عبدالمنعم فرج الصدة

من | Ikhwan Wiki | الموسوعة التاريخية الرسمية لجماعة الإخوان المسلمين |
اذهب إلى: تصفح، ابحث
عبدالمنعم فرج الصدة من مكتب الإرشاد إلى الاتحاد الاشتراكي


مقدمة

خلال مسيرة حياة أى إنسان تعتريها الكثير من الانجارات وغيرها من الاخفاقات، وكثير من يتمسك بمبادئه والبعض من يتخلى عنها من أجل بعض المصالح الشخصية. لكن مع ذلك يصنع الإنسان لنفسه سيرة بين الناس، ويترك بصمات في أحداث التاريخ أو يموت فلا يسمع عنه أحد ولا يعرف به أحد إلا من يعيشون حوله.

وتاريخ الأستاذ عبدالمنعم فرج الصدة يزخر بكثير من الأحداث سواء الفترة التي قضاها وسط الإخوان في بداية حياته، أو في حياته العملية التي ابتدأها كمدرس بكلية الحقوق.

البداية

لا تتوفر كثير من المعلومات عن الدكتور عبدالمنعم محمد فرج الصدة خاصة بداية حياته ونشأته، إلا أنه بتتبع بعض أخبار بعض الشخصيات الأخرى وتاريخها ربما نستشف مقارنات لتاريخ الدكتور عبدالمنعم الصدة.

ولد الدكتور عبدالمنعم فرج الصدة في قرية رأس الخليج - هي إحدى القرى التابعة لمركز شربين في محافظة الدقهلية - تقريبا عام 1915م وحصل على الشهادة الإبتدائية فى عام 1927م، ثم المرحلة الأولى من البكالوريا في 1930م، وأتم المرحلة الثانية في 1932م

حيث أقام مع ابن خالته الدكتور إبراهيم أبو النجا الجزار (أول رئيس لجامعة المنصورة) في شقة مؤجرة بمدينة المنصورة أثناء مرحلة البكالوريا. التحق بكلية الحقوق جامعة القاهرة وتخرج فيها عام 1938م، ليلتحق بركب العاملين في هيئة التدريس حتى بلغ درجة استاذ.

سافر إلى بيروت للعمل كعميد كلية الحقوق بجامعة بيروت حتى قضى بها فترة لا تقل عن 15 عاما من أواخر عهد عبدالناصر حتى بداية عهد مبارك. لم نعثر كما لم نستطيع معرفة أي معلومات عن حياته الأخيرة وكيف قضاها ومتى رحل عن دنيانا.

أبرز محطة في حياته

ليس كل من التحق بجماعة الإخوان وعمل بين صفوفها فترة من الزمن وتركها كان سيئا، لكن كثير من الناس وجدوا أنفسهم بالعمل وسط دعوة الإخوان وأخرين استطاعوا أن يحققوا نجاحات لهم ولشعبهم ولدينهم بعيدا عن دعوة الإخوان، والإخوان لا يرفضون ذلك لكن يشجعون على كل من عمل لدين الله وعزة أوطانهم وشعوبهم سواء كانوا بينهم أو خارجهم.

وعبدالمنعم فرج الصدة حينما التحق بكلية الحقوق جامعة القاهرة كان من أوائل من تعرف على منهج وفكر الإخوان المسلمين وذلك من خلال طلاب الإخوان أمثال - ابن خالته – الدكتور إبراهيم أو النجا الجزار – أحد مؤسسي قسم الطلبة في جماعة الإخوان – وسعيد رمضان وحسن دوح وتوفيق الشاوي بكلية الحقوق، ومصطفى مؤمن بكلية الهندسة وغيرهم.

حيث جاء في مجلة النذير التابعة للإخوان المسلمين: وقد أثمرت تلك السياسة تفوق العديد من الإخوان، وندلل على ذلك بنتائج الطلاب فى عام 1938م، وكان بيانها كالتالى: أوائل الناجحين فى امتحان هذا العام:

  1. كلية الطب: مدرسة الصيدلة: جمال الدين عامر أفندى - محمد عبد المنعم أبو الفضل أفندى.
  2. كلية الهندسة: إبراهيم جعفر أفندى - مأمون قداح أفندى - حامد قداح أفندى.
  3. كلية الزراعة: مالك قداح أفندى.
  4. كلية التجارة: محمود أبو السعود أفندى.
  5. كلية الآداب: على سامى النشار أفندى.
  6. كلية الحقوق: جمال المرصفاوى أفندى – عبد المنعم الصدة أفندى.

كما أنه حصل على الدراسات العليا بعدها بعامين عام 1940م حيث احتفت به صحف الإخوان بقولها: جاءت نتائج طلاب الإخوان عام 1940م فكانت على نفس المستوى

وكانت كالتالى:

  1. محمود الغمراوى أفندى – دبلوم الخطوط الملكية.
  2. دكتور عبد المنعم أفندى أبو الفضل، وكان ترتيبه الأول فى دبلوم الصيدلة.
  3. الأستاذ عبد المنعم فرج الصدة ونال دبلوم الدراسات العليا لكلية الحقوق مع مرتبة الشرف.

تخرج الأستاذ عبدالمنعم الصدة وكان له مكانة عند الأستاذ حسن البنا – مؤسس جماعة الإخوان المسلمين – حيث أشركه في لجنة التحقيق التي حققت مع مجموعة شباب محمد الذين انفصلوا عن الجماعة عام 1940م، حيث جاء لائحة لجنة التحقيقات ما يلي: كان تشكيل هذه اللجنة من نتاج فتنة "شباب محمد"؛

حيث لم تكن هناك لجنة للتحقيقات تفصل فى مثل هذه الأمور؛ ولذلك قرر المركز العام تشكيل لجنة لوضع اللائحة، وكان قرار المكتب كالتالى:

"قرر مكتب الإرشاد العام للإخوان المسلمين بجلسته المنعقدة بتاريخ 20 محرم سنة 1359هـ 28 فبراير 1940م تكوين لجنة التحقيقات بالمركز العام للإخوان المسلمين بالقاهرة من حضرات الأساتذة: عبد المنعم فرج الصدة، وعمر التلمسانى، وحسين بدر، وصالح عشماوى. وقد تقدمت اللجنة بهذه اللائحة، وأقرها المكتب بجلسته بتاريخ 29 المحرم سنة 1359هـ 8 مارس 1940م.

وفي بداية عام 1940م شكّل الإمام البنا لجنة برئاسته، وعضوية كل من الأستاذ عبد المنعم فرج الصدة، والأستاذ حلمي نور الدين، وعلوى أفندى عبد الهادى الذى أسندت إليه سكرتارية اللجنة. وقد وضعت تلك اللجنة لائحة للمنهج الثقافى ومنهاجه وكتب يدرسها الإخوان، (وهى لم تخرج عن اللائحة والمناهج التى وضعها الإمام البنا، واستشار فيها علماء الأزهر)

كما وفرت الكتب لبيعها للإخوان بالتقسيط، وحددت ميعاد الامتحان فى أول أكتوبر عام 1940م، وآخر ميعاد للتقدم لهذا الامتحان فى آخر مايو 1940م. وحينما تشكل مكتب الإرشاد تم اختيار الدكتور عبدالمنعم فرج الصدة ليكون عضوا بمكتب الإرشاد عام 1944م.

وحيث جاء تشكيل مكتب الإرشاد كما يلى:

  1. الأستاذ حسن البنا.
  2. الأستاذ أحمد السكري.
  3. الأستاذ عبد الحكيم عابدين.
  4. الأستاذ عبد الرحمن الساعاتي.
  5. الدكتور محمد أحمد سليمان.
  6. الأستاذ محمود محمد أحمد البراوى.
  7. الأستاذ حسين مصطفى بدر.
  8. الأستاذ طاهر عبد المحسن.
  9. الأستاذ محمد أحمد الحلوجى.
  10. الأستاذ عبده أحمد السيد قاسم.
  11. الأستاذ أحمد محمد عطية.
  12. الأستاذ عبد المنعم فرج الصدة.
  13. الأستاذ سالم غيث.
  14. الأستاذ صلاح الدين محمد عبد الحافظ.
  15. الأستاذ عبد الحفيظ سالم الصيفى.
  16. الأستاذ صالح مصطفى عشماوى.
  17. الأستاذ محمد عبد المنعم أبو الفضل.
  18. الأستاذ حسين كمال الدين.
  19. الأستاذ محمد خضرى محمد.
  20. الأستاذ محمد محمود شريف.
  21. الأستاذ أمين إسماعيل حسن.
  22. الدكتور إبراهيم حسن.
  23. الأستاذ حلمي نور الدين.
  24. الأستاذ محمد عبد الحميد أحمد.

وبعد أن تشكلت الهيئة التأسيسية عام 1945م عقدت اجتماعها العادي الدوري الثالث يوم الخميس الموافق 14 من محرم 1367هـ الموافق 27 نوفمبر 1947 وقررت تأليف لجنة من حضرات الإخوان الأساتذة طاهر الخشاب وأحمد الباقوري وعبدالحفيظ الصيفي وعبد الحكيم عابدين وعبد المنعم فرج الصدة

برياسة المرشد العام لوضع مشروع تعديل النظام الأساسي للإخوان المسلمين تحقيقًا يتفق مع مقتضيات امتداد الدعوة في أقطار العالم العربي والإسلامي وما تواجهه من ظروف وأحداث – وذلك بناءً على ما وجه إلى المكتب والهيئة من اقتراحات بهذا النص من شُعب الإخوان في هذه الأقطار المباركة..

إلا أنه في الانتخابات التالية في نوفمبر 1947م أعتذر عبدالمنعم الصدة مع ثلة من كبار الإخوان أمثال حلمي عبد المجيد وحسين بدر وغيرهم بلغوا 9 معتذرين عن الاشتراك في انتخابات مكتب الإرشاد دون معرفة السبب، ولم يذكر اسم الصدة في أي عمل بعدها، كما لم تذكره صحف ولا أدبيات الإخوان المسلمين، مما يؤكد أن هذا التاريخ هو تاريخ اعتذاره عن استكمال الطريق بجماعة الإخوان المسلمين.

ظهور جديد

انشغل عبدالمنعم فرج الصدة بعمله داخل كلية الحقوق ولم نعرف أى معلومات عن الفترة التي تلت خروجه من جماعة الإخوان المسلمين، إلا أنه من سياق الأحداث يتضح أنه انشغل بعمله التدريسي خاصة بعد وفاة الإمام البنا، ولم تربطه أى صلة بجماعة الإخوان منذ هذه الفترة.

حتى أنه كان واحد من المؤيدين لعبد الناصر بعد الثورة وسياساته، بل اشترك في الاتحاد الاشتراكي العربي حيث ورد اسمه عام 1970 في محضر الجلسة الخامسة والعشرين للجنة المركزية - الاتحاد الاشتراكى العربى ما يلي:

اجتمعت اللجنة المركزية للاتحاد الاشتراكى العربى ، برئاسة السيد أنور السادات رئيس الجمهورية المؤقت،وحضور السادة أعضاء اللجنة التنفيذية العليا، فى الساعة السادسة والدقيقة الخامسة والأربعين من مساء الإثنين 4 من شعبان سنة 1389هـ ، الموافق 5 من أكتوبر سنة 1970م .

حضر السادة الأعضاء، عدا:

السادة الأعضاء الأصليين :

  1. أحمـد الجميل جـوهـر
  2. سـيـد مــرعــى
  3. صبرى أحمـد العيــاط
  4. عبـد اللطـيف المنـاوى
  5. عـلى سـيـد عـلـى
  6. كمال الـدين عمـر فتيح
  7. محمــد المرسى عـلـى
  8. محمـود أنسى على منصور
  9. منتصر أبـو الحجاج النجار
  10. هاشم محمـود القاضى

من السادة الأعضاء الاحتياطيين :

د. عبد المنعم فرج الصدة

وذلك بعد وفاة جمال عبدالناصر واختيار السادات رئيس مؤقت للبلاد.

مؤلفاته

حظيت المكتبات بالكثير من المؤلفات القانونية وبعضها استند إلى الشريعة الإسلامية للدكتور فرج الصدة ومنها:

  1. مصادر الالتزام - دار النهضة العربية للنشر والتوزيع – 1986م.
  2. أصول القانون - شركة مكتبة ومطبعة مصطفى البابى الحلبى واولاده – 1971م.
  3. الاستغلال كسبب لإستغلال العقد – جامعة بيروت – 1974م.
  4. الاثبات فى المواد المدنية - شركة مكتبة ومطبعة مصطفى البابى الحلبى وأولاده – 1954م.
  5. في عقود الأذعان في القانون المصرى : دراسة فقهية وقضائية ومقارنة- 1946م.

المصادر

  1. مجلة النذير الأسبوعية – السنة الأولى – العدد 11 – صـ10 – 12 جمادى الآخرة 1357هـ - 8 أغسطس 1938م.
  2. مجلة التعارف الأسبوعية – السنة الخامسة – العدد 14 – صـ9 – 18 ربيع الآخر 1359هـ - 25 مايو 1940م.
  3. المركز العام – قسم المناطق – نشرة عامة – ملحق رقم (1) – ربيع الآخر 1363هـ - أبريل 1944م.
  4. الجلسة الخامسة والعشرون- الاتحاد الاشتراكي العربي، الاثنين 4 من شعبان سنة 1389هـ ، الموافق 5 من أكتوبر سنة 1970م
  5. سارة الباز: قصة تأسيس جامعة المنصورة، 19 أغسطس 2019م