قصة انتقام إلهي من ضابط شارك في فض رابعة وقتل المعتصمين بدم بارد

من | Ikhwan Wiki | الموسوعة التاريخية الرسمية لجماعة الإخوان المسلمين |
اذهب إلى: تصفح، ابحث
قصة انتقام إلهي من ضابط شارك في فض رابعة وقتل المعتصمين بدم بارد


المعتصمين بدم بار.jpg

(03/9/2013)

نافذة مصر

تداول نشطاء على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" قصة ضابط شارك في فض اعتصام رابعة العدوية وقتل المعتصمين المسالمين بدم بارد، فكان انتقام الله منه سريعا حيث طار النوم من عينيه وعلى وشك بتر ذراعه من طوبة صغير اصابته في رابعة.

والقصة على عهدة راويها وهي كما يلي:

"هل تعلم ماذا يحدث لمن شارك فى قتل مسالمى رابعه؟؟؟؟

قال لى صديق واظنه لا يكذب عن ضابط ممن شاركوا فى فض اعتصام رابعه هذه الواقعة

اولا الضابط من مركز السنطه محافظه الغربية

قال لى ذهبت لازور الضابط قريبى من الدرجه الاولى بعد عودته من القاهر لعلمى انه اتى مصاب بجرح بسيط اثر طوبه فى ذراعه وذهبت اليه فقال لى انه لا يستطيع النوم منذ هذا اليوم الاسود، فعندما اذهب الى النوم ارى حلما واحدا منذ هذا اليوم وهو ان من قتلتهم يتعلقون برقبتى ويقتلونى فأقوم من النوم مفزوع لا استطيع النوم، هكذا يوميا بل اكثر من مره فى الليل!!!

قلت سبحان الله وقد حاول بكل الطرق ان ينام لا يستطيع دون ان يرى هذا الحلم المرعب له!!

ثم اخذنا الحديث عن الاصابه فعرفت منه انها كانت اصابه صغيره جدا لدرجه انها لا تحتاج الى اى تطهير او حتى علاج !!! ولكن بدأ يخرج منها صديد واذ بالطبيب يقول انها تحتاج الى علاج مستمر وتطهير مستمر وبعد ذلك زاد الألم، وقال الطبيب: انها بدايه غرغرينه فى ذراعى. وقال: لى انها لن تتوقف الا بقطع مكان الاصابة.

وهو خائف من البتر لانه يعلم انه فى حاله الغرغرينه تستمر فى الجسد كله حتى يقطع بالكامل!!!

قلت فى سرى انه على كل شئ قدير سبحانه وتعالى..

هذه فقط طوبه صغيره وحلم صغير فما بالكم بيوم لحساب وما بالكم بالنار وعذابها". انتهت القصة.

وإن كنا لم نتأكد من مدى صحة القصة، إلا أننا على يقين أن الله سينتقم لأولياءه في الدنيا قبل الأخرة، كما انتقم من حمزة البسيوني وشمس بدران وصلاح نصر وغيرهم من الطواغيت.

المصدر