حصر لما وقع على أرض مصر من اغتيالات من سنة 1910 إلى سنة 1945

من | Ikhwan Wiki | الموسوعة التاريخية الرسمية لجماعة الإخوان المسلمين |
نسخة ١٨:٣٧، ٣٠ ديسمبر ٢٠١٠ للمستخدم Moza (نقاش | مساهمات)
(فرق) → مراجعة أقدم | المراجعة الحالية (فرق) | مراجعة أحدث ← (فرق)
اذهب إلى: تصفح، ابحث

حصر لما وقع على أرض مصر من اغتيالات من سنة 1910 إلى سنة 1945

منها 66 قضية اغتيالات سياسية والباقي قضايا اتفاق جنائي على قلب نظام الحكم أو قضايا تخريب بعض الممتلكات الحكومية


رقم الحادثة تاريخ وقوعها موضوعها اسم الجاني وسبب الحادثة والحكم
1 20/2/1910 اغتيال بطرس غالي باشا رئيس النظار ووزير الخارجية أتهم فيها إبراهيم ناصف الورداني بسب دفاع بطرس غالي باشا عن الشروط المفتوحة لمد امتياز شركة قناة السويس
2 مايو 1912 م تآمر على قتل سعيد باشا واللور كتشنر اتهم فيهما إمام واكد ومحمد طاهر العربي ومحمد عبد السلام وحكم على الأول بالسجن مع الأشغال الشاقة 15 عاما، وعلى الثاني والثالث 15 عامًا، والسبب إعلان معادة الإنجليز وأعوانهم
3 أغسطس 1912 أعمال عدائية ضد الإنجليز منها توزيع منشورات ضد الإنجليز والتحريض على قتلهم والقيام باشعال النار في كل مكان والعمل على قتل الخديوي واللورد كتشنر:وقد أطلق على هذه القضية اسم قضية المؤامرة اتهم فيها أحمد مختار ودلت التحقيقات على اتصال الشيخ عبد العزيز جاويش ومحمد بك فريد وغيرهما بالمتهم أحمد مختار، وحكم عليه بالسجن 10 سنوات
4 8/4/1915م محاولة اغتيال السلطان حسين كامل الأولى أتهم فيها محمد خليل وحكم عليه بالإعدام وأعدم في 24/4/ 1915
5 9/7/1915م محاولة اغتيال السلطان حسين كامل الثانية اتهم فيها محمد مجيب الهلباوي ومحمد شمس الدين وحكم عليهما بالإعدام وعدل في 2/6/ 1916 إلى الأشغال الشاقة المؤبدة
6 4/9/1915م محاولة اغتيال إبراهيم باشا فتحي وزير الأوقاف أتهم فيها صالح عبد اللطيف وحكم عليه بالإعدام ونفذ فيه الحكم
7 10/6/1919م محاولة اغتيال محمد سعيد باشا رئيس مجلس الوزراء أطلق مجهولون أعيرة نارية حول منزل دولته ولم يضبط أحد
8 2/9/ 1919م محاولة اغتيال محمد سعيد باشا أتهم فيها :

1- سيد علي محمد وحكم عليه بعشر سنوات

2- محمد شكري الكرداني وحكم عليه بخمسة عشرة سنة

3- محمد محمد خليفة وبرئ.

9 22/11/ 1919م قتل الكابتن صموئيل كوهين أطلق عليه أعيرة نارية من مجهولين فتوقى على الأثر.
10 23/11/1919 م محاولة اغتيال الجاويش ولكوكس والجاويش فورستر وعسكريان من الجيش البريطاني أطلق عليه مجهولون أربعة أعيرة نارية وأصيب الجاويش فورستر في ساقه الأيسر
11 23/11/1919 م محاولة الاعتداء على الكابتن مارسون واللفتتانت «لاجرس» وضابطين من الجيش البريطاني أطلق عليهم مجهولون عياراً ناريًا
12 25/ 11/ 1919م محاولة الاعتداء على سائق سيارة بالجيش البريطاني أطلق عليه ثلاثة أعيرة نارية من مجهولين وكان يقود السيارة
13 26/11/ 1919 م محاولة الاعتداء على بارتس وايرث أطلق مجهول عليهما ست طلقات نارية فأصيبا ولم يضبط أحد
14 28/ 11/ 1919م محاولة الاعتداء على درنكر أنر وايجين أطلق مجهول ستة أعيرة نارية عليهما
15 4/ 12/ 1919 م التآمر على قتل العساكر الإنجليز أتهم فيها عبد الرحمن البيلي بك المحامي وصلاح الدين ناصف وجلال الدين ناصف وعصام الدين ناصف وأمين عز العرب في 12/12/ 1919 وأبعد إلى بلدته تحت حراسة البوليس واتخذت نفس الإجراءات مع عبد الرحمن البيلي بك في فبراير سنة 1920 بعد شفائه من مرضه، أما جلال وصلاح ناصف فظلا محبوسين حتى سبتمبر 1920 حيث أفرج عنهما
16 15/ 12/ 1919م محاولة اغتيال دولة يوسف وهبة باشا أتهم فيها الطالب عريان يوسف سعد من طلبة كلية الطب، ألقى على دولته قنبلتين وحكم عليه بالأشغال الشاقة لمدة عشر سنوات
17 من ديسمبر 1919 إلى يونيو 1920 التآمر على قلب نظام الحكم والتحريض على قتل عظمة السلطان والوزراء أتهم فيها :

1- عبد الرحمن فهمي بك

2- على هنداوي

3- محمد لطفي المسلمي

4- حسني عبده الشناوي

5- توفيق صليب

6- محمد حلمي الجبار

7- منير جرجس عبد الشهيد

8- حامد محمد المليجي

9 إبراهيم عبد الهادي المليجي

10- أنيس سليمان

11- محمود عبد السلام

12- محمد عبد الرحمن

13- محمد سامي

14- ياقوت عبد النبي

15- عبد العزيز حسن هندي

16- محمد يوسف

17- قرياقص ميخائيل

18- صالح حسن شلبي

19- محمد الميرغني

20 عبد المعطي الحجاجي

21- حافظ محمود عوض

22- محمد حسن البشبيشي

23- عازر غبريال

24- الشيخ محمد المصيلحي

25- ناشد غبريال

وحكم عليهم أمام المحكمة العسكرية بعقوبات متفاوتة

18 2/ 5/ 1919م محاولة اغتيال العسكريين سافيل وفلتون من الجيش البريطاني أطلق مجهولون عليهم أعيرة نارية
19 6/ 5/ 1920م اغتيال هيدن ومحاولة اغتيال منيت أطلق مجهول عليهما أعيرة نارية فقتل هيدن وجرت مينت
20 6/ 5/ 1920 م محاولة اغتيال حسين درويش باشا ألقى مجهول قنبلة على معاليه فأصيب السائق وكسر الزجاج
21 9/5/ 1920 م محاولة اغتيال اللفتانت فرلست أطلق مجهول عليه أعيرة نارية
22 3/6/ 1920 م محاولة الاعتداء على المستر مفاكدس المترجم البحري بالجيش البريطاني أطلق عليه أعيرة نارية
23 12/ 5/ 1920 م محاولة اغتيال محمد توفيق نسيم باشا ألقى إبراهيم مسعود قنبلة على رفعته وهو راكب سيارته وحكم عليه بالإعدام ونفذ فيه الحكم في 8/ 7/ 1920
24 ديسمبر 1920 م إحراز قنابل ومفرقعات بمنزل عبد العزيز راشد سنة 1920- 1921 أتهم فيها :

1- عبد العزيز راشد وحكم عليه بالسجن مع الأشغال ثلاث سنوات والجلد

2- كامل محمد عبد الخالق وحكم عليه بغرامة عشرة جنيهات أو الحبس شهر فدفع الغرامة

25 1/ 1/ 1921 م محاولة قتل محمد بدر الدين بك أطلق عليه مجهول النار
26 20/ 2/ 1921 قتل العسكري البريطاني يردكول وزميله سورتي أطلق مجهول عليهما النار فقتل العسكري الأول
27 30/ 12/ 1921 قتل المستر هاني الموظف بمصلحة السكة الحديد أطلق مجهول عليه النار
28 5/ 1/ 1922م قتل محمد بد الدين بك أطلق مجهول عليه النار فتوفى
29 22/ 1/ 1922 م قتل المستر فاندرهتش أطلق مجهول عليه أعيرة نارية
30 23/ 1/ 1922م محاولة قتل عبد الخالق ثروت محمد باشا والينوباشي سليم زكي أفندي أتهم فيها: محمد الحسن سعد وعلي رحمي ومحمود حنفي وعبد الحكيم محمود وحكم عليهم بأحكام متفاوتة
31 25/ 1/ 1922م قتل الصف ضابط «استيل» بالجيش البريطاني أطلق مجهول أعيرة نارية عليه فأرداه قتيلا
32 13/ 2/1922م قتل العسكري البريطاني كارشو أطلق أعيرة نارية عليه
33 15/ 2/ 1922 م قتل المستر هويكس أطلق مجهول أعيرة نارية عليه
34 17/ 2/ 1922 م قتل الكابتن جوردن أطلق مجهول أعيرة نارية عليه
35 18/ 2/ 1922 محاولة قتل المستر الفريد براون أطلق مجهول عليه أعيرة نارية أصابته هو وساعيه عبد الكريم إبراهيم
36 18/2/ 1922م قتل المستر ادمونديش الموظف بعنابر السكة الحديد أطلق مجهول عليه أعيرة نارية
37 11/ 3/ 1922 م قتل المستر ماكنتوش الموظف بمصلحة السكة الحديد أطلق مجهول عليه أعيرة نارية
38 1/ 4/ 1922م محاولة قتل الميجور اندرسون وخادمه عبد الواحد الجبلي اعترف زكي حنفي المغربي ومحمد دسوقي مصطفى، وعلي فهمي، وإبراهيم خليل نظير بالتآمر على قتل الميجوار ندرسون يوم 1/4/ سنة 1922 ولما لم يخرج قتلوا خادمه ودفنوه بالجبل
39 16/ 4/ 1922 م محاولة قتل العسكريان البريطانيان بيكر وتونسد أطلق مجهول عليهما أعيرة نارية
40 23/ 4/ 1922 م قتل حسين مصطفى فرغلي تآمر كل من حافظ حسن علي و توفيق أحمد العزب، وأحمد رشدي، وعلى يوسف، على قتله لاعتباره شاهد ملك في قضية التآمر على قتل عبد الخالق ثروت باشا، واليوزباشي سليم زكي أفندي، وحكم عليهما بأحكام متفاوتة
41 14/ 5/ 1922: قتل البكباشي كيف أطلق مجهول عليه أعيرة نارية
42 15/ 7/ 1922م قتل الكولونيل ميجوت أطلق مجهول عليه أعيرة نارية
43 12/ 8/ 1922 م قتل المستر يردن أطلق مجهول عليه أعيرة نارية
44 16/ 11/ 1922 م قتل حسن باشا عبد الرزاق وإسماعيل زهدي بك أطلق مجهولون عليهما أعيرة نارية فقتلا
45 27/12/ 1922 م محاولة قتل المستر روبين أطلق مجهول عليه أعيرة نارية
46 7/ 2/ 1923م قتل المستر ايبلر الموظف بمصلحة السكة الحديد أطلق مجهول عليه أعيرة نارية فأرداه قتيلاً
47 12/ 2/ 1923 م إلقاء قنبلة على معسكر الجيش البريطاني تسبب عنها قتل شخص وجرح عسكريان وقيدت ضد مجهول
48 17/ 2/ 1923 م إلقاء قنبلة على عساكر إنجليز تسبب عنها جرح خمسة عساكر إنجليز وثلاثة مصريين وقيدت ضد مجهول
49 24/ 3/ 1923 م ألقاء قنبلة على رئاسة الجيش البريطاني أيدن بالاس هوتيل ألقاها مجهولون
50 24/ 3/ 1923م ألقاء قنبلة على محل سمك ألقاها مجهولون وتسبب عنها قتل شخص مصري وجرح آخرين مصريين وثلاثة عساكر
51 من سنة 1920 إلى سنة 1922 قضية المؤامرة الكبرى الثانية وقد نسب إلى المتهمين جميع القضايا التي قيدت ضد مجهول وكان ضحاياها من العساكر الإنجليز ومقرها القاهرة وأسيوط ومنفلوط وبعض بلاد القطر خلال الفترة من 1920 إلى 1922 وكذلك محاولة قتل جميع الأشخاص الذين أدلوا بشهادتهم أمام المحاكم العسكرية العليا كشهود إثبات المتهمون:

1- إبراهيم نظير خليل إعدام ونفذ

2- محمود دسوقي مصطفى البنا إعدام ونفذ الحكم

3- محمد الشافعي البنا. إعدام وعدل للأشغال الشاقة المؤبدة

4- علي فهمي إعدام ونفذ الحكم

5- السيد محمد سجن 5 سنوات مع الشغل

6- حسن العرب سجن 5 سنوات مع الشغل

7- محمد معوض سجن 3 سنوات مع الشغل

8- صبحي إبراهيم اثنتي عشرة جلدة ونفذ

9- سليم باسيلي- عشر سنوات مع الشغل

10- حسن السعيد- عشر سنوات مع الشغل

11- حسن توفيق 15 سنة مع الشغل

12- حسين محمد أمين 3 سنوات مع الشغل

13- محمد عبد الخالق إعدام وعدل إلى الأشغال الشاقة المؤبدة

14- عبد السلام صالح -براءة

52 29/ 2/ 1923 م طبع ونشر منشورات تحض على الثورة ضد الحكومة أتهم فيها : حمدي الباسل باشا- إعدام ويصا واصف- إعدام جورج خياط بك- إعدام علوي الجزار بك- إعدام مراد الشريف بك- إعدام مرتضى حنا- إعدام واصف بطرس غالي- إعدام ثم عدل الحكم إلى أشغال شاقة 7 سنوات وغرامة 5000 جنيه لكل منهم وجميعهم أعضاء الوفد المصري
53 5/ 5/ 1923 م إلقاء قنبلة على العساكر الإنجليز مجهول
54 5/ 5/ 1923 م إلقاء قنبلة على قطار الترام بالظاهر مجهول
55 16/ 5/ 1923 م إلقاء قنبلة على قطار الترام ببولاق مجهول
56 2/ 12/ 1923 م قتل اللفتانت جاكسون أطلق مجهول عليه أعيرة نارية
57 12/ 7/ 1924 م محاولة قتل سعد باشا زغلول حاول مجنون اغتياله واحيل إلى مستشفى المجاذيب
58 16/ 11/1924م قتل السيرلي ستاك سردار الجيش المصري وحاكم السودان المتهمون:

1- عبد الحميد عنايت إعدام ونفذ

2- عبد الفتاح عنايت- أشغال شاقة مؤبدة

3- إبراهيم موسى- إعدام ونفذ

4- محمد راشد -إعدام ونفذ

5- علي إبراهيم محمد- إعدام ونفذ

6- راغب حسن- إعدام ونفذ

7- شفيق منصور -إعدام ونفذ

8- محمود إسماعيل - إعدام ونفذ

9- محمود صالح 3 سنوات أشغال شاقة

59 سنة 1925 قضية الاغتيالات السياسية من سنة 1919 إلى سنة 1923 عدد 25 حادثة ضد الإنجليز من القضايا التي قيدت ضد مجهول المتهمون:

1- محمد فهمي علي ..إعدام ونفذ

2- محمود عثمان لطفي .. براءة

3- أحمد جاد الله .. براءة

60 25/ 8/ 1931 محاولة قتل دولة إسماعيل صدقي باشا النائب السوداني حسين محمد طه عن إقليم الدر، وقد مات بالسجن مضربًا عن الطعام
61 22/ 9/ 1931 م قضية القنابل اتفاق جنائي على أعمال قتل وتخريب سياسي وكان الغرض من هذه الجرائم لفت نظر الحكومة إلى العمال بعد أن قلق ورثتهم بسبب حوادث اضطرابات مايو سنة 1931 وإعادة من طرد منه المتهمون:

1- إبراهيم محمد عبده الفلاح - أشغال شاقة 15 سنة ثم عفو لاعتباره شاهد ملك

2- عبده عبد الرسول - 12 سنة أشغال شاقة

3- أحمد محمد عزب - 10 سنوات أشغال شاقة

4- محمد علي محمد- 12 سنة أشغال شاقة

5- توفيق أحمد عزب- 12 سنة أشغال شاقة

6- محمد محمد قاسم - 6 سنوات سجن

7- حامد نصر- 4 سنوات أشغال شاقة

8- محمد علي بدر - 6 سنوات أشغال شاقة

9-توفيق حسن - 6 سنوات أشغال شاقة

10- صبحي شنودة - 5 سنين سجن

11- أحمد إسماعيل فرحات - 3 سنين سجن

12- شعبان أحمد شعبان - 3 سنين سجن

62 10/ 10/ 1931 م شيخ الأزهر والقائمقام سليم زكي بك اتفاق جنائي لارتكاب جرائم سياسية المتهمون:

1- حافظ على حسن

2- سلامة سيد أحمد سليم

3- سيد عبد الخالق

4- محمود محمد إبراهيم

5- عبد القادر مختار

6- حداد شاذلي

7- محرم راشد وقبض على الأربعة الأول متلبسين وقدموا للمحاكمة

63 6 مايو سنة 1932 م محاولة قتل دولة إسماعيل صدقي باشا ومعه أصحاب المعالي الوزراء والنواب والشيوخ (قضية قنبلة طما) المتهمون:

1- محمد طه أبو غريب- أشغال شقة مؤبدة

2- السيد محمد عيسى- أشغال شاقة

3- علي أحمد هيكل براءة

64 28/ 11/ 1937 الاعتداء على رفعة النحاس باشا أطلق عز الدين عبد القادر توفيق أربعة أعيرة نارية، ولم يصب رفعته وحكم عليه بالحبس عشر سنوات مع الشغل
65 31/ 12/ 1941 م محاولة قتل أربعة صف ضباط بالأسطول البريطاني أطلق مجهولون عليهم أعيرة نارية وأصيب اثنان منهم
66 10/ 4/ 1941 م قتل ملازم من فرق الإسعاف الأمريكية أطلق عليه مجهولون عدة طلقات نارية
67 15/ 11/ 1941 م محاولة قتل اثنين من العساكر البريطانيين أطلق مجهولون عدة طلقات نارية أصابت أحدهما برصاصة من عيار 32 استخرجت من يده
68 7/ 11/ 1944 م قتل اللورد موين وزير الدولة الريطاني بالشرق الأوسط وسائقه الإسرائيليان الياهو حكيم، والياهو باتسوى وقد قتل اللورد وأصيب سائق السيارة وحكم عليهما بالإعدام ونفذ
69 10/ 11/ 1944 م محاولة قتل جاويش وعسكري نيوزيلاندي أطلق عليهما مجهولون أعيرة نتارية وقد قتل أحدهما
70 8/ 12/ 1944 م قتل ملازم بالجيش البريطاني أطلق عليه الرصاص وأصيب في أسفل صدره

ومن الواضح عند استقراء هذا الجدول أن كل الحوادث التي وقعت فيه هي من حوادث الاغتيالات السياسية التي ليس لها علاقة بالدفاع عن الإسلام أو نشر الدعوة الإسلامية، وأن الدكتور محمد متولى قد التزم وهو يحصر هذه الحوادث بتعريفه للاغتيالات السياسية حيث إنه مع الرأي القائل أن الحادث يكون سياسيًا إذا كان الباعث سياسيًا بغض النظر عن شخص المجني عليه.

كما يلاحظ أن الإدانة في جرائم الاتفاق الجنائي بدأت بعد حادث اغتيال بطرس غالي باشا سنة 1910، فقد أدين كل من إمام واكد ومحمد طاهر العربي، ومحمد عبد السلام في قضية التآمر على قتل سعيد باشا واللورد كتشنر في مايو سنة 1912 وحكم على الأول: بالسجن مع الأشغال الشاقة 15 عامًا وعلى الثاني والثالث بالسجن 15 عامًا، وكان سبب التآمر هو الرغبة في إعلان معاداة الإنجليز وأعوانهم، وكان أكثر أحكام الإدانة في جرائم الاتفاق الجنائي ظلمًا هو الحكم الصادر في قضية اغتيال السيرلي ستاك سردار الجيش المصري وحاكم السودان في 16/11/ 1924 م، حيث حكم فيها بإعدام سبعة رجال ونفذ ذلك الحكم الظالم بالإضافة إلى سجن رجلين آخرين.

ويمكننا تلخيص هذا الجدول من حيث أسباب الاغتيالات السياسية فيه إلى البيان التالي:

  • عدد 43 قضية اعتداء على أفراد من قوات الاحتلال وأعوانه وهو حق مشروع في العرف الدولي للمواطنين في كل بلد محتل، ويعتبر عملاً فدائيًا.
  • 22 قضية اعتداء على الحكام الوطنيين.

ويتوقف الحكم على الجناة في هذه القضايا على دور الحكام الوطنيين في حكم بلدهم، فإن كان في هذا الدور خضوع أو معاونة للمحتل أو قهر واستبداد بالشعب، أجاز العرف الدولي للمواطنين ذلك في كل بلد يتعرض شعبه لمثل هذه الظروف ويعتبر عملاً فدائيًا.

أما إذا كان الباعث على الاعتداء خلاف في الرأي السياسي، أو الاقتصادي أو كان رغبة في الوصول إلى الحكم لأي سبب من الأسباب غير ما ذكر كانت عمليات الجناة اغتيالات سياسية.

  • 1 قضية اغتيال إسرائيلية ضد الإنجليز والجناة يعتبرون من وجهة النظر الإسرائيلية فدائيين.

كما يمكننا تلخيص نفس الجدول من حيث البواعث على الاغتيالات السياسية فيه إلى البيان التالي: عدد 50 قضية وقعت في الفترة من سنة 1919 إلى سنة 1923 وهي فترة قيام ثورة 1919 وما يتبعها من زيادة الشعور الوطني ضد الإنجليز وأعوانهم.

  • 6 ضد الحكام المصريين الموالين للغاصب.
  • 1 قضية الاغتيالات السياسية الإسرائيلية ضد الإنجليز.
  • المجموع 66

ومن الملاحظات الهامة في هذا الجدول:

1- إن الشعب المصري حاول اغتيال سليم زكي ثلاث مرات الأولى 23/1/ 1922، والثانية في 23/ 4/ 1922 وهو برتبة يوزباشي، والثالثة في 10/10/ 1931 وهو برتبة قائمقام وأنه قتل أخيرًا في إحدى المظاهرات سنة 1948، ولم تكن جماعة الإخوان المسلمين قد ظهرت إلى الوجود عند المحاولتين الأولتين، وكانت هذه الجماعة لا تزال وليدة وكان عمرها ثالث سنوات بالنسبة للحالة الثالثة، ولا علاقة بها، مما يقطع أن قتل سليم زكي سنة 1948 كان هدفًا وطنيًا وليس خاصًا بالإخوان المسلمين بأي حال من الأحوال.

2- إن حزب الوفد المصري باعتباره حزبًا وطنيًا علمانيًا قد جمع في قيادته بين المسلمين والمسيحيين كما اشترك شبابه المسلم والمسيحي جنبًا إلى جنب في قضايا الاغتيالات السياسية على نطاق واسع باعتبارها ضرورة لازمة لمناهضة المحتل الإنجليزي وأعوانه، مما يقطع أن القتال المسلح ضد من يغتصب مصر يقوي الوحدة الوطنية ولا يمزقها إذا قادة الإخوان المسلمون ضد المحتل وأعوانه من الخونة.

3- إن الإخوان المسلمين لم يشتركوا طوال هذه الفترة في أي من هذه القضايا لاختلاف الباعث لديهم على القتال، وهو الباعث الديني الذي تفرضه الشريعة الإسلامية، لا مجرد الدافع الوطني لتحرير مصر فحسب، ولم يكن أحد من الحكام المصريين حتى نهاية فترة هذا الجدول قد وضع نفسه في موضع المحارب للإسلام والمسلمين بعد، بل كانوا جميعًا يعلنون أنهم يعملون على تحرير مصر من الاحتلال ولم يكن أمام الإخوان المسلمين إلا منحهم الفرصة لقيادة هذا النوع من النضال.

4- إن هناك قضايا اغتيالات سياسية قام بها أفراد دون توجيه من أي حزب من الأحزاب لمجرد شعورهم الوطني بضرورة الاشتراك في قتال المستعمرين وأعوانهم، لدرجة أن هناك مجنون قام بإحدى محاولات الاغتيال السياسي، وذلك يعني أن القضاء على الإخوان المسلمين لا يمكن أن يكون وسيلة للقضاء على الاغتيالات السياسية، بل إن العكس هو الصحيح، فإن تقوية الإخوان المسلمين تؤمن النضال الوطني ضد التهور والتطرف في العمل الوطني، بتطبيق الضوابط الدينية.


المصدر: كتاب حقيقة التنظيم الخاص ،محمود الصباغ ، لتحميل الكتاب Pdf.png