تاريخ دعوة الإخوان في قويسنا

من | Ikhwan Wiki | الموسوعة التاريخية الرسمية لجماعة الإخوان المسلمين |
اذهب إلى: تصفح، ابحث
تاريخ دعوة الإخوان في قويسنا


إخوان ويكي

مقدمة

خريطة مركز قويسنا

تعد مدينة قويسنا من أشهر مدن محافظة المنوفية وتعد من المدن الصناعية الكبرى على مستوى الجمهورية، نظرًا لعدد المصانع الموجود بها والعمالة الكثيفة على أرضها.

وكانت مدينة قويسنا قديمًا تسمى منشأة صبري وقد سميت بهذا الاسم تعظيمًا لاسم المرحوم صبري باشا مدير مديرية المنوفية ، ثم سميت قويسنا نسبة إلى الشيخ القويسني الذي كان يقطن فيها .

قويسنا هي مدينة صغيرة تقع في شمال شرق محافظة المنوفية في شمال جمهورية مصر العربية قرب دلتا نهر النيل، وتبلغ مساحة المدينة 204 كم² أي بنسبة 8% من مجمل مساحة المحافظة، وتعتبر مدينة قويسنا عاصمة إدارية لمركز قويسنا أحد المراكز الإدارية التسعة في المنوفية، ويحيط بقويسنا من الشمال مركز بركة السبع في المنوفية، ومركز زفتي في محافظة الغربية، ومن الشرق فرع دمياط من نهر النيل ومحافظة القليوبية، ومن الغرب مركز شبين الكوم عاصمة محافظة المنوفية، ومن الجنوب مركز الباجوز أحد مراكز الإدارية في المنوفية، كما تضم هذه المدينة 7 وحدات قروية؛ وهي: عرب الرمل، وأم خنان، وطه شبرا، وإبهنس، وبجيرم، وشبرا بخوم، وميت بره، وكذلك 47 قرية و109 كفر ونجع.

تاريخ مدينة قويسنا

عرفت مدينة قويسنا منذ الحضارة الفرعونية، كما دلت عليها الآثار التاريخية، وقد ذكرت بنفس الاسم في معجم البلدان ، ويقال انها تنسب لجزيرة قويسنا كما ورد في قوانين بن مماتي، كما ورد نفس الاسم في تحفة الإرشاد (1).

ولكن في عصر النهضة عُرفت كقرية صغيرة يعيش فيها عدد قليل من السكان، وكانت تُسمى باسم منشأة صبري نسبة إلى المرحوم صبري باشا مدير هذه القرية، وبعد ذلك سُميت بقويسنا نسبة إلى الشيخ حسن بن درويش القويسني شيخ الأزهر 1834- 1838م، ويقال إنها سُميت على اسم جزيرة في نهر النيل. نشطت الحركة في القرية بعد خط السكة الحديدية الذي أُنشئ عام 1852م في عهد عباس باشا الأول؛ حيث يربط هذا الخط الحديدي القاهرة بمدينة الإسكندرية، فيمرُّ بمدن طنطا، وكفر الزيات، ودمنهور، وبنها وشرق منشأة صبري حتى الإسكندرية، وفي عام 1897م أنشأ الخديوي عباس حلمي الثاني مدينة قويسنا الحضرية، بالإضافة إلى البلدة القديمة، ومن هنا أصبحت مدينة قويسنا مدينة مهمة تجذب الكثير من السكان إليها، وبدأت العائلات هناك بتملك الأراضي الزراعية، والعمل بتجارة القماش.

معالم مدينة قويسنا

برج المنوفية السياحي: أُقيم هذا البرج في عام 1961م على طرف المدينة القريب من الطريق الواصل بين القاهرة والإسكندرية؛ ليخدم السياح والزوار القادمين لمشاهدة الآثار التاريخية، وتبلغ مساحة هذا البرج فدانين؛ حيث يتكون من طابقين يحتويان على الكثير من المطاعم التي تقدم الوجبات الشهية للزوار، ويحتوي كذلك على حديقة وصالة مخصصة للأفراح والمناسبات.

المقبرة الأثرية: يقع هذا الموقع الأثري بكفور الرمل بجانب منطقة المحاجر في قويسنا؛ حيث يحتوي على الآثار اليونانية القديمة، والآثار المصرية، ومن بين الآثار التي استُخرجت من المقبرة الكثير من التوابيت الطينية والخشبية، والفخارية، ومومياوات كاملة، وعثر أيضًا على آثار رومانية؛ مثل: التوابيت على شكل قوراب، وجرار فخارية، والتوابت الحجرية، واكتشفت مقبرة خاصة بالطيور المقدسة التي تعود إلى الحضارة المصرية؛ حيث توجد الكثير من الجرار الفخارية التي تحتوي على بيض الطيور والمومياوات المحنطة.

منطقة الناوس: تقع هذه المنطقة غرب ضريح أم حرب في قرية مصطاي، وهو موقع أثري كان يُعرف باسم قرية مسد الفرعونية التي كانت معبد الإله جحوتي، ثم عمرها الملك رمسيس الثاني، والملك مرنتباح، ورمسيس الثالث، كما تضم مقصورة خاصة بالإله رع.

مدينة مبارك الصناعية: هي أحد كبرى المدن الصناعية في مصر، وبنيت عام 1995م على مساحة 420 فدانًا، ومن أبرز الصناعات التي تشتهر بها هي: صناعة الإلكترونيات، والأجهزة المنزلية، والصناعات الغذائية، والأثاث، والغزل، والنسيج، والصناعات المعدنية (2). دعوة الإخوان في قويسنا

تعتبر محافظة المنوفية من محافظات إقليم وسط الدلتا وهى من أقدم محافظات جمهورية مصر العربية وكانت عاصمتها قديما قبل أول تعداد، مدينة منوف ولذا أطلق عليها محافظة المنوفية. ونظرًا لموقع المنوفية الجانبي بالنسبة للطريق الرئيسي الزراعي الذي يربط القاهرة بالإسكندرية ويصل بمحافظات كل من الغربية وكفر الشيخ والبحيرة ثم الإسكندرية، فقد رؤى اختيار مدينة شبين الكوم والتي تقع على هذا الطريق عاصمة لمحافظة المنوفية.

لقد انتشرت دعوة الإخوان في محافظة المنوفية كغيرها من محافظات مصر وقد جاء ذلك بعدما انتقل الشيخ حامد عسكرية من شبراخيت إلى شبين الكوم بعد أن قدمت فيه وشايات كثيرة، وقد اختير مندوبًا في مكتب الإرشاد عن المنوفية، وسرعان ما نشط الشيخ حامد عسكرية والذي توفي عام 1937م، فانتشرت الدعوة في بعض مراكز وقري المنوفية.

كما نشط طلاب الإخوان فكانوا يزورون القرى والمدن في الإجازة الصيفية لينشر فكر الإخوان المسلمين فكان لهذه البعثات الدعوية الصيفية نتائجُ موفَّقة وآثارٌ طيبة أشارت إليها جريدة الإخوان، ففي مديرية الغربية جاءنا من حضرتي مندوبي بعثة الجمعية في مديرية الغربية حمدي أفندي الجريسي ومحمد أفندي زكي صالح أنهما وصلا إلى قويسنا وبثَّا فيها الدعوة للجمعية وقابلا فيها حضرتي محمود أفندي الطوري ابن عمدتها والموظف بمجلس قروي منشية صبري في قويسنا، وهذان الإخوان قد عاهدا الله على تكوين شعبة للإخوان (3).

بل نشط طلاب الإخوان في المنوفية حتى انتشرت الدعوة في كثير من المدارس الموجودة مثل مدرسة شبين الكوم الثانوية ومدرسة المساعي المشكورة بقويسنا وغيرها، حتى إن قسم الطلبة وضع برنامج زيارات لطلبة القسم إلى المنوفية عام 1936م.

وحينما صدر أول إحصاء بشعب الإخوان عام 1937م من المركز العام ونشرته صحيفة الإخوان في عددها الرابع يوم 2من ربيع الثاني 1356هـ / 11يونيو 1937م جاءت شعب الإخوان في قويسنا كالتالي:

  • شعبة قويسنا ونقيبها الشيخ محمود الحفناوي المحام الشرعي.
  • شعبة شبرا بخوم (قويسنا) ونقيبها الشيخ متولي عبد الوهاب.

وحينما صدر الاحصاء الثاني ونشر في صحيفة مجلة التعارف الأسبوعية العدد 13 الصادر يوم 11ربيع الآخر 1359هـ / 18مايو 1940م، جاءت شعب قويسنا وتوابعها حيث زادت شعبة أخرى:

  • شعبة قويسنا ونقيبها محمد أفندي نصر على (التاجر بقويسنا).
  • كفر الشيخ إبراهيم (قويسنا) ونقيبها الشيخ عشماوي أحمد سليمان (ناظر المدرسة الأولية).

ثم أصبحت قويسنا عام 1944م منطقة وكان مسئولها العام الأستاذ/ إبراهيم الطوخي، وكان زائرها ومشرفها من مكتب الإرشاد الأستاذ علام محمد علام (4).

يذكر الأستاذ فرج النجار في حواراته قوله: تكون المكتب الإداري لمحافظة المنوفية في أوائل الأربعينيات من مجموعة من قادة الإخوان المخلصين العاملين بالمحافظة، أذكر منهم الأستاذ إبراهيم أبو الغار سكرتير جماعة الإخوان، والأستاذ أحمد العبد عضو المكتب الإداري، والحاج عشماوي سليمان عضو المكتب الإداري، وحسن أيوب عضو المكتب الإداري، والحاج محمد قرط عضو المكتب الإداري، والحاج سيد جراوين عضو المكتب الإداري وكان هؤلاء الأساتذة الفضلاء يجلسون بانتظام لدراسة أوضاع الدعوة في المحافظة وكيفية النهوض بها ونشرها في تلك الفترة، كما كان الإخوان دائمًا ما يختارون رئيس الإخوان في المحافظة شخصية بارزة مرموقة في المجتمع وتكون مسئوليته مسئولية شرفية، ولكن ليس له دخل بإدارة المحافظة بمناطقها وشعبها، لكن الإدارة كان يقوم بها المكتب الإداري الذي قمنا بذكره سالفًا ولم يكن لهذا الرئيس دور فيها.

أنشطة إخوان قويسنا

لقد قام إخوان قويسنا بعدة أنشطة لصالح دعوتهم او مجتمعهم، حيث كان من أنشطة الجوالة إقامة المعسكرات، وقد استضافت منطقة المنوفية معسكرًا لجوالة الإخوان المسلمين، أقامه الأستاذ عبد العزيز أحمد المراقب العام لجوالة الإخوان في مدينة قويسنا، واشترك فيه حوالى 300 جوال من مختلف المديريات، كما كان من أنشطتهم إقامة حفلات سمر يقوم فيها أفراد الجوالة بتمثيل مسرحيات دينية، وغيرها من العروض التي تضفي ألوانًا من السرور والبهجة (5).

واهتم اخوان قويسنا بتعظيم شعائر الإسلام فنراهم يقيمون الاحتفالات بمناسبة ذكرى الإسراء والمعراج والمولد النبوي وغيرها.

وحينما أتخذ المركز العام موقفا من تصرفات المحتل أرسلت الشعب برقيات تأييد لبيان المركز العام من المذكرة المصرية والرد البريطاني إلى الملك فاروق، فقد وصلت في يوم فبراير 1946م إلى ديوان جلالة الملك فاروق تأييد لبيان المركز العام من كل من: الإخوان المسلمون شعبة فوه الرئيسية، الإخوان المسلمون بمنطقة سوهاج، رئيس المكتب الإداري للإخوان بالمنيا (محمود عبد المجيدالإخوان المسلمون بالفشن (رئيس المنطقة محمد خيري)، الإخوان المسلمون بجرجا (عنهم محمد القاضي) الإخوان المسلمون بمنطقة قويسنا (عنهم محمد رشيد).

قويسنا وأول هيئة تأسيسية للإخوان

عقد المركز العام للإخوان المسلمين في اليوم الثاني من عيد الفطر الموافق 2 من شوال عام 1364هـ الموافق 8 من سبتمبر 1945م جمعية عمومية ودعا إليه رؤساء المناطق والشعب ومراكز الجهاد في جميع أنحاء المملكة المصرية للنظر في موقف الإخوان من الحقوق الوطنية في الظروف الحاضرة وكان ممن حضرها من إخوان المنوفية كالتالي:

علي يوسف حجاج . إبراهيم بسيوني . محمد الغزولي خفاجة . مختار محمد عبيد . محمد العشماوي . عطية إمام . طه سعد مرعي . أحمد السعيد . مصطفى خليفة حسين . أحمد بركات عبد العظيم النجار حامد الهنداوي . محمد مدين الصاوي . منصور عبد الواحد . علي البنا . السيد عبد الهادي . عبد السميع إبراهيم . عبد الهادي سالم . إبراهيم سالم . فهيم أحمد رحان . عبد الغني عبد الوهاب . غنيم أحمد علي . لبيب علي أبو زيد . أحمد حسن بركات . صلاح عبد العزيز داود . عبد العزيز حسن الشوربجي . عبد المجيد الفقي. محمد محمد قاسم . عبد الله عباس سلامة . يوزباشي محمد علي السيد النجار . محمود معوض أبو كبشه . محمد إسماعيل . محمود العشماوي . محمد سامي السيد.

كما اختير عدد من إخوان المنوفية في الهيئة التأسيسية وهي إحدى الهيئات الإدارية لجماعة الإخوان المسلمين التي تألفت في 8 سبتمبر عام 1945م للإشراف العام على سير الدعوة واعتماد أعضاء مكتب الإرشاد العام وانتخاب مراجع الحسابات، وتعتبر بمثابة الجمعية العمومية لمكتب الإرشاد العام للإخوان المسلمين، وقد اختير الأستاذ الشيخ عشماوي سليمان – قويسنا ليكون عضوا فيها (6).

قويسنا وحرب فلسطين

حينما اندلعت حرب فلسطين عام 1948م شارك فيها عدد من إخوان قويسنا مثل أبو الفتوح عفيفي، المولد في قرية وهب بقويسنا؛ حيث كان أحد المجاهدين في حرب فلسطين وحرب القنال، وأيضًا أخوه الحاج رشدي عفيفي والذي لقب بملك السجن لمواقفه الشجاعة أثناء المحنة.

وأيضا محمد عبدالخالق يوسف المولود في قرية عرب الرمل مركز قويسنا محافظة المنوفية حيث كان يقيم والده الشيخ عبدالخالق يوسف، وأحد رجال الإخوان المسلمين، ولقد كان للشيخ عبدالخالق جولات ومغامرات في فلسطين قبل سنة 1948م، عمَّقت حب الجهاد وحب فلسطين في نفسه، حتى إنه اختار شريكة حياته منها، ومن هذا الزواج المبارك كان الشهيد محمد عبدالخالق يوسف حيث يصف الشيخ عبدالخالق الموقف بقوله: طلب إلينا فضيلة المرشد أن نُعدَّ أربعة رجال إعدادًا كاملاً من كل مركز جهاد من مراكز الإخوان، فعزمْت أمري أن أكون من بينهم، وفاتحت ابني محمَّدًا في الأمر، فلما طلبت منه أن يخلفني في أهلي قال: لي ولمَ لا أذهب أنا وتبقى أنت؟! ثم أردف قائلاً: هل تمنعني من الجهاد في سبيل الله؟ فقلتُ له: أمَّا هذه فلا؛ فالجهاد فريضة من الله، وتدخَّلت أمُّه بعاطفة الأمومة لتحول بينه وبين السفر فقال لها: يا أمي أحب الأمور إلى نفسي أن ألقى ربي والدماء تنزف من وجهي.. لونها لون الدم وريحها ريح المسك، فسكتت الأم الصابرة، وشدَّ الشيخ الرحال إلى القاهرة بصحبة ابنه، وكان نصيبهما الكتيبة الأولى بقيادة الشهيدين محمد فرغلي ويوسف طلعت (7).

وليس هو فقط بل شاركه الجهاد المجاهد محمد حسن العناني وأخيه عبدالوكيل العناني وهما كفر وهب" مركز قويسنا، حيث اجتمعت عائلة الشهيدين في شبه مؤتمر لتدرس مسألة الجهاد، وكان رئيسها قد قرر أن الجهاد فرض مقدس، وأنه يرى أن يتقدم أولاده الثلاثة للتطوع "محمد وعلي وعبد الوكيل"، رغم أنهم كانوا قد عُوفوا جميعًا من الخدمة العسكرية والأخيران منهما قد دفعا البدل المعروف، ولكن محمد حسن كان يرى أن يذهب وحده للجهاد ويترك أخويه ليعاونا والدَهما على شئون الحياة، فكان أبوه يقول: "إن الرزق بيد الله، ولا يتوقف على والد ولا ولد".

وبينما هم جالسون يومًا على مائدة الطعام إذا بأحمد الطفل- شقيق محمد- يقول: رأيتُ جدِّي في المنام يقول لي قل لأبيك اترك الأولاد ليذهبوا للجهاد، عند ذلك ضحك الرجل وقال لأولاده، وها هو الإذن قد جاءكم فتطوَّعوا.. وفعلاً تقدموا للكشف الطبي، ولكن لم ينجح سوى محمد وعبد الوكيل.

ويروي أحد إخوانه فيقول: "قبل أن يذهب محمد للجهاد صرح لي بحديث ألقاه إلي في هدوء وبساطة وصراحة، ولكن حديثه هذا كان مفاجأةً لي أدهشتني حقًّا بيني وبين نفسي، وشعرت من وقتها بأن من الواجب عليَّ أن أُطأطِئَ رأسي إجلالاً وتقديرًا لتلك الروح النادرة.. قال محمد في حديثه:

"إنني وأخي عبد الوكيل قد نجحنا في الكشف الطبي للمتطوعين.. أما أخي علي فلم ينجح، وإن والدنا قد وافق على سفرنا فلسطين ولولا ظروفه الأخرى لتقدم هو أيضًا للتطوع على أن والدتي قالت مستفسرةً ضاحكةً: ألا يأخذون السيدات أيضًا.. يا الله..!! ماذا يستطيع القلم أن يكتب في مثل هذه الحال؟! وبماذا كنت أجيب أخي محمدًا إلا بأن أُطأطئ رأسي أمامه تقديرًا وإعجابًا به وبأسرته الكريمة".

وكان السفر إلى الميدان في صبيحة يوم الأحد 16 جمادى الآخر سنة 1267هـ= 25 أبريل سنة 1948م، وكان أبوهما في توديعهما، فكان مما قاله لهما: "اعلما أنكما ذاهبان للموت في سبيل الله، فكونا عند الله هديةً مقبولةً".

وجاء يوم الثلاثاء الموافق 2 رجب سنة 1367هـ= 11 مايو سنة 1948م فكانت معركة كفار ديروم الثانية، وكان محمد في مقدمة الإخوان المجاهدين أمام الأسلاك الشائكة، قرى مستعمرة العدو؛ حيث كان "حكمدار" لفرقة النسف والتدمير، وقبل دخوله هذه المعركة فرَّق ملابسه الملكية وأمتعته الخاصة على الفقراء من إخوانه إحساسًا منه بقرب استشهاده، وبعد ذلك أصيب بإصابة جعلته ينادي أخاه "عبد الوكيل" فأسرع إليه أخوه وما كاد يقترب منه حتى أصيب هو الآخر فوقعا شهيدين، وفاضت روحاهما معًا وكأنهما كانا مع الموت على ميعاد (8).

غير أن جماعة الإخوان في مصر عامة وقويسنا تعرضت لحملة اضطهاد من الحكومة انتهت بحل الجماعة واغتيال مرشدها الأول حسن البنا واعتقال قادتها وأفرادها والزج بهم في السجون.

قويسنا بعد ثورة 1952م

عادت الدعوة مرة أخرى وانتشرت وساهمت في العمل الدعوة ونجاح ثورة 23 يوليو 1952م غير أنها سرعان ما تعرضت لانتكاسة جديدة حينما سخر عبد الناصر جميع أجهزة ومؤسسات الدولة للقضاء على الإخوان المسلمين، ومنها قويسنا.

حيث ضرب إخوانها كثير من المواقف المشرفة داخل السجون، حيث يذكر الأستاذ توفيق ثابت في كتابه ذلك بقوله: وقد حدث أيضا في سجن قنا صدام بين الإخوان وبين مأمور السجن . بسبب أن بعض الإخوة لم يقدم المقطوعية المفروضة عليه في العمل، فأراد مأمور السجن أن يطبق على هؤلاء ما زعم أنه من اللائحة بأن حبسهم حبسا انفراديا، فاحتج الإخوان عليه بعد أن حاولوا ثنيه عن تنفيذ ما أراد, لكنه أصر وجاء وقت التمام آخر النهار، فرفض الإخوان الدخول في العنابر "الحجرات الكبير" فهدد المأمور بإحضار قوة السجن، وفعلا أحضر جميع السجانة ومعهم البنادق، وحاصرونا بدخول الحجرات، فرفضنا حتى يخرج الذين حبسهم انفراديا، لكنه اصر وهدد بأن يأمر السجانين بإطلاق النار، وأمرهم بالاستعداد وفعلا حرك كل سجان ترباس البندقية ووضع يده على الزناد (التتك) وهنا تقدم أحد الإخوان (1) هو الأخ عبد الحميد ماضي من أجهور الرمل قويسنا، وفتح صدره وصرخ صرخة مدوية قائلا له: اضرب ... اضرب ... اضرب يا جبان، فأسقط في يد مأمور السجن ولم يكن يتوقع هذا الصمود وهذا التحدي الذى صدر من أحد الإخوان والذى يعتبر من أكثرهم هدوء وحلما (9).

حتى إنه أقام مذبحة ضد العزل سجن ليمان طره راح ضحيتها العشرات غير المصابين كان منها عدد من قويسنا مثل الأستاذ عبد الفتاح محمود عطا الله, والذي قبض عليه في 27/2/1955م والذي كان يعمل خياطًا ومتزوجًا وله ولد, وهو من كفر وهب, مركز قويسنا (10).

ومع ضراوة الاضطهاد إلا أن بعض إخوان قويسنا شاركوا في إحياء فكر الجماعة حتى قبض عليهم ضمن ما سمي بتنظيم 1965م حيث يقول سامي جوهر: علمت من عبد الفتاح إسماعيل أنه كان يشارك معروف الحضري في تصدير البرتقال, وأنهم في هذه الأثناء وبالاشتراك مع الشيخ عشماوي سليمان من قويسنا قد حاولوا تجميع عدد من الإخوان لعمل ما لا أعف نوعه ولكن المحاولة فشلت لعدم استجابة الإخوان لهم في هذه المرحلة (11).

العجيب أن قويسنا كانت المدينة التي شهدت مصرع جلاد السجن الحربي حمزة البسيوني أمامها على الطريق الزراعي وهو الذي أذاق إخوان قويسنا داخل السجن الويلات والثبور بل أذاق أهال قرية كمشيش العذاب لموقفهم ضد الاقتطاع العسكريين وأتباعهم كما ذكر مصطفى أمين في كتابه سنة أولى سجن.

دعوة وانتشار

ظلت الدعوة مغيبة عشرات السنين بسبب اضطهاد عبد الناصر، لكنها وبعد التوقف عادت الجماعة للعمل والانتشار وسط قويسنا خاصة والمنوفية عامة؛ حيث استطاع إخوان المنوفية الانتشار في هذه المحافظة.

ومن المواقف التي يتذكرها إخوان قويسنا في هذه الفترة، أن الأستاذ عمر التلمسانيالمرشد العام- انتدب لأجراء صلحٍ بين عائلتين كبيرتين, ببلدة دمهوج بمركز قويسنا منوفية، وكانت إحدى العائلتين من الإخوان, والأخرى غير إخوانية، وبعد استعراض مسببات الخصام وأحداثه, تبيَّن بشكلٍ قاطع أن الحقَّ إلى جانب العائلة الإخوانية.

وحسب توجيهات فضيلة المرشد ضرب مثلاً عمليًّا لأخلاق الإسلام التي يعيشها الإخوان، فطلب من العائلة الإخوانية التنازل عن كلِّ حقوقها، وأن يذهب رءوس العائلة الإخوانية لزيارة العائلة الأخرى في منازلهم.

ليتعلم الناس كيف يعالج الإسلام الخصومات بين الناس.. (وَلَمَنْ صَبَرَ وَغَفَرَ إِنَّ ذَلِكَ لَمِنْ عَزْمِ الأُمُورِ (43)) (الشورى).

وتحت شعار "نحن نرعاك والله يشفيك" أعلنت جمعية المواساة الإسلامية الخيرية بالمنوفية التابعة لجماعة الإخوان المسلمين عن افتتاح ثامن مستشفياتها بالمنوفية وذلك بمدينة قويسنا وذلك ابتداء في 1/9/2012.

ويوجد بالمستشفى نخبة من كبار الأساتذة والمتخصصين بأسعار خيرية مخفضة والمستشفى مجهزة بأحدث الأجهزة الطبية ومزودة بغرفة عناية مركزة وغرف عمليات وتوجد جميع التخصصات (12).

قويسنا والبرلمان

ففي انتخابات مجلس الشعب عام 2005م أعلن أقباط قويسنا تأييدهم مرشح الإخوان المسلمين لمقعد العمال الحاج عيسى عبد الغفار، وردد بعضهم شعار "الإسلام هو الحل" أثناء المسيرة التي نظمها أهالي شبرا بخوم، والتي يبلغ تعدادها التصويتي خمسة عشر ألف صوت، وبها عدة تجمعات من الأقباط. وقد استمرت المسيرة التي ضمت عدة مئات من أهالي شبرا بخوم ثلاث ساعات، طاف فيها الأهالي جميع أنحاء القرية مرددين "الإسلام هو الحل.. شرع الله عز وجل" و"حي حي على الفلاح.. نعم نعم للإصلاح".

وفي نهاية المسيرة شكر الحاج عيسى عبد الغفار أهالي القرية، مذكرًا إياهم بأنهم عنصر حيوي في عملية الإصلاح، وسوف يترجم ذلك باختيارهم لنائبهم، وقال إن القرية ليس غريبًا عليها تأييد مرشح الإخوان خاصة؛ فهي القرية التي خرجت الدكتورة بنت الشاطئ والشيخ مصطفى العانوسي والدكتور محمود فوزي رئيس الوزراء الأسبق ونائب رئيس الجمهورية (13).

وفي إطار الخدمات التي يقدمها لأبناء دائرته حصل النائب عيسى عبد الغفار عضو الكتلة البرلمانية للإخوان المسلمين بمجلس الشعب ونائب دائرة قويسنا على الموافقة بتوصيل الصرف الصحي بقرية (قويسنا البلد)؛ حيث بدأ التنفيذ بالفعل في المشروع.

كان النائب نجح في الحصول أيضًا على موافقة من الهيئة القومية لمياه الشرب والصرف الصحي بتوسعة محطة الصرف الصحي الرئيسية بمدينة قويسنا حتى تستوعب بقية القرى التي تم الانتهاء من الشبكة الداخلية بها، وخاصةً قرية أبنهس وقرى الوحدة المحلية بعرب الرمل.

كما نجح أيضًا في توصيل خدمة الصرف الصحي لقرية (شبرا بخوم) بمحطة المعالجة بقرية (ميت برة) مركز قويسنا؛ وذلك بعد أن توقَّف المشروع لمدة طويلة. كما انتهت الأجهزة المختصة من تركيب السنترال الإلكتروني بقرى الوحدة المحلية (بيجرم) مركز قويسنا بالمنوفية عام 2010، بعد استجابة لجنة الاقتراحات والشكاوى بمجلس الشعب لطلب عيسى عبد الغفار عضو الكتلة البرلمانية للإخوان المسلمين ونائب دائرة قويسنا.

وفي سياقٍ متصل، نجح النائب في إدخال خدمة التليفونات الأرضية لأول مرة بقرية (عزبة النصارى) التابعة لمنشية العرب بمركز قويسنا، والتي يقطنها أكثر من 30 أسرةً من النصارى فقط.

كما تقدَّم نائب الإخوان عيسى عبد الغفار بطلب إحاطة حول تلوث مياه الشرب بقرى الدائرة؛ الأمر الذي تسبب في إصابة الكثير من المواطنين بالأمراض ووفاة البعض منهم، وطالب النائب بسرعة إنشاء محطات لتنقية وتحلية مياه الشرب بقرى الدائرة، وتقدَّم بطلب إحاطة حول إرهاق المواطنين بتحميلهم أسعار زيادة في مقايسات توصيل مياه الشرب (14).

كما نجح النائب "عيسى عبد الغفار" في إنارة طريقي "بجيرم- ميت برة"، و"كفر الأكرم- كفر سليمان"؛ وذلك بعد الطلب الذي قدَّمه النائب للوحدة المحلية ببجيرم ومجلس محلي مدينة قويسنا.

كما نجح في الحصول على موافقة لإعادة بناء سور مدرسة شبرا بخوم بعد هدمه، وتقدم باقتراح برغبة من أجل إنشاء عمارة سكنية تتبع المدينة الجامعية لطلبة المعهدين الصناعي والتجاري بقويسنا، وإنشاء مدرسة ثانوي بقرية بجيرم.

وقدم الكثير من الخدمات لطلاب الدائرة، منها عمل مراجعات نهائية لطلاب الثانوية العامة، وعمل مذكرات امتحانات وتوقعات مرئية، وتوزيع أسطوانات مدمجة تعليمية.

وقام النائب بعمل دورات لإعداد الطلاب المقبولين بكلية الهندسة، وكذلك كفالة الطلاب غير القادرين من أجل تمكينهم من استكمال دراستهم، وتكريم المعلم والعاملين عن كل مدرسة بالدائرة.

بل نظَّم مكتب الحاج عيسى عبد الغفار حفلاً يوم الجمعة الموافق 16 أبريل 2010م بمكتبه؛ لتكريم الأمهات المثاليات بالدائرة، وسط حضور ما يزيد عن 150 ما بين أم وأبنائها وأحفادها، كما نظَّم النائب حفلاً لتكريم الأيتام والأمهات الأرامل اللاتي يقمن بتربية هؤلاء الأطفال مؤخرًا، وأوضح فيه أهمية دور المرأة في المجتمع الإسلامي، وتكوين نشء جديد يفهم الشريعة الإسلامية ويرتبط بالمقدسات الإسلامية وبتعاليم الإسلام في ظل ظروف العولمة (15).

كما نظم في نفس الشهر من عام 2010م ثلاث قوافل طبية بقرى (عرب أبو ذكري- وأبنهس- وكفر الشيخ إبراهيم)، استفاد منها أكثر من 1500 مواطن، ما بين توقيع الكشف الطبي وإجراء عمليات الختان للذكور، وكان النائب نظَّم عدة قوافل مشابهة بقرى (مصطاي- شبرابخوم- قويسنا- عرب الرمل)، وهي قوافل تخصصيةً للأطفال مؤخرًا، حيث شارك فيها نخبة متميزة من الأطباء بمركز قويسنا، واستفاد منها أكثر من 100 حالة.

وبعد نجاح ثورة 25 يناير رشح الإخوان في قويسنا الأستاذ ياسر السيد المليجي حمود.

في وجه النظام

لم تسلم الدعوة بقويسنا من بطش النظام الحاكم منذ ثورة 23 يوليو ، حيث ظل النظام يعتقل أبناء الحركة الإسلامية بها مثل اعتقال عبد الله الديساوي صالح، من شبرا باخوم ويعمل موجه تاريخ، والدكتور محمد رمضان، صيدلي وجميعهم من قويسنا حيث تم اعتقالهم عام 2008م.

وفي نفس العام وأثناء انتخابات المحليات شنت الأجهزة الأمنية حملة يوم الثلاثاء 4/3/2008م على محافظات مصر ومدنها وتم اعتقال عدد من الإخوان فكان من قويسنا صلاح النبوي عبد الرازق، أعمال حرة، من كفر الشيخ إبراهيم، و ياسر صلاح من دمهوج، ويعمل سائق (16).

وحينما وقع الانقلاب العسكري على الرئيس مرسي في يوليو 2013م انتفضت قويسنا منددة بهذا الانقلاب، حيث نظم أهالي مدينة قويسنا بمحافظة المنوفية مسيرة ليلية حاشدة في ذكرى مرور 100 يوم على مذبحة الفض برابعة العدوية والنهضة، مطالبين بإسقاط الانقلاب الدموي الذي أودى بحياة الآلاف من خيرة شباب مصر.

وطافت المسيرة شوارع مدينة قويسنا وسط تجاوب كبير من الأهالي وأصحاب المحال التجارية. وأكد المشاركون في المسيرة من أهالي قويسنا على مواصلتهم الكفاح والنضال ضد هذا الانقلاب الغاشم حتى يتم إسقاطه وأنهم لن يخونوا دماء الشهداء من أبنائهم التي أريقت ثمنًا لحريتهم وكرامتهم مهما كلفهم ذلك من تضحيات.

كما نظم التحالف الوطني لدعم الشرعية في 11/ 2013م مسيرة درجات في قويسنا فى جمعة نساء مصر خط أحمر. وقدمت قويسنا عددا كبيرا من الشهداء مثل:

  • الشهيد إسلام حسن درويش (قويسنا البلد).
  • الشهيد مصطفى رمضان مصطفى (عرب الرمل مدينة قويسنا).
  • الشهيد محمد مصيلحي عبدالدايم (شبرا بخوم قويسنا).

كان عقابا من قبل رجال الانقلاب لثوار قويسنا أن حُوّل عدد كبير منهم للمحاكمات والاعتقال والتصفية والقتل.

شخصيات إخوانية من قويسنا

لقد أنجبت قويسنا شخصيات وأعلامًا لحقوا بركب الإخوان فكانت لهم بصماتهم الواضحة في تاريخ الدعوة، أمثال الشيخ عشماوي سليمان – أول عضو بالهيئة التأسيسية للإخوان بقويسنا – والحاج عبدالخالق يوسف الذي شارك في حرب فلسطين مع ابنه والذي استشهد على أرضها، ومحمد وعبدالوكيل العناني اللذين استشهدا في معركة كفار ديروم الثانية، وأيضا الحاج أبو الفتوح عفيفي وأخيه رشدي، كما ولد فيها أيضا الحاج محمود محمد حامد في قرية أجهور الرمل، والحاج شحاتة هدهد والدكتور محمد علي بشر من مواليد عام 1951م والمولود بـ(كفر المنشي) قويسنا، وغيرهم الكثير.

المراجع

  1. علي محمود العبادي: نشأة المدن المصرية على ضفاف النيل، دار حروف منثورة للنشر الالكتروني، صـ140.
  2. كفاية العبادي: مدينة قويسنا، الرابط
  3. جريدة الإخوان المسلمين: السنة الرابعة، العدد 16، الصادر يوم 28/ 7/ 1936م.
  4. المركز العام: قسم المناطق – نشرة عامة – ملحق رقم (3) – ربيع الآخر 1363هـ / أبريل 1944م.
  5. جريدة الوفد المصري: 22 رجب 1363هـ / 13 يوليو 1944م.
  6. الإخوان المسلمون اليومية: العدد 341 – السنة الثانية – 23 رجب 1366هـ - 12 يونيه 1947– صـ2.
  7. عبد الحليم الكناني: سطور من حياة شهداء الإخوان في فلسطين، إخوان ويكي، الرابط
  8. جمال عبدالهادي: الطريق إلى بيت المقدس، جـ2، دار الوفاء للطباعة والنشر والتوزيع، المنصورة، 2008م، صـ218- 220.
  9. توفيق ثابت: ايام من العمر، طـ1، دار التوزيع والنشر الإسلامية، رابط الكتاب الرابط
  10. جابر رزق: مذبحة الإخوان في ليمان طره، دار الاعتصام، 1986م.
  11. سامي جوهر: الموتى يتكلمون، المكتب المصري الحديث، رابط الكتاب، الرابط
  12. منار محمد: افتتاح مستشفى المواساة بقويسنا، أغسطس 2012م، الرابط
  13. أحمد رمضان: أقباط قويسنا يعلنون تأييدهم لمرشح الإخوان، الرابط
  14. إخوان ويكي: الرابط
  15. إخوان ويكي: تكريم الأمهات المثاليات والأيتام بمقر عبد الغفار، الرابط
  16. إخوان ويكي: الرابط
  17. إخوان ويكي: وفاءا للدماء - شهداء محافظة المنوفية، الرابط

الموقع الرسمي لإخوان المنوفية

موقع-إخوان-المنوفية.jpg


للمزيد عن إخوان المنوفية

من أعلام الإخوان في المنوفية

روابط داخلية

ملفات متعلقة

.

أخبار متعلقة

.

مقالات متعلقة

الموقع الرسمي لإخوان المنوفية

إخوان المنوفية

وصلات فيديو