إجابة على أسئلة صحيفة السبيل

من | Ikhwan Wiki | الموسوعة التاريخية الرسمية لجماعة الإخوان المسلمين |
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
إجابة على أسئلة صحيفة السبيل
04 - أيار - 2009

قال تعالى: } إِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاعْبُدُونِ { [الأنبياء92] { وَإِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاتَّقُونِ } [المؤمنون52]

تابع الإخوان المسلمون، بقلق، ما جرى من عنف اجتماعي وخلافات وصدامات في بعض الأجزاء العزيزة من هذا البلد المرابط.. ونحن لا نفصل هذه الأحداث عن المؤثرات الداخلية والخارجية، إذ هنالك قوى أجنبية تتربص بهذا الشعب لتفتيت وحدته وتمزيق نسيجه وتهيئته لفتنة إقليمية تمهد لتنفيذ المخططات الأمريكية واليهودية التي تهدف إلى إقامة وطن بديل على أرض الأردن وإنهاء القضية الفلسطينية على حساب هذا الشعب، وإلى جانب هذه المؤثرات الخارجية هنالك أحوال ضاغطة على أعصاب المواطنين لا يمكن احتمالها سواء في الأسعار أو في الخصخصة وبيع المؤسسات، وكل هذا يؤدي إلى تعاظم الشريحة الفقيرة المحرومة إلى جانب فئة قليلة مترفة بيدها المال والقرار.. ومما لا ريب فيه أن الخاسر الأول من جراء هذا العنف هو هذا الشعب وهذا الوطن.

وإن الإخوان المسلمين يدعون أبناء هذا الشعب إلى تعميق وحدتهم وترسيخ نسيجهم الاجتماعي فهم أبناء أمة واحدة وهم أحفاد الفاتحين من الصحابة والتابعين، وهم شعب واحد ممتد في هذه المنطقة قبل أن تفصل بينه مباضع (سايكس بيكو) وقبل أن يصبح نهر الأردن شريان الحياة المبارك خطاً فاصلاً بين شعبين وبين هويتين.

إن الإخوان المسلمين يدعون إلى ما يلي:

1. مراجعة مناهج التعليم لتكون قادرة على بناء الشخصية الإسلامية الوحدوية.

2. إيقاف مظاهر الفساد الأخلاقي ومحاربة المنكرات والفواحش.

3. عقد مؤتمرات شعبية في جميع المواقع والمدن لترسيخ الوئام والمودة بين أبناء هذا الشعب.

4. أن تقوم الحكومة بإطلاق الحريات العامة وتنفيس الاحتقان الشعبي عبر رفع اليد عن العمل الشعبي

والاجتماعات العامة والجمعيات التطوعية، ومؤسسات المجتمع المدني.

5. التوقف عن بيع المؤسسات، والمحافظة على الأملاك العامة.

6. معالجة ارتفاع الأسعار بتخفيف الأعباء الضريبية عن الوقود والكهرباء والسعي لتوفير السلع بأقل

الأسعار، وبزيادات مناسبة على الرواتب.

7. رفع اليد الأمنية عن المنابر والمساجد وإعادة دور العلماء الربانيين العاملين ليقوموا بدورهم في

الإصلاح والدعوة.

8. محاسبة المسئولين عن تبديد أموال الشعب وثرواته حتى لا تواصل الفئة الفاسدة اعتداءها على أموال

الشعب، دون رقيب ولا حسيب.

المصدر