بيان من الإخوان المسلمين حول جلسة الحوار التى تمت اليوم بين القوى السياسية والوطنية والشبابية ونائب رئيس الجمهورية

من | Ikhwan Wiki | الموسوعة التاريخية الرسمية لجماعة الإخوان المسلمين |
اذهب إلى: تصفح، ابحث
بيان من الإخوان المسلمين حول
جلسة الحوار التى تمت اليوم بين القوى السياسية والوطنية والشبابية
ونائب رئيس الجمهورية



الحاقا بالبيان الذى أصدرناه بالأمس وشرحنا فيه موقفنا من الحوار من حيث المبدأ والمناخ والشكل والموضوع،وبعد أن تمت جولة الحوار الأولى،فإنه التزاما منا بحق الشعب والرأى العام المصرى صاحب السيادة فى تقرير مصيره ومستقبله نعرض وبمنتهى الصدق والشفافية موقفنا وما تم فى هذه الجولة .

•نؤكد أننا جزء من شعب مصر العظيم،لا يمكن أن ننفصل عنه ولا نتأخر فى تحمل مسئوليتنا أو واجبنا فى مشاركته فى السراء والضراء والتضحية والفداء .

•إننا لم نغير موقفنا من التمسك بالمطالبة بجميع مطالب الشعب الذي نحن جزء من نسيجه .

•أننا قبلنا الدخول فى جولة الحوار رغبة فى توصيل هذه المطالب مباشرة للمسئولين الجدد حتى نختبر جديتهم فى الاستجابة لها،وحتى نجنب شعبنا وبلدنا مزيدا من الخسائر نتيجة تصلب النظام وعناده .

•إن دخولنا هذا الحوار إنما هو لمصلحة الثورة ولمصلحة الشعب والوطن ونحن مع استمرارها حتى نراقب ونتأكد من تحقيق مطالبها .

•إننا حريصون على وحدة القوى الوطنية والسياسية والشعبية والشبابية ولذلك اشترطنا أن يتم هذا الحوار جماعيا بحيث تمثل فيه كل أطياف قوى الوطن وعلى رأسهم الشباب – صاحب الفضل فى هذه الثورة المباركة – حتى يسمع المسئولون رأى الشعب ومطالبه الموحدة والمجمع عليها، وإذا كانت بعض هذه القوى قد غابت هذه المرة عن الحوار فلابد من تدارك ذلك فى المستقبل .

•لقد طلبنا أن يتم تغيير المناخ الذى يتم فيه الحوار عن المناخ الحالى لبعث قدر من الثقة المفقودة بين الشعب والنظام ولذلك طلبنا تنفيذا فوريا لكثير من الإصلاحات التى لا تحتاج لإجراءات دستورية وقانونية لطمأنة الشعب ولإثبات الجدية وحسن النية فى الاستجابة لباقى المطالب .

•ليست لنا أجندة خاصة ولا نريد ركوب الموجة كما يدعى المبطلون،ولقد كررنا كثيرا أننا لسنا طلاب سلطة ولا متطلعين إلى منصب ولا جاه وكذلك فلن نرشح أحدا منا لرئاسة الدولة.

•من أهم النقاط التى تم الاتفاق عليها فى هذا الحوار :

  1. الإقرار بأن حركة الشعب والتى بدأت فى 25 يناير الماضى حركة وطنية وشريفة .
  2. ضرورة الحفاظ على سلامة المتظاهرين والإقرار بحقهم الكامل فى التظاهر السلمى فى أى وقت لمراقبة تنفيذ مطالبهم والتعبير عن رأيهم .
  3. إنهاء حالة الطوارئ بمجرد تحسن الظرف الأمنى وقبل إجراء أية انتخابات قادمة.
  4. تعديل المواد (76)،(77)،(88) وما يلزم من تعديلات دستورية أخرى تتطلبها عملية الانتقال السلمى للسلطة .
  5. تشكيل لجنة تضم أعضاء من السلطة القضائية وبعض الشخصيات السياسية،تتولى دراسة واقتراح التعديلات الدستورية وما تتطلبه من تعديلات تشريعية لبعض القوانين المكملة للدستور فى ميعاد ينتهى فى الأسبوع الأول من مارس .
  6. ملاحقة الفاسدين والتحقيق مع المتسببين فى الانفلات الأمنى،والآمرين والمنفذين لإطلاق النار على الشباب ومحاكمتهم فورا .
  7. تحرير وسائل الإعلام والاتصالات وعدم فرض أية قيود على أنشطتها تتجاوز أحكام القانون،ومن ثم وقف الحملات الإعلامية الموجهة لتشويه ثورة الشعب .
  8. تشكيل لجنة وطنية للمتابعة تضم شخصيات عامة ومستقلة وممثلين عن الحركات الشعبية،تتولى متابعة التنفيذ الأمين لما تم التوافق عليه .

هذا وقد حدث خلاف فى الرأى حول بقية المطالب التى يطالب بها الشعب،ونحن نتمسك بمطالب الشعب،فالكلمة النهائية للجماهير .

إننا دخلنا هذا الحوار من مركز متكافئ مع الطرف الآخر،ووفق إرادة حرة واستجابة النظام للمطالب الشعبية هى التى ستحدد إلى متى سيستمر الحوار،كل ذلك والتظاهر السلمى المليونى مستمر لتحقيق مطالب الشعب (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اصْبِرُوا وصَابِرُوا ورَابِطُوا واتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ)

الإخوان المسلمون

القاهرة فى :3 من ربيع الأول 1432هـ

6 من فبراير 2011م