رابعة قصص عبر التاريخ – أنس الغنوشي

من | Ikhwan Wiki | الموسوعة التاريخية الرسمية لجماعة الإخوان المسلمين |
اذهب إلى: تصفح، ابحث
رابعة قصص عبر التاريخ – أنس الغنوشي


قصص عبر التاريخ.jpg

( 20 أغسطس، 2016)

مقالات رصد


في ذكرى مجزرة رابعة بمصر لا بد أن نقف عندها و نتعلم بعض الدروس فتاريخنا يعاد بنفس الطريقة لكن العيب أننا أمة لا تستخلص الدروس لأننا مغيبون عن استعمال عقولنا كآلية لتحليل والفهم، مغيبون لأن المسيطر و المتآمر يريد ذلك، لأن الحاكم يحكم باسم الترهيب وبغطاء الدين، شرعية حكمه تغييب عقول الشعوب.

في تاريخنا الإنساني و بالخصوص تاريخنا الإسلامي توجد ألف رابعة تصدح بصوت الحق بصوت الحرية و العدل، قصص تحمل نفس الأهداف و المضمون نفس منهج التغيير و الإصلاح في هرم الدولة، قصص مبكية و أخرى صنعت بأعجوبة، صنعت نصرها على الظلم بأسطورة، برؤيتي في هذا المقال أتجاوز كل ما هو إيديولوجي وأربط بين هده القصص على أنها تصدح بحق إنساني حق في الحرية في العدل في عيش كريم في احترام صوت الشعوب.

“تشيلي” فيما سبق كانت إحدى المستعمرات الرأسمالية للاقتصاد الأمريكي بالتعاون مع عسكر التشيلي المسيطر على مفاصل الدولة. لكن على إثر تعيين “رينيه شنايدر” قائدا للقوات المسلحة التشيلية أدى إلى انفراج سياسي بسبب ميل الأخير إلى تحييد العسكر عن التدخل في العمل السياسي، ما أدى إلى انتخابات حرة سنة 1970 كانت محيرة للشعب بين اختيار مرشح مدعوم من العسكر و مرشح ماركسي متشدد لأفكاره اليسارية و المعارض كذلك للنظام العسكري، في الأخر ثبت قرار الشعب لترجيح كفة الماركسي “الليندي” بفارق ضئيل جدا في الأصوات عن مرشح العسكر في الانتخابات الرئاسية التشيلية.

تطلعات الرئيس الجديد بأفكاره الماركسية الحالمة لجعل التشيلي دولة “مستقلة اقتصاديا” و “منتجة ذاتيا ” جعلت الثلاثي “المخابرات المركزية الأميركية، والمجلس العسكري التشيلي، والنخبة الرأسمالية في البلاد” إلى التسريع في عرقلت تعيينه رئيسا بإغتيال “رينيهشنايدر” قائد القوات المسلحة التشيلية، و إلصاق تهمة إغتياله بأنصار الرئيس الجديد “الليندي” لكن ذلك لم يقف حجر عثرة أمام تسليم المهام للرئيس “الليندي” بسبب وقوف الشعب التشيلي مؤيدا له في هدا الحدث.

أدى ضعف خبرة الرئيس “ألليندي” في تخبطه بعد مواجهته للإقطاعيين و الرأسماليين لصالح العمال و الفلاحين، مما أدى إلى أزمات اقتصادية و أمنية مفتعلة من الداخل و الخارج جعلته يتخبط في سياساته، تصاعدت احتجاجات بعض العمال و احتجاجات شعبية على الأزمات المفتعلة توجت بتكوين “جبهة إنقاذ” دعت الجيش لإنقاد التشيلي.

بعد الإضطرابات في البلاد دعى الرئيس “الليندي” لاستفتاء شعبي على استكمال مدته الرئاسية، إلا أنه تأخر بعد سيطرة الجيش سنة 1973 على المؤسسات الحيوية للبلاد و تهديده بقصف القصر الجمهوري عليه إن لم يستقيل، إلا أن الرئيس “الليندي” رفض الخنوع إلى أن تم قتله بعد قصف القصر الرئاسي، ما تلاه احتجاجات شعبية عارمة على الانقلاب، صدها الانقلابيون بالاعتقالات و القتل الجماعي في الميادين و غلق الإذاعات والصحف وحل البرلمان و تعليق الدستور و الأحزاب.

إلا أن كلمات “ألليندي” الأخيرة التي وجهها لشعب عبر إحدى الإذاعات بقت راسخت في الأذهان حين قال: “في هذا المنعطف التاريخي، سأدفع حياتي ثمنا لولائي للشعب.. هم لديهم القوة لحكمنا، والتاريخ ملك لنا، والشعوب تصنع التاريخ ..في هذه اللحظة الحاسمة، اللحظة الأخيرة .. آمل أن تكونوا قد استفدتم من الدرس، رأس المال الأجنبي والإمبريالية جنبا إلى جنب مهداالطريق كي تحطم القوات المسلحة تقاليدها، بالتأكيد سيتم إسكات راديو ماجالانس، ولن يصلكم صوتي بعد الآن، لا يهم فسوفتسمعونه دائما،سأظل دائما بينكم .. على الأقل ذكراي ستظل كرجل حافظ على كرامته وولاءه للعمال . الجماهير يجب أن تدافع عن أنفسها، يجب ألا يعطوا أحدا الفرصة أن يدمرهم وألا يضعوا أنفسهم في مواجهة الرصاص، وكذلك لا يجب ألايسمحوا بإذلالهم. عاشت تشيلي، عاش الشعب، عاش العمال”.

بعد 15 عام من الحكم العسكري و تحت ضغوط دولية أجري استفتاء حر حول تمديد حكم قائد الانقلاب “بيونشيه“، أعطي للمعارضة حينها حق الدعاية الإعلامية، فكان أول انقلاب يطاح به عن طريق دعاية إعلامية إشهارية فنية لتصويت لا “لبيونشيه” لا لحكم مستبد نعم للحرية نعم لاحترام صوت الشعب.

سردت هده القصة بشكل مختصر جدا لتشابهها مع ما حدث في مصر بعد الانقلاب على الرئيس مرسي، فالأحداث تتكرر و الشخصيات الرئيسية في اللعبة تعاد لكن نحتاج إلى تفكر لنفهم و نعي، فالفكرة تبقى حية رغم إعدام صاحبها ولو طالت السنين فالفرج يكتب بشكل أعجوبي لا يحتسب و لا يتخيل وقوعه فالصبر و الصمود هو الفرق فالنصر أت لا محاله كما شاهدنا في قصة تشيلي، في تشيلي كما في مصر لا بد للانقلابيين “جيش و قوى خارجية و داخلية” من افتعال أزمات اقتصادية و أمنية لتدخل الجيش كمنقذ، و كذلك لا بد من قاعدة شعبية و سياسية تصنع من هذه الأزمات المفتعلة لإضفاء الشرعية، على أنها ثورة شعب و جيش، كل هذا لا يأتي إلا على الجهلاء من ضعاف الفهم، و الإعلام له دور رئيسي، فهو السحر الأسود لكل انقلاب، يعتمد بشكل رئيسي في تزييف الحقائق و اللعب على العواطف، وسط شريحة واسعة من العامة التي تتابعه.

لا يمكن كدلك أن استرسل في قصص الانقلابات و نضال الشعوب دون أن نستحضر قصة من تراثنا الإسلامي، من أروع قصص تاريخنا في الصدع بصوت الحق و الخروج لطلب الإصلاح في الأمة، هي قصة “الحسين” رضي الله عنه التي تسطر بخطوط عريضة أول انقلاب على نظام الدولة المتمثل في “الشورى” بتجليتها العادلة حسب كل زمان، تصدى له الحسين في مشهد راقي وسلمي بعد أن خرج بأهله وعشيرته و أنصاره في صورة توحي بالسلمية في طلب حق مغتصب، بعد أن رأى معالم الدين تغير، فما خرج إلا للتثبيت نفسه كمرشح منافس عند أنصاره و دعوة من ينصب نفسه بالوراثة و الكره، لتطبيق العدل و إعطاء فرصة لمن هو أكفأ و فتح مجال اختيار المرشحين وعدم اغتصاب وخرق النظام العادل في الحكم ليبقى الأمر شورى، إلا أن خروج الحسين قوبل بحصار أنصاره في الكوفة و ترهيبهم و قتل رموز من يتزعمون النصرة للحسين، لتنيهم عن مناصرته في الإصلاح، ما أدى لخذله من أنصاره والإنتهاء بقتله بصورة محتقرة لحفيد رسول الله، رغم أنه لم يحمل سيف بل حمل كلمة حق حين قال : “لا أرى الموت الا سعادة والحياة مع الظالمين إلا برما وسأما .. إني لم اخرج أشراولا بطرا ولا ظالما ولا مفسدا، وإنما خرجت لطلب الإصلاح في امة جدي رسول اللّه ..”.

بعد الانقلاب على الحكم الراشد لم تشهد الأمة نظام عادل في حكمها غير تكديس الثروات في يد الحاكم بالملك الوراثي، و الترف الزائد في القصور و استعباد كميات هائلة من العبيد و الجواري، و تثبيت نظام إستبدادي في يد الحاكم يمنع من يحاسبه أو يعارضه و يفتك بدون مسائلة على كل مخالف، حتى أدى الناس إلى الإنحاء والعبودية والرجف في حضرة السلطان، على غرار أيام عمر بن الخطاب حين قال متى استعبدتم الناس و قد ولدتهم أمهاتهم أحرارا.

ما خرج من أجله الحسين رضي الله عنه رفعه شباب الربيع العربي في ثوراتهم ضد هدا النظام الإستبدادي الممتد مند قرون مضت، فالحرية و العدل و الشورى عبر الدمقراطية و إختيار الحاكم بالإنتخاب الحر هي الخلافة على منهاج النبوة .

الثورات العربية كانت زعزعة للأنظمة الملكية في الشرق الأوسط ما دفع هده الأنظمة الملكية خاصة دول الخليج و من أبرزها السعودية إلى تكوين تحالف لوأد هده الثورات كي لا تصل إليهم، و ساهموا كدلك في الإنقلابات على الشعوب و زعزعت استقرار الشرعية الشعبية في مصر وليبيا وتونس بالخصوص.

و لا ننسى استغلال الدين كغطاء على عدم مشروعية الثورات وتصويرها أنها تهدم الدين، و تدفع للفتنة و تفكيك البلاد، في حين الشعوب في بادئها تخرج بسلمية لا لإسقاط نظام بل للإصلاح لكن من يريد فعلا تجنب تفكك البلاد و دخولها في مستنقع الفتن، لا يفتك بالشعوب المستضعفة و يكابر في حقوقها، الحاكم الظالم بالتكابر على حقوق الناس و قمع الجماهير التي لا تملك سلاح لدفاع عن نفسها أساس الفتنة و تفكيك البلاد، ليس من يطالب بحقه بكل سلمية بناء على قوله تعالى في سورة (هود 113) : “و لا تركنوا إلى الذين ظلموا فتمسكم النار و ما لكم من دون الله من أولياء ثم لا تنصرون”. و قوله تعالى في سورة الزخرف (54) : “فأستخف قومه فأطاعوه إنهم كانوا قوما فاسقين”. و قوله في سورة الأعراف (44) : “فأذن مؤذن بينهم أن لعنة الله على الظالمين“.

رابعة تمثلت في كل قصة من هذه القصص هي حق إنساني في أن يكون حرا و أن يعيش بكرامة و يقول للظالم لا، نفس القصص تتكرر، كما في الأرجنتين سنة 1976 حين أطيح برئيسة الأرجنتين من قائد الانقلاب “فيديلا” ما تلاه من مجازر بشعة و اختطاف أزيد من تلاثين ألف معارض لجهة مجهولة لم يعرف مصيرهم إلى الأن.

في 1977 قامت أربعة عشرة إمرأة ممن اختطف أبناؤهم بالمواظبة على الوقوف كل خميس أمام القصر الرئاسي للمطالبة بالكشف عن مصير أبنائهم المختفين، لم تعرهم الحكومة أي إهتمام بل وصفتهم “بمجنونات ساحة مايو“، زاد حجم النساء المنضمات للمطالبة بالكشف عن أبنائهم المختفين و أسست “حركة أمهات ساحة مايو” التي تعرضت للقمع و سط تكتم إعلامي في البلاد لم يوصل صوت هؤلاء النساء للخارج.

في سنة 1978 بالأرجنتين نظمت مباراة النصف النهائي لكأس العالم بين التشيلي و الأرجنتين انتهت بسداسية للأرجنتين، كانت المباراة حافلة بالتغطية الإعلامية العالمية التي توجهت كذلك لتغطية وقفة أمهات مايو، فأظهرت للعالم الانتهاكات المحرجة للانقلابيين، التي سردتها الأمهات للعالم مطالبة بمصير أبنائها، أدى في النهاية لضغوط دولية انتهت بتخلي “فيديلا” سنة 1981 عن الحكم ما أدى إلى إنقسامالجيش على نفسه و خروجه من الساحة السياسية سنة 1983.

و بذلك أصبحت نساء مايو سببا في الإطاحة بالانقلاب و أظهرت للعالم أن مهما طال الظلم لا بد له من نهاية لا يحتسبها و ظلت نساء مايو يتظاهرن كل خميس حتى سنة 2006 تذكيرا بما حدث لأبنائهم.

المناهضين للانقلابات في بلدانهم عبر العالم دائما يواجهون بألة السحر الأسود “الإعلام”، فلإضفاء الشرعية على الإنقلاب إستغل ضعف الوعي عند العامة، و إقذف بالإتهمات و التخويين لخصوم الإنقلاب، لا يهم “الدليل” لإثبات كلامك فمن سيهتم و يتبين ما دمت تملك ألة إعلامية مسيطرة، هي المصدر الوحيد للعوام.

تم اتهام معتصمي رابعة بجملة من الاتهمات المتناقضة من جملتها: إتهامهم بالعنف و الإرهاب و جهاد النكاح في ميدان رابعة، و دخول عناصر حماس للميدان، و امتلاكهم لأسلحة وصواريخ في الميدان قبل فض رابعة، و اتهامهم بقتل المصريين ودفنهم تحت منصة رابعة بعد الكشف على جثث مكفنة بعد فض ميدان رابعة.

اتهامهم بالتخابر مع حماس و قطر، إتهامهم بتهريب الكهرباء و البترول لغزة، إتهامهم ببيع مصر للخارج.

كل هذه الاتهامات بدون أن نرد عليها، ترد على نفسها بأسئلة متواضعة، هذه الصواريخ و الأسلحة لماذا لم تظهر في المواجهة في فض رابعة؟! و كيف يمكن لمن يمتلك هذه الأسلحة أن يقتل منه الألاف و قوى الأمن الجيش لم تتلقى أي خسائر يوم فض رابعة؟! كيف يقتل المتظاهرون إخوانهم المتظاهرين و يدفنونهم تحت منصة رابعة؟! رغم أننا شاهدنا جثث مكدسة في مسجد رابعة و المستشفى الميداني و الخيام.

المصدر