قالب:أحداث تاريخية إخوانية

من | Ikhwan Wiki | الموسوعة التاريخية الرسمية لجماعة الإخوان المسلمين |
اذهب إلى: تصفح، ابحث
أحداث صنعت التاريخ
السعودية بين الملاذ الأمن للمظلومين وتصفية المعارضين

يعود تأسيس المملكة العربية السعودية إلى بدايات تأسيس الدرعية وامتدادها القديم في المكان والزمان على يد الإمام محمد بن سعود ( 1157ـ 1233هـ / 1744ـ 1818م)، غير أنها انتهت على يد الجيش المصري بقيادة إبراهيم باشا نتيجة للحملات التي أرسلتها الدولة العثمانية، و لم يمض عامان من نهاية الدولة السعودية الأولى إلا وعاد القادة من آل سعود إلى الظهور من جديد لإعادة تكوين الدولة السعودية إلا أنها لم تدم كثيرا ليعود بعدها عبدالعزيز بن آل سعود ليعمل على تطهير البلاد وتوحيدها حتى أعلن عن وحدة المملكة العربية السعودية في 23 سبتمبر 1932م، ولقد ظلت السعودية لفترات طويلة – خاصة في بداية تاريخها – ناصرة للمظلوم.

ثمانية وثمانون عاما يفصلون بين بين دولة السعودية الملاذ الأمن للمظلومين وبين سعودية الحداثة التي أصبح بعض أبناء متعصبين للصهاينة وحقوقهم أكثر من تعصب الصهاينة أنفسهم لدولتهم، وليس ذلك فحسب بل أصبحت حربا على مواطنيها وكل من يعارض كلمة أميرها الشاب.

السعودية والقضية الفلسطينية

أولى الملك عبدالعزيز قضية فلسطينجل اهتمامه، ووقف في وجه روزفلت وتشرشل في أواخر الحرب العالمية الثانية، وواجههما بظلم الحلفاء للعرب عامة، وللفلسطينيين خاصة في الحرب العالمية الأولى، وانتزاعهم منهم حقهم وإعطائهم إياه لليهود(1).

ورغم جميع المحاولات التي كان يبذلها ممثلو بريطانيا في العراقو[[الكويت ]]لدى الملك عبدالعزيز آل سعود لانتزاع شبه اعتراف باليهودووطنهم القومي المزعوم في فلسطينفإن شيئاً من هذا لم يقدم عليه، بل ظل حذراً جدا يدفع كل ما يختص بهذا الموضوع بدراية وحكمة، على حين كان يعمل سرًّا وجهراً لتثبيت عروبة فلسطينما استطاع إلى ذلك سبيلا(2).

وقد استنكر عبدالعزيز وعد بلفور بأبعاده ؛ إذ قال: "ليس من العدل أن يطرد اليهودمن جميع أنحاء العالم، وأن تتحمل فلسطينالضعيفة المغلوبة على أمرها هذا الشعب برمته"(3). ....تابع القراءة