كيف نتعامل مع الانترنت؟

من | Ikhwan Wiki | الموسوعة التاريخية الرسمية لجماعة الإخوان المسلمين |
اذهب إلى: تصفح، ابحث
كيف نتعامل مع الانترنت؟

التاريخ : 19/08/2008

الانترنت والمواقع الاسلامية

تحية طيبة مباركة لضيوف هذا الموقع ..

يوم وضعت كتابي (نحو صحوة اسلامية في مستوى العصر)ضمنته بحثا عنوانه (فقه التسخير) دعوت من خلاله كل الجهــــــات الاسلاميةـ افراداومؤسسات ودولا ـ الى الى الاستفادة من وسائـــــل العصر،وتسخيرها في خدمة الاسلام،والتعريف به،والدعوة اليـه لتتحقق اقامة الحجة على الناس بالاسلام باذن الله تعالى.

ان موقع (دعوة نت )'( Daawa . net )'هو ترجمة ميدانية عملية لهذا التوجه بعد ان تكاثرت وتعددت وتنوعت ـ بحمد الله المواقع الاسلامية على شبكة الانترنت .

يبقى الهدف من كل ذلك : استنقاذ البشرية من شقائها بالاسلام،والعودة بها الى الفطرة التي فطر الله الناس عليها ، مصداقا لقوله تعالى: (فأقم وجهك للدين حنيفا فطرة الله التي فطر الناس عليها،لاتبديل لخلق الله،ذلك الدين القيم،ولكن اكثر الناس لا يعلمون)

ومع خالص تحيات الداعية فتحي يكن

حذار مقاتل الانترنت ؟

وكيف نخوض الانترنت في معية الله ؟

بقلم الداعية فتحي يكن

الانترنت سلاح ذو حدين،ووسيلة ذات وجهين متعارضين .. ففيه عوامل الهدم والبناء،والإماتة والإحياء،والهداية والإغواء،ووجهة الاستخدام هي الفاصل بين هذا الجانب وذاك ؟

قد لا أكون مبالغا اذا قلت إن في الانترت من الفعالية والجاذبية وسهولة التناول والخوض والتعامل ما يجعله (أداة العصر) أثرا ومساحة،فهو يغطي الكرة الأرضية دون أن يُضاهَى ويُزاحَم،ويمكن أن يكون بالنسبة للمسلمين المنبرَ الذي تتم لهم من خلاله إقامة الحجة على الناس بالاسلام،وبلوغ دعوته الى كل انسان في أرجاء المعمورة مصداقا لقوله تعالى :(لئلا يكون للناس على الله حجة بعد الرسل )النساء 165 ، وصدق الله تعالى حيث يقول (وكذلك جعلناكم أمة وسطا لتكونوا شهداء على الناس ويكونََ الرسولُ عليكم شهيدا) البقرة 143

إنما في المقابل،يجب أن ندرك أن الانترنت محشو بكل انواع والوان الفساد والافساد،وأن شياطين الانس والجن قد ملئوا هذه الشبكةبملايين المواقع التي تحترف وتتقن فنون الاغواءوالاغراء،مما لا يصدقه عقل أو يخطر ببال؟

تشير احدى الاحصاءات التي نشرتها مجلة تايم الى أن عدد المواقع الاباحية بلغت 650 مليون موقعا عام 1998،والمتوقع أن يصل الى 8 مليارات خلال هذا العام 2002.

وأن واحدا من هذه المواقع لديه اكثر من ثلاثمائة الف صورة خليعة تم توزيعها أكثر من مليار مرة ؟؟ أما في الجانب التجاري فتشير احدى الدراسات الى أن مجموع مشتريات مواد الدعارة عبر الانترنت بلغت 18 مليار دولار ، وهذا ما دفع الباحث " ستيف واترز" لأن يقول ، معلقا على حجم الكارثة:(إنه غالبا ما تبدأ رحلة الانترنت بفضول،ثم تتطور بعد ذلك الى إدمان، مع عواقب وخيمة ووخيمة جدا ؟)

إن كل ذلك يجب أن يحتسب ويوضع في الحسبان بين يدي الكلام عن الانترنت والخوض فيه والتعامل معه .

إنه لابد من تجريد النية بصدق قبل دخول شبكة الانترنت ، لتحديد مقاصد هذا الدخول ،فالذي يخوض بغير هدف كالذي يبحر بدون بوصلة،ومصير الاثنين الضياع الغرق ؟

والذين يتعاملون مع الانترنت كأداة تسلية بحسب زعمهم،سينسون أنفسهم ويستدرجون من حيث لايشعرون الى حتوفهم ومقاتلهم؟

ثم إن الجلوس الى الانترنت لفترات طويلة من شأنه يعطل دورة الحياة كلها،فيشغل عن النهوض بمتطلبات سعادة الدنيا والآخرة،وهذا هو الخسران المبين , هذا فضلا عما يتسببه ذلك من فقدان القدرة على التركيز الذهني ,والاختلاطات العقلية،نسأل الله تعالى العفو والعافية .

أما ان نكون في معية الله تعالى ونحن نخوض هذه اللجج الانترنتية العاتيةفي بحر الظلمات،فهذا يفرض أن نكون في معيته تعالى من قبل ومن بعد .. يعني أن نعيش هذه المعية،في كل أحوالنا وشؤوننا وظروفنا وأيامنا ..

فالمعية لا تستعار استعارة،أوتصطنع اصطناعا..فلا تكون حالة عرضية مؤقتةأوعلامة فارقة عارضة،وانما هي حالة ثابتة،تنمو ولا تذبل،وتكبر ولا تصغر،وتزداد ولا تنقص .

وتحقيقُ هذه المعية،يلزمه كبحُ جَماح النفس عن أهوائها وضلالاتها،ودفعها وسوقها في سلم كمالاتها،بمحاذرة الغفلات،ومنازلة الوسوسات،ومغالبة النزوات والشهوات،ثم بدوام المراقبةواستمرار المحاسبة، مع أخذ النفس بالعزائم، والزامها الفضائل والمكارم،وبخاصة وأننا في زمن الفتن والعجائب،الذي اختصه رسول الله صلى الله عليه وسلم بالعديد من تنبيهاته وتحذيراته وإنذاراته،حيث يصبح الحليم حيرانا

ويضحى المعروف منكرا والمنكرُ معروفا،من ذلك قوله عليه الصلاة والسلام :(إن بين يدي الساعة فتنا كقطع الليل المظلم،فتنا كقطع الدخان،يموت فيها قلب الرجل كما يموت بدنه، يصبح الرجل مؤمنا،ويمسي كافرا،ويمسي مؤمنا ويصبح كافرا ، يبيع أقوامٌ خلاقهم ودينهم بعرض من الدنيا)رواه أحمد.

فنسأل الله تعالى العافية،ودوام العافية،والشكر على العافية،ونسأله تعالى من خير هذا الزمان وخير اهله،ونعوذ به من شره وشر أهله .

وعفى عنا،وغفر لنا،وأحسن عاقبتنا،وختم بالباقيات الصالحات أعمالنا،إنه سميع مجيب


احذروا: الكمبيوتر يسبب الجلطة

وحدة الاستماع والمتابعة – إسلام أون لاين.نت/ 29-1-2003

الجلطة تكونت في الساق وانتقلت للرئتين

إذا كنت ممن يجلسون أمام الكمبيوتر لساعات طويلة متصلة؛ فالأفضل لك أن تتحرك بين الفينة والأخرى، وأن تخطو بضع خطوات بعيدا عن الجهاز.. وإلا -عافاك الله- قد تصاب بجلطة دموية.

فقد حذر معهد ولينجتون للأبحاث الطبية في "نيوزلندا" من أن السفر بالطائرات لمسافات طويلة قد لا يكون السبب الوحيد للإصابة بالجلطات في الأوعية الدموية؛ إذ الجلوس أمام الكمبيوتر لفترت طويلة قد يعرض الشخص للإصابة بمرض "Deep Vein Thrombosis - DVT" ذي العواقب الخطيرة.

وأكد الدكتور "ريتشارد بيسلي" الباحث بالمعهد لصحيفة "نيوزلندا سيتي" الأربعاء 29-1-2003 اكتشافه لحالة شاب مصاب بجلطة في جهازه التنفسي، وأوشك أن يلقى حتفه بسببها إثر جلوسه فترة طويلة أمام الكمبيوتر.

وكان الشاب المصاب -32 عاما- يقضي 18 ساعة يوميا أمام الكمبيوتر، وأصيب بتجلط في الأوعية الدموية بساقيه أولا، ثم انتقل إلى رئتيه، ويُعد الآن أول ضحية مسجلة للمرض الذي أطلق عليه تجلط الدم الإلكتروني.

ويحذر بيسلي من أن الاستخدام الواسع للكمبيوتر في مختلف نواحي الحياة قد يعرض عددا كبيرا من الأشخاص لمخاطر الإصابة بمرض التجلط الدموي الإلكتروني،وشدد على أن أي شخص يستخدم الكمبيوتر لفترات طويلة يجب أن يأخذ استراحة لتحريك ساقيه وجسمه.

وأشار بيسلي الذي ظل يُجري أبحاثا لمدة 5 سنوات حول مرض تجلط الدم بالأوعية الدموية خاصة للمسافرين مسافات طويلة.. إلى أنهم يجرون فحصا لحالات مصابة بنفس المرض بمستشفى المعهد؛إذ ربما يكون سبب الإصابة هو الجلوس أمام جهاز الحاسب الآلي لساعات طويلة، وليس سببا آخر.

وقال الدكتور بيسلي: "قد تكون الحالة شبيهة بالحالات التي تصيب الأشخاص الذين يسافرون فترات طويلة في مقاعد ضيقة في الطائرات".

وكانت حالات مشابهة قد ظهرت لأول مرة خلال الحرب العالمية الثانية، عندما كان أهالي لندن يمكثون ساعات طويلة في المخابئ، وهم جالسون على كراسٍ دون حراك؛ وذلك هربًا من قصف الطائرات الألمانية.


فيروس جديد يشل الشاشة ويضعف شبكة الانترنت

نجح فيروس جديد ينتقل عبر الإنترنت في اختراق العديد من الحواسيب التي تعمل بنظام التشغيل ويندوز أمس الثلاثاء، مما أدى إلى إصابتها بالشلل وبطء الاتصال بشبكة الإنترنت.

وقال خبراء إن الفيروس الجديد الذي يطلق عليه اسم "بلاستر" كما يعرف أيضا باسم "لافسان"، يأخذ شكل رسالة موجهة إلى رئيس شركة مايكروسوفت بيل غيتس جاء فيها "بيل غيتس لماذا تسمح بحدوث هذا؟ كف عن جمع المال وأصلح البرامج التي تنتجها".

ويختلف بلاستر إلى حد ما عن غيره من الفيروسات التي تنتشر عبر البريد الإلكتروني وحده إذ يمكنه أن ينتشر عبر الاتصال العادي بالإنترنت، كما أنه يقوم بعملية مسح للإنترنت بحثا عن أي أجهزة أخرى لا تتمتع بالحماية الكافية لمهاجمتها.

(عن رويترز)

خطير جدا جدا!!

" برنامج سري يحول الكومبيوتر الى مروج إباحية"

أفاد خبراء في حماية الكمبيوتر أن برنامجا سريا في الولايات المتحدة سيطر على نحو ألفي كمبيوتر شخصي تعمل على برنامج ويندوز مرتبط بالإنترنت وأنه يستخدم تلك الأجهزة في إرسال إعلانات عن مواد إباحية.

وقال المستشار الأمني في ولاية بوسطن ريتشارد سميث إنه لم يعرف بالتحديد كيف ينتشر البرنامج الذي ينفذ عمليات خفية غير التي يبدو أنه مخصص لإنجازها.

وأضاف أن البرنامج ينتقل عبر رسائل البريد الإلكتروني غير التي لا يعرف مصدرها ويمكن أن يتسلل إلى أجهزة الكمبيوتر أثناء تصفح الإنترنت.

ويعمل البرنامج من خلال الأجهزة الضحية على جلب إعلانات الإنترنت الإباحية وتمريرها إلى أجهزة كمبيوتر أخرى إما من خلال رسائل البريد الإلكتروني أو عبر متصفح الإنترنت.

ويرى سميث أن البرنامج يهدف أيضا إلى الاحتيال عبر جمع معلومات عن بطاقات الائتمان بدعوى أنها تقدم خدمات الدفع عبر الإنترنت.

وأشار إلى أنه يشتبه في أن عمليات نشر هذا البرنامج تأتي من روسيا لأن هناك عناوين وإشارات كتبت بالروسية.

وينصح سميث مستخدمي الإنترنت باستخدام برامج حماية خاصة لمنع وصول مثل هذه الأنشطة وبرامج مكافحة الفيروسات.(رويترز)


قرصنة العصر!!!

قراصنة الانترنت الجدد: أموالك أو كمبيوترك

قالت الشرطة وخبراء امنيون ان قراصنة الانترنت يبتزون العاملين في شركات بتهديدهم بمحو ملفات من اجهزة الكومبيوتر الخاصة بهم او وضع صور اباحية عليها ما لم يدفعوا فدية.

واوضح الخبراء ان عمليات الابتزاز التي يعتقد انها ظهرت العام الماضي تبدأ عادة برسالة الكترونية يدّعي فيها المرسل انه قادر على السيطرة على كومبيوتر الضحية باختراق شبكة المؤسسة.

وتبث الرسائل عشوائياً الى اي موظف في شركة لديه جهاز كومبيوتر متصل بالانترنت.

وتتضمن الرسالة عادة مطالبة القرصان بفدية صغيرة في البداية لا تتجاوز 20 او 30 دولاراً وإلا هجم الجهاز ومحا الملفات الموجودة عليه او يحمله بصور اطفال اباحية.


فيروس الكتروني جديد ينتشر عبر الانترنت

حذر خبراء في أمن المعلوماتية من ان فيروسا جديدا قادرا على حصد ملايين من عناوين البريد الالكتروني من اجهزة كومبيوتر شخصية مصابة انتشر بسرعة عبر شبكة الانترنت الاثنين.

ويبدو ان هذا الفيروس الذي يعرف باسم "باغل" أو "بيغل" هو من صنع مرسلي بريد الكتروني غير مرغوب فيه بهدف اقتناص مجموعة من عناوين البريد يمكنهم اعادة بيعها لمروجي الرسائل الدعائية او الاحتفاظ بها لانفسهم.

كما يحتوي الفيروس على شيفرة يمكن ان تحول الكومبيوتر المصاب الى جهاز ارسال لهذا النوع من البريد.

حرب الفيروسات إلى أين ؟؟

سان فرانسيسكو - لم يكتف مصممو فيروسات الكومبيوتر بملء صناديق البريد الالكتروني بالاعلانات غير المرغوب فيها مما يضعف فاعلية ملايين من أجهزة الكومبيوتر في أنحاء العالم فبدأوا يشنون حربا من نوع جديد.

وذكر خبراء في مجال تأمين شبكة الانترنت الخميس أن أحدث مجموعة من الفيروسات التي انتشرت على الانترنت مثل "نتسكاي" و"بجل" ومايدوم" تنطوي على تعليقات لاذعة تشير إلى اشتعال المنافسة بين مخترعي الفيروسات إن لم يكن مهاراتهم اللغوية.

وأطلق المخترعون الذين يعتقد غالبية الخبراء أنهم من المتسللين على الانترنت من المراهقين المعروفين باسم "هاكرز" حتى الان سيلا جارفا من أنواع مختلفة من الفيروسات.

فمثلا أطلقت تسعة أنواع من فيروس باجل وستة من نتسكاي وسبعة من مايدوم يعوق بعضها البعض.

وفجر نتسكاي هذه الحرب التنافسية الشعواء قبل أسبوعين بالبحث عن مداخل البيانات التي فتحتها فيروسات أخرى ليبدأ الزحف عبر هذه الفتحات وإلغاء بعض أجزاء من فيروسي مايدوم وباجل.

وكانت النتيجة مباراة رقمية في الهجوم بالالفاظ القاسية معظمها يفتقر إلى أبسط قواعد النحو والهجاء.

ويوبخ أحد أنواع الفيروس باجل الفيروسات الاخرى على سبيل المثال بقوله "لا تدمر عملنا والا سنشن عليك حربا."

فيجيب فيروس نتسكاي ساخرا "نتسكاي ضد الفيروسات.باجل.. أنت خاسر" .

وقال بريان مان الخبير بمؤسسة (نتويرك اسوشييتس مكافي) لبرامج مكافحة الفيروسات "يبدو الامر وكأن كل منهم ثائر على الاخر.

"وأضاف أنهم "كل منهم يحاول إثبات أنه أفضل من الاخر."

بين السلبيات والإيجابيات :

الإنترنت يغزو أفكار الشباب وعاداتهم وأوقاتهم

الخبراء يحذرون من الإنعكاسات السيئة ويؤكدون على المراقبة الدقيقة للاستفادة

الإنترنت يغزو أفكار الشباب

عصرنا عصر التقدم والتطور التكنولوجي·

وأصبح اليوم باستطاعة الإنسان أن يدخل العالم "بكبسة زر، يجتمع العالم حول وجود لغة مشتركة وهي لغة الإنترنت·

فالإنترنت لغة تواصل عالمية، ومن خلاله أصبح باستطاعة الفرد أن يملك العالم بين يديه·

ظاهرة الإنترنت غزت العالم بشكل هائل وبفترة زمنية قصيرة، ليتحول الجهاز الى حاجة ضرورية لا غنى عنها·

وقد أضحى بالإمكان التعرف على حضارات الدول جميعاً فالأنترنت لا يعرف حدوداً كما وأنه باستطاعتنا ايجاد إجابات على كل التساؤلات التي تتوارد الى ذهننا، فهو لا يعجز عن شيء·

لقد دخل الكمبيوتر والإنترنت في المناهج الدراسية وإدارات المؤسسات، فهو وسيلة بحثية هامة في البلدان المتقدمة ويقوم بمهام معقدة تتعاطى بشؤون البحث والتكنولوجيا والشؤون الصناعية وحفظ المعلومات·

شبابنا اليوم اتخذوا من الكمبيوتر صديقاً والإنترنت "خير جليس" فباتوا يمضون ساعات طويلة أمام هذا الجهاز الذي يؤمن لهم كل ما يتناسب مع هواياتهم من ألعاب ترفيهية ومن مواقع مختلفة سواء كانت مواقع تثقيفية أو ترفيهية أو حتى مواضع تشبع رغباتهم وتكون متنفساً لمكبوتاتهم، كما وأنه فتح أمام الشباب باباً واسعاً للتعرف على أشخاص من بلدان مختلفة·

إن حالة التعلق بالإنترنت وقضاء هذه الساعات الطويلة أمام جهاز الكمبيوتر قد تبلغ مرحلة الإدمان وعندها يكون الفرد قد وقع في فخ سيائته ودفن حياته الاجتماعية في مقبرة التكنولوجيا هذا عدا عن العوارض الصحية التي قد يتعرّض لها·

كما ويساهم الإنترنت في ضياع الشباب والأطفال إذا لم تخضع المواقع التي يزورها رواد الإنترنت لمراقبة الأهل وإرشادهم، فلا نستطيع أن نتجاهل عمليات الاغتصاب التي تتم عبر الإنترنت ولا نستطيع أن ننكر وجود مواقع قد تودي بعقول الشباب وتؤثر سلباً على حياتهم·


رأي مسؤول

وهنا ماذا يقول الاخصائيون والعارفون؟

الدكتور عاطف عطية باحث واستاذ جامعي في علم الاجتماع قال ان أي وسيلة يستعملها الناس جاءت تلبية لحاجات محددة، فعلى امتداد التاريخ البشري لم تطلق أي آلة تقنية أو يدوية إلا وكانت استجابة لحاجات عملية يريد من خلالها الناس أن يرقوا حياتهم وأن يصلوا الى مراكز أفضل وهذه العلاقة الجدلية بين المجتمع الإنساني وبين التقنيات التي يستعملها والتي تحدد مدى ترقب هذا المجتمع ومدى قدرته على تلبية حاجاته·

من هنا نستطيع أن نبحث في موضوع الأنترنيت، هو وسيلة تكنولوجية متقدمة استطاعت المجتمعات من خلالها أن تسهل أمورها الحياتية واليومية والاقتصادية والصناعية والإعلامية بشكل خاص باعتبار ان الإعلام اليوم هو الذي يحكم العالم وهو الوسيلة الأساسية في عالم الغد لحل كافة المشاكل أو العلاقات الإنسانية بشكل عام·

إن البعض يعتبر هذه التكنولوجيا الحديثة نوعاً من الرفاهية ونوعاً من الوسائل التي تضفي على بعض الفئات الإجتماعية نوعاً من التميز أو التقدم الظاهري الذي يعطيه الإنترنت لجماعات محددة من الناس ليتعاملوا مع هذه التقنية من أجل الحوار مثلاً·

وأضاف عطية إن هذه الحوارات التي تتم عبر الإنترنت هي غالباً ما تتم بين فئات اجتماعية معنية لا يتيح لها المجتمع المحافظ أو المحلي نوعاً من الحوار المباشر، فيجدون في هذه التقنية نوعاً من الحرية في التعاطي مع الغير·

مع العلم أن هذا النوع من الحوارات يطغى عليه الكثير من عدم الصدق وعدم الصراحة باعتبار ان الطرفين المشاركين في الحديث لايران بعضهما مما يضفي عليه نوعاً من الخيال·

أمّا من ناحية التعامل مع المواقع الجديدة على الإنترنت فقال عطية إنه وعلى الرغم من الحسنات التي تقدمها زيارة هذه المواقع للفرد إلا أنها قد تسئ إليه إذا ما تمت بشكل غير صحيح وغير سليم حيث أنها قد تعزل الإنسان عن واقعه الاجتماعي وتجعله يعتقد أن كل ما يراه عبر الإنترنت هو مسلمات وواقع لا بد منه·

وفي التطرق الى موضوع الشباب أوضح عطية أن الشباب في أي مجتمع وفي أي زمان هم الأكثر فضولاً، من كل الفئات الاجتماعية سواء على مستوى السن أو الفئات الاجتماعية أو مستوى الجنس وغيرها·· فهذه المرحلة هي المرحلة الأكثر فضولية ويحاولون خلالها أن يتعرفوا الى كل ما هو جديد وأن يعبروا عن أنفسهم على مختلف

المستويات النفسية أو الجسدية وذلك من خلال الدخول في مغامرات معينة، فهناك عدد من الشباب أو الفتيات يشعرون بلذة ومتعة في اخبار رفاقهم عما رأوه على الإنترنت وبهذا صار الإنترنت حالة اجتماعية فريدة من نوعها ومرحلة تجارب مهمة في حياة الشباب إذ أنه عندما يدخل الشاب حقل العمل والإنشغال بالأمور الحياتية واليومية والعلمية قد ينصرف عن الإنترنت ويقل اهتمامه به·


رأي الشباب

وأخيراً ما هو رأي الشباب الطرابلسي بالإنترنت وما هي علاقته به؟

- كريم عرب شاب في السابعة عشر من عمره عندما سئل عما إذا كان يستعمل الإنترنت قال وبلهجة فيها استغراب "أكيد بستعمل الإنترنت" فهو لديه أنترنت في المنزل ويقضي حوالى أربع ساعات يومياً وذلك لأنه لاعبه كثيراً ولكنه يجب أن يضيع بعض الوقت يزور مواقع التسلية وغرف المحادثة وصفحات السيارات أما عن المواقع الثقافية فهو قد يحتاجها إذا كان لديه بحث ما·

في حين أن عبير شحادة (16 سنة) تتفق مع كريم في استخدام الإنترنت للتسلية ومحادثة الأصدقاء كما وأنها تقيم صداقات من خلال الإنترنت وهي تمضي وقتاً طويلاً أمام الأنترنت مما أثر سلباً على دراستها وبعفوية مطلقة تقول "لولا الإنترنت ما كان طلع عندي مدرسة صيفية"·

كذلك الأمر بالنسبة لعلي الحاج حسين (16 سنة) فهو سيحاول مع بدء العام الدراسي أن يقلع عن الذهاب الى مقاهي الإنترنت وذلك لأنه يؤثر سلباً على دراسته وحاله كحال معظم الشباب في عمره فهو يمضي حوالى الثلاث ساعات يومياً أمام الإنترنت فقط لللعب والتسلية ولكنه على إدراك بما يقدمه الإنترنت من فائدة فكرية وثقافية·

أما سهى الأيوبي (22 سنة) تقول أنه من خلال الإنترنت يستطيع الإنسان أن يتعرف على أشياء جديدة ويستفيد من خبرات أناس آخرين ومن معلومات لا يستطيع أن يحصل عليها من الكتب كما وأنه باستخدام الكمبيوتر صارت الأمور أسهل بكثير وأن وقت الفراغ لا يضيع سدى كما لو كان أمام شاشات التلفزيون·

فهي إضافة الى زيارة موقع البريد الإلكتروني تزور المواقع الإسلامية وتشارك في المنتديات التي تتم عبر الإنترنت·

وعلى حد تعبيرها إن الإنترنت سلاح ذو حدين فهناك من يستخدمه ليستفيد منه وآخرون لايستخدمونه في الطريق الصحيح وبذلك يكون قد ضرّه أكثر مما نفعه·

(اللواء / رنده مرعبي)

المصدر