«قسامي: عملية رفيح يام ..فاتحة خير..والمزيد قادم،الرنتيسي:المقاومة ستحقق انتصارات كبيرة خلال رمضان»: الفرق بين المراجعتين

من | Ikhwan Wiki | الموسوعة التاريخية الرسمية لجماعة الإخوان المسلمين |
اذهب إلى: تصفح، ابحث
(لا فرق)

مراجعة ٢٢:٥٠، ٣٠ مايو ٢٠١١

قسامي: عملية رفيح يام ..فاتحة خير..والمزيد قادم،الرنتيسي:المقاومة ستحقق انتصارات كبيرة خلال رمضان
د.عبد العزيز الرنتيسى.jpg

م تكن عملية اقتحام مغتصبة رفيح يام عملا عبثيا … أو من باب الصدفة البحتة … ولكنها كانت عملية جريئة بكل أبعادها، ومدبره ومخطط لها تخطيطا جيدا حيث كان الاستشهادي البطل إسماعيل بريص يفكر جديا بالشهادة ، وبتنفيذ عملية نوعية . هذا ما أكده لموقع قسام أحد القادة الميدانيين في كتائب الشهيد عز الدين القسام وأضاف " لقد عمل الشهيد البطل(إسماعيل) في مستوطنة رفيح يام وتيقن أن الباب مفتوحا أمامه وأنه يستطيع تنفيذ عمليته البطولية ، مع يقينه بالنجاح بعد توفيق الله ، وليؤكد للصهاينة أنهم لن يستطيعوا إيقاف هذا المد الإلهي … والزحف الاستشهادي المتصاعد في شباب عرفوا الله … وصدقوا العهد والوعد … فأعطاهم الله ما أرادوا … طالما كانت رعاية الله تحفهم من كل جانب … ودعوات المسلمين للمجاهدين بالنصر والثبات …

عملية نوعية

وكشفت مصادر فلسطينية محلية النقاب على أن الشهيد إسماعيل قد نفذ العملية بمسدس وقنبلة .. واستطاع أن يخفى سلاحه عن عيون جنود الاحتلال … مخترقا بذلك كافة الحدود والحواجز الأمنية … وعند وصوله إلى مكان عمله …اخذ يبحث عن صاحب عمله ليقتله .. فلم يجده .. و أكد شهود عيان من العمال الذين يعملون داخل المستوطنة لموقع قسام بأن الشهيد إسماعيل جاء إلى مصنع أخر .. ودخل غرفة المكتب والمتواجد بها المستوطنين … أطلق ثلاثة رصاصات باتجاه المستوطن (عامص ) .. وهو ضابط أمن المستوطنات … ومن أحقر المستوطنين المتشددين … فأرداه قتيلا … و أصاب آخر بجانبه … وخرج يهتف (الله اكبر الله اكبر … كتائب القسام كتائب القسام ) … وسط ذهول العمال حتى وجد أمامه ابن صاحب عمله الأول فقتله على الفور … وأصاب آخرين بجروح … حينها باغتته ثلاث رصاصات من جندي إسرائيلي كان متواجدا قريبا من المكان .. وفاضت روحه الطاهرة الى بارئها شهيدا مقداما مغوارا…وحجز جنود الاحتلال عشرات العمال بجانب جثمان الشهيد عدة ساعات قبل ان يتم الإفراج عنهم وتسليم جثمانه الطاهر الى الجانب الفلسطيني …

فاتحة خير

وبهذا تكون كتائب القسام قد افتتحت شهر رمضان المبارك بعملية فدائية جريئة في إحدى المستوطنات اليهودية جنوب قطاع غزة ...

شهر الانتصارات

ويصف المسلمون شهر رمضان بأنه "شهر الانتصارات" لما تحقق لهم فيه من انتصارات عظيمة… كما أنهم يستبشرون خيرا بهذا الشهر… ويتوقع الفلسطينيون أن يحققوا خلال هذا الشهر الكثير من الانتصارات على أعدائهم الإسرائيليين… وقال الدكتور عبد العزيز الرنتيسي أحد قادة حركة حماس إن "حركته .. وكما اعتادت في شهر رمضان من كل عام .. أنها تصعد من عملياتها ضد قوات الاحتلال .. وهاهي تفتتح هذا الشهر بعملية جريئة"… مشيرا إلى أن هذا الشهر هو شهر الجهاد والصبر والمقاومة والنصر…

المزيد من العمليات

وأضاف : "طالما أن هناك احتلال قائم يندس أرضنا و مقدساتنا… وطالما أن الذبح ضد الشعب الفلسطيني لم يتوقف نتوقع دائما المزيد من العمليات.. وإن شاء الله "حماس" ستنفذ المزيد من العمليات"…

انتصارات كبيرة

كما توقع عبد العزيز الرنتيسى|الرنتيسي أن تحقق المقاومة انتصارات كبيرة خلال هذا الشهر وقال: "إن شهر رمضان… شهر تقوى وصبر وسلاح الصبر… والتقوى للمجاهدين سلاح مهم جدا… ونتوقع أن تكون هناك انتصارات للمجاهدين على قوات الاحتلال خلال هذا الشهر"…

يتسابقون للشهادة

وأشار إلى أن الشباب الفلسطيني يتسابقون بشكل كبير من أجل الاستشهاد في الأيام العادية… متوقعا أن يزداد ذلك خلا هذا الشهر… وأضاف "إن حب الشهادة هي ثمرة من ثمار الإيمان… ورمضان من الأشهر التي يقبل فيها الشباب على الطاعة… ومن المتوقع أن يزداد عشاق الشهادة في هذا الشهر".

تصعيد ونفير

وحول إن كانت حركته ستصعد من وتيرة عمليات اقتحام المستوطنات التي اشتهرت بها وتعد لتنفيذ عدد من العمليات على غرار عملية اليوم أكد القيادي في "حماس" أن هذا الأمر منوط بالجناح العسكري للحركة كتائب عز الدين القسام .. ولكنه استدرك قائلا "ولكننا نثق أن لهذا الجهاز نية أكيدة أن يواصل عمليات اقتحام المستوطنات حتى يخرج العدو من أرضنا… ومن فهمنا لعمل الجهاز العسكري نحن على ثقة انه سيصعد مثل هذه العلميات الجريئة"..

تخفى ونجاح وقالت مصادر فلسطينية إن الشهيد تمكن من دخول المستوطنة بين العمال الذين يعملون بداخلها وأطلق النار على عدد من المستوطنين فقتل وأصاب عدد منهم. وبحسب مصادر صحفية صهيونية فإن التقارير الواردة من مكان الحادث تفيد أن فلسطينيا مسلحا قام بإطلاق النار باتجاه عمال في دفيئة في مستوطنة يهودية، مما أدى إلى مقتل شخصين. وقالت إن حارس الذي كان في المكان قام بإطلاق النار باتجاه الفلسطيني وأرداه قتيلا. وقد هرعت إلى المكان فور وقوع الحادث سيارات الإسعاف لنقل المصابين إلى المستشفيات القريبة .

عملية فظيعة

وأضافت المصدر إن "الحديث يدور عن عملية فظيعة جدا، تم تنفيذها على يد فلسطيني مسلح كان قد عمل في المكان في السابق، قدم إلى المكان وبدأ بإطلاق النار باتجاه العمال الذي كانوا في الدفيئة". وتبنت كتائب عز الدين القسام بشكل رسمي تنفيذ عملية اقتحام مستوطنة رفيح يام الفدائية صباح اليوم .

من نصر الى نصر

وقالت إن منفذ العملية يدعى إسماعيل عاشور بريص -25 عاما- من خان يونس. وأكدت كتائب القسام في بيان لها أن هذه العملية تأتي انتقاما لشهداء رفح وخان يونس واغتيال اثنين من قادتها الميدانين في نابلس… متعهدة بتنفيذ المزيد من العمليات ضد قوات الاحتلال…

وهكذا تثبت كتائب القسام من جديد … انها تطور نفسها دائما … وتعمل بصمت وبنجاح منقطع النظير … وما زالت تؤكد ان شهر رمضان ما زال بأوله … وما زال الحبل على الجرار … وونعدكم بالمزيد باذن الله

المصدر

للمزيد عن الدكتور عبد العزيز الرنتيسي

ملفات متعلقة

مقالات متعلقة بالرنتيسي

مقالات بقلم الرنتيسي

تابع مقالات بقلم الرنتيسي

.

حوارات مع الرنتيسي

حوارات مع عائلة الرنتيسي

بيانات حول إغتيال الرنتيسي

أخبار متعلقة

تابع أخبار متعلقة

.

وصلات فيديو

.