الإخوان المسلمون والحركة العمالية المصرية (3) الإخوان المسلمون والدفاع عن الفلاحين

من | Ikhwan Wiki | الموسوعة التاريخية الرسمية لجماعة الإخوان المسلمين |
نسخة ١١:٠٦، ١ يناير ٢٠١٩ للمستخدم Man89 (نقاش | مساهمات) (حمى "الإخوان المسلمون والحركة العمالية المصرية (3) الإخوان المسلمون والدفاع عن الفلاحين" ([تعديل=السماح للإداريين فقط] (غير محدد) [النقل=ال...)
(فرق) → مراجعة أقدم | المراجعة الحالية (فرق) | مراجعة أحدث ← (فرق)
اذهب إلى: تصفح، ابحث
الإخوان المسلمون والحركة العمالية المصرية (3)


الإخوان المسلمون والدفاع عن الفلاحين


خاص إخوان ويكي

مقدمة

نظراً لارتباط نشأة قسم العمال بالفلاحين فى بداية تأسيسه وكذلك فى معظم فترات القسم اختص قسم العمال بالعمال والفلاحين فلم يشهد تاريخ قسم العمال انفصال الفلاحين عنه وتأسيس قسم خاص بهم إلا فى الأربعينات ولم يستمر طويلاً فلم يذكر وجود قسم خاص بالفلاحين إلا فى لائحة عام 1948 لذا سنتناول علاقة الإخوان بالفلاحين كجزء من قسم العمال.

قامت دعوة الإخوان المسلمين ونظام الملكية الزراعية في مصر قد وصل إلى ذروة مساوئه وظلمه - كما أوضحنا سابقاً - وكان لا بد أن تُولَّى هذه القضية الاهتمام بها من منطلق شمول دعوتها الإصلاحية لكل مناحي الحياة واهتمامها بكافة طبقات الأمة، وكان الاهتمام بالفلاح ينطلق من رؤية أساسية للجماعة لتبنى مواقف الفئات المطحونة والمهمشة فى المجتمع المصرى ولم يكن الفلاح إلا أشد تلك الفئات المطحونة

وتمثل هذا الاهتمام في عدة أمور:

اهتمام صحافة الإخوان بقضايا الفلاح وأحوال القرية المصرية

تبنَّت صحافة الإخوان المطالبةَ بإصلاح القرية ورفع الظلم الواقع على الفلاحين، ودعت إلى ضرورة رفع مستوى معيشتهم ماديًّا واجتماعيًّا وثقافيًّا.

ففي عام 1935م يصف الإمام البنا حال الريف والفلاحين فى أحد مقالاته بعنوان "صوت من الريف" فيقول:

فى الريف أمراض فتاكة تهاجم أهله البائسين فتراهم شحب الوجوه ضمر الحواصل خائر القوى سريعى الأنفاس، فهناك الملاريا وصنوف الحمى، وهناك الرمد الذى يعقب فقدان حاسة البصر، ولقد راعنا ما رأينا من كثرة عدد المكفوفين فى كثير من القرى، وهناك البلهارسيا والدوسنطاريا وفقر الدم، والمستشفيات العامة تخفف ويلات هذه النكبات
ولكن يحول دون تمام النفع أمران:
أولهما: قلة هذه المشافى حتى أنها لا تفى بحاجة الناس ولا ببعض هذه الحاجة، وسوء المعاملة فى كثير منها مما يقف حائلاً دون انتفاع القرويين بها، والأمر الأول من واجب الحكومة علاجه.
والأمر الثانى: من واجب رؤساء هذه المشافى تلافيه.
وفى القرى فقر وفاقة، فالفلاح المصرى كثيرًا ما يكون أدمه خبزه، وكثيرًا ما تكون الغبراء فراشه والسماء غطاءه، وإن كان ثم فراش فحصير بال أو حشيّة من القش، وإن كان ثم مأوى فالكوخ الذى هو بحجرات السجون أشبه منه بمساكن الناس، وثياب بالية رثة تبدو مزقًا ويبدو منها هذا الهيكل الآدمى الذى ألح عليه الشقاء فصار أشبه بكل الموميات
وحسبك أن تعلم أن إحدى القرى تعطل مسجدها الوحيد وهو منتدى أهلها ومطهرتهم العامة من جراء خمسة جنيهات تنقل بها بئر المياه من مكان إلى مكان آخر صحى، فلم تستطع القرية - وفيها ألفان من الرجال - أن تقوم بهذا العمل، ووزارة الأوقاف نائمة قريرة، وحسبك أن تعلم أن بعض القرى توزع أرضها على الأهلين بنسبة فدانين لكل أسرة لا تقل عن عشرة أشخاص
وحسبك أن تعلم أن الفتى القروى والفتاة القروية يرحبان بالعمل فى بلد يبعد عن بلدهما مسافة قد تزيد عن ساعتين بالسيارة ليعمل كل منهما يومه لقاء أجر لا يزيد على خمسة عشر مليمًا، هذه حقائق واقعة مؤلمة رأيناها فى الريف ولا ندرى أيعلمها أولو الأمر ويهملون أمرها، أم لا يعلمونها فيقصرون بذلك فى أقدس الواجبات الوطنية المفروضة عليهم؟
وفى القرى جهل وخرافة، فكثير من أبناء الريف لا يفقه ما يلقى إليه فضلاً عن أن يستطيع هو أن يبين عما يريد، وهم لا يعلمون شيئًا من أمر دينهم فلا يحسنون صلاة ولا طهارة ولا يؤدون عبادة على وجهها، وكم كان مؤلمًا منظر المدارس الإلزامية وهى إما خالية من الطلبة إلا قليلاً، وإما مثال واضح لما عليه أطفال الريف من شقاء وبؤس
ومع هذا ترى كثيرًا من علماء الدين وأئمته والمتفقهين فيه من الموظفين فى المدائن والحواضر ينتهز فرصة إجازته الصيفية فيقضيها فى الشواطئ والمصايف يلتمس الراحة من عناء الأعمال، ولست أدرى أية أعمال هذه التى أرهقته وهو يعمل وقتًا محدودًا، وينعم بما شاء فى المدينة من المناعم والمتع، أوليس من حق هذا الريفى عليه أن يفقهه فى دينه، ويرشده إلى سواء السبيل
أوليس من الظلم أن يبالغ هذا الموظف فى المتعة على حين أن يبالغ ذلك الريفى فى الشقاء وهما أبناء وطن واحد وبلد واحد؟ ما أشبه أمة الريف فى مصر بطفل طيب القلب زكى الفؤاد حسن الاستعداد أضاعه أبوه وأهملته أمه وتركته أسرته للكوارث والحادثات.
أيها الوزراء والزعماء والمصلحون والمتعلمون، حقوق هذا الريف وديعة فى أيديكم وتبعة فى أعناقكم تحاسبون عليها حسابًا عسيرًا بين يدى الله، وأمام التاريخ، فأريحوا أنفسكم، وأسعدوا ضمائركم بأداء هذه الحقوق قبل أن تفكروا فى إراحة الأجسام بنسيم الشواطئ وهواء البحر العليل وشمس (البلاج) المشرقة، ووداعًا أيها الريف ممن يود أن لو استطاع إسعادك ولو كلفه ذلك الحياة. (1)

وامتلأت صحف الإخوان بالكثير من المقالات والأبواب الثابتة التي تتناول قضايا الفلاحين وتدافع عن حقوقهم ومنها:

  • سلسلة مقالات بعنوان "النواحي الإسلامية في قضية الفلاح" - صبري أبو المجد في مجلة النذير.
  • سلسلة مقالات بعنوان "في سبيل المستضعفين" - محمد فتحي عثمان في مجلة الإخوان نصف الشهرية.

تبنى مشاكل العمال

كما تبنت جريدة الإخوان المسلمين مشاكل العمال فنجد هناك العديد من الشكاوى التى طرحتها بعض القوى العمالية ومنها مانشر تحت عنوان "نداء صارخ واحتجاج" من نقابة سائقى وعمال سيارات الإسماعيلية يشكون من تجول سيارات الامنيبوس بالمدينة ضد سيارات الأجرة ومع تكرار الشكوى إلى ولاة الأمور فإنها لم تأت بنتيجة حتى عم الكساد بهم وبعائلاتهم ولذلك قرورا التوقف عن العمل ابتداء من أمس حتى تجا مطالبهم وذيلت الشكوى باسم رئيس النقابة عبدالحميد السيد. (2)

كما تناولت الجريدة فى العدد ذاته قضية إثارة العمال والمتهم فيها بعض مسئولى قسم العمال فتقول الجريدة عرضت أمس على محكمة جنايات مصر القضية المتهم فيها الأفندية محمود محمد العسكرى وطه سعد عثمان ومحمد يوسف المدرك والدكتور أحمد عبدالكريم السكرى صاحب مجلة الضمير بنشر مقالات تضمنت إثارة العمال ضد أصحاب الأعمال والحض على كراهة نظام الحكم ثم تقرر تأجيل القضية لجلسة 26 مايو. (3)

وقضى الحكم بحبس طه سعد عثمان أفندى ثلاثة شهور مع الشغل وتغريم الدكتور أحمد عبد الكريم السكرى صاحب المجلة 20 جنيهاً لسماحه بنشر المقال الذى تضمن واقعة التحريض وبراءة محمود محمد العسكرى أفندى ومحمد يوسف المدرك أفندى من التهم التى وجهت إليهم. (4)

كما تنشر الجريدة بعض القرارات التى أصدرتها لجنة مكافحة البطالة فتقول

" علمنا أن لجنة مكافحة البطالة قررت فى اجتماعها الأخير تعزيز مكاتب التخديم بالموظفين اللازمين لجميع مكاتبها فى العواصم والمديريات والمراكز الصناعية، وان يندب للعمل بها ثلاثون باحثاً وباحثة من مصلحة الخدمات الاجتماعية للقيام ببحث حالة العمال المتعطلين حتى تنتهى مشكلة العمال العاطلين. (5)

كما كانت جريدة الإخوان صوت المظلومين من العمال بعيداً عن توجهاتهم وانتمائتهم السياسية فقد نشرت الجريدة فى أحد أعدادها تحت عنوان "لماذا فصلوه" تقول نروى فيما يلى حادثاً غريباً، فقد فصل محمود محمد غانم الميكانيكى بالسلاح الجوى الملكى بدون سبب واتهموه أنه شيوعى وهكذا بدون تحقيق

وهذا تصرف عجيب فكيف يفصل ويقطع رزقه بدون أى تحقيق ولا يقبل منه تظلم، أننا نلفت نظر معالى وزير الدفاع إلى هذا الظلم الصارخ وننتظر تصرفه العاجل لإنصافه، فما هكذا تقرر مصائر الناس من غير التفات الى القانون أو مراعاة العمال وهؤلاء الرؤساء ينبغى أن يتعلموا احترام حقوق الغير. (6)

كما تابعت الجريدة تحركات العمال لتحقيق مطالبهم فنشرت الجريدة تفاصيل خبر زيارة وفد من عمال النقل لرئيس الوزراء فتقول الجريدة

" ذهب وفد من عمال شركات النقل المشترك أمس لمقابلة صاحب الدولة رئيس الوزراء ووزير المالية والداخلية وكان عددهم نحو المائة وقد ندبوا ستة منهم يمثلون جميع الشركات لمقابلة دولته فى مكتبه بوزارة المالية وكان معهم عباس حليم رئيس شرف حزب العمال، ومن أهم مطالبهم التى عرضوها على دولة رئيس الحكومة فتنحصر فى حسن توزيع المليم الثامن وهو المخصص للعمال
وقد سبق أن نشرنا مذكرة وزارة المالية التى أقرها مجلس الوزراء مقدمة بشأن هذا الموضوع وتبلغ حصيلة هذا المليم 160 ألف جنيه عمدت بعض الشركات إلى تخصيص جانب منه لأعضاء مجلس الشركات ولنفات أخرى استنفذت منه مبلغاً غير قليل فكان ذلك مثار الشكوى بين العمال وتذمرهم علاوة على مماطلة بعض الشركات فى صرف هذه الأنصبة لهم، وقد وعد دولة رئيس الوزراء بالعناية ببحث الموضوع. (7)

كما قامت لجنة عمال الإخوان بشبرا البلد تنظيم محاضرات خاصة بالعمال لتوجيههم التوجيه الصحيح الذى ينير أمامهم السبل ويدفعهم إلى عمل جدى يحقق لهم الآمال التى طالما تمنوها لهذا فهى تعلن عن محاضرتها يوم السبت القادم. (8)

ولم يسلم نشاط عمال الإخوان خلال تلك الفترة من بعض الافتراءات ومن تلك الافتراءات مانشرته جريدة الوفد المصرى فى عددها الصادر يوم السبت 25 مايو سنة 1946 أن بعض المنتمين إلى الإخوان المسلمين بالمطبعة الأميرية أرادوا أن يسلكوا سلوكاً معيناً من شأنه أن يصرف العمال عن عملهم إلخ..

والإخوان المسلمون بالمطبعة الأميرية يعلنون أن هذا القول غير صحيح وأنهم أول من يوصى بالوحدة والخير والانصراف إلى العمل فى هدوء وانتاج ولعل الذين يريدون الفرقة والشغب لم يرضهم هذا المسلك فنسبوا إلى الإخوان مانسبوا - وكل مافى الأمر أن الإخوان متمسكون ويتمسكون بأن يطبق الكادر تطبيقاً سليماً بدون استثناء ولا محاباة - ويشكرون سعادة المدير على موقفه الحازم فى ذلك. (9)

وتبنى الإخوان بعض القضايا والمشاكل العمالية الخاصة فتنشر ماعنوانه " هل تعلم الحكومة ماذا يحدث فى شركة شل؟" فتقول:

أقام حضرة الأستاذ محمد الفولى المحامى حفل شاى بصفته مستشارا قضائيا لنقابة شركة شل بالإسكندرية دعى إليها نواب وشيوخ الإسكندرية ورجال الصحافة ومدير مكتب العمل بالإسكندرية ومفتشى مكتب العمل ورؤساء النقابة والإتحادات ليعرض عليهم النزاع المحتدم بين شركة شل بالإسكندرية وبين العمال والمستخدمين.
وفى تمام الساعة الخامسة تم عقد هذا الحفل وتناول المدعوون الشاى وقام الأستاذ محمد الفولى وقال أن هذه القضية ليست قضية عمال ومستخدمى شركة شل مع هذه الشركة الإنجليزية ولكنها هي قضية الجميع إذ أن مستر أرادا الإنتقام من المصريين فى شخص عمال ومستخدمى شركة شل وأن هذا النزاع أن لم ينته سيؤدى إلى توقف دولاب العمل فى جميع أرجاء القطر إذ أن تموين القطر من البنزين والغاز يعتمد كل الإعتماد الآن على الإسكندرية.
وقال أن الشركة بدأت تعطى العمليات التى تقوم بها من توزيع البترول والبنزين ومحطات النزينو الجراجات والغلايات وغير ذلك إلى مقاولين وهؤلاء المقاولون لا يتقيدون ببقاء عمال الشركة طرفهم.ولم تكتف الشركة بالزيادة في ثمن البنزين والغاز ولكنها أرادت الاستزادة من الربح ففكرت فى نقل هذه العمليات إلى مقاولين فتضرب عصفورين بحجر واحد فتحقق الربح وتظلم العمال.
ومن المسائل التى يجب أن يتنبه إليها المسئولون مسألة المضخات التى تغذى عربات نقل الغاز والبنزين إذ أن هذه المضخات مخصصة لتغذية عربات نقل الإسكندرية وضواحيها والبلاد القريبة منها ولا تتحمل تغذية جميع جهات القطر وقد أشار المهندسون المصريون على مستر فيلوز بوجوب تقوية هذه المضخات فرفض حتى يأتى يوم تتوقف فيه هذه المضخات فتحدث أزمة بترولية شديدة وأهاب الأستاذ الفولى بالمسئولين أن ينصفوا العمال ويعملوا على رد حقهم وأهاب بالصحافة وهى المنبر الحر الطاهر أن تنقذ هؤلاءالعمال الذين سيتعرضون للجوع والفقر والمرض.
وقد قام الأستاذ سيد عبد القادر رئيس نقابة الشركة وشكر الأستاذ محمد الفولى على هذا الحفل ودعى رجال الصحافة إلى أن يرفعوا هذه الصرخة حتى يبادر المسئولون إلى درء الخطر قبل وقوعه. وقد قرأ البرقية التى وصلت من اتحاد البترول بالقطر يعبر فيها رئيس الإتحاد بأن قلوب الإتحاد مع نقابة الإسكندرية وتلاه الأستاذ إبراهيم راتب عضو اتحاد البترول ورئيس نقابة شل البترول ورئيس نقابة شل بالقاهرة فتكلم عن الحركة العمالية.

كما تناولت المجلة فى العدد نفسه مصنع كوتاريللى يمنع العمال من الصلاة جاءنا وفد من عمال مصنع كوتاريللى يشكون إدارة المصنع من أنها تمنعهم من تأدية فريضة الصلاة وقد قدم العمال مذكرة تبين أن الدخان وعملية لفة تسبب إصابة العمال بالتدرن الرئوي ويطلبون في هذه المذكرة أن تقوم الشركة بعمل الإجراءات الصحية لحماية العمال وخاصة الصغار منهم.

خطاب من طبيب مصرى إلى مستر "راو!"

أرسل الطبيب المصرى سعد لبيب خطابا إلى المستر راو مندوب مكتب العمل الدولى الذى حقق حوادث تعذيب العمال فى منطقة القنال. وقد قال الطبيب المصرى فى خطابه أنه عالج عشرين حالة من هذه الحالات وكلها إصابات نتجت عنها عاهات دائمة من شأنها تعطيل أصحابها عن العمل إلى الأبد!

وقال الطبيب المصرى فى خطابه لمستر راو أنه شخصيا وقع تحت عمليات التعذيب فقد كان يباشر عمله فى منطقة فنارة وحجزه الإنجليز بالقوة وتحت تهديد السلاح. وطالب الطبيب مستر راو فى خطابه بالإستشهاد بأقواله فى تقريره عن عمليات تعذيب العمال فى مصر. كما زود خطابه بصورة تعبر تعبيرا صادقا عن الحالة التى وصفها. (10)! فصل 300 عامل من مصلحة الأشغال العسكرية.

جاءنا وفد كبير من عمال مصلحة الأشغال العسكرية شاكين من قيام المصلحة المذكورة بفصل حوالي 300 عامل على دفعات بحجة ضغط الميزانية وذلك تحت إشراف البكباشى حسن محمد أركان حرب المصلحة والذي قام بعملية الفصل وخراب بيوت العمال بكل همة ونشاط ملتمسا اقل هفوة أو أحقر تقرير مدسوس من جاسوس حقير ضد أي عامل لفصله فورا سواء أكان مثبتا (أى معينا على اعتمادات ثابتة) أو معينا على اعتمادات الطوارئ.

ونحن نسأل مدير المصلحة المذكورة الأميرلاى محمد بك نايل عما إذا كانت هذه الإجراءات الظالم فاتحة لعهدة السعيد (جدا) لعمال المصلحة. وكذلك نسأل معالى وزير البحرية والحربية ومعالي القائد العام عما إذا كانا قد علما بهذه الإجراءات التى تهدف إلى دمار بيوت عائلات المساكين من العمال فى وقت بلغ الغلاء فيه منتهاه.

يا معالى الوزير والقائد أنصفوا هؤلاء المظلومين وأعيدوهم إلى عملهم لتساهموا فى القضاء على أهم أسباب انتشار المبادئ الهدامة. وجاءنا من مندوبنا العمالى بأن العمال المفصولين قاموا بمظاهرة صاخبة صباح السبت الماضى مارين بميدان البرلمان والوزارات المختلفة مطالبين بالخبز والعمل. ولكن هل من مجيب!! إن هذه الوزارات خالية من المسئولين الذين سافروا للترويح عن النفس والفسحة وإنقاص الوزن فى بريددى ليبان ومونت مارلوا واكس ليبان...الخ. (11)

وهل أبرأت الحكومة ذمتها يوم تركت عمال القنال وأهالي القنال وحدهم يستمتعون بدوى الرصاص وسطو اللصوص الحمر واعتداءات الانجليز الكلاب؟.. حقا أمرت الحكومة بجباية الضرائب الجمركية من الجيش الانجليزي وتركت للشعب مهمة التحصيل !

ومنعت السكك الحديدية من التعامل مع القوات البريطانية واعتمدت على الشعب فى التنفيذ وحماية القطارات ! وتركت العمال يغادرون المعسكرات البريطانية رغم الإغراء والتهديد واكتفت بكتابة أسمائهم في سجلات مكتب العمل وشغلت البعض ولم تدفع كل الأجور!! ولم تمنع الحكومة تأليف الكتائب فى الصحف ثم عاد وأجاز ذلك بعد إلحاح شديد ولم تطبق الحكومة قانون حمل السلاح لأن معالي فؤاد سراج الدين باشا صرح بأن كل مصري يستطيع أن يحمل السلاح فى حدود القانون!

اننا نطمع بعد أن أعلنت الحكومة إلغاء المعاهدة ان تتحول الوزراء إلى ثوار وأن تقود الحكومة معركة الحرية وقد أصبح القواد قدوة للشعب والأفراد. أننا لا نريد الحكومة تترك الشعب ممثلا فى عماله وأفراده يصلى نار المعركة وحده وتكتفي هى بالاحتجاج ولكن نريد أن يخطف وزير الداخلية لا أصغر مرؤوسيه من الضباط..

ولا نريد أن يحجز العمال قوة واقتدار ويسخرو للعمل فى المعسكرات البريطانية بوسائل القوة وتحت تهديد السلاح ثم يكتفي بالاحتجاج لدى مكتب العمل الدولي ولكن نريد أن يقبض على وزير العمال أي وزير الشئون.... (12)

المراجع

  1. مجلة الإخوان المسلمون، العدد الحادى والعشرون ﴿الثلاثاء 4 جمادى الثانية سنة 1354- 3 سبتمبر 1935 السنة الثالثة
  2. جريدة الإخوان المسلمين،العدد 17، السنة الأولى الخميس 22 مايو 1946
  3. جريدة الإخوان المسلمين،العدد 17، السنة الأولى الخميس 22 مايو 1946
  4. جريدة الإخوان المسلمين،العدد 24، السنة الأولى الجمعة 31 مايو 1946
  5. جريدة الإخوان المسلمين،العدد 19، السنة الأولى السبت 25 مايو 1946
  6. جريدة الإخوان المسلمين،العدد595، السنة الثانية - الاربعاء 7 أبريل 1948
  7. جريدة الإخوان المسلمين،العدد596، السنة الثانية - الخميس 8 أبريل 1948
  8. جريدة الإخوان المسلمين،العدد 19، السنة الأولى السبت 25 مايو 1946
  9. جريدة الإخوان المسلمين،العدد20، السنة الأولى الاثنين 27 مايو 1946
  10. الدعوة السنة الأولى العدد 51 - الثلاثاء 9 جماد أول 1371 – 5 فبراير 1952
  11. الدعوة جريدة الإخوان المسلمون "الأسبوعية" (السنة الأولى) الثلاثاء 20 شوال 1370 – 24 يوليو 1951 (العدد 25)
  12. مجلة الدعوة العدد 38 - السنة الأولى الثلاثاء 6 صفر 1371-6 نوفمبر 1951