اليمن: "الزنداني" يؤكد استعداده للمثول أمام القضاء

من | Ikhwan Wiki | الموسوعة التاريخية الرسمية لجماعة الإخوان المسلمين |
اذهب إلى: تصفح، ابحث
اليمن: "الزنداني" يؤكد استعداده للمثول أمام القضاء
الشيخ عبد المجيد الزنداني.jpg

أبدى الشيخ "عبد المجيد الزنداني"- رئيس مجلس شورى التجمع اليمني للإصلاح- استعداده للرد أمام القضاء اليمني على الاتهامات الأمريكية، وعلى أي دعوى ضد جامعة الإيمان التي يرأسها في صنعاء، وأكد الشيخ "الزنداني" حاجة العالم إلى تعريف قانوني دقيق وواضح يحدد المفهوم المقصود للإرهاب.

وقال "الزنداني" في بيان بثته وكالة (قدس برس) الإخبارية اليوم 1/4/2004م: "إن الإدارة الأمريكية بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر قد تبنت مفهومًا غامضًا للإرهاب، وعلى ضوئه انتهجت سياسات وإستراتيجيات جعلت من بلدان العالم الإسلامي بحكوماتها وعلمائها ومؤسساتها التعليمية والخيرية هدفًا لما أسمته مكافحة الإرهاب؛ حتى ظن البعض أن الإرهاب صار مرادفًا للإسلام".

وانتقد "الزنداني" بشدة تصريحات السفير الأمريكي في اليمن "أدموند هول"، التي اتهم فيها جامعة (الإيمان) اليمنية بأن لها دور في تشجيع التطرف في اليمن، وتساءل: "ما هو التطرف الذي يقصده السفير؟ ويسرنا أن نبين له أن مقياسنا للاعتدال هو اتباع الكتاب والسنة المقدسين عند جميع المسلمين، وجامعة (الإيمان) تلتزم بالوسطية التي أكد عليها القرآن".

وتساءل الشيخ "الزنداني": "هل من حق أي سفير كان إصدار الأحكام في شئون أي دولة؟ ونخشى أن التعريف للإرهاب يصبح قريبًا من تعريف إحدى الصحفيات البريطانيات للتطرف عند المسلمين عندما قالت: "إن أداء المسلم لخمس صلوات كل يوم يعتبر تطرفًا!".

وفند "الزنداني" المزاعم الأمريكية التي رددها السفير الأمريكي في اليمن حول جامعة (الإيمان) والشيخ "الزنداني"، والتي تعتمد على تقارير مغلوطة، وكشف "الزنداني" في بيانه أن "السفير الأمريكي كان قد أخبر الشيخ "عبد بن حسين الأحمر"- رئيس مجلس النواب- أن طالبًا من طلاب الجامعة اسمه "عامر الشريف" معتقل لدى الأجهزة الأمنية اليمنية، ويدير خلايا للقاعدة في الجامعة، وعندما طلب الشيخ "عبد الله" من الشيخ "الزنداني"- رئيس الجامعة- التحقق من ذلك (...) أكدت إدارة الجامعة أن هذا الاسم لا وجود له، وأنه لم يدرس بالجامعة أبدًا".

وأكد الشيخ "الزنداني" في ختام بيانه أن المسلمين متمسكون بدينهم، ولا يقبلون التفاوض عليه، ولا يمكنهم التنازل عنه، فهو أغلى عليهم من أموالهم وأنفسهم، وأبنائهم، والله قد تكفل بحفظ دينه، ولن ينجح من يحاولون إطفاء نور الإسلام.

وكان "أدموند هول"- السفير الأمريكي في اليمن- قد اتهم جامعة (الإيمان) بأنها تمنح المتطرفين مجالاً في مقاعدها الدراسية، واعتبر أن قاتل الأطباء الأمريكيين الثلاثة في نهاية العام قبل الماضي هو من طلاب الجامعة، بينما أثبتت التحقيقات أنه لم يلتحق بالجامعة، كما أن وزارة الخزانة الأمريكية أدرجت اسم الشيخ "عبدالمجيد الزنداني" في قائمة الشخصيات الداعمة للإرهاب.

المصدر