مؤتمر "الحرية والعدالة" بدمياط: نسعى لدولة مدنية

من | Ikhwan Wiki | الموسوعة التاريخية الرسمية لجماعة الإخوان المسلمين |
نسخة ١٩:٢٥، ١٦ مارس ٢٠١٥ للمستخدم Man89 (نقاش | مساهمات)
(فرق) → مراجعة أقدم | المراجعة الحالية (فرق) | مراجعة أحدث ← (فرق)
اذهب إلى: تصفح، ابحث
مؤتمر "الحرية والعدالة" بدمياط: نسعى لدولة مدنية


منصة المتحدثين في المؤتمر

(13-06-2011)

دمياط - محمد محمود:

أكد د. عبده البردويل، أمين عام حزب الحرية والعدالة بدمياط، أن مبادئ الحزب الدستورية تتضمن كل مقومات الدولة المدنية الحديثة، من حرية وعدالة ومساواة وتنمية، وتسعى بمرجعية إسلامية لبناء النهضة.

وأضاف خلال المؤتمر الأول لمؤسسي حزب الحرية والعدالة بدمياط عصر اليوم، أن المرجعية الإسلامية حضاريًّا تعني الاستقلال الحضاري والفكري للمجتمع عن الحضارات الأخرى، وتعني أخلاقيًّا الحفاظ على الأخلاق والقيم داخل المجتمع والأسرة، وتعني إنسانيًّا التعامل مع الآخر في كلِّ القضايا الإنسانية والتعامل بلين مع الدول على أساس الاحترام المتبادل، والسعي لإيجاد التكافؤ بينها.

وأكد أن الحزب لا ينوي الانفراد بالحكومة أو مجلس الشعب، ولكن يسعى لتمثيل جميع القوى الوطنية، من خلال تكوين ائتلافات مع الجميع، مشددًا على أن حزب الحرية والعدالة ليس حزب الإخوان المسلمين فقط، ولكنه حزب كل المصريين، مشيرًا إلى أهمية دور الشباب والفتيات في الحزب.

وأشار إلى ضرورة بذل الجهد في المرحلة القادمة من جميع أعضاء الحزب من خلال المشاركة في الأنشطة الخدمية للمجتمع مثل نظافة البيئة، وحماية المستهلك، وتشجيع الصناعات الصغيرة.

أعرب د. سعد عمارة أحد مؤسسي الحزب عن سعادته البالغة بالجلوس مع أعضاء الحزب بعد عمر طويل من المعاناة الشعبية تحت نير النظام السابق، حامدًا الله ومترحمًا على أرواح الشهداء، وسائلاً الله الشفاء للجرحى.

اخبار4692011.jpg

وأشار إلى أن الملف الأمني والاقتصادي من أهم الملفات التي تواجه مصر الآن، وأضاف أن الاستفتاء الأخير كشف عن أزمة استقطاب، فهناك من خوَّن الفريق المنافس، وهناك من استخدم الدين بشكل غير صحيح، مشددًا على ضرورة نبذ خلافاتنا جانبًا، وأن نختلف على أرضية وطنية؛ لأن طبيعة المرحلة الانتقالية التي نمرُّ بها أن يكثر فيها الخلافات، لذلك يجب أن نتقبل اختلافنا بصدر رحب.

وأشار إلى أن هناك تحيزًا إعلاميًّا ضد الإخوان ناتج عن تخوف بعض النخبة من فوز الإخوان بالانتخابات، وبالتالي يشكلون مجلس الشعب القادم، ويصيغون الدستور الجديد بمفردهم وهذا خطأ، فالإخوان لا يريدون الانفراد بالدستور أو مجلس الشعب، وإنما يريدون توافقًا وتكاتفًا لكلِّ القوى الوطنية.

وتحدث م. صابر عبد الصادق أحد المؤسسين عن اللائحة الداخلية للحزب التي تنص على وجود وحدة قاعدية مكونة من 100 عضو ينتخب منهم 7 أعضاء لتمثيل الوحدة داخل المؤتمر العام للحزب بالمحافظة، والمؤتمر العام للمحافظة يختار 45 لتمثيل المحافظة في المؤتمر العام للحزب على مستوى الجمهورية.

وأشار إلى أنه من المقرر إقامة انتخابات الأمانة العامة والمؤتمر العام للحزب يوم الجمعة القادم 17 يونيو على أن تبدأ إجراءات الترشح من عصر الإثنين 13 يونيو ولمدة 3 أيام.

وقال إسلام زاهر محاسب:

أنا لست من الإخوان، وانضممت إلى الحزب لأني أرى أن المرجعية الإسلامية تعني أن الإسلام ليس عبادةً فقط ولكنه نظام شامل لتنظيم حياة الناس، وأطالب بتشكيل هيئات للحزب في مجالات الإعلام والعمل الإداري.

المصدر