قليوب تلتف حول شعار "الإسلام هو الحل"

من | Ikhwan Wiki | الموسوعة التاريخية الرسمية لجماعة الإخوان المسلمين |
نسخة ٠٧:٣٥، ١٤ يناير ٢٠١٢ للمستخدم Attea mostafa (نقاش | مساهمات)
(فرق) → مراجعة أقدم | المراجعة الحالية (فرق) | مراجعة أحدث ← (فرق)
اذهب إلى: تصفح، ابحث
قليوب تلتف حول شعار "الإسلام هو الحل"

كتب-سمير سعيد

نظَّم مرشح الإخوان بدائرة قليوب لمقعد الفئات الدكتور أحمد دياب مسيرةً ضخمةً في مدينة قليوب، وقد جابت المسيرة- التي ضمت الآلاف واستمرت لثلاث ساعات- الشوارعَ الرئيسة والتجارية في المدينة؛ حيث استقبله الناس في الشوارع والمحال التجارية والمقاهي بالترحاب وتأييد مرشح الإخوان وشعار "الإسلام هو الحل".

وقد تجمهر عددٌ كبيرٌ من المدينة حول المسيرة ومرشح الإخوان، وقد صمَّم عددٌ من أصحاب المحلات والمتاجر بأن تقف المسيرة أمام محلاتهم، وأن يُلقي الدكتور أحمد دياب كلمتَه أمامها، معبرين عن ترحيبهم وسرورهم بذلك.

وخلال المسيرة أصرَّ أحد الشخصيات المشهورة في قليوب- وهو منشقٌّ عن الحزب الوطني- على إلقاء كلمة، أكد فيها أن الخيار الوحيد أمام الشعب المصري والأمة الإسلامية هو الإسلام والتمسك به، ودعا أهالي قليوب في كلمته إلى الاعتصام بحبل الله، والالتفاف حول شعار "الإسلام هو الحل"، ودعم وترشيح الدكتور أحمد دياب.

وخلال المسيرة ألقى الدكتور أحمد دياب عدةَ كلمات، أكد فيها أن أموال الشعب هي ملكٌ له، ويجب أن تُنفَق على تحسين وضعه.. من توفير عيشة كريمة له، ومياه نظيفة، ورغيف خبز نظيف، وصرف صحي في كل قرية، مؤكدًا أن كل ذلك من حق الشعب وبماله وليس منةً من أحد.

كما أكد دياب أن اسم الإخوان المسلمين "لا يعني بأي حالٍ من الأحوال أن جماعة الإخوان المسلمين هي المسلمة فقط، بل كلنا إخوانٌ وكلنا مسلمون، وأن الإخوان في خدمة الجميع من أبناء هذا الشعب، وأن الكثير منهم ضحَّى بوقته وماله وعمره في المعتقلات والسجون؛ من أجل رِفعة هذا البلد، ومن أجل أن يعيش أهله أحرارًا وليس طمعًا في منصب أو مال.

وأوضح دياب أنه "في بلدٍ الغالبيةُ العظمى فيه مسلمون، وينص دستوره في مادته الثانية أن الشريعة الإسلامية هي المصدر الرئيسي للتشريع.. ما العجيب في رفع هذا الشعار؟! الإسلام هو الحل ليس شعارًا مجردًا بل عقيدةُ أمة ومطلبٌ دستوري، كما أن الرؤية الإصلاحية- ومن ثم البرامج العملية لأي تيار أو فصيل سياسي- لا بد أن تنبثق من مرجعية فكرية, والإخوان طوال تاريخهم ملتزمون فيما يطرحون من رؤى إصلاحية أو برامج عملية بمرجعية الشريعة الإسلامية.

كما أننا لا نزعم أننا نحتكر هذا الشعار، بل هو ملكُ الجميع، ونتمنى أن يتبناه ويعمل على تحقيقه في الواقع الجميع أيضًا، فنحن لا نزايد ولا نحتكر ولا نتاجر، ومبادئنا ومواقفنا وبرامجنا تؤكد التزامَنا بشعار الإسلام هو الحل.

وقد اختُتِمت المسيرة بترديد أناشيد.. "الله غايتنا".. "رددي يا جبال".. و"لبيك إسلام البطولة".

المصدر