ديناميات المجتمع المصرى

من | Ikhwan Wiki | الموسوعة التاريخية الرسمية لجماعة الإخوان المسلمين |
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
ديناميات المجتمع المصرى

سمية زار

الإخوان المسلمين والإعلام الجديد (النيوميديا)

تقوم هذه الدراسة بعمل تحليل معياري للقدرات الاجتماعية لجماعة الإخوان المسلمين عبر حشد عوامل تحليل الحركات الاجتماعية الأربع المتعارف عليها وهي:

الهيكل البنيوي والبيئة السياسية والقيم التي تؤمن بها وتأثيرها على الفعل السياسي العام عبر القنوات الاجتماعية؛ مع استخلاص مرونة الجهاز التنفيذي في التعامل مع الإعلام الجديد في التسويق لمنهاج الجماعة والحشد تحت "المصحف والسيفين".

ملخص

الإعلام الجديد (النيوميديا)

تسعى هذه الورقة إلى تقديم لمحة عامة عن حالة المجتمع المدني في مصر اليوم، وظهور وسائل الإعلام والتكنولوجيا الجديدة، مثل الإنترنت، باعتباره شكلا متزايد من أشكال الكفاح المدني.

وترتكز النظرة العامة للحركة على مشروع مؤشر المجتمع المدني CIVICUS، الذي جمع المعلومات والمدخلات من طائفة واسعة من ممثلي المجتمع المدني والمواطنين،والخبراء، والباحثين عن وضع المجتمع المدني في مصر على مدار عامي 2004و2005؛الأربعة أبعاد الحاسمة لحالة المجتمع المدني،وهي،الهيكل، والبيئة،والقيم،والتأثير.

وباستخدام سهولة الوصول والملكية، والسيطرة على الجمهور التي نظّر إليها التمان (1978) ، إلى جانب الألفة البصرية، وحرية العمل وتحديد الخصائص الهامة للجمهور، يمكننا تقييم الإنترنت في المجال العام الجديد الذي يحتله.

وأخيرا، تم استخدام جماعة الإخوان المسلمين، وهو تنظيم إسلامي أصولي، كدراسة حالة في هذه الورقة، للتدليل على تجاوز حدود المجتمع المدني في مصر لإدماج أعضاء جدد، ومجالات العمل المتعلقة به إلى جانب عرض أشكال جديدة للمشاركة السياسية والعمل المدني.

هذا التفوق واضح عند جماعة الإخوان المسلمين التي تعمل كرابطة مدنية في مصر حيث دأبت على استخدام الإنترنت؛ تلك الوسيلة التي تعتبر بمثابة وسيلة للعمل المدني.

في السنوات الأخيرة، مرّ المجتمع المدني المصري بتغيرات بعيدة المدى. فالمجتمع المدني في مصر يبدو أنه قد تجاوز حدوده ليضم أعضاء جدد ومجالات عمل جديدة، ومختلفة عن الحدود والتخوم التي سبق أن توصل إليها الباحثون (مؤشر المجتمع المدني، 2005).

فالدعوة لحقوق الإنسان والتغييرات الدستورية خلقت زخما غير مسبوق في المجتمع المصري، إلى جانب الأشكال الجديدة للمشاركة السياسية. على العكس، فإن إصدار الصحف والنشرات الإخبارية أصبح وجه أقل شيوعا من أوجه العمل المدني.

يجب أن تأخذ في الاعتبار الظروف الخاصة التي تواجه المجتمع المدني في مصر اليوم، وديناميات الوقت الذي نعيش فيه، وأوجه النمو والتنمية المتحولة.

تسعى هذه الورقة إلى تقديم لمحة عامة عن حالة المجتمع المدني في مصر اليوم، وظهور وسائل الإعلام والتكنولوجيا الجديدة، مثل الإنترنت، باعتباره شكلا متزايد من أشكال العمل المدني.

تم استخدام جماعة الإخوان المسلمين، وهو تنظيم إسلامي أصولي، كدراسة حالة في هذه الورقة، للتدليل على تجاوز حدود المجتمع المدني في مصر لإدماج أعضاء جدد، ومجالات العمل المتعلقة به إلى جانب عرض أشكال جديدة للمشاركة السياسية والعمل المدني.

نظرة عامة على المجتمع المدني في مصر

علم مصر.jpg

يشير المجتمع المدني إلى العمل على الساحة المجتمعية دون إكراه حول تقاسم المصالح والأغراض والقيم. فمن الناحية النظرية، تختلف الأشكال المؤسسية للمجتمع المدني عن تلك الخاصة بالدولة، والأسرة، والسوق، وإن كانت تلك الحدود التي تفصل من الناحية العملية بين الدولة والمجتمع المدني، والأسرة، والسوق غالبا ما تكون معقدة وغير واضحة.

المجتمع المدني عموما يحتضن مجموعة متنوعة من المساحات، والأطراف الفاعلة، والأشكال المؤسسية، تتفاوت بدرجات نوعية.

فالمجتمعات المدنية غالبا ما تكون مأهولة من قبل منظمات مثل الجمعيات الخيرية المسجلة،والمؤسسات التنمويةوالمنظمات غير الحكومية،والجماعات المحلية، والمنظمات النسائية، ومؤسسات التوعية الدينية، والجمعيات المهنيةوالنقابات العمالية، ومجموعات المساعدة الذاتية، والحركات الاجتماعية، ورابطات الأعمال التجارية، والتحالفات، وجماعات الدفاع (كلية لندن للاقتصاد، 2004).

على مدار عامي 2004 و 2005، يقوم مشروع مؤشر المجتمع المدني CIVICUS بتجميع المعلومات والمدخلات على نحو واسع عن ممثلي المجتمع المدني والمواطنين، والخبراء، والباحثين عن حالة المجتمع المدني في مصر.

وقامت المجموعة الاستشارية الوطنية التابعة للمشروع بتقييم الحالة العامة للمجتمع المدني في البلاد، حيث تم تقرير الأبعاد الأربعة الحاسمة وهي:

الهيكل، والبيئة، والقيم، والأثر. وتشير المجموعة إلى أنه لا يزال هناك مجال واسع لبناء وتقوية المجتمع المدني في مصر.

إن مستوى التجانس في المجتمع المدني المصري لافت للنظر؛ فمنظمات المجتمع المدني متنوعة في هياكلها وأهدافها، وحجم وتركيبة العضوية، والقيم التي تنبني عليها، وطبيعة علاقاتها مع المنظمات الأخرى والحكومة.

وقد تبين أن عضوية المواطنين في منظمات المجتمع المدني ومشاركتها في العمل الجماعي في مجتمعاتهم محدود نوعا ما.

وعلاوة على ذلك، فإن قيادات في منظمات المجتمع المدني تشير إلى أن هناك مجموعات كثيرة من المصريين تم تهميش دورهم في المشاركة في منظمات المجتمع المدني.

نقطة ضعف أخرى في المجتمع المدني في الهيكل. كما للاتصال بين منظمات المجتمع المدني، أنه يميل إلى أن تتم في نفس القطاع بدلا من أن تكون شاملة لعدة قطاعات، وإن كانت هناك حالات من التعاون تبدو قوية، مثل ما بين الجمعيات الدينية وأماكن العبادة.

ففي ضوء التغيرات السياسية الأوسع نطاقا التي تجتاح البلاد حاليا، يعتبر من الصعب إعطاء رأي نهائي حول مواتات البيئة لنمو المجتمع المدني.

في الماضي، لم تكن البيئة مواتية للغاية، بسبب القيود القانونية والسياسية التي حكمت منظمات المجتمع المدني والتمحور حول أفكار الحكم الذاتي، وحرية الانخراط في أنشطة الدفاع.

وعلاوة على ذلك، تقوم المشاكل الاجتماعية والاقتصادية بدورها في الحد من المشاركة المدنية، حيث تتفاقم عدم ثقة الجمهور والغيرة العامة من فترة لأخرى.

هناك حاجة لتوسيع وتحسين قنوات الحوار بين الحكومة ومنظمات المجتمع المدني، التي تقوم على أساس علاقات القوة غير المتكافئة.

وعند تقييم قيم المجتمع المدني نرى أن تصور منظمات المجتمع المدني لدورها في المجتمع لا يزال في أضيق التعريفات (مؤشر المجتمع المدني، 2005).

في حين أن هناك أحكام تنظيمية في القوانين تحكم معظم منظمات المجتمع المدني لضمان انتخاب مجالس تجرى بطريقة ديمقراطية، فإن هذا قد لا يكون كافيا لضمان عدم عبث الأمن بالحكم الديمقراطي.

وعلاوة على ذلك، فإن المجتمع المدني لم يشرع في اتخاذ إجراءات قوية ومواقف واضحة لتعزيز الديمقراطية في على الصعيد الأكبر في المجتمع بسبب سلسلة من القيود الخارجية (خصوصا الموانع القانونية)، وكذلك التحديات الداخلية، مثل عدم وجود القوة المؤيدة للثقافة الديمقراطية.

وبالنسبة لتأثير المجتمع المدني على المجتمع بأسره، فإنه من الصعب إغفال دور المنظمات غير الحكومية في المشاركة في تقديم الخدمات، أو عملهم على توفير المنافع الاجتماعية والصدقات للمحتاجين (مؤشر المجتمع المدني، 2005).

وتأثير هذه الأنشطة، من حيث تحسين حياة الأفراد أو تمكين الفرد، لا تزال متواضعة، وربما يرجع إلى استمرار هيمنة النهج الخيري على العمل الاجتماعي.

هناك أدلة على أن منظمات المجتمع المدني الجديدة التي تقوم على التنمية و/ أو الدفاع عن حقوق الإنسان ومنظمات المجتمع المدني الموجودة تقوم على نهج جديد في العمل، وتسعى إلى مزيد من التحرك نحو أنشطة التنمية المستدامة.

مشكلة أخرى هي أن المجتمع المدني في مصر يواجه العديد من القيود، مثل غياب الديمقراطية وسيطرة الشرطة على حرية المواطنين.

وعلاوة على ذلك، فإن القانون ينص على أن عدم إمكانية تسجيل المنظمات التي لا يوافق عليها جهاز الأمن.

وكنتيجة لذلك توقفت عدد كبير من المنظمات عن تقديم التقارير عن الانتهاكات التي ترتكبها الأجهزة الأمنية حيث يخشون من غلق مقراتهم أو منعهم من تلقي أموال من المنظمات الدولية.

وبالإضافة إلى ذلك، فإن هذه القيود جعلت بعض المنظمات تركز على القواعد التي تضعها وزارة الداخلية، بدلا من مهمتهم الفعلية وهي خدمة المواطنين.

وهناك عدد كبير من المنظمات الناشطة في المجال الحقوقي هددت باستمرار بالكشف عن مخالفات ولكن ما برح أن وصفت بأنها منظمات غير قانونية.

كثير من القوانين تمس حقوق المواطنين أقرتها الحكومة تتعارض مع الاتفاقات الدولية لحقوق الإنسان والتي وقعت عليها مصر من إهانة رئيس الجمهورية، وتهدد الأمن العام، وتشويه سمعة الدولة، وحرمان التجمعات لأكثر من خمسة أشخاص، وهلم جرا. وعلاوة على ذلك، فإن مصر تعاني من الرقابة وانتهاكات حرية الرأي.

فهذه اللمحة الموجزة، بناءًا على مشروع مؤشر CIVICUS، تشير إلى أن القوة النسبية للمجتمع المدني في مصر تكمن في عدم التجانس بين أنواع من المنظمات الموجودة على الساحة.

فنقاط الضعف تنبع جزئيا من بيئة معرقلة. في هذا السيناريو، يمكن أن تصبح الإنترنت أداة لتوصيل المعلومات والأخبار، والانتهاكات.

كما أن الإنترنت يمكن أن تستخدم لتعميق الصلات بين الحركات المطالبة بالديمقراطية. الأهم من ذلك، يمكن النظر إلى الإنترنت باعتبارها المجال العام الجديد.


الإنترنت والمجال العام الجديد

في كتابه "التحول الهيكلي في المجال العام" (1989)، يطور هابرماس فكرة المعيارية من المجال العام كجزء من الحياة الاجتماعية حيث يمكن للمواطنين تبادل وجهات النظر حول المسائل ذات الأهمية لتحقيق الصالح العام.

ويأتي المجال العام إلى حيز الوجود عندما يتجمع الناس لمناقشة القضايا السياسية. من جانبه، يشير هابرماس أيضا إلى أن الشخص يشكل رأيا فرديا لا المجال العام.

إن المجتمع المدني هو الذي يحدد نوع معين من العلاقات الاجتماعية، حيث تقوم المؤسسات التواصلية بدعم التضامن العالمي والعلاقات الشاملة والحصرية التي أنشأها المجتمع المدني حسبما يقول أليكساندر 2006.

أما الجمهور فقد واجه تلك الجمعيات التي لم تعد جوهرية للمجتمعات المدنية المعاصرة، حيث تقوم على إقحام نفسها في الذاتية الاجتماعية للجماهير.

ذلك لأن الرأي العام هو تلك المساحة العامة التي لديها أكثر الانعكاسات الأساسية في وقتنا الحاضر. فالرأي العام يتبنى البنية الثقافية للمجتمع المدني، وتعريفات الديمقراطية والآراء المضادة للديمقراطية والرأي العام والشخصيات النيابية، والمؤسسات التنظيمية.

كما يتألف من حسابات واقعية، واستجابات عاطفية وأخلاقية وتقييمات عن مداه وآثاره. فالإنترنت يشكل عاملاً جوهريا مهمًا في بلورة تصور ومثالية المجال المدني.

واليوم لدينا فرصة في الوجود في الحياة العامة دون أن يكون في ذلك بشكل ملموس، من خلال شبكة الإنترنت.

فسهولة الوصول إليها في الفضاء الإلكتروني يتم توفيرها من قبل مزودي خدمة الإنترنت (مزودو خدمة الإنترنت) عبر خطوط الاتصالات السلكية واللاسلكية. فأمر الوصول قضية بالغة الأهمية هنا ؛

حيث يصل الإنترنت للمجال العام عن طريق أجهزة الكمبيوتر التي يمكن إما أن يكون موجودا في منازل الناشطين أو في الأماكن العامة المحسوسة، مثل الشوارع والساحات، والمكتبات العامة، أو المدارس.

ويتعين على المرء أن يتعلم بعض المهارات الأساسية في استخدام الإنترنت، وغيرها من منتجات البرمجيات ذات الصلة.

فقد أظهر مسح أجري في الولايات المتحدة من قبل مجلس منظمات الاستقصاء البحثي الأمريكية CASRO في عام 2004 أن 67 ٪ من مستخدمي الانترنت من الذكور، وأكثر من نصفهم من الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و 34.

ويبلغ متوسط دخل أسرهم ما بين 50،000 دولار و 75،000 دولار، والمهن التي تكرر ذكرها أكثر هي التعليم، والمبيعات، والهندسة.

وبالتالي، فإن مسألة الوصول ينطوي على قيود اقتصادية، ونوع الجنس والعمر. أما بالنسبة للملكية، فإن شبكة الإنترنت تضم الميزات التجارية والحكومية والتعليمية، والفردية وصفحات الويب، وهلم جرا، وكلها لأغراض مختلفة ووظائف مختلفة وهو ما يوحي بعدم وجود فردية أو نمط ملكية استبدادي.

بدلا من ذلك، فإن هذه السلطة لا مركزية بين مقدمي الخدمات والمؤسسات المختلفة. وبالتالي، فإنه لا يوجد سيطرة مركزية في الفضاء الإلكتروني، لأنه لا يوجد كمبيوتر مركزي يقوم على عمل كل شيء.

في الفضاء الإلكتروني، من حق الجميع المناقشة بحرية مع القليل من القيود. فالمدونات، على سبيل المثال، هي وسيلة ممتازة للمشاركة في الحياة العامة عبر الانترنت.

فالمدونات توفر العديد من الأخبار أو التعليقات على موضوع بعينه، والبعض الآخر مخصص ليكون يوميات شخصية على الإنترنت.

فالمدونات تجمع بين النصوص والصور، إلى جانب وصلات لمدونات أخرى ولبعض صفحات ويب، ووسائل الإعلام الأخرى ذات الصلة في الموضوع.

ويستطيع القراء ترك تعليقات في شكل تفاعلي مما يعد جزءا هاما في العديد من المدونات. والمدونات ترتكز على النصوص في المقام الأول، على الرغم من بعض التركيز على الفنيات، والصور الفوتوغرافية وأشرطة الفيديو والموسيقى، والبث المباشر، والتي تعتبر جزء من شبكة أوسع من وسائل الإعلام الاجتماعية.

إذن لا يوجد أي شخص لديه سيطرة مركزية أو ما شابه، وبالتالي حرية التعبير الحقيقي مضمون للكافة. وعلاوة على ذلك، فإنه الاشتراك في عالم الإنترنت يعني أنك أصبحت عضوا في شبكة الخيارات المجمعة والمتشابكة (لينش، 2007).

وبالتالي، فإن دور الإنترنت في المجال العام الجديد يكتنفه مغزى كبير. فوسائل الإعلام اليوم، بالمعنى التقليدي للكلمة، تقوم على إرسال عدد محدود من الرسائل إلى جمهور متجانس، إلا أن الإنترنت يحل بديلا لها حيث يسمح بعدد وافر من مصادر الرسائل في ظل جمهور أضحى أكثر انتقائية.

وعلى الرغم من بعض القيود، إلا أن شبكة الإنترنت لا تعمل كما هو الحال في وسائل الإعلام العادية المهايئة للرأي العام،حيث تشكل شكلاً متزايدًا من العمل المدني.

فجماعات المعارضة السياسية، مثل الإخوان المسلمين في مصر، التي تعاني العنف وسوء المعاملة التي تعرض لخطر المحاكمات العسكرية، قد استفادت كثيرا من استخدام الإنترنت.  

جماعة الإخوان المسلمين

مثلت جماعة الإخوان المسلمين نقطة تحول في تاريخ مصر الثقافي في أواخر الثلاثينيات. فوجودها على الساحة اعتبر علامة انحدار القومية الليبرالية وإحلال حججهم بديلا عنها.

فالعديد من الأفكار التي طرحتها قادة الفكر الليبرالي العلماني والسياسات التي تنفذها الحكومات القومية المتعاقبة والتي اصطدمت بقوة مع بعض الأيديولوجيات.

فالبرلمان والأحزاب السياسية أصبحوا أهدافًا للنقد اللاذع من قبل المعارضة المصرية. فجزء كبير من المصريين المثقفين وقادة الرأي في الأربعينات والخمسينات كفروا بالقومية الليبرالية، ثم قاموا بتدشين خطابات بديلة في محاولة منهم لإيجاد حلول للمشاكل التي تواجه مجتمعهم.

ومن بين تلك المحاولات، كان الخطاب الإسلامي للإخوان المسلمين الأصوليين الأكثر أهمية (مواديل، 2005).

وفقا لمواديل (2005)، فإن العوامل البيئية الواسعة شجعت على ظهور الحركة الإسلامية الأصولية في بعض بلدان الشرق الأوسط، بما في ذلك مصر، في منتصف القرن العشرين وشملت التنمية الاقتصادية السريعة والتوسع السكاني، وتطور نظام الطبقات الاجتماعية، ولا سيما صعود الطبقة الوسطى الجديدة والتوسع في مؤسسات التعليم العالي.

تأسست جماعة الإخوان المسلمين عام 1928 من قبل المعلم حسن البنا(1906-1949)لتصبح واحدة من أقوى التنظيمات التي تمثل الأصولية الإسلامية في مصر الحديثة وأعلاها مرونة.

وقد حازت الجماعة على نفوذ سياسي اجتماعي كبير حيث انضم لعضويتها في الأربعينات أكثر من خمسمائة ألف ناشط أحدثوا تحولا كبيرا في الحركة الثقافية المصرية (مواديل،2005).

في تحول لافت من القومية الليبرالية، جاء خطاب الإخوان المسلمين لرفض النموذج الغربي والإقليمية المصرية القومية وفكرة الفصل بين الدين والدولة والسياسة البرلمانية والتصور الإسلامي الحداثي للعلاقات بين الجنسين. وقام البنا من جانبه (1978) بطرح رؤية الإسلام الشامل الذي يتناول جميع جوانب الحياة:

"نحن نعتقد أن أحكام الإسلام وتعاليمه شاملة تنتظم شؤون الناس في الدنيا والآخرة... فالإسلام عقيدة وعبادة, ووطن وجنسية, ودين ودولة, وروحانية وعمل, ومصحف وسيف".

في البيان الصادر عن المؤتمر الخامس لجماعة الإخوان المسلمين، وبعد عشر سنوات من إنشائها، حدد البنا بعض خصائص هذه الجماعة.

وذكر كيف كانت محافظة الإسماعيلية مهد للجماعة، ثم انتقلت إلى القاهرة حتى طاف ذكر الإخوان جميع أنحاء مصر من أسوان إلى الإسكندرية.

رفض البنا مفهوم القومية التي تترتب على انقسامات وتقوم على الكراهية والسب وإلقاء التهم والخداع.

ركزت جماعة الإخوان المسلمين على المجالات الاجتماعية والتعليمية، ومجالات الخدمات، وكان لها وجود على العديد من المستويات التنظيمية، بما في ذلك المساجد المحلية والمؤسسات التعليمية لتدريس الدين والقضاء على الأمية، والمستشفيات، وبعض المشاريع التجارية والصناعية.

بعد الحرب العالمية الثانية، اضطلعت الجماعة بدور كبير في توزيع وطباعة الكتب، وإصدار المجلات. فالمسجد لم يكن مجرد مكان للعبادة، ولكن مكان للتربية، وكذلك، مكان لتجميع وتعبئة الناس (شامية، 1994).

عندما انتقلت الجماعة إلى مقرها في القاهرة، أقام الإخوان أنشطة هامة تمثلت في إنشاء الجامعات والمدارس.

تنتشر جماعة الإخوان المسلمين على نطاق واسع بين الطبقات المتوسطة. فوفقا لما يقول (إهرنفلد & ولابن (2006، فإن هذا يرجع إلى خصائص الطبقة الوسطى في العالم العربي، الذي يتجه إلى إحداث تغيرات إصلاحية عامة، ولا تعتمد على العنف سبيلا للتغيير.

والتحمت الطبقة الوسطى بروح عالية في تضخيم الطموحات السياسية، مما ساعد على تعظيم فرص المشاركة السياسية. وقد كان أثر التربية الحديثة كبير كذلك.

منذ إنشائها في عام 1928، عارضت جماعة الإخوان المسلمين رسميا وسائل العنف في تحقيق أهدافها، مع بعض الاستثناءات كما هو الحال في الصراع الاسرائيلي الفلسطيني، أو لإسقاط حكم البعث العلماني في سوريا (آسبيدين، 2006).

وهذا الموقف الرسمي موضع تساؤل، لا سيما من جانب الحكومة المصرية التي اتهمت جماعة الإخوان المسلمين بشن حملة تصفية سياسية في مصر بعد الحرب العالمية الثانية.

وقد عانت جماعة الإخوان المسلمين الأمرين في ظل الأنظمة الحاكمة حيث يتم اعتقال أعضائها بشكل تعسفي؛ كما أن نظام الرئيس حسني مبارك عرقل محاولات تقدم مرشحين للانتخابات، في ظل اعتقالات واسعة أو مضايقة لناشطيها فقط قبل الانتخابات، حيث تقوم قوات الأمن المركزي بعرقلة ومنع وصول الناخبين إلى مراكز الاقتراع في معاقل الإخوان المسلمين.

في ظل هذه البيئة القمعية، قامت جماعة الإخوان المسلمين باستخدام الإنترنت كقوة تكنولوجية لم يسبق لها مثيل في توفير الحرية المراقبة، وتحديد نطاق وسلطة الحكومة. وللجماعة موقع رسمي هو: [١]. ويعرض الموقع رسالته كما الآتي:

إخوان ويب هو الموقع الرسمي لجماعة الإخوان المسلمين باللغة الإنجليزية. ويقع المكتب الرئيسي للموقع في لندن،مع الاحتفاظ بشبكة مراسلين في معظم البلدان.

كما يعتبر موظفونا الذين يغطون القارات الخمس من المتطوعين. يمكنكم الحصول على آراء ووجهات نظر الإخوان المسلمين عن طريق الدخول في الأقسام "تصريحات الإخوان" و"رأي الإخوان"، بالإضافة إلى الرسالة التحريرية.

هذا، والبنود المنشورة في قسم "وجهات نظر أخرى" عادة ما تكون مختلفة عن تلك الخاصة بجماعةالإخوان المسلمين.

وموقع إخوان ويب لا يقوم بالرقابة على أي من المقالات أو التعليقات ولكنه يحتفظ بحقه في محو أي عبارة غير لائقة تتنافر مع الذوق العام.

وموقع إخوان ويب ليس موقع للأخبار، على الرغم من أننا تقدم تقارير إخبارية عن الشأن الإخواني.

ولكن مهمتنا الرئيسية هي تقديم الرؤى المعتمدة للإخوان المسلمين من المصدر ودحض المفاهيم الخاطئة عن الحركة في المجتمعات الغربية.ننا نقدر النقاش بشأن القضايا العامة ونرحب بالنقد البناء.

وحسب لينش (2007)، فإن المدونات السياسية العربية قد طرأت عليها تغييرات لتصبح أكثر أهمية من الناحية السياسية.

فالمدونين كان لهم أثر ملموس في طائفة واسعة من الدول العربية، بما في ذلك دورهم الملحوظ في حركة كفاية والإخوان المسلمين، في مصر، والاحتجاجات السياسية في البحرين، والاضطرابات التي أعقبت مقتل الحريري في لبنان، وحملات مكافحة الفساد في ليبيا، وانتخابات الكويت 2006.

وتوجد مجموعة من المقالات الأخيرة (عظيمي، 2007 ؛ بيكرمان، 2007) قد بدأت في استكشاف السياسة الجديدة للمدونات العربية، وخصوصا دورها في تيسير أشكال جديدة من النشاط السياسي.

فوسائل الإعلام العربية قد ركزت عليها، حيث قامت قناة الجزيرة في عام 2005 بتدشين برنامج تحت عنوان المدونون: صوت المعارضة الجديد في السياسة العربية، والذي أعلن فيه الصحفي المخضرم محمد حسنين هيكل نفسه أعظم القارئ للمدونات.

يستخدم الإنترنت في مصر، كما يتضح في حالة الإخوان المسلمين، كبديل للوسائط التقليدية للاتصال الجماهيري، مثل الطباعة أو وسائل البث، والتي عادة ما تكون حكرا على الحكومة.

عند هذه النقطة يمكن القول أن استخدام شبكة الإنترنت يتيح حرية التعبير، ومراوغة الدولة التي تحركها الخطوط الحمراء التي تجبر وسائل الإعلام المصرية المستقلة على التحرك في نطاقها.

وبالتالي، فإن هذا يدلل على قدرة جماعة الإخوان المسلمين على استغلال هذه التكنولوجيا الجديدة لتعمل كوسيلة للعمل المدني.

تضطر هذه الجماعات لتوجيه نداء إلى المجتمع المدني بكامله، أو لتلك التي كلفت لتمثيله. تستخدم جماعة الإخوان المسلمين الإنترنت لطرح مطالبهم، وبعبارة أخرى، على الوفاء بالتزاماتها التواصلية.

وعلاوة على ذلك، فإن هذه الوسائل تخرجها من حالة الخطاب الثنائي للمجتمع المدني (الكسندر، 2006).

تمثل هذه الجماعات ترجمة لمزاعم محددة مثل مكافحة الفساد والتوسع في الأطر الحقوقية، وتنفيذ سياسات الحكومة الجديدة، واتخاذ المساعي الاجتماعية الجديدة.

فعلى سبيل المثال، في أعقاب الزلزال المدمر الذي هز المدينة الأكثر ازدحاما في مصر وبعض المدن المجاورة في تشرين الأول / أكتوبر 1992، نجحت منظمات المجتمع المدني، التي يهيمن عليها الاسلاميون، إلى حد كبير في قيادة جهود الإغاثة في غضون ساعات، مع عدم تحرك النظام الحالي للمصابين نتيجة لفشل نظامه البيروقراطي.

ومن هنا، فرضت الحكومة قيودا حاسمة على توفير الخدمات في وقت كانت الفوضى مثالا لتآكل مصداقيتها بين الجماهير.

قام مبارك بمحاولات إنقاذ صورته من أجل تقوية قبضته على السلطة.ولذلك، شكّل المجتمع المدني محضنًا هاما للمعارضين الذي تنتمي غالبيتهم لجماعة الإخوان المسلمين،التي تستمد قوتها من الجاذبية الشعبية، ومدافعي الديمقراطية وحقوق الإنسان.

في الواقع، تأسست جماعة الإخوان المسلمين نفسها في خضم تناقضات وطنية ضخمة. فقد قام البنا بإنشاء جماعة الإخوان المسلمين لتكون متنفسا للتعبير عن المعارضة السياسية في ظل تجربة ليبرالية ديمقراطية برلمانية قائمة منذ عام 1924 (حسن، 2005).

فوفقا لحسن (2005)، قال البنا في رؤيته للجماعة إنه سعى لإيجاد سبيل للمسلمين للاستفادة من التقدم التكنولوجي في القرن العشرين دون أن يشعروا أنه يجب التنازل عن الالتزام بالقيم الإسلامية.

استطاعت جماعة الإخوان المسلمين في نهاية المطاف التخلي عن سمة العنف من أجل تعزيز تواجدها السياسي في السنوات التالية لقرار الحظر الرسمي في عام 1954 نتيجة الزعم القائل بمحاولة اغتيال الرئيس جمال عبد الناصر.

يدعي حسن (2005) أيضا أن الإخوان المسلمين لم تتحقق نجاحاتها إلا من خلال برامجها الاجتماعية ومسارها التاريخي المتسق، ولكنها تسعى أيضا إلى تعزيز تواجدها من خلال ترويج أن الحكومة قد فشلت في إزاحتي.