«رسالة إلى رهائن العسكرية»: الفرق بين المراجعتين

من | Ikhwan Wiki | الموسوعة التاريخية الرسمية لجماعة الإخوان المسلمين |
اذهب إلى: تصفح، ابحث
 
سطر ٥: سطر ٥:
 
'''بقلم:الإستاذ[[ محمد مهدي عاكف]] [[المرشد العام]][[ للإخوان المسلمين]]'''  
 
'''بقلم:الإستاذ[[ محمد مهدي عاكف]] [[المرشد العام]][[ للإخوان المسلمين]]'''  
  
[[ملف:محمد مهدي عاكف 2.jpg |200بك|تصغير|<center>'''الأستاذ [[محمد مهدي عاكف]] - المرشد السابع [[للإخوان المسلمين]]'''</center>]]
+
[[ملف:محمد مهدي عاكف 2.jpg |200بك|تصغير|<center>'''الأستاذ [[محمد مهدي عاكف]] - [[محمد مهدي عاكف|المرشد السابع]] [[للإخوان المسلمين]]'''</center>]]
  
 
'''أيها الأحباب .. أيها الأعزاء الكرام  ...'''
 
'''أيها الأحباب .. أيها الأعزاء الكرام  ...'''
سطر ٢٣: سطر ٢٣:
 
'''[[محمد مهدي عاكف]] - [[المرشد العام]] [[للإخوان المسلمين]]'''
 
'''[[محمد مهدي عاكف]] - [[المرشد العام]] [[للإخوان المسلمين]]'''
  
== المصدر: ==
+
== المصدر ==
  
 
رسالة [[الإخوان]] 20 [[نوفمبر]] [[2009]]م 3 ذي الحجة 1430 هـ العدد 617
 
رسالة [[الإخوان]] 20 [[نوفمبر]] [[2009]]م 3 ذي الحجة 1430 هـ العدد 617

المراجعة الحالية بتاريخ ٠٦:٥٤، ٢ يوليو ٢٠١٢

مقالة-مراجعة.gif
رسالة إلى رهائن العسكرية

بقلم:الإستاذمحمد مهدي عاكف المرشد العامللإخوان المسلمين

أيها الأحباب .. أيها الأعزاء الكرام ...

سلام الله عليكم ورحمته وبركاته .. سلامٌ من القلب .. سلام يعبِّر عن مشاعر تفيض بحبكم، ويرنو شوقًا إلى لقائكم والأنس بصحبتكم .. ونسأل الله أن يحقق آمالنا، وأن يجمعنا وإياكم؛ حيث يحب ربنا ويرضى.

ويأبى الظالم المتجبر إلا أن يستمر في تعنته فيصدر هذا الحكم المنافي لكل الأعراف والأصول القانونية. . والحقيقة وكأني أحس أن الله يأبى أن يكون لهذا الظالم من فضل أو أن يجري على يديه أدنى الخير.

وحسبي أني على يقين أنكم وأنتم أهل لهذا الابتلاء (وإنما يُبتلى الأمثل فالأمثل) خير من يحتسب هذا ابتغاء مرضاةَ الله.

لقد كنتم مُثلاً عليا، وقدمتم صورة للمؤمن الذى باع نفسه وماله ووقته فداءً لدينه وجماعته .. فجزاكم الله عنا بخير ما يجزي به عباده الصالحين، وسيكون هذا رصيدكم عند الله المكافئ والمجازي على الإحسان إحسانًا .. وعلى الصبر جنةً ونعيمًا.

ورسالتي إلى أبنائكم وأسركم أنكم بفضل الله في رعاية من لا تضيع عنده الودائع .. وأنكم منا في القلوب .. وأن الله لن يتركم أعمالكم وسوف يجزيكم بما صبرتم الخير الكبير.

وهذا هو شأن أصحاب الدعوات .. وهذا هو طريق الساعين لخير الأمة والمجتمع على مدار التاريخ (وَلا تَهِنُوا وَلا تَحْزَنُوا وَأَنْتُمُ الْأَعْلَوْنَ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ) (آل عمران: 139).

محمد مهدي عاكف - المرشد العام للإخوان المسلمين

المصدر

رسالة الإخوان 20 نوفمبر 2009م 3 ذي الحجة 1430 هـ العدد 617