د "الرنتيسي" لـ(رويترز): لن نتنازل عن شبر من فلسطين

من | Ikhwan Wiki | الموسوعة التاريخية الرسمية لجماعة الإخوان المسلمين |
نسخة ٢١:٤١، ٢٧ أبريل ٢٠١١ للمستخدم Attea mostafa (نقاش | مساهمات) (أنشأ الصفحة ب''''<center> د "الرنتيسي" لـ(رويترز): لن نتنازل عن شبر من فلسطين</center>''' left|220px قال الدكت...')
(فرق) → مراجعة أقدم | المراجعة الحالية (فرق) | مراجعة أحدث ← (فرق)
اذهب إلى: تصفح، ابحث
د "الرنتيسي" لـ(رويترز): لن نتنازل عن شبر من فلسطين
الصورة.jpg

قال الدكتور "عبد العزيز الرنتيسي"- أحد قادة (حماس)، تعقيبًا على ما نقلته وكالة (رويترز)-: إن الوكالة تعمَّدت على ما يبدو إضافةَ ما يشوِّه التصريح الذي أدلى به أمس ويحرِّفه عن مساره والسياق الذي جاء فيه.

واكد الدكتور "الرنتيسي" لموقع المركز الفلسطيني للإعلام أن هذا التصريح كان يتحدث عن تصريح قديم لـ(حماس)، وقد قلت لـ"وفاء عمرو"- مراسلة (رويترز)-:

إن هذا التصريح كان قبل عشر سنوات، وعندما قالت هل تدرسون الأمر اليوم فكان الجواب بالنفي، والتأكيد على أنني أتحدث عن أمر عرض قبل عشر سنوات، وهذا يعني أنني لم أقدم مبادرةً جديدةً.

وأضاف: أنا لم أقل على الإطلاق إن (حماس) توصلت إلى نتيجة، مفادها أن من الصعب تحرير كل الأراضي الفلسطينية في هذه المرحلة، وكأننا كنَّا نفهمُ أمرًا ثم بدا لنا غيرُه، ولكن قلت لها إن (حماس) قد بيَّنت- في ميثاقها- أن تحرير فلسطين يحتاج إلى جهد الأمة العربية والإسلامية وليس الشعب الفلسطيني وحده، أي أن الأمر ليس جديدًا، ومن هنا كان طرح (حماس) السابق، وقد بينت لها أن (حماس) لا يمكن أن تقبل بالتنازل عن شبر من فلسطين، وبالتالي لا تعترف بما يسمى (دولة إسرائيل)، ولا نهاية للصراع.

وأوضح "الرنتيسي" أنه عندما سألت المراسلة إن كان الجانب الصهيوني يمكن أن يقبل بهذا الأمر أم لا قلت لها إنه لم يقبل بطرح السلطة، وهذا يعني أن القوة وحدها عبر المقاومة هي الكفيلة بإجباره على إعطاء الفلسطينيين حقوقهم، أما بالنسبة لزمن الهدنة فقلت إنه يحدد عند الاتفاق، وأعتقد أنه لا يمكن أن يزيد على عشر سنوات.

وتابع الدكتور "الرنتيسي": هذا الحديث جاء في إطار ما طُرح في الماضي؛ إجابةً على أسئلة وجِّهت إليَّ، مع التأكيد على أننا لا نقوم بدراسة هذا الأمر في هذه الآونة، كما أن هذا التصريح لم يكن مبادرةً جديدةً، وقد أكد الدكتور "الرنتيسي" على الثوابت التالية:

1- لا تنازل عن شبر من فلسطين لأنها أرض إسلامية.

2- لا اعتراف بما يسمى دولة (إسرائيل).

3- أي حل فيه اعتراف بما يسمى دولة (إسرائيل)، أو التنازل عن شبر من فلسطين التاريخية فهو مرفوض وباطل، ولا يلزمنا في شيء.

4- خيار المقاومة هو الخيار الوحيد الكفيل باسترداد الحقوق المغتصبة.

5- المسيرة التفاوضية أثبتت عقمها وفشلها في استرداد الحقوق الوطنية المشروعة.

المصدر