لا تشوهوا وجـه الأردن بمـا يسمـى "مهرجان الأردن"

من | Ikhwan Wiki | الموسوعة التاريخية الرسمية لجماعة الإخوان المسلمين |
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
لا تشوهوا وجـه الأردن بمـا يسمـى "مهرجان الأردن"
15 / 6 / 2008 م


بيان صادر عن المراقب العام لجماعة الإخوان المسلمين

لا تشوهوا وجـه الأردن بمـا يسمـى "مهرجان الأردن" ولا مكان للمنحرفين والمطبعين والشواذ على أرض الحشد والربـاط

قال تعالى: } فَلَوْلاَ كَانَ مِنَ الْقُرُونِ مِن قَبْلِكُمْ أُوْلُواْ بَقِيَّةٍ يَنْهَوْنَ عَنِ الْفَسَادِ فِي الأَرْضِ إِلاَّ قَلِيلاً مِّمَّنْ أَنجَيْنَا مِنْهُمْ وَاتَّبَعَ الَّذِينَ ظَلَمُواْ مَا أُتْرِفُواْ فِيهِ وَكَانُواْ مُجْرِمِينَ * وَمَا كَانَ رَبُّكَ لِيُهْلِكَ الْقُرَى بِظُلْمٍ وَأَهْلُهَا مُصْلِحُونَ {

قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم) : (لم تظهر الفاحشة في قوم قط حتى يعلنوا بها إلا فشا فيهم الطاعون والأوجاع التي لم تكن مضت في أسلافهم...)

فاجأتنا اللوحات الإعلانية التي ملأت شوارع عمان بالدعاية لمهرجان الأردن، ومما لا ريب فيه أن الذين ينفقون على هذه الحملة لا يعنيهم من قريب أو بعيد جوع الجائعين ولا حرمان المحرومين، ورحم الله عمر بن الخطاب الذي حرَّم على نفسه الزيت عام الرمادة حتى يشبع فقراء المسلمين، أما هؤلاء فإنهم يثقلون الشعب بالضرائب والإتاوات ليملأوا جيوب المغنين والمغنيات من أموال هذا الشعب حتى وصل أجر الواحد من هؤلاء المغنين إلى مائتين وعشرين ألف دولار، والمخفي أعظم. إن هذا المهرجان الذي تنظمه ( Publicis Group ) التي كانت قبل أيام تنظم حفل الذكرى الستين لاحتلال فلسطين وهي الهيئة التي يقول مديرها موريس ليفي في مقال له في صحيفة (لوموند الفرنسية) في عددها الصادر في 24/أيار الماضي: (إن اسرائيل بلد صديق ولد وسط العذاب والألم والأسى فوق أرضه الأصلية وبالتالي من الطبيعي أن يتم التعبير عن الصداقة له تماماً مثلما يحدث مع قريب يحتفل بحدث سعيد).

هذا هو الشخص المنظم لمهرجان الأردن الذي يراد منه إظهار وجه الأردن الثقافي للعالم!!! أما

المدعوون فبعضهم من المعروفين عالمياً بالفجور والشذوذ الجنسي.

أهؤلاء هم الذين يرسمون وجه الأردن الثقافي؟!!

وهؤلاء هم الذين ندفع فواتيرهم من قوت الشعب وحليب أطفاله؟!!

إن جماعة الإخوان المسلمين تطالب بما يلي:

1. أن يقوم علماء الأردن بواجبهم الشرعي في إنكار هذا المنكر.

2. أن يقوم الدعاة والمفكرون وسائر أبناء الأردن الشرفاء بإعلان رفضهم لهذا المهرجان.

3. أن تقوم الحكومة بإلغاء هذا المهرجان وطرد الهيئة المنظمة له ومدير هذه الهيئة.

4. أن يتم توفير نفقات المهرجان لإنفاقها على فاتورة الوقود والكهرباء وحليب الأطفال.

5. محاسبة المسئولين عن هذا العبث بأخلاق الأردن وأموال شعبه.

والله أكبر ولله الحمد الدكتور همام سعيد

المراقب العام لجماعة الإخوان المسلمين

المصدر