القائد الدكتور عبد العزيز الرنتيسي في الذكرى الثالثة لاستشهاده

من | Ikhwan Wiki | الموسوعة التاريخية الرسمية لجماعة الإخوان المسلمين |
نسخة ١٥:٠٩، ٣١ مايو ٢٠١٤ للمستخدم Attea mostafa (نقاش | مساهمات) (حركة فتح)
(فرق) → مراجعة أقدم | المراجعة الحالية (فرق) | مراجعة أحدث ← (فرق)
اذهب إلى: تصفح، ابحث
القائد الدكتور عبد العزيز الرنتيسي في الذكرى الثالثة لاستشهاده

سيرة حياته وجهاده

  • الطبيب الثائر..أسد فلسطين ..في ذكرى رحيله داخل بيته
  • الرنتيسي في عيون الصحفيين .. شخصية قيادية ونمط نادر
  • الرنتيسي في عيون الشعراء
  • الرنتيسي... من قنص الثعابين إلى صناعة التاريخ
  • حماس.. أصلها ثابت و" صقرها " في السماء !
"الطبيب الثائر" و"صقر حماس " مسيرة طويلة من الحركة والجهاد والعطاء ختمها بالشهادة

ولد الدكتور الشهيد عبد العزيز علي عبد الحفيظ الرنتيسي في 23 تشرين أول (أكتوبر) /1947 في قرية يبنا (بين عسقلان ويافا)، حيث لجأت أسرته بعد حرب العام 1948 إلى قطاع غزة، واستقرت في مخيم خان يونس للاجئين، وكان عمره وقتها 6 شهور.

ونشأ عبد العزيز الرنتيسي بين 9 أخوة وأختين.

والتحق عبد العزيز الرنتيسي في سن السادسة بمدرسة تابعة لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا"، وقد اضطرته ظروف عائلته الصعبة إلى العمل وهو في سن السادسة ليساهم في إعالة أسرته الكبيرة. ورغم ذلك كان الشهيد متميزاً في دراسته، حيث أنهى الدراسة الثانوية عام 1965، وتوجه إلى مدينة الإسكندرية المصرية ليلتحق بجامعتها ليدرس الطب فيها.

وأنهى الشهيد دراسته الجامعية بتفوق، وتخرج عام 1972 ، وعاد إلى قطاع غزة . وبعد عامين عاد إلى الإسكندرية ليحصل على الماجستير في طلب الأطفال. وفي العام 1976 عاد للقطاع ليعمل طبيباً مقيماً في مستشفى ناصر، (وهو المركز الطبي الرئيسي في خان يونس).

والدكتور عبد العزيز الرنتيسي متزوج وأب لستة أبناء اثنين من الذكور، وأربع من الإناث.

سيرته الجهادية

شغل الدكتور عبد العزيز الرنتيسي عدة مواقع في العمل العام منها عضوية هئية إدارية في المجمع الإسلامي، والجمعية الطبية العربية ب قطاع غزة (نقابة الأطباء)، والهلال الأحمر الفلسطيني.

وعمل في الجامعة الإسلامية في مدينة غزة منذ افتتاحها عام 1978 محاضراً، يدرس مساقات في العلوم وعلم الوراثة وعلم الطفيليات.

وقد اعتقل عبد العزيز الرنتيسي عام 1983 بسبب رفضه دفع الضرائب لسلطات الاحتلال، وفي 5 كانون ثاني يناير 1988 جرى اعتقاله لمدة 21 يوماً. وأسس والشيخ أحمد ياسين وثلة من نشطاء الحركة الإسلامية في قطاع غزة تنظيم حركة المقاومة الإسلامية حماس في القطاع عام 1987 .

وفي 4 شباط فبراير 1988 عادت قوات الاحتلال لتعتقله، حيث ظل محتجزاً في سجون الاحتلال لمدة عامين ونصف العام، على خلفية المشاركة في أنشطة معادية للاحتلال. وأطلق سراحه في 4 أيلول سبتمبر عام 1990.

وفي 14 كانون أول ديسمبر 1990 اعتقل مرة أخرى إدارياً، وظل في الاعتقال الإداري لمدة عام.

في 17 كانون أول ديسمبر 1992 أبعد مع 400 من نشطاء وكوادر حركتي حماس و الجهاد الإسلامي إلى جنوب لبنان، حيث برز هناك ناطقا رسميا باسم المبعدين الذين رابطوا في مخيم العودة في منطقة مرج الزهور، في جنوب لبنان، لإرغام سلطات الاحتلال على إعادتهم، وتعبيراً عن رفضهم قرار الإبعاد الإسرائيلي، ونجحوا في ذلك.

وقد اعتقلته سلطات الاحتلال فور عودته من مرج الزهور، وأصدرت محكمة عسكرية إسرائيلية عليه حكماً بالسجن، حيث ظل محتجزاً حتى أواسط العام1997.

من سجون الاحتلال إلى سجون السلطة

خرج من المعتقل ليباشر دوره في قيادة حماس التي كانت قد تلقّت ضربة مؤلمة من السلطة الفلسطينية عام 1996، و أخذ يدافع بقوة عن ثوابت الشعب الفلسطيني، وعن مواقف الحركة، ويشجّع على النهوض من جديد.

وقد اعتقلته السلطة الفلسطينية بعد أقل من عام من خروجه من سجون الاحتلال، وذلك بتاريخ 10 نيسان أبريل 1998 ، وأفرج عنه بعد 15 شهراً، بسبب وفاة والدته، وهو في المعتقلات الفلسطينية، ثم أعيد للاعتقال بعدها ثلاث مرات، ليفرَج عنه، بعد أن خاض إضراباً عن الطعام، وبعد أن قُصِف المعتقل الذي كان فيه من قبل طائرات إسرائيلية، وهو في غرفة مغلقة في السجن المركزي، لينهي بذلك ما مجموعه 27 شهراً في سجون السلطة الفلسطينية.

حاولت السلطة الفلسطينية بعد ذلك اعتقاله مرتين، ولكنها فشلت بسبب حماية الجماهير الفلسطينية لمنزله.

وفي العاشر من حزيران يونيو 2003 نجا صقر حماس من محاولة اغتيال نفذتها قوات الاحتلال الإسرائيلي، وذلك في هجوم شنته طائرات مروحية إسرائيلية على سيارته، حيث استشهد أحد مرافقيه وعدد من المارة بينهم طفلة.

وفي الرابع والعشرين من آذار مارس 2004 ، وبعد يومين على اغتيال الشيخ احمد ياسين، اختير الدكتور عبد العزيز الرنتيسي زعيما ل حركة حماس في قطاع غزة ، خلفا للزعيم الروحي للحركة الشهيد الشيخ أحمد ياسين. واستشهد الدكتور عبد العزيز الرنتيسي مع اثنين من مرافقيه في 17 نيسان أبريل 2004 بعد أن قصفت سيارتهم في مدينة غزة، ليختم حياة حافلة بالجهاد بالشهادة.

غزة -المركز الفلسطيني للإعلام

قبل ثلاثة أعوام في مساء يوم السبت 17-4- 2004 م رحل " أسدفلسطين " أو " الطبيب الثائر " كما اعتاد كل من عرفه أن يناديه بهذه الألقاب وغيرها التي جمعت بين القوة والصلابة وبين الحب والحنان لمن عرفه أو حتى سمع عنه في فلسطين وخارج حدودها، فمازالت رائحة عطره الزكية تفوح بكل قرار أو قضية، ولازالت آخر كلماته التي رددها قبل استشهاده بدقائق قليلة نسمعها " أن يدخلني ربي الجنة هذا أقصى ما أتمنى"، الذي حمل القضية الفلسطينية في عقله وقلبه فلا زالت نظراته الحادة والحنونة ترتسم في أذهان كل من عرفه، إنه الشهيد د.عبد العزيز علي عبد الحفيظ الرنتيسي فاليوم نعيد ذاكرته من داخل بيته ومع شريكة دربه من خلال حوارنا مع زوجته رشا الرنتيسي (أم محمد) .

الدعوة إلى الله

"رحيل جسده لم يغيب عنا بصماته والنهج على طريقه، فلم تكن بصماته مقتصرة على أبنائه أو حتى من عرفه بل وصلت إلى جيرانه والشباب في المساجد أو في المحاضرات وفي الجامعة، بصماته التي جمعت بين الحنان وبين الحكمة في التعامل مع الآخرين " بهذه الكلمات استذكرت أم محمد زوجها الذي عايشته أكثر من ثلاثين عاماً جمعت فيهم معاني الحب والإخلاص والجهاد في سبيل الله تعالى .

وأضافت وقد ارتسمت على ملامح وجهها الابتسامة : لا أتكلم عن عبد العزيز رحمة الله عليه لأنه زوجي مع أنني أعتز بأنني زوجة ذلك الرجل الذي حمل كل المفاهيم النبيلة لكنني أتحدث عنه لأبين للناس أن الإسلام حينما يطبق واقعياً في حياة الإنسان فإن ذلك يعمل على نشر السعادة والحب والراحة وكل المفاهيم التي يحتاجها الإنسان لتعينه للسير في هذا الطريق الذي انتهجه عبد العزيز الرنتيسي، فعند رحيله عنا لم نشعر بذلك لأنه لازال بيننا روحاً وعقلاً وفكراً.

و بالقرب من أم محمد يجلس نجلها أحمد عبد العزيز الذي لم يصمت لسانه لحظة ولو قليلة عن قوله : " رحمة الله عليك يا والدي الذي لمسنا منه الحنان والحب والإرادة القوية وتحمل كل ما يواجهنا في الحياة بالصبر والإيمان " .

وتابع أحمد كما لو كان والده يجلس بيننا كان ولازال لوالدي الأثر الكبير في تربيتي أنا وأشقائي في تربية جمعت بين أن يكون لنا والد وما يريده لأبنائه وبين قوة الشخصية وصلابته على الحق وتأديته فرض الجهاد وثباته خاصة أنه كان مطبقاً لأمر الله عز وجل ألا وهو الجهاد خاصة أن فلسطين لازالت بين فك الاحتلال .

وأضاف: كلما تقدم الشعب الفلسطيني بخطوة نحو النصر يجعلنا ذلك نستذكره ونستذكر الشيخ احمد ياسين رحمه الله تعالى ونذكر كلماته بأن النصر قادم النصر المنطلق من كتاب الله عز وجل الذي حفظه وسنة نبيه والسبيل الذي يسير به.

وتساءل كيف لا بأن يكون والدي كذلك وهو من عرفته سجون الاحتلال، ومبعدو مرج الزهور وكلماته التي لازالت تؤنس مسامعنا خاصة في الأيام الأخيرة من حياته قبل استشهاده التي كانت تعكس شعوره ويقينه "تعانقت أيادينا في الدنيا على الزناد وغدًا ستتعانق أرواحنا في رحاب الله...".

صلة الرحم

ويقول أحمد :" لقد امتاز والدي بالصلابة وقوة الإرادة التي قهرت الاحتلال وهو نفسه من حمل بقلبه محبة الآخرين والكلمات الدافئة التي استقطبت قلوب الصغار والكبار، وحبه لصلة الرحم وغرس هذا الأمر فينا حيث أننا نسعى دائماً للحفاظ على صلة الرحم فكل زيارة نقوم بها فكانت لا تخلو من الحديث عن والدي ومواقفه التي تثير المحبة لكل من تعامل معه وعرفه،فنعم الأب في تربيته لنا تربية إسلامية " .

وتحدث بكل ثقة رسمت معالمها على وجه الشاب "كلما تمر الأيام والأعوام على استشهاد والدي وتحل الذكريات فيها يجعلني أرى بأن النصر سيأتي يوماً بعد يوم، وأن الدماء التي بذلها مع إخوته الشهداء على أرض فلسطين لن تذهب هدراً بإذن الله سبحانه وتعالى، وهذا سيكون واقعاً ملموساً بإذن الله تعالى ".

الأقصى

ووجهت أم محمد رسالة لأبناء الأمة العربية والإسلامية قائلة :" إننا نعلم بأن قلوبكم تحترق شوقاً للأسرى ولأرض فلسطين وتتأثرون حينما تسمعون عن الأقصى لكن هل تكفي الاحتجاجات والمسيرات أمام صوت أنين المسجد الأقصى وهو يئن تحت جرافات الاحتلال وهي تحفر الأنفاق وتعيث فساداً في أرض فلسطين" .

وتساءلت والغضب أحط كلماتها ما هو دوركم هل سأل واحد منكم نفسه ؟ لعلكم تتوقون للجهاد في فلسطين إلا أن الفرصة لم تسمح لكم للقدوم إلى فلسطين فلعل البعض يسأل ما هي الرسالة المطلوبة منه اتجاه الأقصى ؟.

"إن الرسالة التي ينبغي أن تفهموها هي إعادة العزة للأمة العربية والإسلامية ولن يكون ذلك إلا بأن يقف كل واحد منا أمام نفسه ويسأل نفسه ماذا طبق من الإسلام وماذا قدم لدين الله لإعادة العزة للأمة العربية والإسلامية؟؟"، متمنية أن ترى الأقصى وقد تحرر وأن لا يستجيب شباب الإسلام للمؤامرات التي تحاك ضد الإسلام والمسلمين.

وأضافت :كفى على الأمة العربية والإسلامية هواناً، ألم يأت الوقت لنقف صفاً واحداً وتتوحد الجهود حول منهاج واحد هو منهاج الله تعالى الذي جاء به الرسول "صلى الله عليه وسلم "حينما قال: "تركت فيكم ما إن تمسكتم به لن تضلوا بعدي أبدا كتاب الله وسنتي عضوا عليهما بالنواجذ ".

في سطور

ولد عبد العزيز الرنتيسي في 23/10/ 1947 في قرية يبنا (بين عسقلان ويافا) وقد رحلت أسرته بعد حرب 1948 م إلى قطاع غزة واستقرت في مخيم خان يونس للاجئين وكان عمره في ذلك الوقت لا يتجاوز ستة شهور، وقد نشأ عبد العزيز الرنتيسي بين تسعة إخوة وأختين.

التحق وهو في السادسة من عمره بمدرسة تابعة لوكالة الغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين واضطر للعمل أيضا وهو في هذا العمر ليساهم في إعالة أسرته الكبيرة التي كانت تمر بظروف صعبة.

وقد أنهى دراسته الثانوية عام 1965 م، وتخرج من كلية الطب بجامعة الإسكندرية عام 1972 ، ونال منها لاحقاً درجة الماجستير في طب الأطفال، ثم عمل طبيبا مقيما في مستشفى ناصر (المركز الطبي الرئيسي في خان يونس) عام 1976 .

وقد شغل الدكتور عبد العزيز الرنتيسي عدة مواقع في العمل العام منها: عضوية هيئة إدارية في المجمع الإسلامي والجمعية الطبية العربية ب قطاع غزة والهلال الأحمر الفلسطيني وعمل في الجامعة الإسلامية في غزة منذ افتتاحها عام 1978 محاضرا يدرس مساقات في العلوم وعلم الوراثة وعلم الطفيليات، وقد استشهد في مساء يوم السبت 17-4- 2004 م.

"في الذكرى الثالثة لاستشهاده"الفصائل الفلسطينية: عبد العزيز الرنتيسي رجل المقاومة والسياسة والوحدة

غزة -المركز الفلسطيني للإعلام

رحل وترك خلفه مدرسة شعارها "سننتصر أيها الأخوة..لأننا دعاة حق, ولأننا دعاة وحدة", الدكتور الطبيب الشاعر, عبد العزيز الرنتيسي , ذلك الرجل الذي كان يتمتع بالشجاعة والرأفة, فقد كان حازماً على أعدائه, متواضعا بين إخوانه, ذاك الرجل الذي لم يعرف الوهن أمام العدو إلى قلبه طريقاً, ولم تكن مصطلحات الهزيمة والانكسار والتراجع لتدخل إلى قاموسه, الذي ختم بختم المقاومة والجهاد, فقد كانت خيارته واضحة صريحة "إما النصر أو الشهادة".

حماس تجدد العهد

الناطق الإعلامي باسم حركة المقاومة الإسلامية حماس, بدء حديثه قائلاً:"عبد العزيز الرنتيسي الشهيد.. القائد الكبير, المجاهد الأبي, الشاعر البليغ, الطبيب الإنسان, واحد من أبرز رجالات فلسطين الأوفياء, التحق بقوافل الشموخ والكبرياء الفلسطيني العنيد, بعد أقل من شهر على استشهاد رفيق دربه ومعلمه الشهيد، شيخ شهداء فلسطين الشيخ القائد أحمد ياسين ".

وأضاف:"تتزامن ذكرى استشهاد شيخنا عبد العزيز الرنتيسي مع ذكرى يوم الأسير الفلسطيني ونحن نترقب الإفراج عن أسرانا البواسل وتحقيق الانتصارات على العدو المحتل بصفقة تبادل الأسرى التي ستتم بفضل مجهودات أبطال المقاومة الفلسطينية".

وجدد برهوم تمسك حركته بعهد المقاومة والدرب الذي سار عليه عبد العزيز الرنتيسي قائلاً:"في ذكرى استشهاد عبد العزيز الرنتيسي الثالثة تجدد حماس العهد الذي قطعته على نفسها أمام الله وأمام الأمة الإسلامية باستمرار خيار المقاومة والجهاد حتى يندحر العدو الصهيوني, لافتاً إلى أن حماس ستبقى وفية لمسيرة ودرب الشهداء و"أن دماؤهم ستبقي وقوداً يزيدها إصراراً وتمسكاً بالمقاومة، حتى تطهر أرضنا فلسطين من دنس الاحتلال".

وشدد برهوم أن حماس لن تتوقف عن المقاومة, وأضاف:"في ذكرى استشهاد عبد العزيز الرنتيسي.. تؤكد حماس بأن المقاومة لن تتوقف بسياسة الاغتيالات الصهيونية.. فلا اغتيالك ولا اغتيال الشيخ احمد ياسين ولا اغتيال كل القادة من أي فصيل فلسطيني، سيفت من عضد المقاومة لأنه صراع صاحب الحق مع المغتصب المحتل.

رجل الوحدة والوفاق

من جانبه أكد طلعت الصفدي القيادي في حزب الشعب الفلسطيني, على أهمية الوحدة في ذكرى استشهاد القائد عبد العزيز الرنتيسي, وتعزيز حكومة الوحدة حتى تستطيع أن تأخذ دورها الحقيقي بأن تواجه الملفات الهامة والخطيرة, ولا يمكن أن تواجه التحديات على المستوى الاقتصادي والسياسي والأمني, والتأكيد على ما جرى الاتفاق عليه في مكة, مشدداً أن عبد العزيز الرنتيسي بحق هو رجل الوحدة الوطنية والوفاق.

وأضاف:"في ذكرى استشهاد عبد العزيز الرنتيسي نؤكد أن شعبنا لن يتخلى عن أهدافه الوطنية في التحرير والعودة, فنحن نكن كل التحية والتقدير لكل المناضلين والشرفاء الذين قدوا أرواحهم هدية لشعبهم".

الجبهة الشعبية

لعب الدكتور عبد العزيز الرنتيسي دوراً كبيرا وهاما في تعزيز الوحدة الوطنية, حول ذلك تحدث عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية, جميل المجدلاوي أن:"عبد العزيز الرنتيسي منذ أن خرج من السجن بدأ وتابع لقاءاته مع مختلف القوى الوطنية وشارك في الهيئات والاجتماعات المشتركة على مختلف أشكالها التي بحثت القضية الفلسطينية وكانت المواقف الواضحة تشكل مساهمة في تعزيز حرص حماس على الوحدة الوطنية".

وتابع القيادي في الجبهة الشعبية قائلاً:" كان أول لقاء لي مع الدكتور عبد العزيز الرنتيسي ووفد للجبهة الشعبية للتهنئة بالعودة وإذا به يطرح في هذا اللقاء سبل ووسائل تعزيز علاقاتنا الثنائية على طريق تعزيز ا لعلاقات الفلسطينية بشكل عام".

وأضاف المجدلاوي عندما أقدم الاحتلال على اغتيال الشيخ عبد العزيز الرنتيسي كان يدرك أنه بذلك يغتال قادة والآن بعد اغتياله يحاول إعادة تشكيل الساحة الفلسطينية وفق مصالحه وأهوائه.

حركة فتح

عبد الحكيم عوض الناطق باسم حركة فتح, قال:"أن هناك توافق بين الشهداء الرموز في مسيرة الاحتلال، ونحن نتميز عن غيرنا من الشعوب لأننا نقدم قادتنا على مذبح الحرية، وبالتالي هؤلاء الشهداء نماذج يحتذ بهم من كل فلسطيني وعربي شريف".

وأضاف:"إن شهادتهم تمثل قوة نضالية كبيرة عبر الأجيال, ومدارسهم الفكرية تشكل حافزا لأجيال قادمة حتى يتحقق النضال الذي أسسه هؤلاء القادة بكل اجتهاد".

عبد العزيز الرنتيسي..رجل السياسة والمقاومة, ذاك الأسد الذي مازال صوت زئيره يتردد في أرجاء الوطن, ولا زال أطفال الوطن يرددون كلماته الخالدة "سننتصر أيها الأخوة", ولا زال الشباب والشيوخ والمقاومين يتمسكون بها يرددونها مقتنعين بصدق القائل والمقولة.


"عبد العزيز الرنتيسي قائد السياسة والمقاومة"

الشعراء في ذكرى رحيل شاعر المقاومة ورجل السياسة والكلمة الملتهبة

"الرنتيسي قائد السياسة والمقاومة"الشعراء في ذكرى رحيل شاعر المقاومة ورجل السياسة والكلمة الملتهبة

غزة-المركز الفلسطيني للإعلام

من الناس الخطيب المفوه، والقائد المحنك، والشاعر الحساس، والأديب المثقف، والسياسي المفكر، وقلما تجتمع تلك الخصال في شخص واحد، ولكنَّها اجتمعت في شخص الشهيد الدكتور عبد العزيز الرنتيسي، فهو إن خطب شنف الآذان وألهب المشاعر، وبين جوهر القضية التي يتحدث فيها بحزم ويقين، وإذا وقف في الناس شاعرا يلقي قصائده، اشرأبت له الأعناق، وبشت الوجوه، وعلت الهتافات، وانطلق التكبير والتصفيق، .

وإن تحدث في السياسة وخاض فيها تجده واعيا مدركا أبعادها، واضحا دون مواربة فيما يقتضي الوضوح، لقد نبتت في فؤاده قضية عاش لها، تغلغلت فيه بعقيدة صافية، وفطنة ووعي، فانطلق بها في الآفاق داعيا إليها، منافحا عنها، ومضى بيقين سما به؛ فسمق محلقا بشوقه إلى الجنة، كان مفعما بحب الوطن مشحونا بهاجس الحرص على شعبه وقضيته، يتمنى لقاء الله تعالى وهو راض عنه.

وعنه تحدث من عاشره من الشعراء والأدباء, فقد كتب الدكتور خضر أبو جحجوح قصيدة رثاء في الدكتور الشهيد عبد العزيز الرنتيسي بعنوان "حرقة الدموع" افتتحها قائلاً:

صَعَـق النَّعِـيُّ مرارتـي ومِـدادي *** فتأجَّـجَـتْ مَرثِيّـتـي بِعـنـادي

وتفجَّـر الدَّمْـعُ الهَتُـونُ مراجـلا *** كَـي يكتَـوي بِعَذَابِهَـا جــلاَّدي

ونـذرت نفْسـي للفِـداء ودونَهـا *** قبلَ الصُّعودِ رخيصةً-. أولادي

وأضاف الدكتور الشاعر جحجوح :" عبد العزيز الرنتيسي صاحب المواقف البطولية من يتأمل أشعاره يجدها تجسيدا حقيقيا لقناعاته وتجربته، فهي شاهدة على نمط إحساسه وتفكيره ومنحاه في الحياة؛ فانثالت كلماته أشعارا وخطابات حماسية، تتعانق مع المواقف التي تبلور روح الثورة، ومعالم التشبع بتعاليم الإسلام، وتبرز المستوى الإيماني في التعامل مع أرض الإسراء والمعراج، ومعادلة الصراع كلها، التي تجسد نهايتها منطلق التطهير المادي والمعنوي من رجس الاحتلال".

وتابع الشاعر جحجوح حديثه قائلاً:"فحق لفلسطين إذن أن ترفع رايتها وتتيه فخرا واعتزازا، بمثل هذا الأسد عبد العزيز الرنتيسي، وأن تنزف دمعها مدرارا لفراقه، فحبّه نبت في كل شبر فيها، وأزهر في قلوب بنيها الأوفياء المخلصين، وردا وزنابق ورياحين، وأفكاره تنير درب السائرين، وكلماته تضيء قناديل عزم في ليل الأسى الدامس، ومواقفه باتت صوراً يقتدي بها السائرون في صحراء المحن، ومفازات الابتلاء والفتن".

الدكتور الشاعر عبد الخالق العف من أكثر الذين عاشروا الدكتور الشهيد عبد العزيز الرنتيسي تركنا له المجال ليتحدث عما يجول في صدره في ذكرى رحيل عزيز على قلبه, فقال:"حنانيك أيها القائد الهمام الأبي يا أسد فلسطين ونبضها المتوقد..نفحات من شذاك تطل علينا بعد ثلاثة أعوام على رحيلك شمسك لم تغب عنا, وحضورك لم يفارقنا أيها القائد الإنسان لازلت تسكن أعماقنا لم ينجح قاتلوك في انتزاعك من قلوبنا, دماؤك تسري في دمنا نوراً وناراً".

وتابع الدكتور العف حديثه يصف ويستذكر صفات ذلك الشاعر القائد الدكتور, وهو يقول :"أيها الطبيب الشاعر ثلاثة أعوام مرت, وصوتك لم يزل عبر المدى رجع الصدى في سمع كل الأوفياء, ولازالت قصائدك صدى حديث النفس ترن في أسماع الزمن توقظ الغافلين وتقرع المستسلمين المتخاذلين, ولازلنا نتضوأ بسنا شعرك الذي يفيض جمالا ويتموج عذوبة ويلمس شغاف القلوب, عذب كالماء الفرات ورقراق كجداول العطاء عميق كالبحر وفسيح كالفضاء ورهيف كالنسيم يتبدى فيه وفيك ألق الأحاسيس الإنسانية المرهفة الرقيقة فيشرق في صبحنا شمسا مشرقة".

وعن معاشرة الشاعر العف لحبيبه وخليله الدكتور عبد العزيز الرنتيسي, أضاف قائلاً:"لقد آمن القائد المعلم عبد العزيز الرنتيسي بالمنهج الإسلامي الشامل الكامل وفهم مقاصده ومنطقاته وأبعاده فهماً دقيقاً, سخر قلمه وجسده وروحه ولسانه لدعوة الله المباركة من غير كلل ولا ملل, إضافة على أنه كان محباً لأسرته وجيرانه ودودواً عطوفاً سميحاً كريماً مرحاً متواضعاً كما كان في مسيرته الجهادية شجاعاً صلباً ثابتاً قوياً لا تلين له قناة, كان يخرج في وسائل الإعلام طوداً شامخاًَ كالرواسي شهاباً تجلت عن وجهه ظلماء اليأس والقنوط وأشرق في روحه الأمل بالنصر والتحرير".

وختم الدكتور العف حديثه وهو يقول:"هاهو غراس زرعك يا أبا محمد يؤتي آكله, حصادك مكن الله له في الأرض جيشاً مؤمناً يتصدى للظلم والاحتلال والفساد لا يخشى في الله لومة لائم كما ربيت وعلمت وبنيت".

ويعد الدكتور عبد العزيز الرنتيسي من شعراء المقاومة وأحد دعاماتها الأدبية, وبالرغم من ذلك كان على الجهة الأخرى من أبرز الشخصيات السياسية الشجاعة, عن ذلك تحدث الدكتور الشاعر كمال غنيم, :"يعدّ الشهيد الدكتور عبد العزيز الرنتيسي من أبرز الشخصيات السياسية المؤثرة في التاريخ المعاصر، وقد جسد الدكتور الشهيد معاني الرجولة والإباء، وقد أرغم أنف الاحتلال في التراب، وما زالت كلماته عن تفاصيل الموت بالأباتشي صرخة عز في زمن الانكسار، ومنعطفا من منعطفات العز والفخار، وقد أكرمه الله أكثر من مرة بالنجاة من الاغتيال، ولم يزده ذلك إلا إصرارا على المواجهة".

وأضاف الدكتور غنيم :"قد تمثلت ذلك في قصيدة "جرح لا تغسله الدموع"، التي عبرت في معانيها عن لهفة المحبين عليه، وإلحاحهم على ضرورة اتخاذ مكان آخر غير بيته بعد نجاته من محاولة الاغتيال وإصابة ولده أحمد؛ لكنه كان يصر على قهر المحتل، وعلى الصمود الأسطوري، ويرفض أن يجعل الاحتلال يحدد له برنامج حياته اليومي".

وعن هذه القصيدة التي جسدت استشهاد الدكتور عبد العزيز الرنتيسي قال الشاعر غنيم :"لقد تخيلت في تلك القصيدة أن فلسطين قد راحت تشيعه بقلب مكلوم، وهي تعض على جراحها، وتؤكد أن الدموع الغزيرة لن تبرئ هذا الجرح وتشفيه، وآلمه في موكب التشييع –كما تخيلت- أن تظن "فلسطين" الظنون بغيابه، وأن تخشى انتهاء المقاومة وضعفها، حيث تنهض روحه من فوق كتوف المشيعين لتؤكد لها أن الجهاد ماض إلى يوم القيامة، وأن رفاقه يتنافسون على الشهادة والفداء، وأن النصر لابد آت مهما ادلهمت الخطوب".

وأضاف :"لقد حمل ديواني الجديد عنوان قصيدة الرثاء تلك فصدر باسم "جرح لا تغسله الدموع"؛ بل إنني لم أستطع أمام هذا العملاق إلا أن أتقدم بإهداء الديوان إليه كطبيب رسمي برع في مداواة جراح فلسطين وأهلها".

وتابع :"رحم الله الصادق الصدوق الذي صدق الله فصدقه الله حيث طلب الشهادة بالأباتشي فكان ما أراد".

وعندما سألنا الدكتور غنيم عن شعر الدكتور عبد العزيز الرنتيسى|الرنتيسي ومدى تأثيره على الجمهور, قال:"بين شعره روحا إنسانية تتمثل القيم قولا وفعلا حيث كانت مضامينه الشعرية تتوافق مع مواقفه العملية، إذ كان شديدا فيهما في مضمار الحق رحيما في ميدان الإخاء والعلاقات الاجتماعية، وكأني به يحاول على صعيد آخر من خلال قصيدته (حديث النفس) أن يبرز الجانب الإنساني الذي يتسم به، حيث يقف مع نفسه مثل باقي البشر الذين قد تحدثهم أنفسهم بالاستكانة للراحة والدعة، لكنه يجابه نفسه بصلابته المعهودة، ويفند إغراءاتها ومخاوفها مما يجعلها في النهاية، ومن خلال محاجّة منطقية فنية؛ تتماهى مع رغبته الكامنة في تحقيق العزة والكرامة".

وهكذا ظل الدكتور الشاعر عبد العزيز الرنتيسي , موجودا في ذاكرة إخوانه الشعراء بقوة كلماته وبراعته الأدبية, الأمر الذي كان له الأثر على نفوس الفلسطينيين جميعهم.

عبد العزيز الرنتيسي القائد والإنسان

بقلم: خليل أبو شمالة

مهما كتبت الأقلام وتحدثت الألسن، وفكرت العقول، ستبقى أعلى من كل ذلك، وستبقى حاضراً في قلوب وعقول كل من عرفوك فأنت القائد الملهم، الصورة المشرقة للمقاتل العنيد الذي تبنى الفكرة وقضى من أجلها، أنت الفارس الذي أدرك مبكراً الثمن الذي سيدفعه من أجل الحقيقة.

أذكرك جيداً ولا يغيب عن بالي ذكراك، أذكرك عندما كنت الطبيب الذي عالجني هناك، في مستشفى ناصر حين كنت في الخامسة من عمري، وبقيت مديناً لجهودك وحرصك المهني عندما أنقذتني أنت والفريق الطبي من موتٍ محقق بعد عناية رب العالمين.

أذكرك وأنت ممارس لمهنة الطب في عيادتك الخاصة في شارع البحر بخان يونس وقد كنت طبيباً ناجحاً تحظى بثقة الناس وحبهم، حينها كنت قادراً أن تختار طريق المال والنجاح المهني، ولكنك تركت ذلك وتفرغت للانتصار للقضية، ورفعت لواء العزة والكرامة في وجه الاحتلال فكان حقاً لك أن تكون القائد والمناضل الذي شهد له ضباط المخابرات الإسرائيلية بعد أن ذاقوا بعضاً من بأسك وجرأتك، فأهل مخيم العقاد بخانيونس لازالوا يذكرون توجهيك اللكلمات لضابط المخابرات الإسرائيلي" أبو رامي " عندما اقتحم منزلك من أجل اعتقالك.

أذكرك قائداً من طراز فريد زاملتك في سجن النقب، وعشت معك أشهراً عديدة كنت وقتها من أقرب الناس إلى قلبي، وقدمت نموذجاً في عظمة الفلسطيني العنيد عندما رفضت أن تقف لمدير سجن النقب " شالتئيل " الأمر الذي دفعه لاعتقالك في زنزانة انفرادية لأشهر عديدة.

أيها القائد ، أنت من بين عدد قليل أجمع على احترامه الأصدقاء والخصوم والأعداء أنت من افتقدك الجميع وتركت فراغاً قيادياً هائلاً في وقت احتجناك فيه، كنت تشكل حالة ارتياح وأمن وطمأنينة وشعور بالعزة والكبرياء كلما ظهرت أمام وسائل الإعلام، أو تحدثت أمام جمهور، تعاونت مع الجميع، وكنت وحدوياً، ولا أنسى حين كنت تزورنا خلسةً رغم أنك مطارد ومطلوب لطائرات الاحتلال لكي تسألنا عن وجهة نظرنا ورأينا في قضايا المجتمع.

يوم السابع عشر من نيسان راسخ في عقولنا، فأنت أضفت باستشهادك في هذا اليوم بعداً جديداً ليوم يتضامن فيه الفلسطينيون مع الأسرى.

أيها القائد، المعلم، الصديق، الأخ، الرفيق، الطبيب، الإنسان رحمك الله ولك منا الوفاء وكل الإخلاص لمسيرتك المشرقة المضيئة في تاريخ شعبنا الفلسطيني.

الرنتيسي... من قنص الثعابين إلى صناعة التاريخ

بقلم: صالح النعامي

ما زال سكان القبائل البدوية في قرية القرارة النائية نسبيا جنوب شرقي قطاع غزة، يذكرون ذلك الطبيب الشاب الذي كان يفد إليهم أواسط السبعينات، قاطعا عدة كيلومترات مشيا على الأقدام، وهو يحمل حقيبته لكي يقوم بعمليات ختان للأطفال مجانا.وكان في طريق عودته لا يتورع في تعقب الثعابين التي تقطع الشارع الترابي الذي يسلكه وقتلها، بعد أن كان يسمع شكاوى أهالي المنطقة عن الرعب الذي تسببه هذه الثعابين لأولادهم في ذهابهم وإيابهم للمدرسة.

كان هذا هو الدكتور عبد العزيز الرنتيسي الذي حلت الذكرى الثالثة لاغتياله مؤخراً، وهو القائد الثاني ل حركة حماس الذي تولى قيادة الحركة بعد يوم على اغتيال الشيخ أحمد ياسين ، مؤسس الحركة.

وكان يقوم بمثل هذه الأنشطة في العديد من القرى والتجمعات الزراعية الفلسطينية التي تلف مدينة خان يونس. الرنتيسي، كان يقوم بهذه الأنشطة ضمن نشاطه في جماعة الاخوان المسلمين التي انضم إليها، في مصر خلال دراسة الطب فيها عام 1965 .

لجأ مع أسرته وهو لم يتجاوز العام, إلى قطاع غزة، لتستقر هذه العائلة في معسكر خان يونس غرب المدينة.كان للرنتيسي ثمانية من الإخوة الذكور، وأختان.

وكانت العائلة تعتاش على معونات وكالة الغوث.توفي والده بينما كان عبد العزيز الرنتيسي الابن في الصف الثاني الإعدادي، الأمر الذي اضطر شقيقه الأكبر للسفر للسعودية للعمل لإعالة الأسرة.

الظروف التي رافقت سفر الشقيق الأكبر تكشف إلى أي حد كانت هذه الأسرة معدمة، حيث يقول عبد العزيز الرنتيسي انه كان يملك حذاء اشتراه مستخدما من سوق المخيم، وعندما هم شقيقه بالسفر لم يكن لديه حذاء، فاضطر عبد العزيز أن يعطي شقيقه الحذاء وعاد للبيت حافي القدمين.

الحياة الصعبة التي عاشها، دفعته للتعلق بالعلم، وبالفعل تفوق في المرحلة الثانوية بشكل خاص. وفي صيف عام 1965 كان من العشرة الأوائل في توجيهي ـ علمي في القطاع.

الأمر الذي أهله للحصول على منحة دراسية من وكالة الغوث، فاختار الطب في مصر.وفي عام 1970 حصل على بكالوريوس طب عام، وواصل دراسته ليحصل على الماجستير في طب الأطفال.

وأثناء إعداده للماجستير كما يقول، تأثر باثنين من شيوخ الإخوان المسلمين، هما محمد عيد والمحلاوي، حيث كانا يخطبان في مسجدي «السلام»، و«ابراهيم باشا»، اللذين كانا ينتهجان نهجا صداميا من الرئيس المصري الأسبق أنور السادات.

ويؤكد ان الشيخ محمد عيد ترك تأثيرا هائلا على نفسه، لدرجة انه عزم على تقليد أسلوبه، لكن في مواجهة الاحتلال.

وبالفعل خاض الرنتيسي كرئيس لجمعية الأطباء في غزة عام 1981 أول حملة عصيان مدني ضد الاحتلال، لرفض دفع الضرائب للاحتلال، ففرضت سلطات الاحتلال عليه الإقامة الجبرية، ثم اعتقلته.في أواخر عام 1987.

كان عبد العزيز الرنتيسي مسئولا ل جماعة الإخوان المسلمين في منطقة خان يونس، في ذلك الوقت اجتمع عدد من قادة الجماعة في القطاع، على عجل وهم الشيخ أحمد ياسين وأبو أسامة دخان ومحمد شمعة وابراهيم اليازوري وصلاح شحادة وعيسى النشار، وقرروا ان تخوض الجماعة غمار الانتفاضة تحت اسم حركة المقاومة الإسلامية حماس .

وكان عبد العزيز الرنتيسي قد صاغ أول بيان باسم الحركة الوليدة.

وكعضو مؤسس في حركة حماس، تعرض عبد العزيز الرنتيسي للاعتقال خمس مرات وقضى ما مجموعه سبع سنوات في السجون. وابعد عام 1992 لمدة عام الى مرج الزهور في جنوب لبنان.ولعناده فقد يئس محققو جهاز المخابرات الداخلية الإسرائيلية «الشاباك» من جدوى التحقيق معه، حيث يشهد الذين شاهدوه في السجن انه بمجرد أن يحضر للمحققين في أقبية التحقيق، يقوم بمهاجمتهم باللكمات، ولا ينفك عن ذلك إلا بعد أن يغمى عليه من شدة ما يتعرض له من تعذيب، من هنا كان يتم تقديم لوائح الاتهام ضده بناء على اعترافات أشخاص آخرين، حيث إن قانون «تامير»، المعمول به ضد الفلسطينيين يتيح للمحاكم العسكرية الإسرائيلية إدانة أي فلسطيني بناء على اعتراف شخص آخر ضده، في حال تعذر استخلاص اعتراف منه.

وفي السجن أتم عبد العزيز الرنتيسي حفظ القرآن الكريم، في غضون 27 شهرا قضاها في زنزانة انفرادية واحدة.

وتعرض للاعتقال والحبس في صفوف السلطة الفلسطينية.

أكثر ما ميز الرنتيسي عن غيره هو صلابته وعناده واستعصاؤه على الاستجابة للضغوط، الأمر الذي اوجد له شعبية كبيرة داخل قواعد حركة حماس ، لدرجة أن أحدا لم يكن يوازيه من حيث قوة شعبيته، ففي حماس ما زالوا يذكرون الموقف الذي يصفونه بـ«التاريخي» في صيف 1998، عندما أصر الرنتيسي على تحميل السلطة الفلسطينية مسؤولية اغتيال محيي الدين الشريف، أحد قادة حماس العسكريين في الضفة الغربية، الذي على إثره تعرض للاعتقال في سجون السلطة.

في 10 يونيو (حزيران) 2003 تعرض الرنتيسي لأول محاولة اغتيال إسرائيلية، ونجا من هذه العملية بأعجوبة، حيث استشهد اثنان من مرافقيه، بينما أصيب نجله أحمد بجروح خطرة.

وظل المطلوب رقم واحد لإسرائيل حتى اغتياله.

حماس.. أصلها ثابت و" صقرها " في السماء !

بقلم: بيان صادق

إننا على العهد باقون وعليه نحن المحافظون مهما تبدَّلت السنون و تغيّرت الأوجه، سيبقى المقصد واحدا وعنه لا نحيد ..

كان الصقر يحط على أغصان تلك الشجرة الوارفة الظلال التي تحمي من يقف تحت رايتها و يستظل بظلها من لهيب صيفٍ ممطر و غبار ريح بغيضة !

راسخةٌ في لبِّ الأرض جذورها , لا تنتزعها أقوى الزلازل ولا تؤثر فيها الخطوب .. ومهما أسقطت أو سُرق منها من ثمار إلا أن لديها دوما المزيد الذي لا ينفذ .. فنبعها كتابٌ أنزله الرحمن الرحيم و تعهّد بأن يكون له من الحافظين ..

تدفع جذور هذه الشجرة المباركة كل طائرٍ ليطير بجناحيه لجنةٍ عرضها السماوات والأرض .. وتُطلقهم رصاصا ولا تبخل بأكرمهم؛ فكلُّ ما حط عليها طاهرٌ كريم و لا فضل لصقرٍ على صقرٍ فيها فكلهم سواسية ..

بعد أن مكث الصقر على أغصان الشجرة رأى أن الوقت قد حان لتحلقَّ الروح إلى بارئها بعد أن أسست قلاعا لا تُخترق ولا تُنتزع منها مواقف , متماسكٌ بنيانها يشدُّ بعضه بعضا لا تهزه المحن ولا تغريه إلا مرضاة الكريم ..

قررت الروح أن تعلو على " الآباتشي " و كان لها ما تريد ..

في ذكرى استشهاد صقر فلسطين وابن حماس الدكتور عبد العزيز الرنتيسي نذكره برحمات الله الواسعة لتُكللّ طُهر روحه التي كانت بيننا نبراساً يخيرنا بين شهادة أو شهادة !

نسترجع في ذكراه كلماته التي ما زلنا نترنّم على أنغامها و نطرب في حدتها ... " نعاهد الله ونعاهدكم أن نمضي قُدما حتى نحرر ثرى الوطن من دنس الصهاينة الغاصبين "

خطَّ لنا في كلماته حدود الهدف و فتح أمامنا طُرقا مُختلفة نختار منها أيسرها وأنسبها لمرحلتنا التي نعيش .. لم تنته الحركة الإسلامية بعد أن غادرنا صقر فلسطين ولم تكن تلك الضربة القاسية قاصمةً لظهر حماس الذي لا يُكسر ولا ينحني إلا بين يدي ربه في عبادة !

رحل الصقر العزيز و بقيت الشجرة التي تُنبت كل يوم صقرا.. فقدنا بعد فراق أحبتنا الكثير لكن حركتنا لم تأس ولم تيأس .. ظلّت مواصلة على ذات الدرب الذي ساره الصقر منذ أن استقى من نبع الجذور حتى حلَّق في فضاء الأمنيات التي كان إليها يسعى ..

مرّت الحركة بأقسى الظروف لكنها طريقٌ جديد لم يسلكه سوانا .. وحين مشينا فيه أضأناه بمشعلٍ عزيزٍ يحفه الياس(م)ين جعل حاضرنا هنيا ..

في ذكرى استشهاد الدكتور عبد العزيز الرنتيسي نطمئن أحبتنا أننا ما زلنا نارا تحرق الغاصبين والمعتدين وتمنح الدفء لأحبتها و من جلس عنها ببعيد يخشى أن يؤازرها بقوةٍ و صلابة , يوم كنا محتاجين لأن تبقى نارنا مُشتعلة و نسينا أن الله تعهد بحفظها وإنه لقوي عزيز ..

رحم الله الشهيد البطل قائد حماس وابنها البار و كل من ترحم على روحه الطاهرة أو سبقه إلى جنان الخلد

المصدر

للمزيد عن الدكتور عبد العزيز الرنتيسي

ملفات متعلقة

مقالات متعلقة بالرنتيسي

مقالات بقلم الرنتيسي

تابع مقالات بقلم الرنتيسي

.

حوارات مع الرنتيسي

حوارات مع عائلة الرنتيسي

بيانات حول إغتيال الرنتيسي

أخبار متعلقة

تابع أخبار متعلقة

.

وصلات فيديو

.