البيان الختامي للمؤتمر المحلي الخامس لإصلاح المحويت

من | Ikhwan Wiki | الموسوعة التاريخية الرسمية لجماعة الإخوان المسلمين |
نسخة ١٤:٠٩، ٦ يونيو ٢٠١١ للمستخدم Rod (نقاش | مساهمات)
(فرق) → مراجعة أقدم | المراجعة الحالية (فرق) | مراجعة أحدث ← (فرق)
اذهب إلى: تصفح، ابحث
البيان الختامي للمؤتمر المحلي الخامس لإصلاح المحويت


مقدمة

الحمد لله القائل ( قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَا وَمَنِ اتَّبَعَنِي وَسُبْحَانَ اللَّهِ وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ) (يوسف:108) , والصلاة والسلام على سيدنا محمد - معلم البشرية وهاديها إلى الرشاد - وعلى آله وأصحابه ومن سار على نهجهم واقتفى آثارهم إلى يوم الدين , وبعد :

تحت شعار ( الحوار الجاد والشامل سبيلنا للحفاظ على اليمن وأمنه واستقراره ) عقد التجمع اليمني للإصلاح بمحافظة المحويت مؤتمره المحلي الخامس الدورة الأولى في مدينة المحويت بتاريخ 28ذي الحجة سنة1431هــ الموافق 4/12/2010م بحضور ( 302 ) عضواً وعضوة يمثلون أعضاء المؤتمر المحلي من جميع مديريات المحافظة , متزامنا مع وصول حجاج بيت الله الحرام الذين أدوا الركن الخامس الذي يذكر المسلمين بوجوب وحدتهم قال تعالى : ( إِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاعْبُدُونِ) (الأنبياء:92) , في زمن تفكك المسلمون فيه إلى أكثر من خمسين دولة مما أدى إلى استحلال دمائهم ونهب ثرواتهم واستباحة مقدساتهم , وتزامناً مع احتفالات شعبنا اليمني بذكرى الاستقلال المجيد وخروج أخر جندي أجنبي من اليمن.

وفي أجواء يسودها المحبة والإخاء بدأ المؤتمر المحلي جلسته الافتتاحية بحضور ضيوف كرام من السلطة المحلية والأحزاب والتنظيمات السياسية والوجاهات الاجتماعية .

وقد بدء الحفل بتلاوة آي من الذكر الحكيم تلاها الأخ الحافظ / محمد رسام .

ثم كلمة الأستاذ / أحمد علي صلح - رئيس المكتب التنفيذي بالمحافظة - رحب في مستهلها بالحاضرين , وتحدث فيها عن أهمية الحوار الجاد والشامل , وأنه المخرج للبلاد من أزماتها المتفاقمة , ودعى الحزب الحاكم إلى الرجوع إلى الحوار والالتزام باتفاقية فبراير .

ثم وصلة إنشادية نالت استحسان الجميع .

بعد ذلك تم إلقاء قصيده شعرية للأخ / علي محمد قائد الشيخ نالت استحسان الجميع .

ثم ألقى الأستاذ / يحي عبد الرحمن شرف الدين , كلمة اللقاء المشترك , أشار فيها إلى الفساد المستشري في كل مؤسسات الدولة وتراجع الحزب الحاكم عن جميع الاتفاقيات , كما نوه إلى خطورة التمترس من قبل الحزب الحاكم الذي يزيد من أزمات البلاد .

وبعد ذلك ألقى الأخ / حمود علي شملان , كلمة المؤتمر الشعبي , تناول فيها أهمية إنعقاد مؤتمر الإصلاح في موعده , داعياً للجميع بالتوفيق , مشيداً بما أنجزه الإصلاح .

ثم ألقت الأخت/ نجود الشيخ , كلمة دائرة المرأة , داعية جميع الحاضرين للتمسك بمبادئ الدين الإسلامي وأخلاقه وقيمه , والحفاظ على يمن الإيمان والحكمة ووحدته وتماسك أبناءه .

كما ألقى كلمة السلطة المحلية بالمحافظة الأخ الدكتور / علي أحمد الزيكم – الأمين العام للمجلس المحلي بالمحافظة , التي أشاد فيها بالمواقف التاريخية والنضالية والدعوية للإصلاح , داعياً جميع الأحزاب والقوى السياسية للوقوف صفاً واحداً ضد الفساد , وأن الجميع يعيشون على سفينة واحدة , وقد لا ينجوا أحد إن حصل شيء لا سمح الله. مبيناً أنه لا يمكن الخروج بالبلاد من أزماتها إلا بتكاتف الجميع .

وبعد ذلك كلمة ممثل الأمانة العامة ألقاها الأستاذ / فؤاد المخلافي , والتي بارك فيها انعقاد المؤتمر في موعده المحدد , ونقل فيها تهاني الأمانة العامة لأعضاء مؤتمر الإصلاح الخامس بالمحافظة , داعياً الجميع إلى المزيد من البذل والعطاء . مذكراً أن الحرية هبة من الله لجميع خلقه منذ ولادتهم , وليست منحة من أحد .

وبعد انتهاء الجلسة الافتتاحية بدأ أعضاء المؤتمر المحلي الخامس أعمالهم بإقرار جدول الأعمال الذي تضمن :

تقرير (هيئة الشورى المحلية , واللجنة القضائية , والمكتب التنفيذي ) .

انتخاب ممثلي مجلس الشورى العام وأعضاء هيئة الشورى المحلية .

ما يستجد من أعمال .

وقد أقر المؤتمرون جدول الأعمال وشكّل ثلاث لجان ( أ- لجنة إعداد البيان الختامي , ب- لجنة استقبال الملاحظات على التقارير،ج- لجنة الانتخابات ) , وخرج المؤتمر بالقرارات والتوصيات التالية :

أولاً : المحور التنظيمي :

أقر المؤتمر تقرير هيئة الشورى المحلية , واللجنة القضائية , والمكتب التنفيذي عن الفترة الماضية في ضوء الملاحظات المقدمة من الأخوة أعضاء المؤتمر.

إعلان القائمة النهائية لأسماء المرشحين لممثلي مجلس الشورى العام وأعضاء هيئة الشورى المحلية.

أقر المؤتمر نتائج انتخاب ممثلي الشورى العام وعددهم ثلاثة أعضاء, وكذا أعضاء هيئة الشورى المحلية وعددهم (60) عضواً, وتم دعوتهم للانعقاد عقب انتهاء أعمال المؤتمر لمباشرة مهامهم طبقاً لأحكام النظام الأساسي .

يعبر المؤتمرون عن شكره وتقديره لأداء هيئة الشورى المحلية واللجنة القضائية والمكتب التنفيذي.

يوصي المؤتمرون جميع أعضاء الإصلاح بتقوى الله تعالى في السر والعلن وأن يكونوا قدوة ومثالاً في الالتزام بالفرائض والأخذ بالعزائم ومجاهدة النفس والارتقاء بها في مدارج كمالات العبودية لله الواحد الأحد, كما أوصاهم بالقيام بواجبهم - الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر - بالحكمة والموعظة الحسنة والحوار بالحسنى والعمل على تعميق روح الأخوة والتراحم والتكافل في المجتمع بحيث يكون الانتماء الحزبي وسيلة للعمل لما فيه خدمة الوطن الصالح العام .

يعبر المؤتمرون عن ارتياحه للاهتمام الذي حظيت به المرأة من قبل الإصلاح ويؤكد على ضرورة بذل المزيد من الجهود في هذا الاتجاه والارتقاء بمستواها بما يمكنها من القيام بواجبها امتثالا لقوله تعالى " والمؤمنون والمؤمنات بعضهم أولياء بعض يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر".

يحث المؤتمرون أعضاء وعضوات الإصلاح كافة إلى الاستمرار بتسديد اشتراكاتهم ويهيب بالقادرين والميسورين من الأعضاء والأنصار لتقديم التبرعات والهبات حتى يتمكن الإصلاح من القيام بأنشطته.

ثانياً : القضايا السياسية :

يعبر المؤتمرون عن ارتياحهم لأداء فرع اللقاء المشترك بالمحافظة , ويدعوهم إلى مزيد من الاهتمام بقضايا المواطنين العامة والسياسية .

يعبر المؤتمرون عن ارتياحهم وتقديم شكرهم للجنة التواصل والتشاور للحوار الوطني بالمحافظة لما قامت به في إنجاح التشاور في المحافظ والتمثيل المتميز في الجمهورية .

يأسف المؤتمرون لإعلان المؤتمر الشعبي العام تنصله عن الحوار الوطني الجاد .

يؤكد المؤتمرون أهمية الحوار السلمي والجاد كسلوك سياسي راقي يجنب الوطن الأزمات والمشاكل , ويدعو المؤتمر الشعبي العام إلى الرجوع للحوار والابتعاد عن الاستعلاء والاستقواء والاستبداد بالرأي , لما لذلك من أثر مباشر على الوطن وأمنه واستقراره وسلمه الاجتماعي .

كما يؤكد المؤتمرون على أهمية عقد مؤتمر الحوار الوطني كبديل آمن في حال تعثر الحوار مع السلطة ومتنفذي حزبها الحاكم .

يؤكد المؤتمرون على أن انفراد المؤتمر الشعبي العام بالانتخابات القادمة سيؤدي إلى مزيد من الأزمات التي ستنهك الوطن. وأن للانفراد بالانتخابات مخاطر لا تحمد عقباها.

كما يؤكد المؤتمر أهمية قيام المشترك وشركاؤه بتوسيع التحالفات الوطنية وإيجاد كتلة ضاغطة تستطيع أن توقف السلطة عن المزيد من تأزيم الأوضاع .

يدعو المؤتمرون عقلاء وشرفاء الحزب الحاكم إلى الوقوف بجد لإخراج اليمن من أزماته المتراكمة .

ثالثاً : القضايا العامة :

وقف المؤتمر المحلي للإصلاح أمام الأوضاع المتردية والاختلالات التي تعيشها المحافظة في مختلف المجالات وانعكاساتِها السلبية على حياة المواطنين وزيادةِ معاناتهم والأخطارِ المترتبة على ذلك .

يؤكد المؤتمرون أن الفسادَ المستشري في بعض أجهزة السلطة المحلية ، وما يجري من ممارسات خاطئة ، وتجاوزٍ للقوانين ، وغيابِ لمبدأ الثواب والعقاب ، وتغييب للكفاءات والتعامل بالولاءات الحزبية الضيقة من أهم أسباب الفشل الإداري .

يدعو المؤتمرون السلطة المحلية في المحافظة والمديريات إلى تمثل الدستور والقانون عملياً أثناء قيامهم بمهامهم اليومية في أداء الوظيفة العامة بالمحافظة .

يدعوا المؤتمرون المحلي السلطة المحلية للاهتمام بمشاريع الطرق والمياة والكهرباء , واستكمال المشاريع المتعثرة منها في مختلف المديريات , لما لها من أثر في التنمية وخدمة المواطنين .

يدعو المؤتمرون المحلي إلى الاهتمام بالمرافق الصحية في عاصمة المحافظة وجميع المديريات , وتشجيع القطاع الخاص في هذا المجال خدمةً للصالح العام .

يؤكد المؤتمرون دعوته إلى ضرورة اختيار العناصر الكفؤة والنـزيهة للمناصب الإدارية وتأهيلهم والاهتمام بهم بشكل مستمر .

يدعو المؤتمرون الخدمة المدنية إلى تطبيق ما تبقى من إستراتيجية الأجور والمرتبات , والالتزام بالقانون وعدم المماطلة والتسويف , نظراً لما يعانيه الموظف من ظروف صعبة وأوضاع اقتصادية قاسية .

يدعوا المؤتمرون السلطة بجميع تكويناتها المركزية والمحلية إلى إيقاف العبث بالمال العام والوظيفة العامة وعدم تسخيرهما لصالح القوى المتنفذة .

المؤتمرون وبشدة تجاوز السلطة المحلية لكل قوانين الوظيفية العامة وتوزيعها على المتنفذين واستخدام المعيار المادي بدلاً من إتاحة الفرصة لكل أبناء المحافظة دون تمييز.

رابعاً : قضايا الأمن :

يعبر المؤتمر المحلي عن قلقه البالغ لما وصلت إليه الاختلالات الأمنية في المحافظة وازدياد مخاوف الناس على أموالهم وأعراضهم ويدعوا السلطة إلى تحمل مسئوليتها والجدية في معالجة تلك الاختلالات والأخذ على أيدي العابثين وتأمين المواطنين كما يدعو كافة أبناء المحافظة للتعاون مع السلطة المحلية في هذا الجانب .

يدعو المؤتمرون الجهات الأمنية إلى سرعة إحالة القضايا إلى القضاء أولاً بأول وفقاً للدستور والقانون .

يدعو المؤتمر المحلي الخامس إلى الاهتمام برجال القوات المسلحة والأمن , باعتبارها المؤسسة الوطنية المناط بها الحفاظ على اليمن وأمنه واستقراره .

خامساً : الجانب القضائي :

يؤكد المؤتمرون على أهمية دور السلطة القضائية وتعزيز استقرارها واختيار القضاة وأعضاء النيابة , وترقيتهم وفقاً لقانون السلطة القضائية .

كما يدعو المؤتمر إلى احترام القضاء , وعدم التدخل في شؤونه واحترام استقلاليته .

سادساً : الجانب التعليمي :

نظراً لما للتعليم من أهمية قصوى في بناء الأجيال فإن المؤتمر المحلي الخامس يوصي بالتالي :

يؤكد المؤتمر دعوته للسلطة المحلية بمتابعة استكمال جامعة المحويت بكلياتها المختلفة, لما في ذلك من تسهيل وتيسير على الطلاب والطالبات في دراستهم الأكاديمية ومواصلة التعليم العالي .

كما يدعو إلى الابتعاد عن الحزبية والمحسوبية في تعيين كوادر الكليات المختلفة .

يؤكد المؤتمر على ضرورة تشغيل المعاهد الفنية المتوسطة التي لا تزال دون تشغيل حتى الآن , والتركيز على جودة التعليم فيما هو قائم , وبناء المزيد منها في كل المديريات , ورفدها بالكوادر الكفؤة المؤهلة .

يدعو المؤتمر السلطة المحلية إلى مراعاة الكفائة والنزاهة عند التعيين في السلك الإداري التعليمي , وإبعاد المعيار الحزبي والمادي تماماً , نظراً لمضرته على التعليم .

يدعوا المؤتمر المحلي أعضاء الإصلاح إلى ضرورة المشاركة في محو أمية المجتمع , كما يدعو مكتب التربية والتعليم إلى القيام بواجبة في فتح مدارس القرآن الكريم والحفاظ على الموجود .

يحذر المؤتمرون من خطورة انتشار ظاهرة الغش في الامتحانات , ويأسف لما حدث من عقاب لبعض المراكز الاختبارية الأساسية بالرسوب الجماعي .

سابعاً :الجانب الاقتصادي :

يؤيد المؤتمرون موقف التجمع اليمني للإصلاح الواضح من الأزمة الاقتصادية وأسلوب معالجتها , كما يؤكدون رفضهم لبرنامج الجرعات السعرية الذي تطبقه الحكومة.

ثامناً : الوضع في صعدة :

يبارك لمؤتمرون وقف الحرب في صعدة , ويطالبون السلطة إلى إخراج اتفاقية وقف الحرب مع الحوثيين إلى العلن .

كما يدعوا أعضاء المؤتمر المحلي الخامس للإصلاح الطرفين في الحرب إلى احترام اتفاقيات وقف الحرب التي لم ولن يكون فيها الخاسر الأكبر إلا الشعب وحده .

كما يدين المؤتمرون التفجيرات في صعدة والجوف .

ويؤكد المؤتمرون إدانتهم للاختطافات التي حدثت في صعدة وغيرها .

تاسعاً : الحراك الجنوبي :

يؤيد المؤتمرون مطالب الحراك السلمي في الجنوب , وفقاً للدستور والقانون , بعيداً عن العنف والإخلال بالأمن ووحدة الوطن , كما يدعو السلطة إلى الابتعاد عن استخدام أساليب القهر والظلم والاعتقالات الغير قانونية .

عاشراً : القضايا العربية والإسلامية

يستنكر المؤتمرون التخاذل العربي والإسلامي في قضية تهويد القدس , والتآمر على حصار غزة , والتنكيل بسكان الضفة الغربية .

كما يدعو القيادة العربية إلى الوقوف بجانب دولة السودان الشقيق , وإفشال المخطط الصهيوني في تمزيق السودان إلى دويلات .

كما يهنئ المؤتمر المحلي الخامس أبناء المحافظة خاصة والأمة الإسلامية عامة بمناسبة قدوم العام الهجري الجديد , داعياً الله عز وجل عام نصر وتمكين للإسلام والمسلمين .

والمؤتمر المحلي الخامس إذ يختتم أعماله يعبر عن شكره لكل من أسهم في إنجاح أعمال هذا المؤتمر ابتداءً بأعضاء الإصلاح لتفاعلهم مع جميع الفعاليات والأنشطة .

كما يقدم شكره وتقديره للسلطة المحلية وعلى رأسهم الأخ المحافظ ورجال الأمن على تعاونهم في إنجاح المؤتمر .

( رَبَّنَا لا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنْتَ الْوَهَّابُ)


للمزيد عن الإخوان في اليمن

روابط داخلية

كتب متعلقة

ملفات وأبحاث متعلقة

مقالات متعلقة

.

أخبار متعلقة

.

أعلام الإخوان في اليمن

.

مؤتمرات التجمع اليمني للإصلاح

المؤتمر الأول
شعار التجمع اليمني للإصلاح.jpg
المؤتمر الثاني
المؤتمر الثالث
المؤتمر الرابع