الحركات الاسلامية في دول الـمغرب العربي

من | Ikhwan Wiki | الموسوعة التاريخية الرسمية لجماعة الإخوان المسلمين |
نسخة ١٣:٠٦، ٥ يونيو ٢٠١١ للمستخدم Rod (نقاش | مساهمات)
(فرق) → مراجعة أقدم | المراجعة الحالية (فرق) | مراجعة أحدث ← (فرق)
اذهب إلى: تصفح، ابحث
الحركات الاسلامية في دول الـمغرب العربي

الكاتب : عادل الانصاري

مقدمة

مسجد.jpg

ارتــبــط ظـــهـــور الحــــركــات الإسلامية بمفهومها المعاصر فى دول المغرب العربى (ليبيا -الجزائر -تونس -المغرب) بزوال الاحتلال الاوروبى لتلك الدول ، وكان هذا فى اواخر الستينات من القرن الماضى باستثناء ليبيا التى عرفت تلك الحركات فى بداية الاربعينات نظرا لقربها الجغرافى من مصر وتأثرها المباشر والسريع بجماعة الاخوان المسلمين التى استطاعت ان تنتشر حيث كان للامام الشهيد حسن البنا مؤسس جماعة الإخوان المسلمين كتبه التى سطر فيها منهجه المؤثر فى نشأة الحركات الإسلامية فى بقية دول المغرب العربى وان كان الاختلاف فى التوقيت وفى النهج الذى تبنته تلك الحركات فيما بعد.

وقد شهد العمل الإسلامى فى تلك الدول العديد من مواسم المد والجزر ، فالمد الاسلامى وصل بالحركات الاسلامية الى تقلد الحكم فى الجزائر بينما شهد في المقابل مواسم الجزر حيث وصلت باخوان - ليبيا - إلى حد السجن للكثيرين والنفي خارج البلاد للبقية الباقية.


الجزائر

وتعتبر الجزائر من أكثر بلــــــدان المغرب العربى تأثرا بالحركـــــــــــــــــات الاسلامية سواء المعتدلة مـــــــنــــــــــــــها أوالمتشددة حيث انطـــلــــــق العمـــــــــــــل الإسلامي في الجزائر بــعد الاستقلال مباشرة سنة 1963م ، الا أنه عـــــــقب انقلاب 1965 قاد الشيخ محـــــــــــفوظ نحناح مع رفيقه الشيخ محـــــــــــــــــــمد بوسليماني مع ثُلّـــــــــة مـــــن الطــــلبـــــة والأساتذة الذين كانوا يــتــرددون على الحلقات الفكرية لمــــــــالك بـــن نـــبي- تنظيما أطلق عليــــه اسم (جمــــــاعة الموحدين).

وفى عــــــــــام 1976 انتــــفــــــــضت (جماعة الموحــــدين) عـــــلى الـــتـوجـه الشيوعى المتطرف للــنــظام ، ووزّعـت نشرة بعنوان (إلى أيــن يا بومــدين)؟ مما أغضبه ودفـــعه إلــــى توقـــيــــف الشيخ نحناح رحمــــه الله وجمـــــاعــة الموحدين ، والحــكم عــــليهم بالسجـن لــسنـــوات تراوحــــت بين 3 و 12 سنة، ثم خرج الشيخ نحــــناح وجماعته من السجون عام 1981 وأتـاح الرئيس بن جديد نوعا من الحريات. حسبما ذكر موقع (حمس)على الانترنت.

وفي 5 أكتـــــوبر 1988 تم تكـــــويــن جمـعـــية الإرشــــاد و الإصـــــلاح والتي قامت بوضع كل الجمـعيات و الأحزاب السياســية ذات الطـــــابع الإســــــلامي تحـت مظـــلة واحـــــدة لتــــوحيد موقف الاسلامـيين ، مكـــونة رابـــــطة الدعوة الإسلامية وكان أهــم بنودها ( أن أي قضية مصيرية تــهم الوطــن لا بد من استشارة الرابطـــة بشأنها ) وفي هــذه الفـــترة ظـــهرت حــــركة (الجـــــبـــهــــة الإسلامية للإنقـــاذ) بقـــيــــادة الشيخ عباس مدنى ولكن من دون أن تعرض على الرابطة.

وفي عـــــام1990 شهــــدت الجزائر انتشار الأحزاب الســـياســـية حــتى أن عددها فـــاق (70) حزبا وتنظيما من أبرزهـــا عــــــلى الســــاحة الاســـــلامية الجبــهة الإســـــــلامية للإنقاذ برئاسة الشيخ عبـــاس مدني,وجمـعية الإرشاد والإصـــلاح الــــتي ترأســــها الشــــــــيـخ محــفوظ نحنـــاح ,جمــــــعية الـــــنهضة الإســــلامـية تــــرأسها الشيخ عبد الله جاب الله، ورابــطة الدعـوة الإسلامية للشيخ أحمد سحنون.

غــير أن منهــج المغـالبة والأحادية الذي سلــكـه زعــماء جـــبــــهة الإنـــقاذ استفزّ المؤســــسة العـــسكـرية ، فكانت الخطة المحكمة لقلب طـــاولة الـــلــــعب بعد انتخــــابات 26 ديسـمبر 1991 ثم أعلنت جماعة الشيخ محفوظ نحناح عـن تــــأسيس حــــزب ســـــياسي جديد فأعلنت عــــن ميـــلاد حـــركة المجــتمع الإسلامي(حمس)وشــــاركـــت الحركة في كــــل الاستــــحـقــــــاقــــات الانتخابية منذ بدايـــتـــهــا 12 (حزيران) 1990 وحـــــــتـــى انــــــتــخـابـــــات(8) نــيـسان 2004م.


المغرب

و في الممــــلكة المـــــغربـــية تـــنــامت الحــــركـة الاســـــلامــــية واتســـــعــت في السنوات الاخيرة ، ويـــأتي عـــلى رأس الحركات الإسـلامية في المغرب تياران اساسيان احدهما يميل الى الاندمـاج عدل والاحسان). والمشاركة السياسية وفق اســتراتيجية التوافق والتراضــي و تمثـــلـــه جمـــاعة (الاصــلاح والتــجـــديــد)، وثانــــيـــهما يتردد في الاندماج والمشـاركة.. ويمــيل اكثر الى السيطـرة والانــفراد وتمــثــله جماعة (العدل والاحسان).

وتستند الكثير من الحركـــات في المغرب ومنها الاصلاح والـــتجـــديد في اساسها الفكري علـــى افـــكــار جماعة الإخوان المسلمين.

وتعتبر جمــــاعة العـدل والإحسان التي اسســــها في بـــدايـــة الســـبعـينات الشيخ عــــبد الســـلام يـــاســـين اكـــبر الحركات الإسلامية في المغرب ، وهـي الجماعة الاولى عـددياً، ولهـــا حــضور متقــدم علــــى غـــيرها في الجـــامـــعات والكليات المغـربية ، إلا أنـــها لاتفــضـل التواجد على الساحة السياسية.


تونس

وفي تونس يذهــب بعــض الباحثين إلى القول بـأنّ الحــركة الإسلامية بها عريقة عراقـة جامع الزيتونة في تونس مؤكدين ارتـبـاط ظـــهـــور الــــحـــركات الإسلامية في تــــونــــس بتحــركات هذا الجـــامع في أواخـــــر الستــيــنــات حيث شرعت شخصيّات إسلامـــية بـارزة في إلقاء محاضرات ودروس ديــنية كانت تنتقد الحـــالة السيـــاسـيــة والثــقافـــية والاقتصادية في تونس.

ويرى فريق آخر أن تاريخ الحركة الإسلامــــية التونـــسية هــــو التــــاريـــخ المـوازي والمضـــــاد لبـــورقيبية , الــــذي شكلّت علمانــيــتــه خطرا عـلى الأمــن الثقافي التونسي حيث أصبحت الهـويّة العربية والاسلامية مهددّة في تونس. وفي عـام 1979 بضاحية منوبة في تـــونــس قــــرر راشـــد الغنوشي وعـــبـد الفتّاح مـــورو تأسيس تنظيم إســلامي على غرار تنظيم الإخـــــوان المسلــمـين أطلقوا عليه اسم:الجماعة الإسلامية.

وكـــــــان بــــعضـــهم يــرفــض فكرة التنظيـم وطـــالــب بــــإبقــــاء الحـــــركة الإسلامــــية في تــــونـــس بـعــــيــدة عــن متاهات التحـزّب و الســــياسة , وقـــرر هؤلاء تـــأسيس جمـــاعة أطـلقوا عليها اســـم ( الإسلامــيون التـــقـــدمـيـون)، وكــانوا يتــحــركـــون في الخــــطّ الثقافي العام،وبعد إعلان الحزب الـدســتوري الحاكم في تونس عن مشروع التعددية السياسية سنة 1981 , بـــادر أعــــضاء الجـمـــاعـــة الإســــلامـــية الـــتي كـــــان يتزعمها راشد الغــنـــوشــي إلى عـــــقد مؤتمر عام أعــلنوا في خـتــامه عن حلّ الجماعة الإسلامية وتأســـيـــس حـركة جديدة باسم حركة الاتجاه الإسلامي , وانتخب راشد الغنوشـي رئيســـا لهـــا وعبد الفـتّاح مــورو أمينــــا عاما, وتـــمّ الإعـــــــلان رسمـــيـــا عــــن الــــحـــــركة في6/ 6 /1981


موريتانيا

أمــــا مـــوريـــتــانيا التي تعود نشأة الحركــات الإســـلامية فيــها إلى نهاية السبعينات من القــرن المـــاضـــي فـــإن التيار الإسلامي قــــد نــشأ فيها بشكل متزامن ومتناغم مــع صــــعــــود نجـــم التيار الاســلامــي في عـــدد مــن الدول العربية والاسلامية ، متـبنيا مـــبادىء حركة الإخـوان المســـــلمـــين المـــصــرية ، وقـد نشأ التيار الإسلامي في أوساط الجامـعـيين القـــادمــين مـــن المـــشـــرق العربي.

وتتنازع التيار اليوم فى موريتانيا توجهـــات فــــكــريـــة متـــبايــــنة ،الا أن مدرســـة الاعـــتدال التي يمثلها العالم الشاب الشـيـــخ محـــمد الحـــسن ولــــد الـــددو ، والإســــلامـــي الــبــارز محمد منصور، تبدو هي الأقوى على الساحة الإسلامية في موريتانيا.

وتتبنى المدرسة ـ كما يقول قادتها ـ نهج الكفاح السياسي السلمي ومنهج الوسطية مؤكدين نبذهم للعنف.


ليبيا

وفي أواخـــر الأربـــعـــيــــنـــات بدأت الحركات الإسلامية تـعـــرف طـــريقها إلي ليبيا ولا سيمـا جمـــــاعة الإخـــوان المسلمين وذلك بثلاثة طرق أولها عـن طريـق الطــلبة الليبيين الــــذين كـــانوا يدرسون في مصر , وثانـيـها عن طريق أعضاء هيأة التـدريس المصــريـين مـن جماعة الإخـوان المسلمين في ليبيا كما عرفت أيضا عـن طـريـق الــدكتـور عـز الديــن إبــراهــيـــم والأستــاذ محــمــود الشربيني وجـــلال ســعــدة ، وثلاثتهم من شباب الإخـــوان المســلمــين الــذين هربوا مــن الجــــور والظـلم الذي حاق بالجماعة في سنة 1948م.

ولعبت دعوة الإخوان المسلمين في لــيــبــيــا دورا مــــهــــمـــا في التـــصـــــدي للشــيوعـــيــين والبــــعــثـــيـــين وكـــشــــف مخطــــطــــاتــــهم وأدوارهــم المشـبوهة وعمالتهـــم وبـــعـــد اعتــــلاء الــــقذافي السلطــة قــام بـــاعــــتــــقــــال الإخــــوان المصريين الذين كانوا لاجـئين في ليبيا ، وسلَّمـــهــم إلــى عــبد النــاصر؛ حيث أُودعوا السجون، وفى عــام 1973م تمَّ اعتقال الإخوان في لــيــبــيــا، وتـعرضوا لأنواع من التعذيب والإيذاء.

ثم هـدأت الأمــور نســـبـــيًّا طـــوال عقدين من الزمان، ولـكن سـرعـان ما أقدمت القيادة الليبــية مؤخـــرًا عــــلى اعـتــقــال مجــمـــوعــــة مــــن أســـاتــــذة الجـامـــعـات والمـــهـــنـــيـــين والطـــلاب، وقدمتهــم لمحـكمة الشعب الليبية فيما عُرِفَ بقضية (إخوان ليبيا)، وقــضت المحكمة بإعدام بـعضـــهم والـــســـجــن مددًا طويلة لبعضهم الآخر.

وفي الآونـــة الأخــــيرة بـدأت بعض المســاعــي لاحـــتـــواء الخــــلافــــات مـع الاخوان منـهـا التــصــــريـــح المـــــفاجئ والشهير لسيف الاسلام القذافي الذي انتقد فيه المحاكم الشعبية وأعلن عن النية في اعادة النظر في الاحكام التي صدرت بحق مــا يقــرب مــن مائة من قيادات جماعة الإخوان المسلمين.

المصدر


للمزيد عن الإخوان في المغرب

وصلات داخلية

كتب متعلقة

ملفات متعلقة

مقالات متعلقة

أخبار متعلقة

تابع أخبار متعلقة

من أعلام الإخوان في المغرب

وصلات فيديو

.

تابع وصلات فيديو

.