاح الدين بدمنهور بحيرة، وشعبة الفيوم، وشعبة عزبة قلمشاه بالفيوم. احتفالات الإخوان بهذه المناسبة بحضور الأستاذ البنا

لقد حرص الإمام البنا على تلبية دعوة بعض الشعب للاحتفال بالمناسبات الإسلامية، ومن هذه الاحتفالات زيارته لمدينة المنصورة لمشاركتها بالاحتفال بذكرى الإسراء والمعراج وبصحبته الأستاذ فريد عبد الخالق والأستاذ عبد الرحمن عبد الواحد..وبعد الحفل اجتمع فضيلته برؤساء المناطق والشُعب حتى مطلع الفجر.

وفي الزقازيق أقام المكتب الإداري للإخوان المسلمين بمديرية الشرقية مثلًا بمناسبة الإسراء والمعراج وقد دعي إليه فضيلة المرشد.

كما أقامت المكاتب الإدارية للإخوان في كل من الإسكندرية والمنوفية وطنطا والجيزة حفلات بمناسبة الإسراء والمعراج ودعي إليها فضيلة المرشد العام.

وأقام إخوان منطقة جنوب القاهرة بالسيدة زينب حفلاً في ميدان السيدة زينب بمناسبة ذكرى الإسراء والمعراج وكان أول المتحدثين هو الأستاذ عبد السلام فهمي رئيس المنطقة ثم تلاه الأستاذ لبيب البوهي ثم أعقبه الأستاذ أحمد الطوبي شاعر الغربية وتلاه الأستاذ سعيد رمضان ثم الشيخ عبد اللطيف الشعشاعي ثم الأستاذ مصطفى فومي ثم انتهى الحفل بكلمة فضيلة المرشد العام الذي تحدث عن تكريم الله تعالى لرسوله صلى الله عليه وسلم في كل أطوار حياته طفلاً وصبيًا ويافعًا وكهلا، وإن هذا التكريم للنبي الكريم هو تكريم لهذه الأمة في شخص نبيها، ولذلك فالجدير بكل مسلم أن يعمل لكي يستحق هذا التمجيد بحق وتناول فضيلته أمر الإسلام وشموله للدنيا والدين وبيّن أن أمور المسلم في دينه ودنياه مرتبطة بالقرآن الذي لم يترك شيئًا إلا فصله تفصيلاً...

وبعد أن انتهى فضيلة المرشد من كلمته الجامعة طلب الحاضرون من الأستاذ أحمد السكري الوكيل العام للإخوان أن يحدثهم في الموقف الحاضر...


احتفالات قسم الأخوات بالإسراء والمعراج

ففي 26 يونيو 1946م أقامت الأخوات في القاهرة حفلا للسيدات بمناسبة الاحتفال بليلة الإسراء والمعراج.

ولقد شارك الإمام البنا الأخوات احتفالاتهم بهذه المناسبات وألقى فيهم الدروس والخطب, فقد نشر القسم أنه قد حدد يوم الخميس الموافق 5/6/1947م للاحتفال بذكرى الإسراء والمعراج وحضور المرشد العام غير أنه أعلن أنه تم تغيير الموعد إلى الأربعاء الموافق 4/6 الساعة الخامسة بدلا من الخميس, وكانت الدعوة عامة لكل الأخوات لحضور الاحتفال وذلك بدار الإخوان بالناصرية نمرة 13.

وفي الفيوم احتفلت الأخوات المسلمات أيضا بذكرى الإسراء والمعراج مساء يوم 26 رجب 1366هـ.

كما احتفل قسم الأخوات بذكرى الإسراء والمعراج في العام التالي بإقامة حفلها السنوي لهذه الذكرى في دار الشبان المسلمون وألقت بعض الأخوات كلمات في هذه المناسبة وقامت فتيات دار التربية الإسلامية للفتاة بتمثيل بعض المقطوعات الإسلامية وإلقاء الأناشيد ثم اختتم الحفل بكلمة فضيلة المرشد العام الأستاذ حسن البنا تحدث فيها عن الذكرى وصاحبها صلى الله عليه وسلم، والصلاة وآثرها في النفوس، كما تحدث عن فلسطين الشقيقة وعما يحدث فيها.

كذلك احتفلت الأخوات بهذه الذكرى في شعبة بين السرايات وألقى الشيخ عبد اللطيف الشعشاعي والأستاذ الشيخ عباس الصحصاحي كلمات الحفل بهذه الذكرى.

كما قامت فرقة الرحلات ببورسعيد بالإشراف على حفل الإخوان المسلمين بمناسبة الإسراء والمعراج واصطفت الفرقة على جانبي دار الجمعية للمحافظة على النظام وأداء التحية والنشيد


احتفالات المكاتب الإدارية بالإسراء والمعراج

كما احتفلت بذكرى الإسراء والمعراج المكتب الإداري للإخوان المسلمين بالجيزة بميدان سوق الأحد.

كذا احتفل إخوان مدينة بنها بنفس الذكرى، وأقاموا لها سرادقًا كبيرًا وحضر الحفل لفيف كبير من كبار الموظفين والأعيان يتقدمهم سعادة مدير القليوبية ووكيل المديرية وحكمدارها.

ولقد تحدث الدكتور أحمد بك حمادة وكيل المكتب الإداري وألقى كلمة الافتتاح ثم أعقبه بعض الأدباء، ثم تكلم فضيلة الشيخ عبد اللطيف الشعشاعي عن الدعوة ثم أعقبه فضيلة الشيخ مصطفى السباعي، وأخيرًا ألقى الإمام البنا كلمة عن ذكرى الإسراء والمعراج وما بها من عظات وعبر ثم تحدث عن الدعوة ودعا الأهالي إلى التمسك بأحكام دينهم ففي ذلك الخير كله والتوفيق الكامل.

كما أقام المكتب الإداري بطنطا سرادقًا فسيحًا بنادي الإخوان الرياضي وقد حضر فضيلة المرشد العام ولفيف من الإخوان.

وفي شعبة الكوم أقام المكتب الإداري للإخوان المسلمين بالمنوفية حفلاً بمناسبة ذكرى الإسراء والمعراج وقد حضره أيضًا المرشد العام.

وفي الإسكندرية أقام المكتب الإداري احتفالاً بالذكرى الجليلة وقد حضره الأستاذ المرشد ول من الأساتذة: مصطفى السباعي وصلاح عبد الحافظ ومنير الدله وفريد عبد الخالق.

كما احتفلت منطقة مصر الجديدة بذكرى الإسراء والمعراج، ومنطقة قويسنا بالمنوفية.

أشعار الإخوان بمناسبة الإسراء

لقد تبارى شعراء الإخوان في ذكرى هذه المناسبة فقد نظم الشيخ أحمد حسن الباقوري شعرا بهذه المناسبة في عام 1933م فقال:

صوت يكاد ينسينا مآسينا ..... كأنه صوت داود يغنينا

أرهف خليلي سمعًا طالما نعيت ..... فيه الهموم وخل الصوت يصبينا

إن الأغاني ما هزت لمكرمة ..... لا أعلم العقل يأباها ولا الدينا

علام تبحث؟ ما هذا التلفت؟ لا ..... توقظ بفعلك هذا هزء رائينا

ما من مغن تراه أو تحس به ..... أبواق جن تراءى في نوادينا

هذا الحديد يغني صادحًا غردا ..... لا يخطئ الفن ما حاكى المغنينا

كأنه – بين آهات يرددها - ..... صب يبثك ما يشجيه تلحينا

***

ما أرشد العقل ما لم يستبد به ..... هوى النفوس وتضليل المضلينا

بينما تراه سما حتى أذل لنا ..... قوى الطبيعة باتت رهن أيدينا

تراه أمعن في الإسفاف يخدعه ..... طيف من الوهم غطى رشده حينا

سل أمة أنكرت أن النبي سرى ..... وشاهد الله من دون النبيينا

ما ينكرون؟ أرب ليس يصلح ما ..... في الجو من خانق؟ ماذا يريدونا؟

أينطقون جمادًا لا حياة به ..... فيملأ الأرض إفصاحًا وتبيينا!

ويستقلون فوق الريح طائرة ..... تسابق الريح جريًا في مغانينا

فيصبحون ومصر عش طائرهم ..... ويظهرون بروما أو بآثينا

ويعجز الله أن يلقى محمده ..... في لمحة الطرف؟ ما أغبا الممارينا؟!!

***

إن العلوم رعاها الله قد كشفت ..... عما يلطف من إنكار غاوينا

ما كذب القوم شيئًا كان ريبتهم ..... إلا أقامت على الصدق البراهينا

***

سرى النبي فسارت خلف موكبه ..... سكرى من الغبطى العظمى أمانينا

تمشي الملائك فيه جد خاشعة ..... لا ضير أن يعلنوا الإجلال ماشينا

أليس مشيهم في ظل موكبه ..... أجل ما قدمت أيدي المطيعينا

***

يا ليلة هتفت فيها كواكبها ..... أقبل محمد واطلع كوكبًا فينا

ويا نسيما حباه الطيب موكبه ..... فطار يحمل للكون الرياحينا

ويا سماء تسامي في مدارجها ..... كالطيف يخطر في مغنى المشوقينا

ماذا شهدتن من مجد لموكبه ..... حدثنا اليوم إن جد صادينا

إن الحديث عن المختار أحسبه ..... إن ضمنا القبر أمواتًا سيحيينا

***

أغفى النبي وقام الروح يوقظه ..... يدعوه للمجد والجلى فيدعونا

قم يا محمد فالق الله تلق به ..... ربا أرادك عزًا للمنيبينا

هذا البراق يكاد العجب يذهله ..... إني أراه على شوق ينادينا

هيا إليه ودعنا في جوانبه ..... نحدو ركابك والعلياء تحدونا

هذا محمد بيت القدس فالق به ..... أئمة الخلق والغر الميامينا

الله أكبر قد قامت صلاتهم ..... تقدم الرسل يا خير المصلينا

لله أعينهم فاضت مدامعها ..... رباه رحماك مم القوم يبكونا

ألست أحللتم دارًا يطيب لهم ..... بها المقام عن السوءى بعيدينا

أم إنها لذة النجوى تطيف بهم ..... فيملأ الدمع أجفان المناجينا

هذي المعارج خير الخلق قد نصبت ..... من موطن الزهد والتقوى ستدنينا

فاعرج - فديتك - يا خير الورى قدمًا ..... واصعد لتستقبل الجلي أفانينا

تلك السماء كأن الله ضاعفها ..... من أجلك اليوم تجميلاً وتحسينا

وهذه السدرة الغراء أحسبها ..... وقد بدوت لها ولهي تحيينا

ليهنك العز لا عز يضارعه ..... فاصعد على الطائر الميمون ميمونا

هذا مقامي لا أستطيع أبرحه ..... ما شاء ربك لا ما شئت أو شينا

إنا لأسرى قوانين محددة ..... ولست أسطيع أن أعدو القوانينا

***

هناك يعيش اللب من دهش ..... ويعزب العقل حتى ما يواتينا

رأى النبي جلال الحق يسمعه ..... مرحى بك اليوم يا خير النبيينا

فكاد يذهل لولا الله بربه ..... فخرًا لطائعنا دحرًا لعاصينا

قد ثبت الله قلبًا كاد يخلعه ..... هذا الجلال ويرديه فيردينا

نودي ومن أين؟ أو كيف النداء؟ وهل ..... صوت وسمع؟ سؤال ليس يعنينا

ما الكهرباء؟ وما هذا الذي صنعت ..... أيدي الحضارة بل ماذا ستؤتينا؟

لا ضير أن تجهلوا ما فوق مدركنا ..... وقد جهلتم كثيرًا بين أيدينا

الله يعلم إذا نادى محمده ..... أقبل محمد واستقبل أيادينا

هذي الصلاة وآبيها سيغضبنا ..... والمفرغ الجهد فيها سوف يرضينا

خمس تؤدونها شكرًا بنا ولنا ..... وإنها إذا نجازيكم لخمسونا

لله مرتبة نال النبي بها ..... ما لم ينله كليم الله في سينا

***

يا أيها العائد البادي بجبهته ..... نور يفيض سناه طرف جبرينا

رفقًا بأبصارنا لا يذهبن بها ..... هذا السنا وبصيص منه يكفينا

هذي قريش ستلقاها وتخبرها ..... فما عساهم إذا تردى يقولونا؟

أنت المصدق ما حدث في خبر ..... الأصفياء شهود والمعادونا

قد عشت ما عشت مولاهم وسيدهم ..... وكنت حتى على الأرواح مأمونا

لم يعهدوك بغير المجد مصطحبًا ..... ولم يروك بغير الطهر مفتونًا

لكنها فتنة "كان الإله لها" ..... ستترك الشمل بالتشتيت مقرونا

يهدي بها الله من ترجى هدايته ..... ويترك الكفر يستوحي الشياطينا

***

حسب النبي أبو بكر يقول له ..... لا تخش باطلهم إنا المحقونا

قل ما تشاء بلا ريب ولا ضجر ..... حدث فديتك إنا جد صاغينا

تالله لو قلت جبت الكون قاطبة ..... في لمحة الطرف ما كنا ممارينا

***

يا ليت شعري ما هذي النفوس وفي ..... أي الأماكن نلقيها وتلقينا

هل صاغها الله مما صاغ أنفسنا ..... أستشهد الله .. لا .. حتى .. تلاقينا

كما ألقى الأستاذ عبد الحكيم عابدين قصيدة بعنوان (ذكرى الإسراء) في حفل الإسراء في شعبة شبين القناطر، في نوفمبر 1935م قال فيها:

رانت على صفحة الدنيا مخازيها ..... من طول ما هجر الإسلام أهلوها

عاد ابتسام الضحى فيها عبوس دجى ..... فاسود بياضها واغبر زاهيها

وظللتها من الآثام تركبها ..... غشاوة طمست أبصار غاويها

أشرقت هذه الذكرى ببهجتها ..... يقودها الحب القديس يزجيها

تحوطها سجدات الروح حاملة ..... للكون أسعد آمال يرجيها

وخلوة بين مخلوق وخالقه ..... مهما أجد وصفها حاشا أجليها

ثم الصلاة على الإسلام قد فرضت ..... بالعدل والرأفة العليا تحاديها

قل للألي جحدوا الإسراء ويحكم ..... أتفترون على الخلاق تمويها

صدقتمو قدرة المخلوق حين أتى ..... بالطائرات تسامى في أعاليها

وبالخوانق والتدمير ترسم لي ..... يوم المآب يبث الهول تشبيها

وذاك مذياعكم يسبي العقول وقد ..... أصار قاصي هذه الأرض دانيها

هذي عجائبكم ما بال خالقكم ..... ترى لقدرته ند يحاكيها؟

عودوا إلى الله واستجدوا مغفرة ..... ينقذ عقولاً تعامت من دياجيها

كما كتب الأديب الشيخ محمد المنصور قصيدة بعنوان (ذكرى الإسراء والمعراج) ، نشرتها جريدة الإخوان المسلمين الأسبوعية في العدد (31) 15من شعبان 1354هـ الموافق 12 من نوفمبر 1935م ويقول في مطلعها:

إن كانت الذكرى تعيد رجالها ..... ويقصدها التاريخ بالأنباء

فإعادة الذكرى بأفضل سيرة ..... دينا ودنيا ليلة الإسراء

لكن محمد ظل نبراس الهدى ..... متجسمًا في الأرض والعلياء

سبحان من أسرى به ليلا دجى ..... من مسجدين إلى علا وسماء

كما كتب محمد السنوسي قصيدة بعنوان (على هامش الإسراء) نشرتها جريدة الإخوان المسلمين الأسبوعية في العدد (31) 25 من شعبان 1355هـ الموافق 10 من نوفمبر 1936م يقول في مطلعها:

يا جنود الله في ساح الفداء ..... أنقذوا الإسلام من هذا البلاء

ليلة الإسراء أذكت شجني ..... ذكرتني ببنيها البسلاء

ذكرتني بفلسطين التي ..... ضربت أعز مثال الفداء

بفلسطين قلوب حرة ..... ونفوس أنفت إلا العلاء

ونفوس تشتهي الموت إذا ..... لم تر الدنيا لها أو في الإماء

وكتب إبراهيم مأمون قصيدة بعنوان: "وثبة السماء في فلسطين" مطلعها:

علينا أم على القدر العتاب؟ ..... ومنا أم من الله الحساب؟

سما آباؤنا دينًا ودنيا ..... ودان لهم على الأرض السحاب

جنود محمد وشباب طه ..... بكم شهداء جارتكم أهابوا

أقيموا فوق ناصية الليالي ..... لواء الله ليس به ارتياب

وهزوا منكب الدنيا بحشد ..... له في ساحة الموت انكباب

لكم نسب إلى وادي المعالى ..... وللتاريخ بينكمُ مآب

وكتب عبد اللطيف العيلي والذي كان مندوب جوالة الإخوان المسلمين بشعبة ملوي في إحدى احتفالات الإخوان بالإسراء والمعراج يقول:

يا رجب أهلاً بشهرك ..... يا أبو ليلة زاد حلالها

نلت فيها كل فخرك ..... يا رجب فيك أسرى طه

يا أبو ليلة زاد حلاها للشعوب في الأرض ساعة ..... لأجل تتويج الملوك

وأنت يا صاحب الشفاعة ..... تحت عرشه توجوك

تاج بيدّ الله بناها


المراجع

1- مجلة النذير، العدد (27)، السنة الثانية، 6 رجب 1358ه- 22 أغسطس 1939م.

2- جريدة الإخوان المسلمين اليومية – العدد 345 – السنة الثانية –28 رجب 1366هـ - 17 يونيو 1947.

3- مجلة التعارف الأسبوعية – السنة الخامسة – العدد 29 – صـ8 – 4 شعبان 1359هـ / 7 سبتمبر 1940م.

4- مجلة الصعيد الأقصى الأسبوعية – السنة الرابعة – العدد 152 – صـ5 – 2 شعبان 1358هـ / 17 سبتمبر 1939م.

5- مجلة البلاغ الأسبوعية– 24 رجب 1357هـ / 19 سبتمبر 1938م.

6- مجلة الصدق الأسبوعية – العدد 925 – صـ5 – 4 شعبان 1357هـ / 29 سبتمبر 1938م.

7- مجلة مصرالجديدة الأسبوعية – السنة السابعة عشر – العدد 6 – صـ2 – 28 رجب 1358هـ / 12 سبتمبر 1939م.

8- مجلة المنصورة – السنة الثامنة عشر - العدد 845 – صـ2 – 30 رجب 1361هـ / 13 أغسطس 1942م.

9- جريدة الإصلاح – السنة التاسعة – العدد 413 – صـ1 – 7شعبان 1364هـ / 16 يوليو 1945م.

10- جريدة المؤتمر – السنة العاشرة – العدد 418 – صـ3 – 24رجب 1364هـ / 4 يوليو 1945م.

11- إسحاق موسى الحسيني: الإخوان المسلمون كبرى الحركات الإسلامية الحديثة، الطبعة الأولى، دار بيروت للطباعة والنشر، 1992م.

12- جمعة أمين عبدالعزيز: أوراق من تاريخ الإخوان المسلمين، دار التوزيع والنشر الإسلامية.


للمزيد عن معجزة الإسراء والمعراج

تاريخ احتفالات الإخوان بالإسراء والمعراج

كتابات الإمام حسن البنا عن الإسراء والمعراج

كتابات الأستاذ محمد مهدي عاكف عن الإسراء والمعراج

كتابات الأستاذ محمد مهدي عاكف عن الإسراء والمعراج

مقالات أخرى عن الإسراء والمعراج

.