أغرب 4 حالات اعتقال أطفال بسبب رابعة.. ونشطاء: نحن في زمان المخنثين

من | Ikhwan Wiki | الموسوعة التاريخية الرسمية لجماعة الإخوان المسلمين |
اذهب إلى: تصفح، ابحث
أغرب 4 حالات اعتقال أطفال بسبب رابعة.. ونشطاء: نحن في زمان المخنثين

(رصد- خاص)

الثلاثاء 12 مايو 2015

مقدمة

طفل يرفع شارة رابعة

استنكر نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي الحكم الصادر في إحدى قضايا محكمة الأسرة في بنها في مصر، حيث قضت المحكمة بنزع حضانة طفل عمره سبعة أعوام من والدته، بدعوى أنها تربيه على مبادئ جماعة الإخوان المسلمين.

نزع حضانة طفل من والدته

أغرب 4 حالات اعتقال أطفال بسبب رابعة

وحسب الحكم، فإن هذه التريبة تعرض مستقبل الطفل للخطر، بزعم أن الأم تربيه كي يكون "إرهابيًا". وقد تم الاستناد إلى "أدلة"، بينها وجود صورة للطفل وهو يرفع شارة رابعة تضعها الأم على مواقع التواصل الاجتماعي.

وقد استنكر النشطاء منطوق الحكم، مؤكدين أن هذا الحكم يعتبر تعديًا سافرًا على حقوق الطفل ووالدته.

وقالت عائشة، ابنة القيادي بجماعة الإخوان المسلمين خيرت الشاطر: "في عهد العسكر الطفل الذي يرفع شارة رابعة أكثر خطورة من أطفال الشوارع والمدمنين وأطفال الأحداث، وما زال المسلسل الهزلي، ‏وبكره تشوفوا مصر، ساري العرض إلى أن يفيق من لم يفق بعد هذا إذا كان هناك أمل أن يفوق أصلا".

وقال حمدي رباح: "أصبحت الراقصة أحسن من الأم المتدينة في مصر وعجبي".

وأضاف ياسين محمود: "يفرقون بين أم وابنها؛ لأنها رفعت صورته على النت وهو رافع إشارة #‏رابعة! الواحد كيف يمكنه التعليق من أي ناحية على هذا الخبر؟! أخذهم الله".

وقالت دعاء طنطاوي: "الأم مخطئة؛ لأنها تربي ابنها على الرجولة في زمان المخنثين".

مسطرة رابعة

مسطرة رابعة

وللنظام العسكري المصري سجل طويل من انتهاكات حقوق الإنسان في مصر، حيث تفتح هذه الحادثة من جديد أغرب حالات اعتقال الاطفال بسبب شارة رابعة.

حيث تم من قبل اعتقال "طالب إعدادى" وولى أمره بكفر الشيخ، بتهمة حيازة الطالب لمسطرة عليها علامة رابعة، وتحريض الأب على حملها، وأمرت النيابة بحبسه.

وكان الطالب، 15 عاما، قد تم القبض عليه في مدينة كفر الشيخ في دلتا مصر لحيازته المسطرة، حيث استدعى مدير المدرسة الشرطة للقبض عليه.

كما القت الشرطة القبض على عدد من الطالبات فى الإسماعيلية والإسكندرية بتهمة رفع بلالين عليها شعارات رابعة، والتظاهر دعما للرئيس مرسى!!.

اعتقال طفل من المستشفي

واعتقل الطفل المصري محمد الشيمي (10 سنوات) من مستشفى الشيخ زايد القريبة من العاصمة القاهرة، بعد ساعات من جراحة خطيرة أجريت له، إثر تعرضه لرصاص الشرطة خلال اقتحام قرية ‫‏المنصورية، جنوب محافظة الجيزة.

ولم يُترك الطفل ليفيق من أثر الجراحة، أو تراعى حالته الصحية التي لا تحتمل إخراجه من المستشفى، بل تم نقله إلى معسكر الأمن المركزي بطريق مصر إسكندرية الصحراوي، حيث لا توجد رعاية صحية، وكأن الهدف هو قتله، بحسب أفراد عائلته.

كما اعتقالت الشرطة بالإسماعيلية طفل لم يتجاوز 11 عامًا بعد مداهمه منزله بتهمة ان والده احد قيادات الاخوان بالمحافظه وعضو بالتحالف ومعتقل من فتره.

اعتقال طفل لتسليم الوالد نفسه

اعتقال طفل لتسليم الوالد نفسه

وقامت قوات امن المنوفية باحتجاز الطفل "عمر انس احمدي" البالغ عاما ونصف وذلك من اجل إرغام والده على تسليم نفسه لاتهامه بالتحريض على التظاهر والعنف حيث تم احتجاز الطفل داخل مستشفى الجامعة ليصبح عمر اصغر معتقل فى مصر.

ويقبع عدد كبير من الأطفال المصريين في سجون النظام الحاكم، حيث تفجرت أزمة بسبب الكشف عن معتقل يقبع فيه نحو مائتي طفل مصري، تنكر السلطات المصرية احتجازهم، كما تنكر وجود المعتقل من الأساس.

المصدر