منع الأهالي والمتضامنين من الوصول إلى مقر العسكرية!

من | Ikhwan Wiki | الموسوعة التاريخية الرسمية لجماعة الإخوان المسلمين |
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
منع الأهالي والمتضامنين من الوصول إلى مقر العسكرية!
تدابير أمنية غير مبررة لمنع المتضامنين من الوصول للعسكرية

بقلم:أحمد عبد الفتاح،إسلام توفيق

تحسبًا لإصدار الحكم النهائي في الجلسة الثالثة للنطق بالحكم في القضية العسكرية لقيادات الإخوان المسلمين، وعلى رأسهم المهندس خيرت الشاطر النائب الثانيللمرشد العام للإخوان المسلمين؛ قامت قوات الأمن المصرية منذ ساعات الصباح الأولى بغلق كافة الطرق المؤدية إلى مقرِّ المحكمة العسكرية بالهايكستب، وقامت بزيادة عدد الأكمنة على الطريق؛ مما عرقل حركة كافة المتوجِّهين إلى مقر المحكمة، سواءٌ من الأهالي أو المتضامنين.

كما شهدت المنطقة المحيطة بمقر المحكمة العديدَ من الاعتقالات العشوائية طالت بعض المتضامنين وعددًا من ركاب سيارات الأجرة القادمة من المحافظات على نفس الطريق المار أمام المحكمة.

وقامت قوات الأمن بمنع كل من الأهالي ومحامي المحالين للعسكرية من الوصول إلى مقر المحكمة، فيما تم السماح منذ قليل بدخول عبد المنعم عبد المقصود منسق عام هيئة الدفاع إلى مقر المحكمة.

كما قامت قوات الأمن باعتقال 3 مواطنين من أمام بوابة قليوب دون أسباب واضحة، وأفاد مندوبو (إخوان أون لاين) بأن قوات الأمن تقوم بملاحقة كل المتضامنين مع المحالين للعسكرية وتمنع أي حضور لهم بالقرب من مقر المحكمة.

وفي سياق متصل كشفت مصادر أمنية مطَّلعة لأهالي المعتقلين أن قرار منعهم من دخول ساحة المحكمة ليس بيد الأمن، وأن أوامر جاءت إليهم ممن أسمته "الحاكم العسكري" تفيد ذلك، مؤكدةً أن إعلان الحكم سيكون اليوم، وستكون هذه الجلسة هي آخر جلسات المحكمة.