فقهيات تربوية : الاسلام دين الفطرة 6 فطرة النوم ، وتحديات السهر ؟

من | Ikhwan Wiki | الموسوعة التاريخية الرسمية لجماعة الإخوان المسلمين |
اذهب إلى: تصفح، ابحث
فقهيات تربوية:الاسلام دين الفطرة 6 فطرة النوم،وتحديات السهر؟

فتحي يكن

النوم آية من آيات الله

النوم،آية من آيات الله تعالى،مصداقا لقوله:{ومن آياته منامكم بالليل والنهار وابتغاؤكم من فضله ،إن في ذلك لآيات لقوم يسمعون} الروم 23

ولقد قدر الله تعالى أن يكون النوم في الليل،وأن تكون الحركة والنشاط والعمل والانتاج في النهار، فقال :{وجعلنا الليل لباسا وجعلنا النهار معاشا} النبأ 10

وحين تعاكس هذه القاعدة الربانية،وتخالف فطرة الله التي فطر الناس عليها،فيصبح النوم في النهار والسهر في الليل،كما هو قائم اليوم في معظم بلدان العالم،حيث لايأوي الناس الى فرشهم إلا في ساعة متأخرة من الليل،يترتب على ذلك مفاسد ومضار لاحصر لها ولا عد على كل صعيد ..


مضار السهر

فعلى الصعيد الايماني تتناقض هذه الظاهرة مع منهج المسلم في يومه وليلته .

فهي تحول بينه وبين قيام الليل،فهو يذهب الى مضجعه في الوقت الذي يجب أن يتركه ويغادره،مصداقا لقوله تعالى :{ تتجافى جنوبهم عن المضاجع ، يدعون ربهم خوفا وطمعا ، ومما رزقناهم ينفقون } وقال :{ وكانوا قليلا من الليل ما يهجعون وبالاسحار هم يستغفرون ، وفي أموالهم حق معلوم للسائل والمحروم } وعن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال :{ ينزل ربنا تبارك وتعالى الى السماء الدنيا في ثلث الليل الأخير، فيقول : هل من مستغفر فأغفر له ، من يسألني فأعطيه ، من يستعيذ بي فاعيذه } هذا فضلا عن انتهاك حرمة صلاة الفجر،وقرآن الفجرلقوله عليه السلام :{إن قرآن الفجر كان مسؤولا} إضافة الى إهدار قيمة الإبكار التي يلفت اليها رسول الله صلى الله عليه وسلم ويقول:{ بورك لأمتي في بكورها }

وعلى الصعيد العصبي يتسبب السهر بتوتر الأعصاب،وعدم القدرة على النوم،مما يدفع الى تناول العقاقير المنومة التي تحمل السم الزؤام للانسان،وتدخل به دوامات لا حدود لمضارها من القلق والأرق والاكتئاب وحدة المزاج وسوء الطباع،مما ينعكس سلبا على كامل عافيته وصحته بل حياته؟

وفي تقرير للمؤسسةالوطنية لأمراض النوم،نشرته جريدة الشرق الوسط في العدد 6247 جاء فيه ما يلي :(إن طبيعة الحياة المعقدة،أفقدت الكثيرين قدرتهم على التمتع بالنوم بسبب السهر وتوتر الاعصاب )ويقول الدكتور صبري القباني :(ولا يخالف أحد أن باستطاعته تعويض ما فاته من نوم ساعات الليل من خلال النهار .. والفرق شاسع وكبير بين هيمنة الظلام الهاديء الساكن،وبين انتشار النورالخاطف للأبصاروالمثير للآعصاب .)


مجلة طبيبك معك

وعلى الصعيد الانتاجي،فان مخالفة فطرة النوم تؤدي الى تراجع العطاء في كل جانب،تعليميا كان،أو اداريا،أو تجاريا،أو صناعيا،أوعسكريا,أو غير ذلك ؟ يقول جورج الفرد تينيس،وهو من أصحاب نظرية( النوم الطبيعي التي وضعها تيودور ستوكمان والقائلة:بأن النوم الذي يسبق منتصف الليل،تكون له ضعف القدرة على إعادة العافية،إذا قيس بالنوم الذي يعقب إنتصاف الليل) يقول تينس : (الصباح هو أفضل الأوقات وانسبها للعمل،لآننا نكون عندئذ قد استعدنا حيويتنا وأصبحنا أكثر مرونة ونشاطا)

وعلى الصعيد الذهني فمما لا شك فيه أن مخالفة فكرة النوم،تنهك الدماغ،وتعيق عملية التفكير،وتؤدي الى ضعف أو شلل في التركيز؟

من أجل ذلك كان لابد من التحذير،وقرع جرس الانذار المبكر،وتبيان المخاطر والمفاسد الناجمة عن السهر الطويل ومخالفة فطرة النوم .

{إن في ذلك لذكرى لمن كان له قلب،او القى السمع،وهو شهيد}

ونسأل الله تعالى العفو والعافية في الدين والدنيا والآخرة .

الاثنين 2 رجب 1423هـ الموافق 9 ايلول 2002

المصدر