تاريخ منصب الأمين العام في جماعة الإخوان المسلمين

من | Ikhwan Wiki | الموسوعة التاريخية الرسمية لجماعة الإخوان المسلمين |
اذهب إلى: تصفح، ابحث
تاريخ منصب الأمين العام في جماعة الإخوان المسلمين

مقدمة

تهدف جماعة الاخوان المسلمون إلى الإصلاح السياسي والاجتماعي والاقتصادي من منظور إسلامي، وتضع شعائر الدين الإسلامي كأساس لمرجعية هذه الجماعة والسير وفق ما جاء في القرآن الكريم والسنة المطهرة ولقد فطن الإمام حسن البنا للمنهج الكوني، فعمد إلى غرس التربية الإسلامية والعناية بها، مع الحرص على رعايتها رعاية إسلامية مع المحاولة لإيجاد بيئة ومحضن تربوي تنشئ فيه هذه النفوس.

كما حرص الإمام الشهيد على إحكام بناء الدعوة منذ بدايتها وإحسان تكوين هيكلها، فرأى ضرورة إيجاد مجلس شورى عام يوجه حركة الجماعة ويناقش أنشتطها، ويرجع إليه في تقرير الأمور المصيرية للجماعة فكان أول مجلس يعقد في مدينة الإسماعيلية – مهد الدعوة – يوم الخميس الموافق 22 من صفر 1352هـ الموافق 15 من يونيو 1933 م، وفي هذا الاجتماع تكون أول تشكيل لمكتب الإرشاد بجماعة الإخوان المسلمين وتشكل من سبعة عشرة عضوا غير أنه لم يكن بالصورة المثلى، حيث لم يكن لمكتب الإرشاد هيئة مكونة من عدة أفراد قبل مجلس شورى الإخوان الأول، ولكنه كان يتكون من المرشد العام وسكرتير فقط.

لم يكن مسمى مكتب الإرشاد قد ظهر بعد ولم يكن هذه المسمى معروف من قبل ولكن على اغلب الظن انه جاء تباعا لاسم المرشد العام (وهو القائد الذي يرشد أتباعه للطريق الصحيح) ومن ثم أضفى اسم مكتب الإرشاد على أعلى هيئة في الإخوان المسلمين، وكان أول مرة يذكر لقب المرشد العام في لوائح الجماعة في يناير 1932م، حيث كان يطلق على المرشد العام رئيس مجلس الإدارة، وظل الحال حتى انتقل الإمام البنا إلى القاهرة في أكتوبر 1932 م للعمل بمدرسة عباس الأول في السبتية. (1)

منصب السكرتير العام

لم تعرف الجماعة مسمى منصب الأمين العام للجماعة في بداية تاريخها، ويبدو أن المصطلح ظهر في البعث الثاني للجماعة بعد محنة عبد الناصر، إذ كان المسمى الذي تعارف عليه الجميع - سواء في مرحلة الإسماعيلية أو بعدما انتقل المرشد العام والمركز العام إلى القاهرة – باسم السكرتير العام، وكان أول سكرتير عام لجماعة الإخوان المسلمين هو الأستاذ عبد الرحمن حسب الله – أحد الستة الذين بايعوا الإمام البنا وتكونت الجماعة منهم.

يقول الأستاذ عبد الرحمن حسب الله في حوار:

حرص الإمام البنا في البداية على أن يضع منهجًا دراسيًا للمجموعة التي يلتقي بها في مدرسة التهذيب، فاشترى لهم مجموعات من الكتب الدينية، بالإضافة إلى المصاحف ووزعها على كل من التزم المواظبة على تلقي الدروس، وحفظ القرآن الكريم، كما نظم الإمام الشهيد دفاتر لتسجيل أسماء المواظبين ومدى نشاطهم، وكان يعقد لهم اختبارات كل أسبوع يتبارى فيها الحفاظ كمّاً، وكان لابد من اختيار أحد الإخوان ليتولى الأعمال الكتابية، وتنظيم الدفاتر وتسجيل أسماء المواظبين فوقع الاختيار على الحاج عبد الرحمن حسب الله، فكان أول سكرتير للجماعة. (2)

استمر الأستاذ عبد الرحمن حسب الله سكرتيرا عاما لجماعة الإخوان المسلمين حتى انتقل الإمام البنا إلى القاهرة عام 1932 م حيث اجتمعت الجمعية العمومية للجماعة وقررت نقل المركز العام إلى القاهرة وكما ذكرنا آنفا أنه مع أول عقد لمجلس شورى الجماعة – ليكون بديلا عن الجمعية العمومية للجماعة – تم اختيار مكتب الإرشاد للجماعة واختير الأستاذ محمد أسعد الحكيم أفندي – الموظف بهندسة الوابورات بالقاهرة – سكرتيرًا عاما لجماعة الإخوان. (3)

وحينما انعقد مجلس الشورى العام الثاني للإخوان المسلمين في بورسعيد يومي 2، 3 من شوال 1352هـ الموافقين 19، 20 من يناير 1934 م تم إعادة تشكيل وهيكلة مكتب الإرشاد حيث تم اختيار سكرتيرين للمكتب وهما الأستاذ محمد أسعد الحكيم أفندي، والأستاذ السيد أسعد راجح. (4)

وبعد التحور الذي شهدته الجماعة وشهدتها الساحة السياسية والعالمية في ظل اندلاع الحرب العالمية الثانية في 1 سبتمبر 1939 م والأزمة الطاحنة التي وقع فيها العالم كله، كان لزاما على جماعة الإخوان التحور والتطور وفق المستجدات والمتغيرات التي طرأت على الساحة.

ومن ثم حدد الإمام البنا أعضاء مكتب الإرشاد بعد المؤتمر الخامس مباشرة، وكلف كل واحد منهم بعمل يقوم به؛ حتى تتوزع الأعباء على الجميع، حيث أسند منصب السكرتير العام لمكتب الإرشاد للإستاد عمر التلمساني، استحدث الإمام البنا منصب جديد (قريب الشبه من مهام الأمين العام حاليا) وهو الإشراف على شعب الإخوان حيث أسند هذا المنصب إلى الأستاذ محمد حلمي نور الدين (ومن الشخصيات الهامة في تاريخ جماعة الإخوان المسلمين منذ بدايتها وكان من أصحاب المهام الصعبة لتجرده لدعوته) (5)

وحينما حدثت فتنة شباب محمد في 9 من ذي الحجة سنة 1358هـ الموافق 20 يناير 1940 م، وكان يقودها بعض أعضاء مكتب الإرشاد والتي ظلت فترة حتى أجريت تحقيقات ترك بعدها هؤلاء الإخوة طريق الإخوان، أعاد الإمام البنا تشكيل مكتب الإرشاد مرة ثانية بتاريخ 29 محرم 1359هـ الموافق 8 مارس 1940 م، حيث اختير الأستاذ عبد الحكيم عابدين سكرتيرا عاما لمكتب الإرشاد.

و لم يكن مكتب الإرشاد في فترة الإمام البنا ثابت العدد بل كان ما يتغير حسب المهام وزيادة عدد الجماعة، حتى أنه أضاف ما سمى بقسم المناطق وأسند إشرافه إلى الأستاذ محمد خضري، حيث لم يكن للسكرتارية العامة سبيل على الشعب والمناطق في هذا الوقت. (6) فقد أنشئ بمكتب الإرشاد قسم للمناطق، يقوم بدور المشرف والموجه للشعب، ويباشر مكتب الإرشاد اختصاصاته من خلال القسم، ويشرف القسم على الأنظمة الإدارية والفنية جميعها، ويقدم إلى مكتب الإرشاد تقريرًا شهريًا عن واقع المناطق والشعب من خلال تقارير المناطق، ويعد القسم بنفسه تقريرًا سنويًا، ويقدمه إلى مكتب الإرشاد.

ومع تطور الجماعة واتساع شعبها وزيادة عددها تم تكوين الهيئة التأسيسية لجماعة الإخوان المسلمين عام 1945م وكانت بمثابة الرقيب على تصرفات مكتب الإرشاد، ولذا أعيد تشكيل المكتب وأصبح الأستاذ عبده قاسم سكرتيرا عاما بجانب الأستاذ عبد الحكيم عابدين.وفي تطور جديد داخل الجماعة تخلى الإمام البنا عن مبدأ اختيار أعضاء مكتب الإرشاد وأجريت أول انتخابات للمكتب والتي أقرتها الهيئة التأسيسية للجماعة في 27 نوفمبر 1947م حيث انتخب اثنى عشر عضوا غير المرشد، واختار الأعضاء الجديد بعد الأفراد لاستكمال المكتب. (7)

ظل الأستاذ عبد الحكيم عابدين سكرتيرا عاما للجماعة حتى وقوع محنة عام 1954م حيث كان بالخارج مع المستشار الهضيبي في زيارته للشام وحينما رأى بدايات المحنة استأذن من المرشد عدم العودة، وبالفعل بقى في الأردن حتى وقعت المحنة وتوقف عمل الجماعة التنظيمي. ونصت لوائح الإخوان على منصب السكرتير العام ضمن تشكيلة مكتب الإرشاد ففي لائحة عام 1945م جاء في المادة 26 مهمة السكرتير العام للمكتب وهي المحافظة على الأحداث والأوراق والدفاتر والسجلات والملفات وكتابة محاضر الجلسات وتوزيع القرارات على المختصين بتنفيذها وإعداد الدعوات وجداول الأعمال وتلقي الأسئلة والاقتراحات والاعتذارات

واتخاذ اللازم بشأنها وإعداد النشرات الدورية والمذكرات والإشراف على تنظيم الحسابات ومراقبة البريد الصادر والوارد والاتصال بالأقسام واللجان المختلفة والإشراف على الموظفين وله ان يستعين بمن يشاء من الإخوان ينتدبهم من أعضاء الهيئة التأسيسية أو أعضاء شعب القاهرة او من لموظفين ولكنه هو المسئول أمام المكتب عما يسنده إليهم من أعمال. (8)

كما جاء في لائحة عام 1948م – وهي نفس المواد التي جاءت بعد ذلك في لائحة (2 صفر 1371 هـ - 2 نوفمبر سنة 1951 م) - المادة 27 ما نصه: السكرتير العام يمثل مكتب الإرشاد العام والمركز العام للإخوان المسلمين تمثيلاً كاملاً فى كل المعاملات الرسمية والقضائية والإدارية، إلا فى الحالات الخاصة التي يرى المكتب فيها انتداب شخص آخر بقرار قانونى منه.

وفي المادة 28 - مهمة السكرتير العام تنفيذ قرارات مكتب الإرشاد العام ، ومراقبة نواحي النشاط وأقسام العمل بالمركز العام ، وله أن يستعين بغيره من الأعضاء أو الموظفين ، ولكن هو المسئول أمام المكتب عما يسند إليهم من أعمال وفى حالة غياب السكرتير العام ، أو تعذر قيامه بعمله ينتدب المكتب من بين أعضائه من يحل محله مؤقتًا .

المادة 33- مهمة السكرتير العام للإخوان

تنحصر فيما يأتي:

  1. توجيه الدعوة لحضور جلسات مكتب الإرشاد وجلسات الهيئة التأسيسية .
  2. إعداد جدول الأعمال لكل جلسة وكتابة محاضر الجلسات وتبليغ القرارات للمختصين فور صدورها وإنفاذ الجزء الخاص به منها .
  3. إعداد النشرات الدورية والقرارات العامة والمذكرات التي يرى المكتب كتابتها ما لم يكلف بذلك غيره من الأعضاء .
  4. الإشراف على الصلة بين مكتب الإرشاد والهيئات الإخوانية الأخرى وتنظيم التخاطب بينها واتخاذ ما يلزم لكتابة الخطابات والرد عليها تحت مسئوليته ، ويجب ألا يتأخر الرد على أى مراسلة ترد لمكتب الإرشاد أو عن إصدار أى خطاب فى موضوع يتقرر أكثر من ثلاثة أيام من تاريخ الورود أو القرار إلا إذا كان هناك ما يوجب التأخير ، وعليه أن يستشير المرشد العام أو الوكيل العام فيما يشكل عليه من الشئون وأن يحيل الرسائل إلى المختصين من العاملين وعليه أن يراقب إعداد دفاتر الصادر والوارد من البريد وأن يحيط المكتب علمًا بخلاصة الرسائل الواردة فى الفترة السابقة على كل جلسة .
  5. القيام على حفظ الأختام والأوراق والدفاتر والسجلات والملفات المتعلقة بأعمال المكتب.
  6. الاتصال بالهيئات الإخوانية لمراقبة تنفيذ قرارات مكتب الإرشاد وعليه أن يقدم للمكتب تقريراً مختصراً فى كل شهر عن حالة تنفيذ القرارات .

المادة 34: الخطابات الصادرة عن المركز العام ومكتب الإرشاد يوقع عليها من المرشد العام أو ممن يقوم مقامه ومن السكرتير .

المادة 35: يختار السكرتير من يقومون بمعاونته من الموظفين والإخوان ويعينهم مكتب الإرشاد ولكن السكرتير هو المسئول شخصيًا عن أعمالهم .

المادة 36: لمكتب الإرشاد عند تغيب السكرتير انتداب من يقوم مقامه من أعضاء المكتب .

المادة 39: على السكرتير العام أن يرسل قبل كل جلسة بيومين على الأقل جدولاً بأعمال الجلسة الى كل عضو من أعضاء المكتب. (9)

عودة الجماعة واستحداث الأمين العام

ظل الإخوان في السجون من محنة لمحنة حتى أن عبدالناصر كتب على ملفاتهم لا يخرجون بعد انتهاء أحكامهم – وهو ما يجرى في محنة السيسي الآن أيضا من تدوير قضية تلو الأخرى – غير أن قدر الله قد أسرع فمات عبد الناصر وخلفه محمد أنور السادات الذي استشعر بخطر مراكز القوى والشيوعين والناصرين، فأطاح بهم في ثورة التصحيح وفتح المجال للإسلاميين للعودة للحياة، وتصادفت أن انتهت أحكام الإخوان بالسجون فخرجهم وترك لهم مجال العمل فأخذت الجماعة في إعادة تنظيمها، حتى تشكل ما سمى مكتب مصر ليكون مكتب تنفذي للجماعة عام 1984م.

كان مكتب الإرشاد في ذلك الوقت يتكون في كبار الإخوان الذين خرجوا من السجون وعلى رأسهم الأستاذ عمر التلمساني ثم الأستاذ محمد حامد أبو النصر، وكان يقوم بالسكرتارية الأستاذ إبراهيم شرف حتى وفاته عام 2000م.

حيث يقول الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح:

أذهب إلى القول بأن جماعة الإخوان المسلمين لم تستقر فكرًا وتنظيمًا على الصورة التي نراها عليها الآن إلا عام 1989 على الأرجح وهو العام الذي أجريت فيه أول انتخابات لاختيار مسئولي الجماعة بعدما كانوا يتولون مناصبهم ـ في كل القطاعات تقريبا - بالتعيين، وأن الحسم على المستوى الفكري والتنظيمي بما يرسم الصورة التي عليها الآن مر بعدة محطات وأحداث تاريخية مهمة. (10)

ظل وضع الهيكل الداخلي للجماعة بلا تنظيم أو لائحة أو انتخابات حتى عاد المستشار مأمون الهضيبي من السعودية وانضم لمكتب الإرشاد بطلب من التلمساني فطالب بإجراء انتخابات قاعدية مما حدا بالجماعة إلي تنظيم لائحة داخلية جديدة للقطر المصري وجرت أول انتخابات عامة بهذه اللائحة في عام 1990 وتم تشكيل مجلس شوري جديد وقام بانتخاب مكتب إرشاد بقيادة الأستاذ محمد حامد أبو النصر.

وفي عام 1994م جاء أول ذكر لمنصب الأمين العام للجماعة

حيث جاء في المادة (32): أمين السر العام يمثل مكتب الإرشاد العام تمثيلاً كاملاً في كل المعاملات إلا في الحالات الخاصة التي يرى المكتب فيها انتداب أخ آخر بقرار قانوني منه.
والمادة (33): تشكل الأمانة العامة من جهاز تنفيذي، يرأسه الأمين العام على أن يقيم في البلد الذي يقيم فيه المرشد، ويجوز أن تمارس عملها من خارج بلده إذا دعت الضرورة لذلك.
وفي المادة (34): مهمة أمين السر العام متابعة تنفيذ قرارات مكتب الإرشاد، ومراقبة نواحي النشاط وأقسام العمل، وله أن يستعين بغيره من الأعضاء أو الموظفين، ولكنه هو المسئول أمام المكتب عما يسنده إليهم من أعمال، وفي حالة غيابه أو تعذر قيامه بعمله ينتدب المكتب من بين أعضائه من يحل محله مؤقتًا. (11)

في انتخابات مكتب الإرشاد عام 1995م حدثت تغيرات كثيرة حيث كانت أخر انتخابات يشهدها المكتب بسبب الملاحقات الأمنية كما توفى الأستاذ حامد أبو النصر في العام التالي كما توفى الدكتور الملط نائب المرشد، وكان المكتب قد عين د. محمود عزت غير أن عدد من أعضاء المكتب تعرضوا للاعتقال عام 1995م حيث حكمت عليهم المحكمة العسكرية بـ5 سنوات و3 سنوات.

وحينما خرج الإخوان من السجن عام 2000م اسندت الأمانة العامة للدكتور محمود عزت والذي ظل أمينا عاما للجماعة حتى انتخابات 2010م حيث اختير الدكتور محمود حسين أمينا عاما للجماعة - ومن المعروف أن الدكتور محمود حسين تم تصعيد لمكتب الإرشاد خلفا للشيخ أبو الحمد ربيع الذي توفى يوم الأربعاء 20/ 10/ 2004م.

واستمر منصب الأمين العام قائما حتى بعد الانقلاب العسكري في عام 2013م غير أنه في الوقت الحالي تم إلغاءه في ظل ظروف الجماعة وعدم تواجد مكتب إرشاد.

المراجع

  1. قانون جمعية الإخوان المسلمين بالإسماعيلية - بتاريخ أول جمادى الأولى 1349هـ الموافق 24 سبتمبر 1930م.
  2. مجلة لواء الإسلام – السنة 42 – العدد 12– غرة شعبان 1408هـ / 19 مارس 1988م – صـ27.
  3. جريدة الإخوان المسلمين، السنة الأولى، العدد 3 ، الخميس 6 ربيع أول 1352هـ - 29 يونيو 1933م.
  4. المرجع السابق: السنة الأولى – العدد 27 - الخميس 23شوال 1352هـ / 8 فبراير 1934م.
  5. تقرير إجمالي خاص "عن خطوات الإخوان المسلمين في العام الماضي وعن خطواتهم المقترحة في العام القادم" 1358هـ / 1939م.
  6. المركز العام – قسم المناطق – نشرة عامة – ملحق رقم (2) – ربيع الآخر 1363هـ / أبريل 1944م.
  7. الإخوان المسلمين الأسبوعية – العدد 204 – السنة السادسة – 12 شعبان 1367هـ - 19 يونيو 1948م – صـ 18، 19
  8. قانون النظام الأساسي لهيئة الإخوان المسلمين: بتاريخ 2 من شوال 1364هـ الموافق 8 من سبتمبر 1945م.
  9. قانون النظام الأساسي لهيئة الإخوان المسلمين العامة: الجمعة 12 رجب سنة 1367 هـ الموافق 21 مايو سنة 1948م.
  10. حسام تمام: عبد المنعم أبو الفتوح شاهد على تاريخ الحركة الإسلامية بمصر، دار الشروق، طـ1، 2010م صـ 128.
  11. قانون النظام الأساسي لهيئة الإخوان المسلمين العامة: لائحة عام 1994م.