الحركة الشعبية ... التغيير الديمقراطي

من | Ikhwan Wiki | الموسوعة التاريخية الرسمية لجماعة الإخوان المسلمين |
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
الحركة الشعبية ... التغيير الديمقراطي

الخرطوم : تقرير: الهادي محمد الأمين

السودان.jpg

المؤسسون يرفضون التعليق !!

بمجرد تسرب النظام الأساسي (للحركة الشعبية – التغيير الديمقراطي(إس بي إل إم –دي سي) الذي يمثل المانفستو للتنظيم الجديد اتجهت الأنظار إلي عدد من قيادات الحركة الشعبية والتي يهمس الشارع السوداني بأنهم متململون من الأوضاع الحالية التي تمر بها الحركة الشعبية مثل الدكتور لام أكول أجاوين والدكتور رياك مشار وغيرهم من دعاة الإصلاح داخل الحركة الشعبية بأنها وراء التنظيم الوليد والذي من المحتمل أن يعلن عن نفسه بصورة رسمية في غضون الأيام القليلة القادمة .

فهل اختار المؤسسون الوقت الملائم لطرح التنظيم والإقدام علي تسجيله كحزب جديد ؟ أم انه كرت تم التلويح به كضغط علي قيادة الحركة الشعبية مقابل إيقاف لجان التحقيق التي بدأت مع البعض نتيجة لمخالفتهم للوائح التنظيمية ؟

وجود مثل هذا الكيان له ظروفه الموضوعية التي تحتم خروجه للعلن بعد محاولات داخلية عديدة تمت في الخفاء والسرية لإصلاح الحال كثورة وخطوة تصحيحية لكثير من الأخطاء التي صاحبت مسيرة الحركة الشعبية منذ رحيل زعيمها د/ جون قرنق بهذه العبارة علق لي كورنيليو بيقور لادور أمين أمانة الاستوائية الكبري بالمؤتمر الوطني وقال مضيفا : ( نحن كنا متوقعين مثل هذه الانقسامات نتيجة لحالة الاستياء والإحباط السائد وسط الكثير من قيادات الحركة الشعبية بسبب أن حكومة الجنوب لم توفر للمواطنين حتى أدني مطلوبات الحياة بالجنوب كما كانت تدعي بجانب الاضطرابات الأمنية وانعدام الاستقرار وعدم توفر الخدمات الضرورية بالإضافة إلي انه لا توجد جدية من قبل حكومة الجنوب لحل الأزمات والإشكالات التي تواجه المواطنين) ويمضي كورنيليو قائلا:(هذه بداية وننتظر المزيد من الانسلاخات إذا استمرت الحال بهذا المستوي ) .

إلا أن( ين ماثيو) الناطق الرسمي باسم الحركة الشعبية رد بعنف علي المجموعة التي تعتزم الخروج من الحركة وقال ل(الرائد) أن الخارجين عليهم امتلاك الجرأة والشجاعة والعمل في وضح النهار بدلا من التخفي مشيرا إلي أن هذه المجموعة مواجه بلجان تحقيق للتحري معهم حول الكثير من التجاوزات والإخلال بالمبادئ العامة واللوائح التنظيمية المعمول بها داخل الحركة وانقسامهم يعني الهروب من لجان التحقيق وأشار ( ين ماثيو) في حديثه بان المنشقين سبق وان خرجوا علي الحركة ثم عادوا لأحضانها وهو اليوم يريدون الخروج مرة أخري وهدد( ين ماثيو) أنهم يمتلكون من الوثائق التي تثبت خروقاتهم وسيتم الكشف عنها في الوقت المناسب فقلت له : هل تريدون فصلهم من الحركة ؟

فأجاب قائلا : لكل مقام مقال وكل الاحتمالات واردة .

ولكن ألا توجد أي آثار جانبية وسلبية علي الحركة الشعبية جراء هذا الانقسام ؟

يجيب القيادي بالحركة الشعبية ونائب رئيس المجلس الوطني أتيم قرنق قائلا : ( أن الانقساميين هم عبارة عن أفراد ولا يشكلون أي أغلبية داخل الحركة الشعبية ووجودهم من شأنه تعويق المسيرة لأنهم ( معاكسين ومعوقين لأداء الحركة الشعبية وغير جديرين بالبقاء داخلها والأفضل خروجهم ) .

ولكن للآخرين كلمتهم وموقفهم فماذا يقول من يعنيهم الاتهام ؟

اتصلنا بالدكتور لام أول للرد علي ما أثير من وجود تنظيم جديد له دستور وتمضي الخطوات لإعلانه هل هو من ضمن الرؤؤس المدبرة لهذا العمل .. خاصة وان محاولات عديدة تمت من جانبنا للاستفسار حول هذه الخطوة ... فقال لام أول انتوا نشرتوا الخبر وشكل رأي عام فلماذا تتصلون ؟؟

وواصل قائلا: ليس لي تعليق وأرفض الحديث حول هذا الموضوع .!!

حسنا لا نريد أي إجابة من لام أكول فقط ننتظر الأيام المقبلة للإجابة حول متى يتم إعلان هذا الانقلاب : ستبدي لك الأيام ما كنت خافيا *

ويأتيك بالأنباء من لم تزوّد !!

المصدر