آلاف المواطنين يشاركون بمسيرات الحركة الإسلامية الأردنية لرفع حصار غزة

من | Ikhwan Wiki | الموسوعة التاريخية الرسمية لجماعة الإخوان المسلمين |
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
آلاف المواطنين يشاركون بمسيرات الحركة الإسلامية الأردنية لرفع حصار غزة


خطأ في إنشاء صورة مصغرة: الملف مفقود
ردود الفعل الشعبية والرسمية المنددة بحصار غزة

عمَّان- حبيب أبو محفوظ

نظمت الحركة الإسلامية في الأردن بعد صلاة الجمعة عشرات المسيرات التي طافت جميع محافظات المملكة، ففي محافظة الزرقاء احتشد ما يقرب من 10 آلاف شخص في المسيرة المركزية الغاضبة التي دعت لها الحركة الإسلامية في المدينة.

واستنكر علي أبو السكر رئيس فرع حزب جبهة العمل الإسلامي في الزرقاء، الحصار المفروض على غزة، مؤكدًا أن هذا الحصار ليس إنسانيًّا، وإنما سياسي بطابع إنساني.

كما استهجن زكي بني أرشيد الأمين العام لحزب جبهة العمل الإسلامي في كلمة له الموقف العربي الصامت على الحصار المفروض على غزة، ودعا مصر إلى فتح معبر رفح بشكل فوري ودائم.

وفي كلمة له عبر الهاتف أشاد أحمد بحر رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني بالإنابة بالمسيرات الجماهيرية الحاشدة التي قامت بها الحركة الإسلامية في الأردن، مؤكدًا أنه كان لها دور كبير في فك الحصار ولو بشكلٍ جزئي عن قطاع غزة.

وفي العاصمة عمًّان خرج ما يزيد ثمانية آلاف شخص بعد صلاة الجمعة في مسيرة حاشدة انطلقت من المسجد الحسيني الكبير باتجاه المبنى الرئيسي لأمانة عمَّان في رأس العين للتنديد بالحصار، والعدوان الصهيوني على الشعب الفلسطيني في قطاع غزة.

وألقى نقيب المحامين صالح العرموطي كلمة طالب فيها الأمة العربية بنصرة أهل فلسطين، ورفع الحصار الجائر عن شعبه الصامد، وتحدث أيضًا في نهاية المسيرة الأمين العام لحزب البعث الأردني فؤاد دبور ودعا الأمة العربية إلى التوحد لمواجهة خطر إبادة الفلسطينيين وترحيلهم.

كما انطلقت بعد صلاة الجمعة مسيرتان حاشدتان في أربد، الأولى نظمتها الحركة الإسلامية وانطلقت من مسجد أربد الكبير باتجاه مجمع النقابات المهنية، والثانية نظمها الملتقى الوطني ولجنة التنسيق الحزبي والنقابات المهنية واتحاد المرأة، إضافةً إلى فعاليات شعبية انطلقت من مسجد الهاشمي باتجاه مجمع النقابات؛ وذلك للتنديد بالعدوان الصهيوني على الشعب الفلسطيني في قطاع غزة.

وحمل المشاركون في المسيرات لافتات تدعو الأمة العربية والإسلامية إلى اتخاذ موقف حازم من الممارسات الصهيونية في الأراضي الفلسطينية.

كما نظمت الحركة الإسلامية في محافظة الكرك مسيرةً جماهيريةً غاضبةً انطلقت من المسجد العمري حتى شُعبة الإخوان المسلمين في المدينة، شارك فيها ما يقارب خمسة آلاف مشارك.

ونظمت الحركة الإسلامية كذلك مسيرات غاضبة أخرى في المخيمات الفلسطينية الأخرى، سواء في في مأدبا والعقبة ولواء الرصيفة، وتحدث بها جعفر الحوراني، وشارك فيها آلاف المواطنين.

المصدر