الإخوان في أوروبا ومسيرة المراجعات.. بريطانيا نموذجا

من | Ikhwan Wiki | الموسوعة التاريخية الرسمية لجماعة الإخوان المسلمين |
نسخة ٢١:٠٠، ٤ ديسمبر ٢٠١١ للمستخدم Rod (نقاش | مساهمات)
(فرق) → مراجعة أقدم | المراجعة الحالية (فرق) | مراجعة أحدث ← (فرق)
اذهب إلى: تصفح، ابحث
الإخوان في أوروبا ومسيرة المراجعات .. بريطانيا نموذجاً


مقدمة

Ikhwan-logo1.jpg

نشأت حركة الإخوان المسلمين في أوروبا منذ بداية الخمسينيات، وبدأت في بعض الدول الغربية كبريطانيا تتشكل بصورة منظمة في بداية عام 1963م، وقد تشكلت الحركة في أكثر الأقطار الأوروبية على أيدي بعض الطلاب الوافدين من أبناء حركة الإخوان في المشرق الإسلامي مع بعض المهاجرين الذين فروا بدينهم من ظلم بعض الأنظمة، خاصة في أيام محنة الإخوان المسلمين مع جمال عبدالناصر في مصر. وانتقلت هذه الحركة إلى أوروبا مع هؤلاء، وتشكلت وهي محملة بكل الخصائص التي كانت عليها في المشرق الإسلامي، ونشأت وهي تحمل ذات المكونات الفكرية، والدعوية، والحركية، والتنظيمية، ونحوها.

ومع تطور أوضاع الأقليات في أوروبا، وتطور الوجود الإسلامي هناك، وانتقاله من مرحلة فقدان الهوية إلى مرحلة الشعور بالهوية، ومن ثم جاءت مرحلة الصحوة والاستيقاظ منذ نهاية الستينيات إلى منتصف السبعينيات، ثم الانتقال إلى مرحلة بناء المؤسسات وتجميع الجهود، والتي استمرت إلى منتصف الثمانينيات لينتقل الوجود الإسلامي في أوروبا إلى مرحلة التفكير في ضرورة توطين الدعوة وتوطين الإسلام، والسعي نحو مرحلة التفاعل الإيجابي مع مكونات المجتمع الأوروبي، فمع كل هذه التطورات حصل تطور ملحوظ لدى الحركة في أوروبا.

وقد كان مؤتمر ألمانيا في (25/08/1985م) الذي عُقد لمناقشة توطين الإسلام والمسلمين في أوروبا نقلة نوعية في تاريخ العمل الإسلامي بالجملة، وحركة الإخوان على وجه الخصوص. ومنذ هذا التاريخ وقبله بقليل يمكن أن نؤرخ لتاريخ المراجعات لدى حركة الإخوان على الساحة الأوروبية، وقد جاءت هذه المراجعات في مجالات شتى، نذكرها بشيء من التفصيل على النحو التالي:


مراجعات على مستوى الأهداف والسياسات

فحركة الإخوان المسلمين في أوروبا كما ذكرنا نشأت وهي تستصحب جميع مكونات الحركة في المشرق الإسلامي، ومن ذلك الحديث عن الأهداف والسياسات الدعوية والحركية، فمنذ نشأة التنظيم إلى بداية الثمانينيات يجد الباحث في المحاضر القديمة للحركة في هذه الفترة حديثا عن الأهداف لا يختلف كثيرا عن أهداف الجماعة في المشرق، وهذا فيما يتعلق بالأهداف العامة.

أما ما يتعلق بالأهداف الخاصة فهي تدور وتتمركز حول دور المساندة للعمل الإسلامي في المشرق؛ وذلك بالمساهمة في تخفيف المعاناة التي كانت تتعرض لها الحركة في كثير من الأقطار الإسلامية، (فخلال فترة نهاية الستينيات مثلا كانت الجهود منصبة حول نصرة الإخوان في محنتهم مع نظام عبد الناصر، ومن بعدها محن العراق، وسوريا، وليبيا، وغيرها من دول العالم الإسلامي). ومن بعد دخول الأقليات المسلمة في أوروبا إلى مرحلة التوطين وطرح هذه المسألة بجدية وإلحاح حصلت مراجعة واضحة للأهداف تتناسب مع متطلبات المرحلة الجديدة، وللإنصاف فقد عانى الإخوة في الصف القيادي من متاعب كثيرة، ووجدوا عنتا من عدد من إخوانهم بسبب التأكيد على ضرورة الانتقال إلى مرحلة التوطين، أقصد به توطين الدعوة.

ولمعرفة مقدار المراجعات التي تمت على مستوى الأهداف والسياسات دعونا ننظر نظرة سريعة إلى بعض الأهداف التي صيغت في مرحلة بداية التوطين وما جاء بعدها من المراحل، وسنرى بوضوح هناك مراجعة حقيقية على مستوى الأهداف والسياسات؛ فقد جاء في محضر اجتماع تقدمت به لجنة الدعوة والجاليات لدورة عام (1985م) وذلك بتاريخ (26/05/1984م) ذِكر بعض الأهداف لهذه اللجنة -وهي اللجنة التي تمثل البعد الدعوي والحركي للجماعة- على النحو التالي:


الأهداف

1- خلق تيار بين المسلمين المقيمين في بريطانيا للضغط على الحكومة البريطانية للاعتراف بالإسلام كدين رسمي في هذا البلد.
2- عمل إحصائية تفصيلية عن المسلمين في بريطانيا.
3- التركيز على اللغة الإنجليزية في الدعوة بين الجاليات غير العربية.
4- التركيز في الدعوة على الأبناء أكثر من الآباء.
5- نشر الفقه الإسلامي بين الجاليات.
6- تعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها. 7
7- البدء بالعمل مع المراكز والجاليات التي لنا معها علاقات أولا. 8
8- إيجاد نوادي للشباب، واستحداث أنشطة تواكب تطورات العصر لجذبهم إليها.

فإذا نظرنا بعد ذلك إلى الأهداف التي جاءت في النظام الأساسي للرابطة الإسلامية في بريطانيا لعام (2001م) وجدنا إضافة نوعية في الأهداف تكشف عن مراجعة حقيقية للمسار، ورغبة في الانتقال إلى مرحلة التفاعل الإيجابي مع المجتمع الأوروبي؛ فقد جاء في الهدف الثاني من أهداف الرابطة ما يلي: "الدفاع عن حقوق الإنسان عامة وحقوق المسلمين خاصة". وهذه نقلة على مستوى الأهداف؛ بحيث أصبح من أهداف العمل الدفاع عن حقوق الإنسان عامة دون تفريق ولا انكفاء على الذات الإسلامية فقط. وجاء في الهدف الثالث للرابطة: "تبصير المسلمين بواجباتهم تجاه المجتمع الذي يعيشون فيه". وهذا تحول في الأهداف ناتج عن مراجعة مهمة تتعلق بضرورة الحديث عن الواجبات تجاه المجتمع بدل التركيز فقط على المطالبة بالحقوق.

وجاء في الهدف الخامس للرابطة: "تفعيل دور الأقلية المسلمة في حل مشاكل المجتمع المختلفة"، وهذا يمثل خروجا من دائرة المساهمة في حل المشاكل الخاصة بالحركة والدعوة والمسلمين إلى دائرة المساهمة في حل مشاكل المجتمع بجميع مكوناته، دون تفريق بين المسلمين وغيرهم. وجاء في الهدف السادس للرابطة "توسيع دائرة الحوار مع الثقافات والديانات الأخرى لخدمة المجتمع والإنسانية".

وكم أمضت الحركة من الزمن وهي في حوار داخلي وخارجي لإيصال مبدأ الحوار مع الثقافات والديانات الأخرى؛ إذ كان التكوين الفكري والتربوي لا يعطي لهذه القضية أي أهمية، بل كان هناك من يناقش في شرعية هذا المبدأ أصلا فضلا عن التفكير في ممارسته. هذا فيما يتعلق بأهداف الرابطة الإسلامية في بريطانيا، فإذا انتقلنا خطوة إلى الأمام، ونظرنا إلى أهداف اتحاد المنظمات الإسلامية في أوروبا -وهو يمثل فكر الإخوان الوسطي مع مراعاة الخصوصية الأوروبية، والعمل في ظل أنظمة المؤسسات الأوروبية وقوانينها- فسنجد في أهدافه إضافات كثيرة تدل على مقدار المراجعات التي تمت على مستوى الأهداف والسياسات والرؤى.

من ذلك ما جاء في الهدف السادس للاتحاد والمتعلق بأخذ التطور الحاصل في الوحدة الأوروبية بعين الاعتبار وتفعيل دور المسلمين تجاه ذلك، فقد جاء فيه بالنص: "تفعيل المسلمين في إطار الوحدة الأوروبية وخدمة الصالح العام". وجاء في الهدف السابع للاتحاد: "العمل على تحقيق حضور وتمثيل المسلمين في المؤسسات الأوروبية". بل قد جاء في باب السياسات المقرة لدى الاتحاد مجموعة من التوجهات العامة بما يمثل استجابة عالية جدا للتطور الحاصل للوجود الإسلامي في أوروبا، ومدى ملائمة ومكافأة مؤسسة الاتحاد لهذا الواقع، وهذه السياسات هي:

  • اعتبار المصلحة العليا للإسلام والمسلمين في أوروبا فوق المصالح القطرية، أو الحزبية، أو المذهبية، أو غيرها.
  • الحرص على التعاون والتقارب مع كافة المخلصين فيما يتفق مع أهداف الاتحاد، والعمل على ربط علاقات التعارف، والتنسيق مع كافة العاملين للإسلام، مع تجنب أي صدام.
  • الانفتاح على المجتمع، وربط علاقات تعاون مع مختلف الجهات، خصوصا تلك التي تخدم مصالح المسلمين وتدعم مسألة الحوار.
  • التزام الاعتدال والواقعية في معالجة قضايا المسلمين في أوروبا، وفي اتخاذ المواقف من قضاياهم خارج أوروبا.
  • العمل ضمن الأطر القانونية، والحرص على الاستفادة مما تتيحه القوانين من إمكانات.


مراجعات على مستوى التنظيم

ونقصد بها المراجعات على مستوى النظرية التنظيمية التي تحكم العمل، وما ينبثق عنها من أشكال تنظيمية وهياكل مؤسسية. والملاحظ أن الحركة قد بقيت منذ نشأتها (في عام 1963م) إلى (عام 1998م)، وهي تعمل بشكل تنظيم سري له بعض الواجهات العلنية؛ وذلك على نمط التنظيمات في البلاد الإسلامية، على الرغم من وجود هذه الحركة في دول أوروبا التي تعمل فيها جميع الحركات والمنظمات والمؤسسات بشكل علني، وتحت إطار القوانين المنظمة لذلك، والتي تعطي مساحة كبيرة من حرية الممارسة والعمل.

ولم تحدث مراجعة للعمل في بريطانيا إلا بعد مرور وقت طويل امتد منذ بداية الستينيات إلى عام 1998م حين أعلن عن الرابطة الإسلامية في بريطانيا، وهي كما يشار إليها في مقدمة النظام الأساسي "تجمع إسلامي في المملكة المتحدة يسعى للتعريف بالإسلام والدعوة إليه، ورعاية الأقلية المسلمة، والدفاع عن مصالحها، وهي عضو في اتحاد المنظمات الإسلامية في أوروبا، ومسجلة كشركة غير ربحية ذات مسئولية محدودة". وبعد دراسة الأسباب التي أدت إلى هذا التأخر عن هذه المراجعات ذات الأهمية الكبيرة في تاريخ العمل في بريطانيا يمكن أن نحصر الأسباب في أمرين:

الأمر الأول : أن العمل الإخواني، وعلى الرغم من امتداد عمره إلى ساعة الإعلان -أكثر من ثلاثة عقود- قد صعب عليه أن ينصبغ بصبغة العمل الإسلامي البريطاني الخالص، أي أن يكون أكثر أعضائه ممن استقر وضعهم على العمل البريطاني فقط، بل كان الأكثر يجمع بين انتمائه للعمل في بريطانيا، وانتمائه للعمل في القطر الذي جاء منه. وبما أن العمل في أقطار هؤلاء الإخوة ما زال محاصرا ممنوعا، فقد أدى ذلك إلى اعتماد مبدأ سرية الانتماء ورفض العلانية حتى لا تكشف أوراق هؤلاء الإخوة في أقطارهم.وعليه، فالمانع لم يكن لأن بريطانيا تمنع ذلك، بل المانع هو الخوف من بطش بلدانهم الأصلية.
الأمر الثاني : أن الثقافة السائدة، والمناهج المقررة كلها تستبطن الأوضاع القاسية التي مرت بها الحركة في المشرق، ففقه المحنة، وكتابات الإخوان من مصر وسوريا والعراق وفلسطين وغيرها كلها لا تستطيع أن تنفك عن أوضاعهم الخاصة في بلدانهم، فإذا أضفنا إلى ذلك عدم وجود كتابات فكرية، ودعوية، وحركية تحمل الخصوصية الأوروبية البريطانية لم يكن أن يتصور أبدا أن تكون المخرجات على خلاف الأدبيات التي تطرحها الكتب المقررة في المناهج والمتداولة بين أيدي الدعاة في أوروبا عامة وفي بريطانيا على وجه الخصوص.
وأخيرا فإنني أقول : على الرغم من حدوث هذه المراجعات التنظيمية، والتي أخذت وقتا طويلا لنقاشها، وعرضها على مؤسسات الجماعة ورفضها أو لا، ثم نقاشها بعد ذلك، ثم الاقتناع بأهميتها، إلا أنه ما زالت النفوس التي تربت على نظرية السرية لم تستطع أن تتخلص منها بسهولة لتنتقل إلى العلانية بارتياح وانسياب.


مراجعات على مستوى الأداء المؤسسي

مع انتقال العمل من مرحلة السرية إلى مرحلة العلنية، ومع خروج العمل من الأداء التنظيمي الضيق للسرية إلى رحابة العمل المؤسسي العلني، كانت هناك مراجعات مهمة جدا على مستوى الأداء المؤسسي، ويمكن اختصارها في الآتي:

أ‌- مستوى صياغة النظام الأساسي للرابطة الإسلامية: وقد تم الانتهاء منه بصورة نهائية، وأُقر من قبل مجلس الشورى المنعقد بتاريخ (19/08/2001م) في ماركفيلد. والنظام الأساسي بصياغته النهائية في التاريخ المذكور يُعد وثيقة مؤسسية في غاية الأهمية؛ إذ يبين وبشكل قانوني كل ما يتعلق بالمقدمات الأساسية من بيان الأهداف العامة للرابطة، والنص بشكل قاطع على أن الرابطة تتبنى لتحقيق أهدافها كل الوسائل الشرعية والقانونية المتاحة. ثم ينتقل النظام إلى باب العضوية ليفتحها بشكل واسع وواضح، ويبين مراتبها وشروطها، ثم يبين الهيكل الإداري للرابطة بجميع مستوياته، ويبين الحقوق والواجبات في كل منها، وبناء على كل ذلك فقد تم إرساء مبدأ العمل المؤسسي للرابطة الإسلامية في بريطانيا.
ب‌- مستوى التعرف على الحقوق والواجبات المؤسسية: فقد أصبح من حق كل فرد من أعضاء الرابطة أن يعرف من بداية انتسابه وانتظامه في الرابطة الإسلامية حقوقه وواجباته في هذه المؤسسة، وهذا يمثل نقلة نوعية في باب العمل تسببت فيه الطبيعة المؤسسية وما تتطلبه من أداء معين فيها. فبعد أن كانت اللوائح المنظمة للحقوق والواجبات هي من أسرار العمل ولا يطلع عليها إلا من كان عضوا، وبدرجة معينة من العضوية، أصبحت هذه الحقوق والواجبات وبيانها أمرا مشاعا سهلا على كل أحد من داخل المؤسسة أو خارجها.
ج ـ مستوى المتابعة والمحاسبة المؤسسية: كانت طبيعة العمل السري وما زالت تفرض نوعا من السرية على التقارير المقدمة إلى المؤسسات القيادية داخل الجماعة، وقد تزداد مساحة هذه السرية وقد تنقص باختلاف الظروف والأحوال الأمنية، وبعد الانتقال إلى العمل المؤسسي القانوني أصبحت كل التقارير التي تلتزم بها القيادة التنفيذية أمام مجلس الشورى، أو التي تلتزم بها المناطق لتقديمها إلى القيادة التنفيذية، أو الشورية، أصبحت كل هذه التقارير في متناول جميع أعضاء الرابطة ومنتسبيها، ومن حقهم الاطلاع عليها، ومعرفة كيفية الأداء التنفيذي لدى الرابطة، كما أصبح -ولعلنية العمل- من حق كل أعضاء المؤتمر العام أن تصلهم التقارير القيادية (الشورى - التنفيذي) قبل اللقاء بفترة كافية لدراستها وتحليلها، ووضع الأسئلة والمتابعات عليها، فيما كانت تفرض السرية في كثير من الأحيان سابقا أن توزع التقارير لحظة الحضور إلى المؤتمر، وقد تلقى وبشكل شفوي حسب مستوى السرية في العمل.


مراجعات على مستوى المنهج والمقررات التربوية

أحدث التغيير والتطوير في الأهداف العامة للعمل -كثمرة لمراجعات طويلة- بداية تغييرًا على مستوى المناهج والمقررات التربوية، وبدأت تدخل مفردات جديدة إلى المنهج تعكس اهتماما أكثر بالواقع الأوروبي ومتطلباته الفكرية والدعوية. والمتأمل في كل المناهج والمقررات التربوية التي تعتمدها الرابطة الإسلامية، وتلتزم فيها بما يطرحه اتحاد المنظمات الإسلامية في أوروبا سيلاحظ أن المراجعات في هذا الباب ما زالت ضعيفة دون المستوى المطلوب، وسوف نبين ذلك بالتفصيل عند حديثنا عن المراجعات المطلوبة للعمل الدعوي على الساحة الأوروبية.


مراجعات على مستوى الخطاب الدعوي والحركي

تأثر خطاب الحركة منذ نشأتها بطبيعة الأهداف التي تحدثنا عنها وعن مراجعتها؛ ففي الوقت الذي كانت أهداف الحركة في مجموعها منصبة حول المناصرة لقضايا المسلمين في المشرق الإسلامي ومناصرة العمل الإسلامي -الذي كان يتعرض لحملة عنيفة في مصر وسوريا والعراق وغيرها- كان خطاب الحركة في مجمله يدور حول هذه القضايا، ومع تطور الأهداف ومراجعة الاهتمامات تغير هذا الخطاب وأصبح في مجمله يلبي حاجات الواقع الأوروبي ويستجيب لمتطلباته.

وإذا أردنا أن نقرب المراجعات على مستوى الخطاب فسنحتاج أن نحلل هذا الخطاب ومسار المراجعات له منذ النشأة إلى يومنا هذا على النحو التالي:


الخطاب الداخلي "خطاب الذات"

أي ماهية الخطاب الذي كان متوجها إلى الصف الداخلي عبر كل الوسائل التي تتخذها الجماعة من توجيهات داخلية للقيادة، ومن توجيهات في المناشط الخاصة؛ كالأسرة، والكتيبة، والدورات الدعوية والحركية ونحوها. والملاحظ من نشأة العمل في بداية الستينيات إلى منتصف السبعينيات أن الخطاب الداخلي فيها كان يقوم على متطلبات التأسيس والتجميع، وكانت أحداثفلسطين، وأحداث الصراع مع عبد الناصر، وما انتهى إليه الأمر بإعدام سيد قطب ورفقائه هو المسيطر على هذا الخطاب.

وكان التحفيز على المظاهرات المتعلقة بهذه الأحداث هو الغالب، ولا ينسى تاريخ المسلمين في بريطانيا تلك المظاهرات والمؤتمرات التي دعا إليها الإخوان؛ لمناصرة قضية فلسطين، ومنها المؤتمر الذي عقد في "الرويالبري هول" بمناسبة مرور سنة على حريق المسجد الأقصى؛ حيث جند الإخوان أنفسهم في جميع المساجد وألقوا الخطب، وحركوا الجالية إلى لندن؛ فكان عدد الحاضرين 6 آلاف من كافة المدن البريطانية.

ومن بعد ذلك تأتي مرحلة الاستقرار من منتصف السبعينيات إلى منتصف الثمانينيات، وكان الخطاب الداخلي فيها متوجها إلى ضرورة تفعيل الجالية المسلمة، والعمل على نشر فكر الإخوان بأدبياته وأصوله كما هو في المشرق الإسلامي.

ثم جاءت مرحلة ثالثة تمتد من عام 1985م إلى عام 1998م، وبدأ الخطاب الداخلي فيها يتغير نحو التطلع إلى العمل المراعي للخصوصيات الأوروبية، ولعل بدء التكوين لاتحاد المنظمات الإسلامية في أوروبا -بعد ندوة مدريد في عام 1984، والتي تقرر فيها توحيد العمل في أوروبا تحت مظلة الاتحاد- كان له أكبر الأثر في إحداث هذا التغيير في بريطانيا.

فمنذ هذا التاريخ حدث تغيير ملحوظ في الخطاب الداخلي، وبدأ الحديث عن التوطين وعن العمل المؤسسي المعلن، وبدأت نقاشات داخلية تتعلق بهذه القضايا على جميع مستويات التنظيم، حتى توجت هذه الحوارات بالإعلان عن التنظيم عبر الرابطة الإسلامية في بريطانيا، وعلى الرغم من تأخر المراجعات على مستوى الخطاب الداخلي إلا أنه في الحقيقة يجب أن نعترف أن المراجعات التي تمت وبُذلت فيها جهود كبيرة قد أتت ثمارها، وصبغت الخطاب الداخلي بأجمعه بخصوصيات الواقع الأوروبي.


الخطاب الخارجي "خطاب الغير"

لمعرفة مقدار المراجعات التي تمت على مستوى الخطاب الخارجي ينبغي أن نبدأ بإطلالة سريعة على نموذج من نماذج الخطاب الإعلامي الخارجي منذ نشأة العمل إلى بداية المراجعات التي تمت في المسيرة الدعوية، هذا النموذج هو مجلة الغرباء -لسان حال الإخوان في بريطانيا خاصة وأوروبا عامة- وهي مجلة شهرية جامعة كانت تصدرها جمعية الطلبة المسلمين في بريطانيا وأيرلندا مع اتحاد المنظمات الإسلامية في أوروبا.

هذه المجلة العريقة والتي تحولت في بداية التسعينيات إلى صوت أوروبا، وانتهت بمجلة الأوروبية اخترت منها عينة تمتد من العدد الثاني للسنة الحادية والعشرين في يونيو 1984، إلى العدد الثامن للسنة السادسة والعشرين في أغسطس 1989م، وأجريت عليها دراسة سريعة لمعرفة مواكبة هذه المجلة خلال هذه السنوات للواقع البريطاني خاصة والواقع الأوروبي عامة، فكانت النتائج على النحو الموضح في هذا الجدول:

  • الموضوع: ما يتعلق بالواقع الأوروبي، وما يتعلق بواقع المسلمين في المشرق الإسلامي.
  • الافتتاحية: 10% تعنى بالحديث عن واقع المسلمين في أوروبا، و90% تعنى بالمسلمين خارج أوروبا.
  • المقالات: 30% من المقالات تتحدث عن قضايا تتعلق بالواقع الأوروبي، و70% من المقالات تتحدث عن قضايا تتعلق بالواقع الإسلامي.
  • الأخبار: 12% من الأخبار تتعلق بأخبار المسلمين في أوروبا، أو تتعلق بالدعوة في أوروبا، و88% من الأخبار تتعلق بقضايا المسلمين وهمومهم.
  • وعليه فنحن نلاحظ أن المجلة -والتي تمثل الخطاب الإعلامي للحركة- كانت الكتابة فيها وكأنها تعيش في غير الواقع الأوروبي؛ مما يُظهر أن التنظيم وهمومه لا علاقة له بهذا الواقع وهمومه إلا بنسبة ضعيفة جدا، فإذا تذكرنا أن هذا الوضع قد استمر منذ نشأة العمل في بداية الستينيات إلى بداية التسعينيات تصورنا عندها حجم المشكلة التي تمت مراجعتها بعد ذلك وكان الفضل فيها يعود بعد الله إلى اتحاد المنظمات الإسلامية في أوروبا.
  • وبعد ذكر هذا النموذج للخطاب الخارجي عبر مجلة الغرباء نعود فنقول إن المراجعات على مستوى الخطاب الخارجي قد جاءت بدون شك متأخرة جدا؛ وذلك من بداية التسعينيات إلى يومنا هذا، والمتتبع للمجلات الأوروبية وللمؤتمرات التي عُقدت في السنوات الأخيرة يلاحظ مدى انسجام خطاب الحركة في هذه المدة مع متطلبات المرحلة ومقتضيات الوجود الإسلامي على الساحة الأوروبية.

للمزيد عن الإخوان والعالم

الإخوان حول العالم

الإخوان في السودان | الإخوان في ليبيا | الإخوان في الجزائر | الإخوان في تونس | الإخوان في المغرب | الإخوان في موريتانيا | الإخوان في قطر| الإخوان في فلسطين | الإخوان في الأردن | الإخوان في سوريا | الإخوان في لبنان | الإخوان في اليمن | الإخوان في العراق | الإخوان في البحرين| الإخوان في السعودية | الإخوان في الكويت | الإخوان في الإمارات | الإخوان في إيران | الإخوان في تركيا | الإخوان في إندونيسيا | الجماعة الإسلامية في باكستان | الإخوان في البوسنة والهرسك | جماعة الإخوان المسلمين وعلاقتها بأفغانستان| الإخوان في الصومال | الإخوان في جيبوتي | الإخوان في نيجيريا | الإخوان في السنغال الإخوان في بريطانيا | الإخوان في فرنسا | الإخوان في ألمانيا | الإخوان في أسبانيا | الإخوان في الولايات المتحدة الأمريكية | الإخوان في باقي دول العالم

كتب متعلقة

ملفات متعلقة

أبحاث متعلقة

تابع أبحاث متعلقة

مقالات متعلقة

أحداث في صور

.