يكن: إعادة الثقة المفقودة بين الأطراف اللبنانية الحل الوحيد للأزمة

من | Ikhwan Wiki | الموسوعة التاريخية الرسمية لجماعة الإخوان المسلمين |
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
يكن: إعادة الثقة المفقودة بين الأطراف اللبنانية الحل الوحيد للأزمة

الوحده اللبنانيه لحل الازمه

كتب- محمد هاني

أكد المفكر الإسلامي فتحي يكن- مؤسس الجماعة الإسلامية في لبنان ورئيس جبهة العمل الإسلامي- أن بعض قوى الحكومة اللبنانية تسعى إلى إفشال كافة المبادرات لتفتيت الأزمة بين المعارضة والحكومة،وآخرها مبادرة بري-الحريري.

وقال: "في الوقت الذي تنعقد فيه القمة العربية فإن بعض قوى الرابع عشر من شباط تتأبَّط مشروعًا انعزاليًّا انفصاليًّا لا يمتُّ بصلةٍ إلى تيار المستقبل،ويسعى إلى تخريب كل مبادرة يمكن أن تُخرج لبنان من عنق الزجاجة".

وأضاف يكن في بيان له- تلقى (إخوان أون لاين) نسخة منه-: "هذا الفريق هو الطابور الخامس بعينه،وهو ما يتوجَّب إخراجه من قوى الرابع عشر من شباط،وأن يبادر تيار المستقبل بالذات إلى نفض يده منه،لا أن يأكل من رصيده،ولأن هذه الطينة ليست من ذات العجينة".

وأشار إلى أن الإسلام يدعو إلى التعاون والتضامن والوحدة،لكن المسلمين مختلفون منقسمون ‏متنازعون،لاهثون وراء مصالحهم،يبيعون دينهم ‏بدريهمات لهذا الفريق أو ذلك،مؤكدًا أن "الإسلام دعوة إلى تحرير الإنسان من عبادة العباد إلى عبادة ‏الله الواحد القهار،والمسلمون بات يستعبدهم المال السياسي وأرباب السلطة والقرار،والإسلام يدعو المسلمين إلى اعتماد الجهاد سبيلاً لمواجهة المعتدين،والمسلمون يعطِّلون فريضة ‏الجهاد، ويدعمون بمواقفهم مشاريع التآمر وقوى الاستكبار".


التدخل الخارجى هو السبب فى انعدام الثقه بين الاطراف

وأكد يكن أن المدخل الصحيح والوحيد لحل الأزمة السياسية الداخلية المأزومة هو العمل ‏على زرع وإحياء الثقة المفقودة وإعادة تفعيلها بين القوى والأطراف السياسية كافة في ‏البلاد؛ لأنه بغير الثقة المتبادلة لن يحصل أي وفاق أو تفاهم،والعمل على طرح الأمور كما هي من غير نفاق أو مداهنة أو ضغوطات أو تزلُّف،لأنه أضحى من ‏غير المستساغ القبول بصيغ وحلول في النهار،يتم نقضُها جملةً وتفصيلاً في الليل أو العكس،على حد قوله.

ودعا إلى منع التدخل الخارجي من فرض شروطه وإملاءاته على البعض من قوى 14 آذار لتحقيق أهدافه ومصالحه ومآربه الذاتية؛وذلك حرصًا على لبنان،وحرصًا على الحرية والسيادة ‏والاستقلال،والالتفات بصدق وحرص مسئول إلى معاناة اللبنانيين جميعًا.

وحذَّر من "إفخاخ وإشراك الأفاعي الأمريكية الصهيونية الملتوية،التي تبثُّ سمومها وتلسع ‏بأنيابها كل محاولة للحوار والتفاهم والاتفاق؛وذلك من أجل الإبقاء على حالة التفرُّق ‏والتشرذم بين اللبنانيين".

المصدر