النائب الإسلامي الأردني الفتياني: الحركة الإسلامية لن تتأثر بالهجوم عليها

من | Ikhwan Wiki | الموسوعة التاريخية الرسمية لجماعة الإخوان المسلمين |
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
النائب الإسلامي الأردني الفتياني : الحركة الإسلامية لن تتأثر بالهجوم عليها


حزب العمل

عمان- حبيب أبو محفوظ

أكد تيسير الفتياني - نائب حزب جبهة العمل الإسلامي - اليوم الأحد 13/5/2007م عن الدائرة الثانية التي يقع مخيم الوحدات من ضمنها أن الحركة الإسلامية لن تتأثر بالهجوم عليها، وأعرب عن استغرابه من هجوم رئيس الوزراء على الحزب واتهامه لأمينه العام بالتعدي على الدولة ومؤسساتها ومواقفها.

وقال النائب في تصريحٍ لـ"إخوان أون لاين" إن "مصلحة الوطن تستدعي الترفع عن التناول الشخصي"، لافتًا إلى أن الأمين العام للحزب زكي بني أرشيد"، لا يُمثِّل نفسه فحسبـ، وإنما يمثل أكبر حزب أردني ويُعبِّر عن سياساته المؤسسية الواضحة".

وشدد على أن الهجوم الحكومي على الحزب يُعبِّر عن حجم الأزمة التي تعيشها الحكومة أمام انسداد أفق الإصلاح السياسي، وعجز المواطن عن تدبير شئونه المعاشية، واختلال ميزان العدالة، واستشراء الفساد الذي أعلنت الحكومة أنها عاجزة عن إيقافه"، مؤكدًا أن الحكومة "تريد توجيه الأنظار بافتعال معارك جانبية مع الحركة الإسلامية للتغطية على قضايا رئيسية مهمة".

وفسَّر الفتياني هجوم البخيت بالقول: "الحركة الإسلامية تتقدم باستمرار وتحرز شعبية كبيرة والبلد مقبلة على انتخابات، ولكن رب ضارة نافعة"، في إشارةٍ إلى أنَّ هجومَ البخيت سيصبُّ في صالح الحركة الإسلامية.

وأضاف لدى إشارة رئيس الوزراء معروف البخيت أثناء كلمةٍ له في مخيم الوحدات أول أمس إلى ما وصفه بـ"تناقض" مواقف الحركة الإسلامية مع مواقف الدولة الأردنية قاطع النائب الفتياني الرئيس، موضحًا بأن "موقف الحركة الإسلامية المؤسسي الثابت جزء من الدولة"، ونوَّه إلى أن "هنالك فرق بين معارضة سياسات الحكومة بهدف تصويبها، ومعارضة الدولة التي تحتضن كل أبنائها".

وكان رئيس الوزراء معروف البخيت قد شنَّ هجومًا ثانيًا خلال هذا الأسبوع على الحركة الإسلامية، وقال إن الأمين العام للحزب تمادى على الدولة، وجاء الهجوم خلال زيارةٍ قام بها إلى مخيم الوحدات الخميس.

المصدر