النزعة الوطنية عند الاخوان المسلمين بين المفهوم والتطبيق

من | Ikhwan Wiki | الموسوعة التاريخية الرسمية لجماعة الإخوان المسلمين |
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
النزعة الوطنية عند الإخوان المسلمين .. بين المفهوم والتطبيق


المقدمة

نتحدث في هذا البحث عن النزعة الوطنية لجماعة الإخوان المسلمين ، خاصة وان كثير مما كتب حول الموضوع يكاد يجرد الإسلاميين عموما والإخوان خصوصا من تلك النزعة ، موهما ان هناك تعارضا بين الوطنية والإسلام ! وان الإخوان المسلمين – كبرى الجماعات الإسلامية – قدمت ولائها للامة الإسلامية على حساب انتمائها لوطنها الأول مصر !!

والملفت للنظر هنا ان جماعة الإخوان المسلمين قدمت طوال حياتها طرازا فريدا من الوطنية مفهوما وتطبيقا ، وبشكل لم يقدمه اى تيار سياسى اخر ، مما يجعلنا نسأل السؤال الصحيح ، وهو اين هي التيارات السياسية والفكرية من قضية الوطن والمواطنة.

في هذا البحث نركز على فهم الإخوان المسلمين لقضية (الوطنية) ومسلكهم في هذا الباب ، مسلطين الضوء على مسلك الإخوان في العهد الملكى وعهد ما بعد انقلاب يوليو 1952 . لنخرج في النهاية عن حقيقة التوجهات الوطنية لجماعة الإخوان المسلمين في مصر .

الوطنية .. المفهوم والمعنى

ليس الوطن هو مكان الميلاد او ذلك النشيد او تلك الراية المرفوعة في ساحة كل مدرسة او امام كل مؤسسة .. انما هي الى جوار ذلك حقوق وواجبات ، وسلطة ترعى وتنظم ..

  1. الوطنية هى الانتماء الى بقعة جغرافية معينة (ينفرد اهلها بثقافة وتاريخ مشترك يمنح صاحبه الشعور بالانتماء له)
  2. وعلى هذه البقعة يعيش افراد بينهم (عقد اجتماعي مبنى على التراضي والتنازل في سبيل العيش المشترك وتفويض السلطة لمؤسسات تسهر على راحة المواطنين)
  3. ويستلزم ذلك العقد (تحمل الواجبات التمتع بالحقوق فلا يعقل أن تؤدى الضرائب والتجنيد والحب للوطن وتلقى الفوضى والاستبداد والكره)
  4. وماالحاكم فيه (الا شخص فوضناه سلطتنا (نحن الشعب) للحفاظ على التوازن بين أمن المجتمع والحريات الفردية، وهكذا فالوطنية ليست رداء أو خزان للحاكم يرتوي منه بحاجاته الغريزية) (1)

فالوطنية مفهوم ذو مضمون عاطفيّ يرتبط بمشاعر الحبّ والإخلاص والانتماء إلى الأرض والجماعة (الوطن)، ويُقاس بالاستعداد للتضحية من أجله، والمواطنة مفهوم ذو مضمون قانوني يرتبط بمفاهيم الجنسية والمسؤولية والالتزام بقوانين الدولة، ويُقاس بمدى الالتزام بالواجبات والحقوق القانونية. (2)

الوطنية والإسلام .. تعارض ام اتفاق

لاتعارض بين الإسلام وبين معنى الوطنية سالف الذكر .

حقوق وواجبات

فالنبى الكريم يخاطب مكَّة حين هاجر منها "ما أطيبك من بلد وأحبك إليّ ! ولولا أنَّ قومي أخرجوني منك ما سكنت غيرك" .

وابن الخطاب (رضي الله عنه) يرى رجُلاً من أهل الذمة يتسوّل في الطريق، فقال له : "والله ما أنصفناك ! نأخذ منك شاباً، ثم نضيعك شيخاً"، ثم قال لخازنه : "افرض لهذا وأمثاله من بيت المال ما يُغنيه ويُغني عياله".

فعاطفة النبى وفعل عمر رسخ في وجدان المسلم معنى الوطن ومن يسكنه ، بصرف النظر عن ديانته او معتقده . فالتوازن بين الواجبات (ضريبة الجزية) والحقوق (الضمان الاجتماعي)، هي عنوان العدالة والمساواة في الدولة الإسلامية بين جميع مواطنيها مسلمين وغير مسلمين.

والنبى صلى الله عليه وسلم في وثيقة المدينة يقول : "أن اليهود والمسلمين أمة"، سمّاها أمة الوطن على اختلاف الدين ، كما استنبط ذلك الشيخ راشد الغنوشي . وقد أشار الى نفس المعنى الشيخ محمد الغزالي باعتبار ان اهل المدينة "أصبحوا من الناحية السياسية والجنسيّة مسلمين في ما لهم من حقوق وما عليهم من واجبات، وإن بقوا على عقائدهم وعباداتهم"

كما استقرأه الشيخ العالم يوسف القرضاوي من مجموعة الآيات القرآنية التي تصف علاقة الأنبياء بأقوامهم بالأخوّة رغم اختلاف الدين، ومنها قوله تعالى: "إِذْ قَالَ لَهُمْ أَخُوهُمْ نُوحٌ أَلَا تَتَّقُونَ"، فالاشتراك في الوطن يفرض الأخوّة الوطنية

معنى الراية

وقد اعتادت القبائل ان تتخذ راية تكون عنوان تجمعها وانتصارها . وفي معركة مؤتة قاتل زيد بن حارثة، قائد المسلمين، حاملا راية رسول الله صلى الله عليه وسلم بتقدم الجيش فقاتل حتى استشهد "رضي الله عنه"، ثم تلقف الراية جعفر بن ابي طالب قبل ان تسقط وقاتل وهو ينشد

يا حبذا الجنة واقترابها
طيبة وبارد شرابها

وكان حريصا على الا تسقط راية رسول الله، وعندما قطعت يمينه تلقفها بشماله حتى قطعت فاحتضنها بعضديه حتى استشهد، فحمل الراية عبدالله بن رواحة وتقدم بها حتى استشهد، وكان حريصا على الا تسقط حتى تلقفها ثابت بن اقرم، ليصطلح القوم على خالد بن الوليد فيتولى قيادة الجيش حيث قاتل بها ثم انسحب انسحابا عسكريا مدروسا حتى رجع الى رسول الله ليسلمها له ثم حملها من بعده اسامة بن زيد في بعث لمحاربة الروم بعد وفاة الرسول.

الوطنية عند الإخوان .. وغيرهم

قدمت جماعة الإخوان المسلمين منهجا وسطا في التعامل مع قضية الوطنية ، وسطا بين نظرة إسلامية متطرفة نشأت على حواف الظاهرة الإسلامية تمتهن معنى الانتماء للوطن (داعش كمثال) ، وبين نظرة علمانية متطرفة تبتذل المعنى ، حين تختزل الوطنية في شخص الحاكم والسلطان !!

فميدان عمل الإخوان المسلمين بالأساس هو حيث يعيش الناس ويتعاملون ، يعنى المجتمع وخدمته وتطويره ومعالجة أدواءه وأمراضه ، والدفاع عن حقوقه ومكتسباته ضد اى عدوان عليها من الداخل او الخارج ، وتلك هي معنى الوطنية في أجلى وأبهاى معانيها .

فمنهج الإخوان المسلمين يعتمد على جعل التغيير الاجتماعي أساسا للتغيير السياسي وشرطا له؛ ومن ثم اهتم "حسن البنا" بتطوير النظام الاجتماعي وإصلاحه قبل تعديل النظام السياسي، حيث جعل تعديل الأخير مرهون بإصلاح الأول. ومن ثم كان الاهتمام موجها في الأساس لـ"الأمة" وليس لـ"السلطة" . (3)

لذلك فإن أهداف جماعة الإخوان المسلمين – في اول عشر سنوات - انحصرت في الجوانب الاجتماعية والأخلاقية، مثل نشر التعاليم الإسلامية ومحاربة الأمية ونشر الوعي الصحي خاصة في القرى ومحاربة الآفات الاجتماعية مثل المخدرات والبغاء، ومعالجة الأزمات الاقتصادية من خلال الوعظ والإرشاد. ومن ثم تركزت أنشطة الجماعة في افتتاح مدارس وإلقاء المحاضرات وإنشاء مقرات للجمعية في مختلف المحافظات . (4)

لكن بداية من عام 1938 ومع تحقيق الإخوان المسلمين لنجاحات كبيرة وواسعة انتقلت جماعة الإخوان المسلمين من مرحلة (التعريف) الى مرحلتى التكوين والتنفيذ ، فدخل الإخوان المسلمون الى ساحة العمل السياسى ، وذلك بحسب ما أعلن عنه حسن البنا في افتتاحية العدد الأول من "مجلة النذير" في مايو 1938

حيث قال صراحة:

"إلى الآن أيها الإخوان لم تخاصموا حزبا ولا هيئة كما أنكم لم تنضموا إليهم كذلك.. أما اليوم ستخاصمون هؤلاء جميعا في الحكم وخارجه خصومة شديدة أن لم يستجيبوا لكم ويتخذوا مقاليد الإسلام منهاجا يسيرون عليه ويعملون له .. فإما ولاء وإما عداء" (5)

وكان انتقال الإخوان المسلمين بعد عشر سنوات من العمل الاجتماعى والدعوى المحض الى الميدان السياسى ، كان نتقالا هادئا متدرجا ومتوازن . يعتمد أسلوب المواجهة لا الصدام .

هل يتعارض همّ (الوطن) مع همّ (الامة) ؟

وبرغم ان معنى الوطن عند الإخوان المسلمين ، يبدأ من موطن الميلاد كما عند العلمانيين الا انه يمتد حتى العمقين العربى والاسلامى .

فيقول الإمام الشهيد حسن البنا يرحمه الله في رسالة المؤتمر الخامس :

"إن الإسلام قد فرضها فريضةً لازمة لا مناص فيها: أن يعمل كل إنسان لخير بلده، وأن يتفانى في خدمته، وأن يقدِّم أكثر ما يستطيع من الخير للأمة التي يعيش فيها، وأن يقدم في ذلك الأقرب فالأقرب، رحِمًا وجِوارًا، حتى إنه لم يُجِز أن تُنقَل الزكوات أبعد من مسافة القصر - إلا لضرورة - إيثارًا للأقربين بالمعروف
فكل مسلم عليه أن يسد الثغرة التي هو عليها، وأن يخدم الوطن الذي نشأ فيه، ومن هنا كان المسلم أعمقَ الناسِ وطنيةً، وأعظمهم نفعًا لمواطنيه؛ لأن ذلك مفروض عليه من رب العالمين، وكان الإخوان المسلمون بالتالي أشدَّ الناس حرصًا على خير وطنهم، وتفانيًا في خدمة قومهم .." (6)

لذلك فالمفهوم الواسع لمعنى الوطن والوطنية عند جماعة الإخوان المسلمين ، لايعنى إزاحة لهمّ الوطن الأول (مصر) لصالح همّ الامة العربية والإسلامية . وسيتضح ذلك من خلال تتبع مسار الإخوان المسلمين في خدمة وطنهم والدفاع عن حقوقه ومكتسباته ...

ممارسة الوطنية .. عند الإخوان وغيرهم

فبعيدا عن شعارات الوطنية والتغنى بها ، فقد قدم الإخوان المسلمون طرازا فريدا من الانتماء الوطنى ، وهو ما لم يقدمه اى تيار سياسى او اجتماعى اخر في مصر طوال عهدى الملكية او ما بعد الانقلاب العسكرى 1952، وذلك في تطبيق حقيقى ونادر لمعنى الوطنية ..

الدور الوطنى فى العهد الملكى

فبينما كانت فترة العشرينيات ولعقدين من الزمان ، مرحلة ازدهار التيار الليبرالى العلمانى ، الا ان حزب الوفد ممثل الليبرالية الاول آنذاك لم يعتنى كثيرا بالجانب الاجتماعى ، فبقى هذا الميدان فارغا ينتظر من يملأه .

ولم يملأ ذلك الفراغ سوى الإخوان المسلمون ، فقد قدموا خلال هذه الفترة مالم يقدمه الوفد او غيره في مجال العمل الاجتماعى ، مما ساهم كثيرا في علو نجمهم وازدهار فكرتهم ودعوتهم .

وهذه بعض من أعمالهم :

  • ففي عام 1945 تصدى الإخوان لانشار وباء الملاريا فى صعيد مصر ، جنبا إلى جنب مع رجال الصحة وهيئات الهلال الأحمر
  • في عام 1947 اشتد انتشار وباء الكوليرا في الوجه البحرى ، فوضع الإخوان تحت تصرف المسئولين في الدولة حوالى 70000 جوال لإغاثة المصريين من هذا الوباء .
  • أعلن وزير الصحة الدكتور نجيب اسكندر عن الإشادة بجهود جوالة الإخوان ، كما رأت وزارة الشئون الاجتماعية أن تقدم لشباب الإخوان مكافأت مالية تقديراً لدورهم، ولكن الإمام الشهيد رفض هذه المكافأت وذلك لأن الإخوان كانوا يقومون بواجبهم الوطنى...
  • في عام 1946 شارك الإخوان بطلب من الحكومة في مكافحة الأمية أثناء تولى العشماوى (باشا) وزارة المعارف وذلك اعترافا من الحكومة بنفوذ الإخوان .

الدور الوطنى فى العهد الناصرى

ماتت السياسة في عهد عبد الناصر ، فكان الجميع بين خيارين ، اما اعتزال السياسة ، واما السير في ركاب الحاكم الفرد ! لكن الإخوان المسلمين اختاروا خيارا ثالثا ، هو رفض نظام الحكم الفرد ، وعدم الاعتراف به ..

فمع بداية سعى عبد الناصر للانفراد بالسلطة .. اصطدم هو ورفاقه خلال اول عامين مع الجميع من (حلفاء الامس من ضباط في الجيش والقوى السياسية والشعبية والعمالية .. بالإضافة للإخوان المسلمين) حين طلب عبد الناصر من الإخوان الانضواء تحت مظلة (هيئة التحرير) رفض الإخوان .. فاعتبر عبد الناصر ذلك منازعة لسلطانه الذى رضخ له الجميع ، وسماهم حينذاك (عصاة) وحلَّ جماعتهم !! (8)

قد كان في استطاعة الإخوان ان يكونوا جزء من نظام عبد الناصر بدخولهم لهيئة التحرير .. لكن الإخوان توقعوا ان عبد الناصر سيجلب على البلاد كوارث – وهذا طبيعة حكم الفرد - فلم يريدوا ان يكونوا شركاء في جرائمه ..

وقد حدث ماتوقعه الإخوان وماقاله مرشدهم العام الهضيبي يوما (... الحكومة ثورية ومعني هذا أنها ستتخذ إجراءات عنيفة لا تقرها مبادئ الإسلام للتخلص من تاريخ مغلوط معقد .. فلنتركها تبوء بهذا كله وننشغل نحن بتسديدها من بعيد دون مسئولية) شهادة عبد البديع صقر (9)

الدور الوطنى فى عهد السادات

عاد الإخوان بعد ان غُيبوا لعشرين عاما في سجون عبد الناصر ، تحملوا فيها من الاهوال مالايتحمله بشر .. وذلك في بداية حكم السادات .

  • تهديد السلم الاهلى (الفتنة الطائفية):

وكان هذا اخطر ماواجه المجتمع المصرى أيام السادات .. حيث بدا ان هناك في السلطة من يحاول اذكاء نار الخلاف بين المصريين لغرض خاص في نفسه .. وكان المثال لذلك احداث الزاوية الحمراء شمال القاهرة 1981 .. والتى ما لبثت ان امتدت الى الصعيد .. وتهيأ الوضع لاشتعال الحريق في مصر كلها ..

فلجأ السادات الى الإخوان المسلمين الذين شكلوا وفدا للمصالحة واحتواء الموقف من الأستاذ عمر التلمساني والأستاذ مصطفى مشهور والشيخ حافظ سلامة والشيخ احمد المحلاوى والشاب عبد المنعم أبو الفتوح .. ونجح الوفد في احتواء الموقف واتمام المصالحة

كما حدث ان اتصل وزير الداخلية بالشاب حلمي الجزار ورجاه ان يتوجه الى المنيا للافراج عن شباب قبطى احتجزهم شباب مسلم على اثر ماحدث في شمال القاهرة .. فلبى حلمي الجزار الطلب وذهب على الفور وتم الافراج عن الشباب القبطى وتم احتواء الموقف. (10)

الجمعية الطبية الإسلامية :

أسسها مجموعة من أطباء الإخوان وعلى رأسهم احد القيادات المخضرمة والتي عايشت تجربة الإخوان الأولى أيام الملكية ، الدكتور احمد الملط عام 1977 لتوفير رعاية طبية عالية الجودة لكن بتكلفة منخفضة

تدير الجمعية 22 مستشفى و7 مراكز طبية متخصصة (أربعة مراكز غسيل كلى، ومركز لطب العيون، ومركز للخصوبة، ومركز لذوي الاحتياجات الخاصة) .. تعالج مستشفيات الجمعية نحو 2.5 مليون مريض سنوياً، وتجري نحو 60 ألف عملية جراحية. تخصص كل فروع الجمعية صندوقاً لإعانة الفقراء، وتقدم العلاج المجاني أو ببدل رمزي لنحو 550 ألف شخص سنوياً (11)

انتشرت المدارس التي أسسها (افراد) الإخوان في المحافظات المختلفة .. منها مدارس (الجزيرة) التي أغلقت في الإسكندرية ومدارس (الدعوة الإسلامية) في الصعيد ومدارس أخرى أسسها الإخوان في القاهرة والوجه البحرى ..

الدور الوطنى فى عهد مبارك

الإخوان وزلزال 1992م

حدث زلزال مدمر في القاهرة يوم 12 أكتوبر 1992 .. وقد تسبب في وفاة 545 شخصا وإصابة 6512 آخرين وشرد حوالي 50000 شخص إذ أصبحوا بلا مأوى .. فكان هذا الحدث كاشفا الاوزان الحقيقية للقوى على الأرض بمافيها الحكومة نفسها ..

  • اخوان الاحياء: انتفض الإخوان في كل مكان لإنقاذ المنكوبين من جراء الزلزال، حتى أنهم سبقوا الحكومة في ذلك. فانتشرت على الفور فرق المتطوعين من الإخوان في الأماكن المنكوبة،
  • ويقول شارل المصري: لقد سبق الإخوان الحكومة ونافسوها في الخدمات، والدليل عندما وقع الزلزال في أكتوبر 1992م نزل الإخوان إلى الشوارع، ونصبوا الخيام ووزعوا الأدوية، وخدماتهم التي كانوا يقدمونها أفضل من خدمات الحكومة
  • وحرص مندوبو "الإخوان المسلمين" على أن يكونوا إلى جوار منكوبي الزلزال وقدموا لهم معونات مادية وأطعمة وعاونوهم في نقل الأثاث وكان مظهرهم واضحًا من خلال اللحى وعبارات المواساة الإسلامية في مثل هذه المناسبات
  • اخوان النقابات: وقامت نقابة المهندسين من خلال عدد من مهندسي الإخوان فيها بمعاينة المنازل المتضررة بأسرع مما تحركت به الجهات الرسمية !
  • وذكرت جريدة الحياة فى عددها الصادر فى 16/10/1992 أن نقابة المهندسين شكلت لجنة من جانبها فور وقوع الزلزال لجنة تضم 10 من كبار أساتذة الجامعات وقيادات النقابة فى مجالات الهندسة المدنية والمعمارية للإشراف على عمليات تقويم أحوال المنشآت والعمل على معالجة آثار الأضرار التي لحقت بها..
  • كما وجهت نداء إلى أعضائها للحضور إلى مقر النقابة بالقاهرة للمساهمة في دراسة البلاغات التي تقدم بها المواطنون في هذا الشأن واستطاع أعضاء المجلس إحضار مالا يقل عن 500 مهندس متخصص للقيام بدور من دون مقابل، ولوحظ أن الاستجابة الفورية لنداء النقابة جاءت بنسبة أكبر من جانب المهندسين المنتمين إلى التيار الإسلامي.
  • نقابة الأطباء: من خلال لجنة الإغاثة الإنسانية التي كان يسيطر عليها الإخوان بنشر المخيمات وإعاشة المنكوبين والمساعدة في إخلاء الضحايا بدرجة واضحة من النظام والدقة التي كانت حديث وسائل الإعلام في الخارج . (12)

الدور الوطنى .. بعد انقلاب 2013

معظم الثورات التي شهدتها المجتمعات العربية منذ العام 2011، قامت في الأصل من أجل توسيع المشاركة الشعبية بالدول التي قامت فيها ، بدأ الحراك على شكل محاولة لاسترداد الحقوق وللمطالبة بالمشاركة الشعبية في القرار الوطني، من خلال توسيع مشاركة ممثلي الشعب والسماح بتشكيل الأحزاب وإعادة بناء الديمقراطية، غير أن ظروفًا معقدةً داخليةً وخارجيةً أخذت الحراك باتجاه الثورة الشاملة من أجل استرداد الدولة والوطن من قبضة السلطة الحاكمة.

وعندما حدث الانقلاب على الشرعية 2013 ، وتمت مصادرة أموال وشركات ومؤسسات الإخوان ، كانت كالتالى:

  1. تم التحفظ على أموالهم بلغ 1370 فردا
  2. تم التحفظ على 81 شركة بينها 19 شركة صرافة
  3. تم التحفظ على عدد 1125 جمعية
  4. تم التحفظ على 105 مدارس
  5. بلغ عدد المستشفيات المتحفظ عليها 43 مستشفى
  6. كما تم التحفظ على الجمعية الطبية ولها 27 فرعا
  7. وتم التحفظ على جمعية رابعة العدوية ولها فرعان

(أعلنت اللجنة التي شكلتها الحكومة للتحفظ على أموال الإخوان هذه الأرقام النهائية يوم الأحد 24 يناير/كانون الثاني 2016) (13)

وهكذا فاغلب ماتم التحفظ عليه كان مؤسسات تعليمية وصحية ، تعمل لصالح المجتمع وافراده . وهكذا يتبين وضوح النزعة الوطنية في جماعة الإخوان المسلمين ، بل وقوتها بالمقارنة بمثيلها لدى القوى الوطنية والسياسية الأخرى .

المصادر

  1. الوطن.. الوطنية.. والمواطن: جواد بيوسف مدونة الجزيرة
  2. الوطنية والمواطنة بين فكرين: وليد القططى الميادين
  3. رفيق حبيب، رؤية للمستقبل السياسي للإخوان المسلمين
  4. هل القضاء على أنشطة الإخوان الاجتماعية في مصر يدفع الجماعة إلى العنف؟
  5. حسن البنا، مجلة النذير العدد 1، 30 مايو - أيار 1938
  6. موقف الإخوان من الوطنية
  7. الإخوان المسلمون والمجتمع المصرى
  8. (أسرار حركة الضباط الأحرار) حسين حمودة
  9. حسن الهضيبي الإمام الممتحن
  10. عبد المنعم أبو الفتوح: شاهد على تاريخ الحركة الإسلامية في مصر 1970-1984
  11. مصر "تتحفّظ" على المستشفيات الإسلامية
  12. صراع على الشرعية الإخوان المسلمون ومبارك
  13. 1370 فردا حصيلة المتحفظ على أموالهم من الإخوان بمصر