«رئيس "الإصلاح" البحرينية: الغرب يريد استنزاف مواردنا»: الفرق بين المراجعتين

من | Ikhwan Wiki | الموسوعة التاريخية الرسمية لجماعة الإخوان المسلمين |
اذهب إلى: تصفح، ابحث
(أنشأ الصفحة ب''''<center>رئيس "الإصلاح" البحرينية: الغرب يريد استنزاف مواردنا</center>''' 09-11-2008 '''المنامة- خاص:''' [...')
 
ط (حمى "رئيس "الإصلاح" البحرينية: الغرب يريد استنزاف مواردنا" ([edit=sysop] (غير محدد) [move=sysop] (غير محدد)))
(لا فرق)

مراجعة ٢١:١١، ١٤ يونيو ٢٠١١

رئيس "الإصلاح" البحرينية: الغرب يريد استنزاف مواردنا

09-11-2008

المنامة- خاص:

الشيخ عيسى بن محمد آل خليفة رئيس جمعية الإصلاح البحرينية

أكد الشيخ عيسى بن محمد آل خليفة رئيس مجلس إدارة جمعية الإصلاح البحرينية أن عملية الضخ المالي لإنقاذ النظام المالي الغربي أصبحت استنزافًا لمقدرات بعض شعوبنا ودولنا العربية.


وقال على هامش اجتماع الجمعية العمومية العادية لأعضاء جمعية الإصلاح: "إن قادةً أوروبيين يريدون أن يأخذوا كل مدخراتنا، وبعد أن كنا نظن أن الأموالَ المهاجرةَ ستعود إلى بلادنا؛ خوفًا مما يجري نجد الآن الضغوط السياسية تتزايد علينا، ويأتي رؤساء وزراء من أجل الضغط علينا لإنقاذ بنوكهم الربوية".


وأشار إلى وجود أصوات عاقلة متصاعدة الآن في دول غربية عديدة تدعو إلى دراسة تجارب النظام الاقتصادي الإسلامي وإمكانيات تطبيقها، فأين ذلك ممن كانوا يستهزءون من تجاربنا المصرفية الإسلامية الوليدة منذ بضعة أعوام قائلين لنا: "مهما حاولتم! فلستم إلا ذرة في جسمٍ عالمي ضخم لا يُخطئ".


وتساءل: هل تعد الانهيارات المالية في الدول الغربية أمرًا طارئًا أم هي بمثابة (سرطان) قائم وتظهر أعراضه باستمرار داخل النظام المالي الغربي؟ وأجاب بالقول: إن كلمة (الربا) ستظل هي كلمة السر التي تحول دون توقف الانهيار.


وأضاف: "إن شعارنا أصبح شعار البعض في دولٍ غربية، وما كنا نؤمن به من نظامٍ اقتصادي يحقق العدل والرفاهية أصبح واقعًا ولم يكن حلمًا أو خيالاً كما ظنَّ البعض؛ لأن الإسلامَ بقيمه ومقاصد شريعته سيظل دائمًا هو الحل".


وأضاف أن الجمعية ترتكز على دعوةٍ وسطيةٍ تنفتح على المجتمع وتُقدِّم مشروعاتها وأعمالها وأنشطتها المختلفة من أجل خدمة الناس- وليس لفئة واحدة فقط-؛ لأننا نحبُّ ونقبل الجميع حتى من لا يقبلوننا".


وقال: ليس لدينا شيء نُخفيه، وقلوبنا مفتوحة للجميع، ونسعى إلى أن نخدم المجتمع ونعمر كافة مجالات الحياة، معبرًا عن اعتقاده أن اليوم أفضل من أمس، وغدًا سيكون أفضل من اليوم ما دمنا نواجه أي مشكلاتٍ بشجاعة ونقوم دائمًا بتحديث الإدارة ونصنع الكوادر التي تُعين على تحقيق ما نحلم به.


المصدر

موقع إخوان اون لاين