الرنتيسي: حوار القاهرة لن يكون لإعطاء هدنة

من | Ikhwan Wiki | الموسوعة التاريخية الرسمية لجماعة الإخوان المسلمين |
نسخة ٠٧:٣٤، ٣ يونيو ٢٠١٤ للمستخدم Attea mostafa (نقاش | مساهمات)
(فرق) → مراجعة أقدم | المراجعة الحالية (فرق) | مراجعة أحدث ← (فرق)
اذهب إلى: تصفح، ابحث
الرنتيسي: حوار القاهرة لن يكون لإعطاء هدنة


أكد الدكتور " عبدالعزيز الرنتيسي " أحد قادة حركة المقاومة الإسلامية حماس أن الحوار الفلسطيني– الفلسطيني، المقرر أن يبدأ في العاصمة المصرية القاهرة مطلع الشهر المقبل، "لن يكون لإعطاء هدنة، وسيكون على قاعدة الحفاظ على حقوق الشعب الفلسطيني ومقاومة الاحتلال".

وقال "عبد العزيز الرنتيسي"- الذي كان يخطب أمام نحو عشرة آلاف فلسطيني أدوا صلاة العيد في العراء بحي الصبرة بمدينة غزة -: "إن الحوار الذي نُدعى إليه لن يكون بإذن الله لإعطاء هدنة، وينبغي أن يكون الحوار من أجل دراسة الماضي الذي وقعت فيه السلطة، ولدراسة أوسلو وخارطة الطريق ووثيقة سويسرا التي من شأنها أن تضيع الحقوق الفلسطينية".

وأضاف "لذلك نقبل بالحوار، الذي سيبدأ في الشهر القادم على قاعدة الحفاظ على حقوق الشعب الفلسطيني ومقاومة الاحتلال"، معربًا عن أسفه لأن يأتي الحوار جراء طلب من الولايات المتحدة الأمريكية، والدولة العبرية من السلطة الفلسطينية لوقف الانتفاضة والمقاومة، واستجابةً للإملاءات الأمريكية.

وقال "عبد العزيز الرنتيسي": ولكن رغم ذلك سنتحاور، ونقف في الحوار للحفاظ على حقوق الشعب الفلسطيني من الضياع"، مشيرًا إلى أن كل الحوارات السابقة باءت بالفشل، مؤكدًا أن الدولة العبرية لا تريد أن تعطي الشعب الفلسطيني حقوقه".

وأوضح أن العيد هو كرامة للشعب الفلسطيني الذي قدم أبناؤه تضحيةً لكرامة الأمة العربية والإسلامية، وقال "هنيئًا للشعب الفلسطيني الذي يفجر أبناؤه أنفسهم من أجل كرامة هذه الأمة ودفاعًا عنها"، وأضاف مخاطبًا الفلسطينيين: "أبشروا فإن نصر الله قريب، الله أكبر (...) الذي رد كيد "شارون" إلى نحره وهو يحاول اغتيال الشيخ "أحمد ياسين"، والدكتور "محمود الزهار"، و"محمد ضيف"، ويحاول اغتيالي، ومن قبل ذلك يحاول اغتيال "خالد مشعل"، نعم اغتيالاته لا تجدي نفعًا؛ لأن الأمر بيد الله. (...) "شارون" أراد أمرًا، والله أراد أمرًا آخر".

وشدد الدكتور "عبد العزيز الرنتيسي" على أن الدولة العبرية ستهزم ولن يبقى يهودي على أرض فلسطين، وقال "ليسمع المحتلون أن لا مقامَ لهم في أرضنا حتى ولو وقف العالم بأسره معهم، لا لشيء إلا لأن الله معنا"، وأضاف "على أولئك الذين يغرهم إرهاب "شارون" أن يعلموا أنهم سيذبحون".

وحيا القيادي البارز في حركة حماس المقاومة في العراق، وقال "هاهي الدولة العظمى في العالم تقف اليوم مهزومة في العراق ، ففي كل يوم الجنازات تصل إلى واشنطن التي نشرت الإرهاب في العالم".

وهاجم " عبد العزيز الرنتيسي " (وثيقة سويسرا) وموقعيها، واعتبرها "وثيقة خيانية"، وقال: "إن الشعب الفلسطيني سيقاومها وسيسقطها، كما أسقط من قبلها أوسلو وخارطة الطريق"، متهمًا السلطة الفلسطينية بأنها أقدمت على تجميد أرصدة الجمعيات الخيرية من أجل القضاء على صمود الشعب الفلسطيني وتمرير وثيقة سويسرا.

وحيا أهل الخير وأبناء الحركة الإسلامية الذين جمعوا مئات الآلاف من الدولارات من أجل دفعها للفقراء والمساكين بعد تجميد أرصدة الجمعيات من قبل السلطة ومنعت إخراج الصدقات لأصحابها.

ودعا "عبد العزيز الرنتيسي" المواطنين الفلسطينيين إلى التراحم والتزاور في العيد، وزيارة أسر المعتقلين والشهداء كي يشعروا أن هناك من يقف إلى جانبهم.

المصدر

للمزيد عن الدكتور عبد العزيز الرنتيسي

ملفات متعلقة

مقالات متعلقة بالرنتيسي

مقالات بقلم الرنتيسي

تابع مقالات بقلم الرنتيسي

.

حوارات مع الرنتيسي

حوارات مع عائلة الرنتيسي

بيانات حول إغتيال الرنتيسي

أخبار متعلقة

تابع أخبار متعلقة

.

وصلات فيديو

.