جمعة أمين

من | Ikhwan Wiki | الموسوعة التاريخية الرسمية لجماعة الإخوان المسلمين |
نسخة ١٠:٢٢، ١٥ نوفمبر ٢٠٠٩ للمستخدم Admin (نقاش | مساهمات) (أنشأ الصفحة ب'أحد مفكري جماعة الإخوان المسلمين و هم كُثر و المشرف على كتابة سلسلة أوراق في تاريخ الإخوان الم…')
(فرق) → مراجعة أقدم | المراجعة الحالية (فرق) | مراجعة أحدث ← (فرق)
اذهب إلى: تصفح، ابحث

أحد مفكري جماعة الإخوان المسلمين و هم كُثر و المشرف على كتابة سلسلة أوراق في تاريخ الإخوان المسلمين له الكثير من المؤلفات الدعوية و التربوية الشارحة لتصورات الإخوان و أفكارهم و مناهجهم و التي من أهمها "في ظلال الأصول العشرين " و"الدعوة قواعد و أصول" و "منهج القرآن في عرض عقيدة الإسلام" و "منهج التغيير عند الإمام البنا" وغير ذلك من المؤلفات الإسلامية .


من مواليد 1934م بمحافظة بني سويف، بصعيد مصر.


بكالوريوس (الخدمة الاجتماعية) بتقدير جيد جدًا مع مرتبة الشرف عام 1961م. متزوجٌ، وله ثلاثة أولاد و7 أحفاد .

تعرف على جماعة الإخوان وهو شبل إذ كانت الجماعة معلنة و لها شُعبها التي يتردد عليها الجميع.


عاصر الإمام البنا في مقتبل عمره لكنه لم يعايشه و لم ير الإمام و استمع إليه و هو لم يدرك فهم الدعوة بعد و لم يكن قد انضم إلى الإخوان بعد .

تأثر به تأثراً عاطفياً شديداً من يوم استشهاده حين استمع إلى كلمة لأستاذ بالمدرسة نعاه وعرّف التلاميذ به .

ارتبط بالإخوان وواظب على دروسهم و أنشطتهم بعد استشهاد الإمام و انتظم معهم حتى عام 1951 تاريخ الارتباط الفعلي .

بعد أحداث 1954 و حادث المنشية الملفق كاد ينفرط عقد أفراد الجماعة إلا من رحم ربك و هم الذين حفظ الله بهم استمرارية الجماعة و كانوا الرواحل في السجون و المعتقلات .

بعد أن بدأت الجماعة فى استعادة نشاطها غير المعلن اشترك فيه إلى أن قُبض على تنظيم 1965 الذى اُعدم فيه الشهيد سيد قطب و صحبه الأبرار و تم القبض عليه فيه .

استمر في السجن حتى بداية 1971 و أُفرج عنه حين بدأ السادات في الإفراج عن الإخوان بعد موت جمال عبد الناصر .

خرج من السجن وعمل باحثًا بمحافظة الإسكندرية، ثم رئيسًا لقسم البحوث الاجتماعية بها ثم مديرًا .

سافر إلى الحج 1981 و لما قُتل السادات في هذا العام و كان مطلوب القبض عليه استمر بالسعودية و عمل بها مديراً لمكتب الندوة العالمية للشباب الاسلامى بجدة من عام 1981 حتى 1985 .

بعد العودة إلى الوطن شارك في إنشاء مدارس المدينة المنورة بنين – بنات و كان رئيس مجلس إدارتها حتى الآن .

تم القبض عليه مرة أخرى في عام 1994 في إحدى قضايا الإخوان الملفقة لعدة شهور .

كان عضوا في مكتب ادارى الإسكندرية للإخوان المسلمين ثم نائباً لرئيسه ثم انتخب عضوا لمكتب الإرشاد من عام 1995 حتى الآن .

متفرغ الآن لدعوة الإسلام بعد أن جاب أقطار الدنيا شرقاً وغرباً و هو مؤمن تمام الإيمان بنصرة دين الله :يقولون متى هو ؟ قل عسى أن يكون قريبا