الأردن.. علماء يعتبرون حوار الأديان غطاءً للتطبيع

من | Ikhwan Wiki | الموسوعة التاريخية الرسمية لجماعة الإخوان المسلمين |
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
الأردن.. علماء يعتبرون حوار الأديان غطاءً للتطبيع


عمان- المركز الفلسطيني للإعلام:

رئيس الكيان الصهيوني حاخامًا

استنكر علماء الشريعة في حزب جبهة العمل الإسلامي المشاركة العربية في مؤتمر الحوار بين أتباع الأديان والثقافات؛ الذي انطلق في مقر الأمم المتحدة بنيويورك يوم الأربعاء 12/ 11 مشاركة الرئيس الصهيوني شمعون بيريز في أعمال الموتمر.

وقال رئيس لجنة علماء الشريعة الإسلامية في حزب جبهة العمل الإسلامي الدكتور إبراهيم زيد الكيلاني: إن هذا المؤتمر "سياسي" يهدف إلى إدماج الكيان الصهيوني في المنطقة العربية والإسلامية.

وتساءل: "متى كان رئيس الكيان الصهيوني حاخامًا ليتكلم في حوار الأديان؟

وهل ليفني وزيرة الخارجية الصهيوني كذلك مؤهلةٌ للخوض في حوار الأديان؟"، وتابع: "القضية ليست أكثر من ذرٍّ للرماد في العيون وغطاء ديني لتطبيعٍ سياسيٍّ جديدٍ؛ في الوقت الذي يتصاعد فيه العدوان الصهيوني.. إنها وسيلة جديدة لخداع الشعوب".

كما تساءل عن مبرر إقامة حوار ديني مع الصهاينة الذين "يحتلون الأرض العربية الإسلامية ويقتلون ويشردون أهلها"، منوِّهًا بـ"الجرائم" الصهيونية بحق أهل فلسطين، ومن بينها "محاولات هدم المسجد الأقصى وتدنيسه والتوسع في الاحتلال والحصار اللا إنساني المفروض على قطاع غزة". وشدَّد الكيلاني على أن هذا المؤتمر يمثل "مباركةً عربيةً للجرائم الصهيونية"، وناشد العلماء "الإدلاء بشهادتهم" في هذا الحدث "الخارج عن هداية الله"، وإبداء موقف الشريعة الإسلامية من هذا "المؤتمر التطبيعي".

المصدر