إخوان الأردن ينتقدون انتهاكات الاحتلال للأسرى العراقيين

من | Ikhwan Wiki | الموسوعة التاريخية الرسمية لجماعة الإخوان المسلمين |
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
بعض من ألون التعذيب في سجن أبو غريب

أدان حزب جبهة العمل الإسلامي بالأردن- الإخوان المسلمون- عمليات التعذيب التي يمارسها الاحتلال الأمريكي بحق الأسرى العراقيين في سجن (أبو غريب)، طبقًا لما بثته وكالات الأنباء من صور تثبت ارتكاب تلك الانتهاكات، وعبَّر الحزب- في البيان الذي أصدره يوم الأحد 2/5/2004م- عن مشاعر الاحتقار والاشمئزاز والإدانة للجرائم التي ارتكبها المحتلون بحق الأسرى والمعتقلين العراقيين في سجن (أبو غريب).


وقال البيان: "إن الصور التي تم بثها تعرِّي الحضارة الأمريكية العارية من كل قيمة أخلاقية، وتجعل ادعاءاتها مجرد شعارات بلا مضمون أخلاقي"، وأضاف البيان: "وما كان لهذه الجرائم أن تقع لولا إصرار الإدارة الأمريكية على تحقيق أهدافها في العراق، بالقضاء المبرم على كل مقاومة، وإخضاع الشعب العراقي للإدارة الأمريكية، وفرض واقع جديد تابع للبيت الأبيض، وتدمير حضارة عمرها ستة آلاف سنة، ونهب ثروات العراق، وفي مقدمتها النفط، وفي سبيل ذلك تستبيح إدارة بوش كل المحرمات".


وطالب البيان الحكومات العربية والإسلامية بـ"إدانة صريحة للاحتلال الأنجلو أمريكي للعراق، ومطالبة قوات الاحتلال بالجلاء عن العراق"، كما طالب البيان الأنظمة العربية بـ"التوقف الفوري عن كل دعم للإدارة الأمريكية، أو أي تعاون معها، فيما سمي بمحاربة الإرهاب"، كما طالب الشعوب العربية والإسلامية بـ"تطوير مواقفها إلى مستوى التحديات، التي تهدد مستقبل الأمة، وتقديم كل أشكال الدعم للمقاومة في العراق وفلسطين، باعتبارها طليعة الأمة في الدفاع عن حقوقها".

من جهته أكد الشيخ حمزة منصور- أمين عام الحزب- في لقاءٍ مع قناة (C.N.N) الفضائية يوم السبت 1/5/2004م أن الإدارة الأمريكية تخلَّت عن القيم الأمريكية، وأساءت إلى صورة الشعب الأمريكي، وفي تعقيب الأمين العام على مقولة الرئيس الأمريكي أكد أن الجرائم اللاإنسانية الرهيبة المرتكَبة بحق الأسرى العراقيين في سجن (أبو غريب) لا تمثل الشعب الأمريكي.


وقال: "نحن نفرق بين الإدارة الأمريكية والشعب الأمريكي، ونعتقد أن الذين مارسوا الأعمال الوحشية في سجن (أبو غريب) يعبرون عن الإدارة الأمريكية، فهم ليسوا مجموعةً من المراهقين، وحين يقود هذا العمل الإرهابي قائد برتبة جنرال فإنه يعني أن هذا السلوك مرتبط بالحملة التي أعلنها الرئيس بوش واليمين المتطرف في الإدارة الأمريكية.. تلك الحملة التي تخفي وراءها مصالح تل أبيب والمجتمع الصناعي الأمريكي، وفي سبيل تل أبيب وعجلة صناعة السلاح تُداس القيم الأمريكية، وتدمر مصالح الشعب الأمريكي الذي تخلَّت حكومته عن مسئوليتها تجاهه"، وأوضح الأمين العام أن محاولة حصر المسئولية ببضعة جنود هو تبسيط للقضية، وإخفاء للجناة الحقيقيين (بوش، وديك شيني، ورامسفيلد).


المصدر : إخوان أون لاين