بمناسبة محاولة الاغتيال الفاشلة للشيخ أحمد ياسين والأخ اسماعيل هنيـه وإخـوانهمــا

من | Ikhwan Wiki | الموسوعة التاريخية الرسمية لجماعة الإخوان المسلمين |
نسخة ٠٧:٥٥، ٢ ديسمبر ٢٠١١ للمستخدم Attea mostafa (نقاش | مساهمات) (حمى "بمناسبة محاولة الاغتيال الفاشلة للشيخ أحمد ياسين والأخ اسماعيل هنيـه وإخـوانهمــا" ([edit=sysop] (غير محدد) [move=sysop] (غير محدد)))
(فرق) → مراجعة أقدم | المراجعة الحالية (فرق) | مراجعة أحدث ← (فرق)
اذهب إلى: تصفح، ابحث
بمناسبة محاولة الاغتيال الفاشلة للشيخ أحمد ياسين والأخ إسماعيل هنية وإخـوانهمــا
7 / 9 / 2003م

في خطوة هستيرية وحشية غادرة، أقدمت قوات الاحتلال اليهودي على محاولة لاغتيال الشيخ أحمد ياسين، الزعيم المؤسس لحركة المقاومة الإسلامية " حماس " ومعه ثلّـة من القادة الأبطال ومنهم المجاهد الشيخ إسماعيل هنية، لكن الله خيب آمالهم فأصيب الشيخ بذراعه مع أربعة عشر آخرين من إخوانه المواطنين أطفالاً ونساءً.

إن هذه العملية الإجرامية تدل دلالة واضحة على الهجمة الشرسة التي يشنها العدو الصهيوني على شعبنا الفلسطيني البطل ورموزه الأبطال دون تمييز بين عسكري وسياسي، ويأتي هذا العدوان في الوقت الذي تتوالى فيه إشارات العداء من أمريكا والاتحاد الأوروبي الذي أذعن للضغوط الأمريكية واعتبر الجناح السياسي لحركة حماس إرهابياً.

إننا ونحن ندين مثل هذه الإجراءات الماكرة، والإرهاب الحاقد، لنؤكد على حق شعبنا الفلسطيني بالمقاومة بكل أشكالها وضرورة دعمه بكل أشكال الدعم المستطاعة لاستمرار مقاومته حتى تحقيق النصر بإذن الله، ونطالب كافة القوى الوطنية العروبية والإسلامية إلى إعلان موقفها الرافض للعدوان اليهودي، ومساندة حركات المقاومة حتى يتوقف العدوان ويتحقق النصر بإذن الله تعالى .

إننا نتساءل: إلى متى يستمر العدوان الباغي الهمجي على شعبنا الفلسطيني، والأمة في سبات وذهول؟ وإلى متى نبقى متفرجين ننتظر الضربات القادمة دون رد فعل قوي معبر عن رفضنا للعدوان وانحيازاً للمقاومة؟ وإلى متى نتعامل مع أعدائنا بصورة الاستسلام والاستخذاء؟ في الوقت الذي يستمر ظلمهم وعدوانهم واستهتارهم بكل القيم والمشاعر. وإلى متى ننتظر والأقصى مهدد بالدمار وانتهاك حرمته وتدنيس قدسيته وأرضه المباركة؟ وإلى متى يبقى الحكام بعيدين عن آمال الأمة وطموحاتها وكأن الأمر لا يعنيهم؟

إننا ندعو الجميع حكاماً ومحكومين إلى المبادرة بالقيام بالواجب الذي يدفع عنهم وعن الأمة ويحميهم ويحمي أوطانهم من هذه المؤامرات والمكائد.. ولا أقل من إعلان المقاطعة للعدو ووقف كل أشكال العلاقات والتمثيل السياسي معه.. وإسناد المقاومة ودعمها بكل المستطاع، وتهيئة الشعوب للقيام بواجبها الشرعي والوطني.

تحية إلى الحركات الجهادية المقاومة في فلسطين.. وتحية إلى حركة المقاومة الإسلامية (حماس) ورموزها الأبطال..

( وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُون )

والله أكبر ولله الحمـد

جماعة الإخوان المسلمين / الأردن

المصدر