حول محاولة مندوب السلطة الفلسطينية في الأمم المتحدة

من | Ikhwan Wiki | الموسوعة التاريخية الرسمية لجماعة الإخوان المسلمين |
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
حول محاولة مندوب السلطة الفلسطينية في الأمم المتحدة
10 / 11 / 2007

حول محاولة مندوب السلطة الفلسطينية في الأمم المتحدة استصدار قرار يدين حركة المقاومة الإسلامية حماس

لقد كان موقفاً شديد الغرابة والاستنكار أن يتقدم ممثل السلطة الفلسطينية بمشروع قرار لإدانة حركة المقاومة الإسلامية حماس، واعتبارها مليشيا إرهابية، بدل أن يتقدم بمشروع قرار لإدانة العدوان والجرائم الصهيونية المستمرة على الشعب الفلسطيني، أو بمشروع قرار لرفع الحصار عن الشعب الفلسطيني وبخاصة في غزة، حيث يستخدم الغذاء والدواء والكهرباء وغيرها لتجويعه وتركيعه.

إن جماعة الإخوان المسلمين إذ تدين هذا الموقف المشين، فإنها تدين أيضاً السعي للاستقواء بالأجنبي وبأعداء الأمة ضد جزء من الشعب الفلسطيني المجاهد وفي طليعته حركة المقاومة الإسلامية حماس، التي قدمت أروع صور الاستشهاد ومشاهد البطولة دفاعاً عن الشعب وعن القضية.

إن استبدال التحشيد الدولي والمعسكر المعادي للشعب والأمة بالحوار مع الشقيق أمر غاية في الغرابة وصورة من اللامعقول واللاأخلاقي في التعاطي مع القضايا الوطنية، وأبناء الوطن مهما وصلت درجة الخلاف.

إن مثل هذه التوجهات والرؤى والمواقف لا تخدم سوى أعداء الأمة، وتعبر عن خواء قِيَمي، وغياب الانتماء الحقيقي للشعب والقضية. ونذكر كل المعنيين بالشأن الفلسطيني، وبخاصة أبناء فلسطين، أن التودد للمحتل ومحاورته، وحميمية العلاقات معه، في الوقت الذي تغلق فيه أبواب الحوار مع الشقيق، والذي ينادي صباح مساء برغبته في الحوار وباستعداده للتفاهم وحل كل الإشكالات العالقة، لن يحقق أي خير لهذا الشعب، كما يلحق بهؤلاء الناس لعنة الله والناس أجمعين.وأخيراً فإننا نهيب بإخوتنا في السلطة الفلسطينية أن يضعوا حداً لمثل هذا السقوط، وأن يبدأوا حواراً وطنياً مسؤولاً تفرضه المصلحة الوطنية الفلسطينية ومصالح الأمة وصدق الانتماء إليها.

المكتب الإعلامي

المصدر