الحلف الكاذب

من | Ikhwan Wiki | الموسوعة التاريخية الرسمية لجماعة الإخوان المسلمين |
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
الحلف الكاذب


بقلم:الأستاذ.أحمد أحمد جاد

قال تعالى ( إن الذين ... ولهم عذاب أليم ) آل عمران : 77 فالذى لا يؤدى الأمانات وينقض العهد مقابل أن يأخذ مال غيره لا نصيب له فى الآخرة ، وله عذاب أليم ، قرأ رسول الله r هذه الآية فقال رجل : يارسول الله من هم ، خابوا وخسروا .. فقال (( .. المنفق سلعته بالحلف الكاذاب .. )) مسلم وأبو داود .. وفى الحديث (( من حلف على يمين كاذبة ليقطع بها مال الرجل أو أخيه ، لقى الله عز وجل وهو عليه غضبان .. وتلا الآية )) البخارى .. وفى مسلم (( إياكم وكثرة الحلف فى البيع فإنه ينفق ثم يمحق )) .. وفى الحديث (( الحلف منفقة للسلعة ممحقة للبركة )) البخارى ومسلم .. ومنفقه : أى سبب لنفاق المتاع ورواجها فى ظن الحالف ، وممحقة أى سبب لمحق البركة وذهابها ، إما بتلف يلحقه فى ماله ، أو بإنفاقه فى غير ما يعود نفعه عليه .. وفى الحديث (( الكبائر : الإشراك بالله وعقوق الوالدين وقتل النفس واليمين الغموس )) البخارى .. واليمين الغموس ، سميت بذلك لأنها تغمس صاحبها فى الإثم ثم فى النار لأنه نقض العهد .. واستدل الجمهور على أن اليمين الغموس لا كفارة فيها للاتفاق على أن الشرك والعقوق والقتل لا كفارة فيه ، وإنما كفارتها التوبة منها والتمكين من القصاص فى القتل العمد ، فكذلك اليمين الغموس حكمها حكم ما ذكرت معه .. هذا بالنسبة لليمين الكاذابة والعقوبات المترتبة عليها فى الدنيا والآخرة .. أما اليمين اللغو التى لم تنعقد فيها النية ، فهذه لا مؤاخذة فيها ولا كفارة . ولكن إذا انعقدت النية ففيها كفارة اليمين كما قال تعالى ( لايؤاخذكم .. تشكرون ) المائدة : 89