مدينة فاقوس ودعوة الإخوان المسلمين

من | Ikhwan Wiki | الموسوعة التاريخية الرسمية لجماعة الإخوان المسلمين |
اذهب إلى: تصفح، ابحث
مدينة فاقوس ودعوة الإخوان المسلمين

مقدمة

مدينة فاقوس مدينة تقع شرق محافظة الشرقية، وتبعد 40 كيلو عن مدينة الإسماعيلية، وتمتاز بالثروات الطبيعية وتعتبر مجال خصب للاستثمارات حيث يوجد بها صناعات غذائية وغيرها.

مدينة فاقوس كانت تمثل عاصمة الإقليم رقم 20 من أقاليم الوجه البحري وكان يمثل جزء من مساحة محافظة الشرقية وكانت عاصمتها بلدة قوسيم التي وردت ذكرها في التوراة تحت اسم جوشين ثم تم اختصاره إلي قوس وأضيف إليها أداة التعريف فا .. أما صيغتها اليونانية فاكوس واشتق منها الصيغة العربية فاقوس.

وفاكوس من المدن القديمة التي ذكرها جويتيه أميلينو، حيث اقيمت على أطلال مدينة فرعونية تسمى طرابيه، وفي كتاب أحسن التقاسيم للمقدسي أن فاقوس من مدن الحوف الشرقي وهي في اخر ديار مصر ناحية الشام في الحوف الأقصى، وذكرها ياقوت الحموي أنها من المدن الواقعة على الفرع البليوزي القديم. (1)

وفي التاريخ الحديث بعد ذلك تمركز نابليون في مدينة فاقوس بعد فوزه على المماليك في الصالحية في 11 أغسطس 1798م وهرب قائدهم ابراهيم بك إلى الشام وانطلق منها لغزو الشام عبر سيناء وبعد عودته من الشام وسفره إلى فرنسا. شارك أبناء فاقوس أحمد عرابي معركته ووقفوا معه في معركة التل الكبير أمام الإنجليز

وفى ثورة 1919 اشترك أهالي فاقوس في الثورة وحاكم الإنجليز من أبناء فاقوس سليمان بك مصطفى خليل – عبد العزيز عبدون – محمد على المستى – السيد الاسكندرانى – محمد غنيم – على بك مصطفى خليل – عيداروس جمعة - احمد سمير امين وفى 21 يناير 1952 حدثت معركة التل الكبير بين الفدائيين والإنجليز واشترك فيها العديد من أبناء فاقوس وسقط فيها الشهيد المرحوم أحمد فهمي المنيسى.

وفى حرب أكتوبر 1973 شارك العديد من أبناء فاقوس وسقط العديد من أبناء فاقوس شهداء وعلى رأسهم فخر الوطنية الرائد طيار اسماعيل إمام الذى أعطى الإسرائيليين درساً في فنون القتال وأسقط وحده ثماني طائرات منها الفانتوم والميراج.


وشاء قدر مدينة فاقوس أن يكون موقعها على خط الدفاع الثاني بعد قناة السويس وهو خط دفاع رئيسي عن الوطن كله وظهر واضحاً أثناء الاعتداء الثلاثي على مصر عام 1956 حيث قدمت فاقوس كل العون للجيش المصري عند تقدمه لميدان الحرب وعند عودته واستقبلت أبناء الوطن عام 1967 وقدمت من أبنائها الكثير في عام 1973 قديماً امتدت حدود مدينة فاقوس لتصل حتى بحيرة المنزلة شمالاً ثم نقطة سرابيوم شرقاً والواقعة بين البحيرات المرة وبحيرة التمساح وتمتد غرباً حتى بلبيس. (2)

دعوة الإخوان في فاقوس

مثل محافظة الشرقية أحد مراكز الانتشار والقوة فى تاريخ جماعة الإخوان المسلمين وكان قربها لمنطقة تأسيس دعوة الإخوان المسلمين بمحافظة الإسماعيلية عاملاً هاماً فى سرعة انتقال الدعوة الى الشرقية فانطلقت دعوة الإخوان بالشرقية عام 1933 من منطقة أبو صوير لتعم كافة مدن وقرى محافظة الشرقية، حيث كان من قرى فاقوس أحد الستة الذين شاركوا الإمام حسن البنا تأسيس جماعة الإخوان المسلمين عام 1928م وهو الأستاذ عبدالرحمن حسب الله.

والأستاذ عبدالرحمن من عشيرة الحسابلة (ال حسب الله)، والحسابلة عشيرة من الترابين دخلوا مع الجرابعة من قبيلة العيايدة و نزلوا معهم مصر وسكنوا في قرية كفر حسب الله وعزبة الحسابلة نواحي العزازي مركز فاقوس بالشرقية. (3)

كان الفاتح الأساسي لهذه المدينة هم الطلبة الذين تعرفوا على دعوة الإخوان في الجامعات ثم عادوا لنشرها وسط أهاليهم، فكانت أول شعبة للإخوان في فاقوس هي شعبة السماعنة حيث اجتمع لفيف كبير من أعيان بلدة السماعنة مركز فاقوس عام 1936م بمنزل حضرة الأخ سيد أحمد أفندي عبد الكريم مساء الجمعة الموافق 21 ربيع الثاني وكوَّنوا شعبةً لجمعية الإخوان بها، وقد اقتنعوا بما شرحه لهم من أغراض الجمعية ومقاصدها حضرة محمد أفندي عبد العزيز خاطر. (4)

وما تكاد الأيام تمر حتى ينتشر الطلبة في معظم قرى فاقوس وينشرون الدعوة حتى أنه ما كاد يمر العام حتى افتتح العديد من الشعب في فاقوس ومنها:

  1. السماعنه ونائبها الشيخ يوسف أحمد حسين حميد.
  1. الخطارة الصغرى ونائبها الشيخ سلطان محمد
  1. منية الكرم ونقيبها الشيخ محمد إسماعيل صقر عودة
  1. الفدادنة ونقيبها إبراهيم أفندي محمد هنداوي
  1. منشاة بنهانة ونقيبها الشيخ محمد سليمان بنهانه
  1. الصالحية ونقيبها الحاج عطاء الله الشربيني
  1. حصة المناصرة ونقيبها الشيخ محمد مصطفى محمد – عمدة المناصرة.

وحينما صدر تقرير المركز العام عام 1940م بأسماء الشعب ومسئوليها اتضح أن عددا جديد أضيف لشعب الإخوان في قرى جديدة ومنها:

  • مدينة فاقوس المدينة ونائبها كان الشيخ أحمد المنشاوي
  • الديدامون – فاقوس وكان نائبها عبد المنعم سليمان شكر أفندى
  • البيروم – فاقوس وكان نائبها عبد المنعم غندر أفندى
  • جزيرة سعود – فاقوس وكان نائبها الشيخ محمد محمد جمعة
  • قصاصين الشرق – فاقوس وكان نائبها الشيخ سيد واكد (العمدة).

وفى غالب الأحيان يتم احتفال الإخوان بافتتاح الشعب الجديدة في حفل جامع يكون مناسبة لشرح الفكرة وعرض الدعوة على جموع الموجودين، كما حدث شعبة فاقوس الجديدة. (5)

أصبحت فاقوس على خريطة الإخوان المسلمين لثقل العمل الدعوي بها حتى أنه في الجمعية العمومية لجماعة الإخوان المسلمين عام 1945م حضر عدد كبير من إخوان فاقوس حتى أنه تم اختيار عدد منهم في الهيئة التأسيسية لجماعة الإخوان المسلمين عام 1948م مثل إسماعيل الإمبابي، إبراهيم محمد نجم، الشربيني علي، محمد عيد، الدكتور محمد نافع، كنتيجة لما حققته الجماعة من انتشارًا كبيرًا بعد سنوات الحرب العالمية الثانية. (6)

بعض أنشطة شعب فاقوس

منذ أن دخلت الدعوة مدينة فاقوس وقد حملها أهلها على عاتقهم لنشرها وسط الناس حتى أضحت الشرقية من المعاقل القوية في دعوة الإخوان

ومن هذه الأنشطة التي حرص عليها إخوان فاقوس:

إنشاء المدارس

أقام الإخوان المسلمون بفاقوس مدرسة ابتدائية رائدة بالمدينة، وكانت تهتم بالتوجيه الإسلامي والمحفوظات المختلفة والأناشيد، كما تميزت بتوحيد الزي الخاص بها مما كان له أكبر الأثر في قلوب أولياء الأمور، وأدى إلى إعجابهم بهذه المدرسة وأسلوبها في التربية والتعليم، فزاد الإقبال عليها من كافة الأهالي في عامها الثاني.

وقد أنتج أسلوب الدراسة في هذه المدارس أن خرج أجيالاً رفعت اللواء وحملت المسئولية فيما بعد، وقد فجرت هذه المدارس طاقات الأطفال وكشفت عن مواهبهم المختلفة، وأزكت مهاراتهم وقدراتهم، وكان من نتاج ذلك أن بدأ أطفال المرحلة الابتدائية المشاركة في الحياة العامة، ومن أمثلة هذه المشاركة ما كتبه بعض التلاميذ في صحف الإخوان

مثل ما كتبه التلميذ عبد الرحمن إبراهيم سيد أحمد المالح التلميذ بالسنة الثالثة بمدرسة الإخوان المسلمين الابتدائية بالإسماعيلية في مجلة "التعارف" تحت عنوان: "كيف تكون أخًا مسلمًا حقًّا" وقد آثرنا أن نذكر هذا المقال لنبين مدى النضج العقلي الذي وصل إليه أشبال مدارس الإخوان، وكان التلميذ عبد الرحمن أحد تلامذة الأستاذ محمد عبد الحميد

وقد ذكر في مقاله الإنشائي ما يلي:

"لكل إنسان عاقل هدف في هذه الحياة يسعى إليه، فمن هذه الأهداف ما سما وعظم ومنها ما صغر وحقر، فمن تلك الغايات غاية الإخوان المسلمين، فهي أرقى الغايات وأسمى المبادئ عند انطباع صورتها على صفحة النفس الصافية. هذه الفكرة المباركة الرفيعة العماد، ولاسيما وقد أقيمت في مكان شيد على التقوى، فيه رجال يحبون أن يتطهروا من أول يوم استحق فيه تكوين الأخ المسلم حقًا، في بدنه وعقله وروحه لإسعاد الوطن وإسعاد البشر بنور الإسلام.
فمن أحسن الوسائل التي تحقق مبادئ الإخوان المسلمين، هي قوة صلتهم بالله سبحانه وتعالى بإحسان العبادة وأخصها الصلاة، وإيقاظ القلب بأداء حق الله تعالى في جميع الأحوال، وتطهير النفس من شوائب الدنيا من الكبر والحقد وحب النفس والشهوات الحسية، وإخلاص العمل لله وحده
ثم أهم الأشياء التي تصلنا بالله تعالى هي المداومة على حفظ القرآن الكريم؛ لأنه جلاء الصدر ونور القلب، بل هو الدستور الأعلى والنظام الأكمل الذي جمع بين دفتيه الدنيا والآخرة. ومن ذلك دراسة تاريخ سيرة النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه الغر الميامين الذين ساروا على نهجه فسعدوا وأسعدوا وكانوا خير أمة أخرجت للناس.
فبدراسة هذا التاريخ المجيد تتأثر النفوس، وتهتز المشاعر، ونحب أن نتأسى بهؤلاء الأبطال الذين كانوا أئمة الخير وسادة الزمان. ولا يستطيع المرء أن يحقق كل هذه المبادئ في نفسه إلا إذا أوتي عزيمة قوية ونفسًا كريمة حتى يخلق نفسه خلقًا جديدًا، ويكون إنسانًا ممتازًا في بدنه وعقله وخلقه، وإن مدرسة الإخوان المسلمين بالإسماعيلية تنتهج في تعليمها هذا النهج الكريم، وتثبت في نفوس تلامذتها كل خلق كريم وأدب رفيع. (7)

وفي ذكرى الهجرة احتفلت كثير من شعب الإخوان خاصة في مديريات المحافظات والشعب والمراكز الكبيرة على مستوى الجمهورية، ومن تلك الشعب البيروم بفاقوس.

فلسطين في خلد فاقوس

اهتم الإخوان بقضية فلسطين ووضعوها على رأس فكرتهم ولذا عمدوا إلى نصرته بالمال والنفس، وكان لإخوان فاقوس حظ وافر من التبرعات

حيث تبرع لقضية فلسطين كلام من:

الأستاذ الشيخ محمد حسن سعد، ومسجد إمام بك إسماعيل، وعيد محمد سلامة، الشيخ محمد عثمان علي واعظ فاقوس وسيد أحمد أفندي عبد الكريم، محمد عبد العزيز خاطر، الشيخ حسن أبو سليمان كامل أفندي سعيد، وإدريس أفندي محمد سالم سعيد من السماعنة كما ساهمت دار الإخوان بالسماعنة بجزء من التبرعات.

زيارة الأستاذ البنا

زار الأستاذ حسن البنا ما يقرب من 4 ألاف قرية في القطر المصري، ومنها قرى وشعب فاقوس حيث قام الإمام البنا بزيارة مفاجئة لشعبة البيروم مركز فاقوس وهو بطريقه لزيارة الزقازيق؛ حيث خطب الجمعة، وألقى درسًا على الحاضرين بعد صلاة الجمعة، وكان ذلك فى 15 ربيع الأول 1358هـ.

كما زار فاقوس مرة أخرى بصحبة الأستاذ السيد عمر الأميري – إخوان سوريا – حيث عقد الإخوان المسلمين اجتماعهم بدار سينما رويال بفاقوس بعد أن طاف فضيلة المرشد ببعض مدن بلاد الشرقية. (8)

معسكر فاقوس

وفى فاقوس أعلنوا عن معسكر لمدة 24 ساعة تقيمه إدارة الجوالة بجزيرة مسعود على أن يحضره وكلاء ومراقبي وزعماء وجوالة المنطقة على أن يبدأ بمبيت فى دار الإخوان بفاقوس يوم الخميس 1 مايو ويظل حتى الجمعة 2 مايو وقد حضر هذا المعسكر أكثر من مائة جوال درسوا خلاله بعض الدراسات الكشفية والروحية ثم قاموا بعرض عسكري أعقبته ألعاب رياضية ثم تمثيله إسلام بلال والتي نالت تقديرا وإعجاب الحضور. (9)

وبعد ما يقرب من خمسة وستون عاما على هذا المعسكر، تحديدا عام 2011م وتحت عنوان (انطلاقة نحو الريادة) نظم قسم الطلاب بجماعة الإخوان المسلمين، بمكتب شمال الشرقية، مخيمه التربوي الأول، وتخرج فيه 250 طالبًا من طلاب الإخوان في منطقة الخطارة بمركز فاقوس.

وشهد المخيم زياراتٍ متنوعةً من قيادات الجماعة، على رأسهم د. محمود غزلان ود. محيي حامد ود. مصطفى الغنيمي، أعضاء مكتب الإرشاد، وم. عبد اللطيف غلوش، مسئول المكتب الإداري بشمال الشرقية. وفي نفس السياق شهد المخيم عددًا من ورش العمل بين الطلاب في المجالات التربوية والدعوية المختلفة، بالإضافة إلى فقرات رياضية وحفلة سمر.

دخول الانتخابات

لقد كان لاخوان فاقوس اسهامات كبيرة في السياسة خاصة الانتخابات، فيعد المنحة التي تعرضت لها الجماعة بحلها ثم اغتيال مؤسسها، عادت مرة أخرى حيث شارك الإخوان في الانتخابات عام 1951م.

يقول يوسف القرضاوي:

وكان من أهم جولات النشاط العلني الذي قمت به في هذه الفترة: تأييد مرشحي الإخوان في الانتخابات؛ فقد رشح عدد منهم في بعض الدوائر، وكان ذلك لغاية مهمة، وهي أن الانتخابات تتيح لهم -رسميا- الحديث عن الدعوة وأهدافها ومنجزاتها ومستقبلها، وإن لم يكن لديهم أمل في النجاح.
رشح الشيخ الباقوري في دائرة القلعة، والأستاذ طاهر الخشاب في العباسية، والأستاذ مصطفى مؤمن في الجيزة، والأستاذ علي شحاته في شبرا، والشيخ عبد المعز عبد الستار في فاقوس، والأستاذ فهمي أبو غدير في الوسطى وأسيوط. وكنا ننتقل من دائرة إلى أخرى لنشارك في المسيرات المؤيدة، أو في حملات الدعاية، بدافع من أنفسنا، ورغبة صادقة في مساندة إخواننا، الذين لا يملكون من وسائل الدعاية والتجنيد ما يملك خصومهم المرشحون.
ثم إن الإخوان طلبوا إليّ أن أسافر إلى أسيوط لأسهم في تأييد مرشح الدعوة المحامي فهمي أبو غدير، الذي رشح نفسه في دائرتين: دائرة الوسطى، ومنها (درنكه) بلدة حامد جودة النائب السعدي الكبير، ووكيل مجلس النواب السابق، وقال الأستاذ أبوغدير: إن قصدي ليس النجاح، ولكن إحياء الدعوة في الدائرتين، وكان معي في هذه الرحلة الأخ أحمد العسال.
وبعد رجوعي من أسيوط كلفت أن أسافر إلى (فاقوس) بالشرقية، لتأييد مرشحها فضيلة الشيخ عبد المعز عبد الستار، وبقيت هناك نحو أسبوع، أنتقل في أحياء فاقوس، وفي قرى الدائرة، لمساندة ابنها البار، وعالمها الجليل، وخطيبها المفوه، الذي دوى صوته في جنبات الأزهر، وفي أنحاء مصر، ووصل إلى فلسطين، فهز المنابر، وأيقظ المشاعر، وزلزل عروش الظالمين. (10)

وبعد ما يقرب من خمسة وخمسون عاما وتحديدا في عام 2005م يشارك إخوان فاقوس بمرشح لهم وهو الدكتور فريد إسماعيل الذي استطاع الفوز بكرسي الدائرة ليصبح ضمن 88 عضو من جماعة الإخوان المسلمين يفوزون في هذه الانتخابات.

الخدمات الصحية

وحينما هاجم وباء "الكوليرا" مصر خلال الفترة من أكتوبر 1947م ويناير 1949م، فقد انتقل الوباء إلى مصر عام 1947م عن طريق اثنين عساكر انجليز عائدين من الهند وانتقلت العدوى بعدها إلى اثنين من الفلاحين في قرية القورين التابعة لمركز فاقوس شرقية (آنذاك) فى 22 سبتمبر 1947م

وتم تشخصيها وقتها تسمم غذائي لكن بعد يومين ساءت حالة الإصابتين ونقلوا للمستشفى العام ولم يمر يومين حتى مات سبعة حالات وتأكدت وزارة الصحة أن تلك الحالات هي مرض الكوليرا، وقد بلغ إجمالي الإصابات بهذا الوباء 20805 مات منهم 10276. (11)

شارك الإخوان بجهود حثيثة في التصدي لمرض الكوليرا حتى أنهم استنفروا جميع أفراد الجوالة والتي نزلت لأماكن الاصابات وبعد جهود انحصر وباء الكوليرا، حتى أن وزير الصحة أرسل بخطاب شكر لجوالة الإخوان على جهودهم.

فاقوس وحرب القنال

برزت قدرة الإخوان القتالية في حرب فلسطين مما دفعت بالصهاينة بالاستغاثة بالدول الغربية حتى حلوا الجماعة واعتقلوا المجاهدين من قبل رجال المستعمر في السلطة بمصر، غير أن الإخوان لم ينسوا دورهم الجهادي ضد المحتل

فما أن تحرك الشارع واستجاب له رئيس الوزراء النحاس باشا وأعلن إلغاء المعاهدة من طرف واحد حتى انطلق شباب الإخوان ورجالهم يدكون حصون المستعمر في مدن القنال، وقد فتح إخوان فاقوس بيوتهم ومزارعهم لتكون ساحة للتدريب، بل خرج العديد من شبابها مجاهدا حتى استشهد منهم البعض ومنهم عادل غانم.

فقد سافرت كتيبة الجامعة الأولى صباح 9 نوفمبر 1951 ووصلت إلى مركز فاقوس شرقية لمكان مملوك للمرحوم إبراهيم نجم مسئول الإخوان بفاقوس. في هذه المزرعة استمر تدريبهم بها أسبوعين تحت قيادة الأخ حسن عبد الغنى وبعد انتهاء التدريب تم توزيع القوة على عدة أماكن كان أهمها التركيز على معسكرات الإنجليز بالتل الكبير لقطع المواصلات المؤدية إليها

وفى 12 - 1 -1952 قام الطلاب بارتداء ملابس عمال السكك الحديد وعند نقطة على الحدود تظاهروا بإصلاح القضيب ثم تفرقوا بعد نصف ساعة إلا أن أحدهم جلس فى أحد المزارع فرأى قطارا يتهادى وحين أصبح محاذيا له ضغط على جهاز التفجير فدوى انفجار القطار فقام حراس القطار الإنجليز بإطلاق النار فى كل ناحية ولكن بعد أن غادر الأخ المكان.

وفى اليوم التالى جاءت كتيبة كاملة من الجنود ومعها السيارات والمدافع والدبابات وقامت بإحراق الزروع المحيطة بالمنطقة وتمكن الإنجليز من محاصرة البلدة حتى يمنعوا الشباب من الهرب إلا أن الشباب استمروا فى اطلاق النار رغم شدة وصعوبة الموقف ولكن الرصاص انهمر عليهم فاستشهد بعضهم وأسر البعض الآخر .

وفى صباح السبت نشرت الصحف خبر هجوم الفدائيين على الإنجليز وفى صباح الأحد شيع أهالي فاقوس جنازة الشهيد عادل غانم ونقلت إلى القاهرة وتجمع الإخوان بميدان فاروق لتقبل العزاء وعلى رأسهم المرشد حسن الهضيبي ، ونفس الشيء حدث مع الشهيد عمر شاهين والشهيد أحمد المنيسي فقد شهد جنازتهما ما يقرب من ربع مليون مواطن. (12)

فاقوس وغياب المصلحين

تعرض إخوان فاقوس بقية شعب الإخوان من تفتيش واعتقال أفراد ومصادرة أموال وغلق مقرات سواء في العهد الملكي أو في عهد العسكر الذي أعقب ثورة 1952م وظل حتى وفاة عبد الناصر حتى سمح خليفته السادات بالتوزنات فسمح للإخوان بالعمل مرة أخرى فعاد النشاط الإخوان في فاقوس حتى عادت الشرقية ومراكزها مرة أخرى من معاقل الإخوان الذين أعلونها في يوم من الأيام أن دعوتهم علانية وربانية وهي المحافظة الوحيدة التي استعملت اسم الإخوان في كل فعاليتها.

لم تسلم شعب فاقوس من الاعتداء المستمر ففي عام 1946م هاجم رجال البوليس دور الإخوان المسلمين للتفتيش بفاقوس. وفي عصر عبد الناصر خزن بعض الأسلحة في عزبة حسن العشماوي بفاقوس وبعدما انقلب على الإخوان قبض على عدد من إخوان فاقوس واعلن أن هذا المخزن خاص بحسن العشماوي والإخوان وذلك في 18/1/1954م.

وحينما حدثت أزمة 1954م قبض العديد من الإخوان وغير الإخوان فيحكي جابر رزق عن أحد معتقلي فاقوس بقوله:

لقد روى لي المقاول السيد النجيحي من مدينة فاقوس ولا علاقة له بالإخوان إلا أنه صهر عائلة دعادر أصهار عائلة الهضيبي أنهم لما ذهبوا لإلقاء القبض على أحمد دعادر .. فلم يجدوه قبضوا على والده الشيخ حسن دعادر الذي كان رهينة الشرطة العسكرية في كل مرة يذهبون فيها
ليقبضوا على أحد أبنائه الأربعة فإذا لم يجدوه أخذوا الرجل الذي مات عقب خروجه من السجن الحربي في إحدى المرات .. وذهبوا ليقبضوا على والده فأخذوه معهم ولم يفرجوا عنه إلا بعد أن سلم الأب نفسه وكان السيد النجيحي عندما يذكر هذا الأمر لا يملك نفسه من البكاء. (13)

إخوان فاقوس في مجلس الشعب

شعر الإخوان عام 2005م بأنهم سيحققون نتائج جيدة في هذه الانتخابات في ظل الضغوط الدولية على النظام المصري بإعطاء هامش من الحرية، وبالفعل حقق النائب الدكتور فريد إسماعيل نجاحا في هذه الانتخابات بعدما انتفضت دائرة فاقوس ضد مرشح الحزب الوطني واختارت نائب الإخوان، ومن ثم عمل النائب على خدمة دائرته.

ففي عام 2006م استجابتْ وزارة الداخلية لطلباتٍ تقدَّم بها الدكتور فريد إسماعيل - نائب الإخوان عن دائرةِ فاقوس - وأنشأت شرطة مرافق للمدينة للحفاظ على الأمنِ العام.. يأتي ذلك بعد بيانٍ عاجلٍ قدَّمه النائبُ لوزيرِ الداخلية وطلبٍ لمساعد وزير الداخلية بشأنِ عدم استقرار الأمن بفاقوس وانتشار أعمال البلطجة والباعة المتجولين ووسائل النقل غير المرخصة بالمدينة.

وفي إطارِ الفعاليات التي يقومُ بها الدكتور فريد إسماعيل - نائب فاقوس - قدَّم النائب العديدَ من طلباتِ الإحاطة التي تخدم أهل المدينة، منها طلب إحاطة حول التلوثِ البيئي في فاقوس وطالب فيه بإنشاء محرقة للقمامةِ بفاقوس، وهو ما دعا وزارة البيئة للاتصالِ بمجلس مدينة فاقوس لتنفيذ وعمل المحرقة بالمدينة.

كما حصل على موافقةٍ بتخفيضِ رسوم تراخيص المباني بعد زيادتها إلى 800% أثناء عرض قانون البناء بالمجلسِ وإعادة الرسوم إلى نصابها الطبيعي، كما استطاع الحصول على موافقةٍ بتحويلِ ميزانية المستشفى المركزي بفاقوس إلى ميزانيةٍ تُعادل المستشفياتِ العامةِ من خلال اقتراحٍ تقدَّم به إلى لجنةِ الاقتراحاتِ والشكاوى إلى حين إدراجه كمستشفى عام.

وفي عام 2008م أقام النائب الدكتور فريد إسماعيل عضو الكتلة البرلمانية للإخوان المسلمين بمجلس الشعب ونائب دائرة فاقوس حفلَ تكريمٍ لأبناء دائرته المتفوقين وأوائل الإدارة التعليمية بها أمس، وحضر الحفل عددٌ كبيرٌ من الطلبة والأهالي والمتفوقين، ومنهم الأولى والثاني علمي على الدائرة.

وليس ذلك فحسب ففي عام 2010م و استكمالاً لمسيرة إنجازات النائب الدكتور فريد إسماعيل عضو الكتلة البرلمانية للإخوان المسلمين ونائب دائرة فاقوس بالشرقية تمَّت الموافقة النهائية على تطوير محطات خط السكة الحديد "فاقوس - الصالحية القديمة" من محطات وأحواش ومزلقانات وأرصفة إلى جانب إنشاء مزلقان أمام قرية "أباظة بأكياد".

حيث شهدت السنوات الخمسة التي قضاها النائب في البرلمان مجهودات شاقة في دراسة مشاكل قطاع السكة الحديد بفاقوس عن طريق متخصصين في هذا المجال، ومخاطبة جميع الأجهزة المعنية مستخدمًا جميع الأدوات الرقابية، وكان لذلك الأثر في البدء في تطوير مزلقانات فاقوس (الفدادنة والسماعنة ومضرب الأرز وكوبري الصحارة) وغيرها

علاوةً على إنشاء رصيف ثانٍ بمحطة العزازي، وإحلال وتجديد الرصيف الثاني والموافقة بصورة نهائية بمد خط السكة الحديد بين الصالحية القديمة والقنطرة، ومنها لمحافظة بورسعيد، وكذلك خط السماعنة ليصل إلى الحسينية.

جهود إخوان فاقوس

لم تتوقف الجهود على ما يقوم به نائب الدائرة الدكتور فريد إسماعيل لكن إخوان فاقوس اشتركوا مع حزب الحرية والعدالة وأطلقوا عام 2013م حملة لعلاج أهالي منطقة فاقوس1، حيث نظمت 9 قوافل طبية بمنطقة فاقوس1 شاملة العلاج والتحاليل. وأكد الدكتور محمد الهواري، مسؤول الإخوان بمنطقة فاقوس1، أن حملة العلاج والقوافل الطبية ضمن حملة "بناء" التي تتبناها جماعة الإخوان بالتعاون مع حزب الحرية والعدالة

حيث تمت تغطية مدينة فاقوس بقافلة طبية لأحياء المنشية ومنية المكرم وقسم ثان، وكذلك شملت الصالحية القديمة وأبو شلبي والحاجر والروضة والعزازي والطويلة والصالحية الجديدة. وأوضح الدكتور الهواري أن القوافل الطبية شملت 66 طبيبا وطبيبة

بالإضافة إلى الأطباء الصيادلة وأطباء التحاليل، وتم علاج 3633 مريضا، موزعين كالآتي، الصالحية القديمة 800، والعزازي 200، والحاجر والروضة 600، ومنشية فاقوس 342، ومنية المكرم 316، وقسم ثان بفاقوس 367، والطويلة 623، وأبو شلبي 218، وتم زيارة 167 مريضا بالصالحية الجديدة وتوفير العلاج لهم. (14)

الشورى والنقابات

في عام 2008م تقدمت "لجنة الشريعة الإسلامية بنقابة الشرقية" بـ 13 مرشحًا، وهم:

عبد الله محمد فوزي (مقعد الشباب)، وينافسه ستة مرشحون (حزب وطني)، محمد محمد عبد الباقي (محكمة مركز الزقازيق)، محمد عبد الرحيم محمد حبيب (محكمة بندر الزقازيق)، محمد سعيد العدلي (محكمة بلبيس)، وجيه النجار (محكمة منيا القمح)
إمام محمود إمام الشافعي (محكمة ههيا)، أحمد حسين ندى (محكمة كفر صقر)، عبد اللطيف علي عبد الحليم (محكمة أولاد صقر)، منصور بدران (محكمة أبو كبير)، عبد رب النبي عبد الله إسماعيل (محكمة فاقوس)، رشاد الصوالحي (محكمة الحسينية)، رمضان علي سالم (محكمة العاشر)، عبد الرحمن الطحاوي (محكمة أبو حماد).

وحينما أعلن عن التجديد النصفي لمجلس الشورى عام 2008م تقدم الإخوان في فاقوس بمرشح وهو الأستاذ عيد دحروج، وفي وسط حفاوة جماهيرية بالغة واستقبال شعبي حافل، رحَّب أهالي مركز فاقوس بمحافظة الشرقية بمرشح الإخوان المسلمين عيد دحروج في أولى جولاته الانتخابية؛ استعدادًا لخوض انتخابات التجديد النصفي لمجلس الشورى، المقرر عقدها في الأول من يونيو 2008م.

محن واعتقالات

كان لنشاط الإخوان في فاقوس الأثر على النظام الحاكم مما عرض إخوانه للاعتقال الدائم، ففي سابقة لم تحدث من قبل قامت قوات الأمن باعتقال الطفل واسمه يوسف إبراهيم يوسف - في الصف الثاني الثانوي بمدرسة الصالحية بفاقوس - بتهمة توزيع منشورات؛ حيث تم القبض عليه على يد عمدة قريته، والذي يدعى عبود السناوي، وهو عمدة قرية (العزازي) التابعة لمركز فاقوس عام 2005م. (15)

وفي سابقةٍ خطيرة أيضا هي الأولى من نوعها قامت قوات الأمن بمدينة فاقوس في الساعة الثالثة فجر اليوم الثلاثاء 6/12/ 2005 م بإلقاء القبض على لمياء محمد عبد العال إسماعيل (حاصلة على ليسانس دراسات إسلامية جامعة الأزهر) زوجة د. حسن الحيوان أستاذ طب الزقازيق قسم الصدر، إلا أنها أفرجت عنها بعد احتجازها لمدة 4 ساعات حتى سلم زوجها الدكتور حسن نفسه.

كما أكد الدكتور محمد الهواري - مرشح الإخوان المسلمين الاحتياطي بفاقوس في محافظة الشرقية- تعرُّض ابنته إيمان الطالبة بكلية الدراسات الإسلامية بالفرقة الثالثة بالزقازيق الأحد 22/10/2005م للضرب ومحاولة اختطافها من قِبَل أحد مخبري أمن الدولة الملثَّمين أثناء ذهابها للكلية بمدينة الزقازيق. هذا وقد حمَّلها المخبر المعتدي رسالةَ تهديد لوالدها بضرورة التنازل عن الترشيح وإلا سوف يتم تكرار المحاولة وهتك عِرضها لإجباره على التنازل!!.

وفي عام 2007م قامت قوات الأمن المصرية بحرق ما يقرب من 20 منزلاً جرَّاء إلقاء ما يزيد عن 200 قنبلةٍ مسيلة للدموع في قرية الصالحية القديمة التابعة لمركز فاقوس بمحافظة الشرقية ؛ وذلك لمنع المصلين من أداء صلاة العيد في العراء، كما أُصيب أكثر من 15 مواطنًا واعتقل نحو 40 آخرين، بسبب القوة والعنف التي اتخذتها الأجهزة الأمنية مع المصلين الذين أصروا على أداء الصلاة التي دعا إليها الإخوان المسلمون هناك كما يفعلون كل عام.

وفي عام 2008 شنت مباحث أمن الدولة حملة جديدة في مدينة فاقوس بمحافظة الشرقية والتي بدأتها منذ يوم عيد الفطر ؛ حيث اعتقلت خمسة من الإخوان المسلمين في المدينة.

والمعتقلون هم:

  1. أمجد عبد العزيز (طبيب)
  2. جمال حسان (مهندس)
  3. محمد حسين أيوب (ناظر مدرسة)
  4. عبد العال صقر (طبيب)، ويتم عرضهم على النيابة الآن
  5. ومحمد أحمد علي (مدرس)، والذي أفرج عنه لاحقًا.

وفي صباح يوم الجمعة الموافق 2/10/2009 م قامت قوات أمن الشرقية باعتقال 15 من قيادات الإخوان بالشرقية أثناء زيارتهم لأحد إخوان ههيا، كان من بينهم بعض إخوان فاقوس وهم: صبري عبد المقصود – مدرس وأحد قيادات الإخوان بالشرقية، ود. محمد الهواري – مدير مستشفى حميات فاقوس – الصالحية القديمة، وعبد الإله عبد القادر – مدرس.

وشهد عام 2010م العديد من اعتقالات إخوان فاقوس، ومنهم

  1. السيد محمد إبراهيم سلامة - اعتقل في 27/1/2010م.
  2. عيد محمد إبراهيم سلامة - اعتقل في 27/1/2010م
  3. د. سيد منصور – طبيب أطفال بمستشفى حميات فاقوس – اعتقل في 12/3/2010م
  4. أ.عبد الناصر عبد الحميد – مدرس رياضيات بثانوية فاقوس – اعتقل في 12/3/2010م
  5. محمد عبد الله عبد الغفار – تاجر – قنتير – اعتقل في 12/3/2010م
  6. محمد عبد الرحمن الحكمي – مقيم شعائر – قنتير– اعتقل في 12/3/2010م
  7. د. محمد إسماعيل – طبيب رمد – اعتقل في 16/3/2010م.

هذا غيض من فيض من أخبار ما تعرض له إخوان فاقوس للاعتقال والاضطهاد من قبل الأمن المصري والذي لا يسع هذا البحث حصره فمواقع الأخبار مليئة بعشرات الأخبار والاعتقالات داخل صفوف إخوان فاقوس.

ما بعد الانقلاب العسكري

كان للإخوان فاقوس دور في العام الذي تولى فيه الدكتور محمد مرسي رئاسة الجمهورية ولذا ما أن وقع الانقلاب عليه في 3 يوليو 2013م حتى تعرض إخوانها وأهلها لأعنف موجة من قبل العسكر والشرطة، ومع ذلك ظلت انتفاضتهم ضد الانقلاب، حت راح العديد منهم شهداء في المذابح التي وقعت في رابعة وسيارة الترحيلات وغيرها.

فمن شهداء رابعة:

  1. محمد عبدالرحيم جمعة - السماعنة - فاقوس – الشرقية.
  2. الشهيد عمرو محمد حماده، 26 عاما، اكياد، ليسانس دراسات إسلامية، طلق ناري.
  3. الشهيد أحمد السيد حسين حسن، 58 عاما، الهيصمية، متزوج وله من الأبناء 6، حلاق، طلق ناري بالقلب.
  4. الشهيد السيد عوض خميس، 45 عاما، جهينة البحرية، متزوج وله 3 من الأبناء، موظف بشركة كهرباء، طلق ناري بالرأس.


ومن شهداء سيارة الترحيلات من إخوان فاقوس

  1. أبو طالب عبد الجواد سليمان
  2. إبراهيم محمد إبراهيم الدهشان.

وكان ممن اعتقل في رابعة العدوية من فاقوس

  1. عماد محمد عبدالسلام.
  2. طارق مصطفى طه .
  3. حسين بحرى أحمد محام
  4. على محمود أحمد
  5. عبدالعزيز محمود عبدالعزيز مشرف مدرسة.

ومع ذلك ظل إخوان فاقوس ينتفضون بين الحين والأخر ضد الانقلاب، فقد خرج عدد من أهالي فاقوس في مسيرة حاشدة في الصباح ضد حكم العسكر ودعمًا لشرعية الرئيس المنتخب وللمطالبة بالإفراج عن المعتقلين والقصاص لدماء الشهداء وذلك بمناسبة مرور مائة يوم علي مجزرتي فض رابعة العدوية يأتي ذلك ضمن فعاليات مليونية "مجزرة القرن" التي دعا لها تحالف دعم الشرعية .

يذكر أن فاقوس تشهد في الفترة الأخيرة حراكا شعبيا ضد حكم العسكر فيما أكد المشاركون أنهم مستمرون في فعالياتهم حتي انتهاء الانقلاب وعودة الشرعية. غير أن صوتها خفت تحت الضربات الكثيرة مثل غيرها من قرى ومدن مصر وسكت الصوت الذي ينتظر أن ينفجر، خاصة أنها أخرجت أعلام في دعوة الإخوان المسلمين مثل الدكتور محمد فريد عبد الخالق والأستاذ محمد سليم جبارة، وغيرهم.

المراجع

  1. على محمود العبادي: نشأة المدن المصرية على ضفاف النيل، دار حروف منثورة للنشر، 2015م، صـ105.
  2. فاقوس: موقع معرفة
  3. موقع اتحاد النسابين العرب، بقلم د أيمن زعرون، 1/11/ 2009م.
  4. مجلة الإخوان المسلمين: العدد 16، السنة الرابعة، 28/ 7/ 1936م.
  5. مجلة النذير الأسبوعية: السنة الأولى، العدد 31 ، 11 ذو القعدة 1357هـ / 3 يناير 1939م، صـ25.
  6. ريتشارد ميشيل: الإخوان المسلمون – صـ 483.
  7. مجلة التعارف، العدد (14)، السنة الخامسة، 18 ربيع الآخر 1359ه - 25 مايو 1940م، صـ12.
  8. مجلة النذير: العدد 13، 16 مايو 1939م – وصحيفة منبر الشرقية، العدد 548، السنة 21، 26 صفر 1365هـ - 31 يناير 1946، صـ3.
  9. جريدة الإخوان المسلمون اليومية: العدد 310 السنة الثانية 16 جماد ثان 1366, 7/5/1947 صـ4.
  10. يوسف القرضاوي: ابن القرية والكتاب ملامح سيرة ومسيرة، الجزء الأول، الشروق، 2002م.
  11. عادل حسنين: مصر والمصريين من الملكية إلى الجمهورية - الطبعة الأولى - دار أمادو للنشر 2002 صـ46، 47.
  12. حسن دوح: صفحات من جهاد الشباب المسلم، دار الاعتصام للطباعة والنشر والتوزيع - القاهرة، 1979م.
  13. جابر رزق: مذابح الإخوان المسلمين، دار الاعتصام.
  14. "إخوان" فاقوس بالشرقية: عالجنا 3633 مريضا ضمن حملة "بناء" : موقع الأقباط متحدون
  15. ياسر هادي: قصة يوسف.. أصغر معتقلي الإخوان