"التحالف" يبدأ إحياء ذكرى رابعة ويدشن "مصر مش للبيع"

من | Ikhwan Wiki | الموسوعة التاريخية الرسمية لجماعة الإخوان المسلمين |
اذهب إلى: تصفح، ابحث
"التحالف" يبدأ إحياء ذكرى رابعة ويدشن "مصر مش للبيع"


التحالف يبدأ إحياء ذكرى رابعة.jpg

(05/08/2016)

كتب: كريم حسن

دعا التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب كل قوى التحرر بالعالم لبدء إحياء ذكرى مذبحة رابعة والنهضة، "التي تحين بعد 9 أيام من الآن"، متعهدا بأنه "لم ولن نفرط في دماء الشهداء وكل قاتل سيحاسب لا مفر طال الوقت أم قصر".

ودعا التحالف -في البيان الذي أصدره مساء الخميس- جماهير مصر لعدم الاستسلام والصمت أكثر من ذلك، على بيع مصر وإفقار شعبها، وتحميل الأجيال الحالية والقادمة فاتورة الاقتراض، ضمن أسبوع غاضب جديد بعنوان "مصر مش للبيع"، ضمن الموجة الثورية "ارحل".

وندد البيان بلجوء حكومة الانقلاب إلى بيع الجنسية المصرية للأجانب؛ حيث أكد أن

"المنقلب عبدالفتاح السيسي لم يكتفِ ببيع تيران وصنافير.. وتركيع الجنيه أمام الدولار تلبية لأحد شروط صندوق النقد..والنصب على المصريين في مشروعاته الوهمية مثل تفريعة قناة السويس والعاصمة الجديدة والمليون وحدة سكنية ؛ بل تريد حكومته الفاشلة أن تبيع الجنسية المصرية لمن يدفع، وكأن مصر رخصت وهانت إلى هذا الحد في عهد الانقلاب لدرجة أن تباع أرضها وجنسيتها لمن يدفع".

كما انتقد البيان لجوء حكومة الانقلاب إلى صندوق النقد

"من أجل إذلال حاضر ومستقبل المصريين باقتراض مرفوض جملة وتفصيلا".

وفي الوقت الذي حمل فيه التحالف الوطني السيسي وباقي عصابة الانقلاب هذا الانهيار الاقتصادي وغلاء الأسعار وسحق الفقراء والخراب الذي استشرى في كل مناحي الحياة، فإنه أشار إلى أنه "لا وقت لنضيعه في اختلافات، ولا يمكن القبول بمبادرات تشرعن لباطل، وتقصي مكونات المجتمع المصري، فطريق الإرادة الشعبية وإرادة ثورة يناير المجيدة معروفة خطواته معلومة أهدافه، وإننا ندعو الجميع لشراكة وطنية ثورية جامعة لا تستنثي أحدا، فهذا هو السبيل لإنقاذ مصر وارادة شعبها ومقدراته".

كما أشار إلى أنه

"لا يمكن القبول بانقلاب عسكري ما زال يورط مصر اقتصاديا ويهدد أمنها القومي بقروض وفشل ذريع في السياحة والاستثمار، فضلا عن جره الدول العربية لسيناريو التطبيع، في ظل دور مشبوه ومريب لأجهزته في ليبيا واليمن وسوريا".

نص البيان

التحالف يدعو لأسبوع غاضب بعنوان "مصر مش للبيع"

لم يكتف المنقلب عبد الفتاح السيسي ببيع تيران وصنافير.. ولم يكتف بتركيع الجنيه أمام الدولار تلبية لأحد شروط صندوق النقد.. ولم يكتف بالنصب على المصريين في مشروعاته الوهمية مثل تفريعة قناة السويس والعاصمة الجديدة والمليون وحدة سكنية الخ بل تريد حكومته الفاشلة ان تبيع الجنسية المصرية لمن يدفع، وكأن مصر رخصت وهانت إلى هذا الحد في عهد الانقلاب لدرجة أن تباع أرضها وجنسيتها لمن يدفع، وتخوض مفاوضات مع صندوق النقد الدولي من إجل إذلال حاضر ومستقبل المصريين باقتراض مرفوض جملة وتفصيلا.

إن التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب، إذ يحمل السيسي وباقي عصابة الانقلاب هذا الانهيار الاقتصادي وغلاء الاسعار وسحق الفقراء والخراب الذي استشرى في كل مناحي الحياة، فإنه يدعو جماهير مصر لعدم الاستسلام والصمت أكثر من ذلك، على بيع مصر وإفقار شعبها، وتحميل الأجيال الحالية والقادمة فاتورة الاقتراض وذلك ضمن أسبوع غاضب جديد بعنوان "مصر مش للبيع"، ضمن الموجة الثورية ارحل.

لا وقت لنضيعه في اختلافات، ولا يمكن القبول بمبادرات تشرعن لباطل، وتقصي مكونات المجتمع المصري، فطريق الإرادة الشعبية وإرادة ثورة يناير المجيدة معروفة خطواته معلومة أهدافه، وإننا ندعو الجميع لشراكة وطنية ثورية جامعة لا تستنثي أحدا، فهذا هو السبيل لإنقاذ مصر وارادة شعبها ومقدراته.

لا يمكن القبول بانقلاب عسكري مازال يورط مصر اقتصاديا ويهدد أمنها القومي بقروض وفشل ذريع في السياحة والاستثمار، فضلا عن جره الدول العربية لسيناريو التطبيع، في ظل دور مشبوه ومريب لاجهزته في ليبيا واليمن وسوريا. ندعو الضمير الانساني وكل قوي التحرر بالعالم لبدء احياء ذكري مذبحة رابعة والنهضة، فلم ولن نفرط في دماء الشهداء وكل قاتل سيحاسب لا مفر طال الوقت أم قصر.

التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب

الموجة الثورية - ارحل

القاهرة 4-8-2016

المصدر