بيانات ومواقف : يكن في خطاب بذكرى المولد النبوي بدمشق:الانتخابات النيابية معركة هوية وانتماء و لبنان بين سيادة وطنية أو وصاية أجنبية !

من | Ikhwan Wiki | الموسوعة التاريخية الرسمية لجماعة الإخوان المسلمين |
اذهب إلى: تصفح، ابحث
بيانات ومواقف:يكن في خطاب بذكرى المولد النبوي بدمشق:الانتخابات النيابية معركة هوية وانتماءولبنان بين سيادة وطنيةأو وصاية أجنبية!

صدر عن مكتب الداعية الدكتور فتحي يكن"رئيس جبهة العمل الإسلامي"البيان التالي:

القى الداعية الإسلامي الدكتور فتحي يكن خطابا شاملا في حفل حاشد أقيم في مسجد"المرابط " بدمشق،بمناسبة المولد النبوي الشريف جاء فيه:

يمر لبنان اليوم بمرحلة فاصلة حاسمة بعد الانقسام الحاد الذي أصابه في أعقاب حادث اغتيال الرئيس رفيق الحريري،والذي دفع به الى واحد من خيارين اثنين:خيار السيادة الوطنية أوخيار الوصاية الأجنبية!

ولبنان الذي احرز استقلاله في العام 1943 ارتبط بمعادلة تاريخية لا فكاك له منها ، وهي " أن لا يكون يوما مقرا أو ممرا للإستعمار".

ومنذ ذلك التاريخ وحتى اليوم عانى لبنان من محاولات متعددة للقفز فوق تلكم المعادلة قامت بها جهات لبنانية متعددة،بهدف استبدال الانتماء العربي بانتماءات فينيقية قديمة أو أجنبية حديثة،الا أنها سقطت جميعها أمام تلاحم زعامات اسلامية ومسيحية وطنية عريقة!

واليوم .. وبعد حدوث جنوح غير مسبوق في الوسط الإسلامي السني خصوصا اختطفت هذه الطائفة من موقعها الوطني الأصيل،وباتت حليفة للأحزاب التي راهنت على فرنسة لبنان وصهينته على مدى تاريخ لبنان!

من هنا باتت الانتخابات النيابية القادمة مفصلا تاريخيا ومعركة حاسمة لتحديد هوية لبنان .. فإما هو وطني السياسة سيادي الموقف والقرار،واما هو ولاية أو متصرفية لهذه الدولة الاجنبية أو تلك .

المعارضة اختارت للبنان الهوية الوطنية السيادية،ويبقى أن تفكر الموالاة طويلا قبل أن تحسم خيارها وتحمل اوزارها،وإننا لمنتظرون !

المصدر