قصيدة بعنوان قدر السعيدة ألقاها الشاعر فؤاد الحميري في المؤتمر العام الرابع للتجمع اليمني للإصلاح ـ الدورة الثانية

من | Ikhwan Wiki | الموسوعة التاريخية الرسمية لجماعة الإخوان المسلمين |
اذهب إلى: تصفح، ابحث
قصيدة بعنوان قدر السعيدة ألقاها الشاعر فؤاد الحميري في المؤتمر العام الرابع للتجمع اليمني للإصلاح ـ الدورة الثانية

سامي السماء ، وجاوز الجوزاءَ يافجرنا الغريد في جنباتنا يا أيها الإصلاح يا روحاً به قدر السعيدة أنتم وقضائها لمؤسسينا الغر ألف تحية أعلام أمتنا وقدوة جيلنا ورثوا لواء الحق عن رواده من عالمٍ أعطى الحياة علومه من كل ذي فنِوصاحب مهنة ٍ بنضالهم فرضوا عليَّ مديحهم لمَّارايت ضياء مؤتمر اتكم وسألت : هل هذي وجوةٌ؟ أم أرى دمتم شموساً للبلاد وأنجماً هاماتكم هممٌ تُشعُّ حضارةً تمضون صفاً واحداً متكاملاً فنرى معاذ بقرب عائشة التقى ماذا أقول وقد بدا لقريحتي انتم معارضة تصون بلادنا قل ما تشاءمخالفاً ومعاتباً قل : انت مجنون الصلاحِ وأهلهِ لو سُقتَ قاموسَ المذمةَ كله يأيها الإصلاح واسمك منهجٌ أنا ماعشقتك صورةً بل سيرةً أنا ماعتنقتك سكرةً بل فكرةً أنا ما اتَّبعتك مطمعاً بل مبدأً يا معدن الذهب الأصيل تزيده بك صرت أغنى أغنياءِ بلادي خذ من حياتي ما تشاء فإنني من يعرف الإصلاح لا يخشى الردى فيقينه أن الليالي تنجلي عجباً لأمرك والعجائب جمة ومع ميامين البلاد وأُسْدِها أوجدتَ والغرَّ الأباة تكتلاً في نصرةِاليمن الحبيبِ وغوثهِ ليُطل مشترك النضال على الورى يرسي مواطنةً تُقرُ حقوقنا ديني المعظمُ أنت لبُّ وجودنا

شعبي المعذبُ أنت سِرُّ كفاحنا

أرضي الحبيبة انت رايتنا التي هذا هو الإصلاح مذ أحببته متجدداً يأبى الجمود وأهله متفتحاً في فكره ، متقبلاً يُصغي لقول العارفين ، ويحتفي ويغار للقانون غيرتنا على ومتى رأى الفقراء َ هاج لأجلهم لُمني على حبي له ومودتي


وأرى المراقي ، واعتلى العلياءَ يامن بهرت بنورك الأضواءَ تزهو الحياة وتغمر الأحياء أنعمْ بكم قدراً لها وقضاءَ نهديهموها قربة ووفاءَ

والسابقون قيادةً وحُداءَ

فهمُ لواءٌ يرفعون لواءَ ومناضلٍ أهدى الوجود دماءَ فاقوا البحار سماحةً وسخاءَ وأنا الذي يدعونني هجَّاءَ ساءلت نفسي : أي نجمٍ جاءَ؟ مجموعةً شمسيةً تتراءى صنعت سماءً في ثرى صنعاء وعيونكم تروي العطاش إباءَ يحو رجالَ ريادةٍ ونساءَ وجوارَ حسانِ نرى الخنساءَ من وصفكم ما حيَّرى الشعراءَ وحكومةٌ تتملك الأحشاءَ قل لي : تجاوزت الحدود فناءَ قل :خلِّ عنك محبةً عمياءَ لرايته في حبهم إطراءَ عرف الدعاة بنوره الاشياءَ وحقائقاً لا أحرفاً جوفاءَ وبدايةً لا تقبل الإ نهاءَ عانقت فيه العلم والعلماءَ غُبْرُ السنين تألقاً وصفاءَ نفساً ، وإن كنت الأقل ثراءَ لولاك بعد الله كنت غثاءَ أبداً ولا يتهيبَ الظلماءَ والشمس تصنع صبحنا الوضَّاءَ كيف استطعت تغالب الأهواءَ شيَّدت صرحاً كان قبلُ هباءَ لمَّ الشتات وجمَّع الفُرقاءَ ناغمتمُ الأفكار والأراءَ متماسكاً متمكناً مِعطاءَ تأبى العبيدَ وتقبلُ الشركاءَ فإذا بقيتَ فلا نخافُ فناءَ ولأجل مجدك نحمل الأعباءَ نسعى لرفعتها صباحَ مساءَ ما كان إلا بلسماً ودواءَ متحرراً لا يقبل الإملاءَ من غيره ، متعاوناً بنَّاءَ بالصادقين ، ويُكرم العقلاءَ

أعراضنا ممن عدا وأساءَ

وإذا اراد ليهيَّج الفقراءَ سأعيش حباً أو أموت فداءَ



للمزيد عن الإخوان في اليمن

روابط داخلية

كتب متعلقة

ملفات وأبحاث متعلقة

مقالات متعلقة

.

أخبار متعلقة

.

أعلام الإخوان في اليمن

.

مؤتمرات التجمع اليمني للإصلاح

المؤتمر الأول
شعار التجمع اليمني للإصلاح.jpg
المؤتمر الثاني
المؤتمر الثالث
المؤتمر الرابع