حول قيام الإدارة المؤقتة لجمعية المركز الإسلامي

من | Ikhwan Wiki | الموسوعة التاريخية الرسمية لجماعة الإخوان المسلمين |
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
حول قيام الإدارة المؤقتة لجمعية المركز الإسلامي
27 / 9 / 2007 م

بحـل مجلس إدارة المستشفى الإسلامي فوجئت قيادة الجماعة بالإجراءات التصعيدية التي اتخذتها الإدارة المؤقتة لجمعية المركز الإسلامي، بحل مجلس إدارة المستشفى الإسلامي، دون مقدمات أو مبررات، وذلك بعد ساعات من إعلان الجماعة قرارها بالمشاركة في الانتخابات النيابية، وفي لقاء طارئ للإدارة المؤقتة، والذي يشير إلى حملة تصعيدية ضد الجماعة ، لإشغالها في ميدان آخر، أو لإرباك برنامج المشاركة، كما تأتي هذه الخطوة في مسلسل طويل من الإجراءات الهادفة لمحاصرة الحركة الإسلامية، والتي بدأ جزء منها بوضع اليد على جمعية المركز الإسلامي، هذا الصرح الخيري الوطني المتميز. لقد تكشفت خلال فترة ما يزيد عن السنة والنصف، الأهداف الحقيقية لسيطرة الحكومة على الجمعية، حيث تطيل الحكومة والأجهزة المعنية فترة السيطرة على الجمعية دون إبداء أي بارقة لإنهاء هذا الملف، رغم سقوط كل ادعاءات الحكومة لتبرير إجراءاتها تلك.

إن عمليات التغيير غير المبررة من جهة إدارة غير منتخبة من الهيئة العامة للجمعية ومن هيئة المؤسسين والذين أفنوا ردحاً من أعمارهم في إنشاء وتعزيز هذه المؤسسة، تصرف عرفي، علاوة على أنه سيودي بالجمعية ومؤسساتها ويحرم المجتمع من خدماتها التي تعود بالخير على الفقراء والأيتام والمعوزين وأسر الموظفين.

إننا نرى أن استمرار هذه الحال في الجمعية ومؤسساتها، وحالة القلق التي تسود الموظفين والعاملين فيها، في ظل قرار الحكومة بتأميمها، يهدد مسيرتها وقدرتها على الخدمة.

إننا نطالب الحكومة بالتوقف عن هذه الإجراءات التعسفية وإغلاق ملف الجمعية، وإرجاعها إلى سيرتها الطبيعية بإدارة هيئة شرعية منتخبة من الهيئة العامة، وإن الحكومة تتحمل المسؤولية كاملة على ما يترتب على مثل هذه السياسة من إجهاض للمبادرات الشعبية التطوعية في مجالها الخيري، حيث تتراجع ثقة المتبرعين والمحسنين لهذا العمل داخلياً وخارجياً نتيجة عملية المصادرة والسيطرة الرسمية على هذه المؤسسات.

المكتب الإعلامي

المصدر