"درع سيناء" ترفض فض اعتصام رابعة بالقوة

من | Ikhwan Wiki | الموسوعة التاريخية الرسمية لجماعة الإخوان المسلمين |
اذهب إلى: تصفح، ابحث
"درع سيناء" ترفض فض اعتصام رابعة بالقوة


"درع سيناء" ترفض فض اعتصام رابعة بالقوة

12/08/2013


أعلنت منظمة درع سيناء 26 اليوم (الأثنين)، رفضها لمحاولات فض اعتصام رابعة العدوية باستخدام القوة.

وأشارت المنظمة - فى بيانها الصادر اليوم الأحد - إلى أنه برغم اختلاف المنظمة مع سياسات جماعة الإخوان المسلمين، إلا أننا نتمسك بالحقوق الدستورية للمواطنين ونرفض أى انتهاك للدستور والقانون، حيث أن من حق جميع أفراد الشعب المصري التظاهر وإبداء آراءهم والاعتصام طالما كان ذلك بصورة سلمية.

وناشدت المنظمة الجميع بضبط النفس واحترام القانون الذي كافحنا من أجله وضحينا بالغالي في سبيله.

وهذا نص البيان : -

تعلن منظمة درع سيناء 26 عن رفضها التام لمحاولات فض اعتصام رابعة العدوية باستخدام القوة .. فبرغم اختلاف المنظمة مع سياسات الإخوان المسلمين إلا أننا نتمسك بالحقوق الدستورية للمواطنين , ونرفض أى انتهاك للدستور والقانون حيث أن من حق جميع أفراد الشعب المصري التظاهر وإبداء آراءهم والاعتصام طالما كان ذلك بصورة سلمية .

إن محاولات فض اعتصام رابعة إنما هو عودة للدولة البوليسية واستخدام الأسلوب القمعي الذي قامت من أجله ثورة يناير والتي أوشكت على أن تضييع مننا بالكامل .

كما تعلن منظمة درع سيناء عن رفضها لاستخدام القوات المسلحة القوة المفرطة في سيناء , وقتل وإصابة العديد من المدنيين الأبرياء .

وتبدي المنظمة رفضها التام لعمليات التصفية الجسدية التي تحدث في سيناء بأيدي القوات المسلحة تحت مسمى مكافحة الإرهاب .

أين هو الدستور والقانون الذي يحكم الدولة ؟ كيف يتم قصف السكان الآمنين وقتلهم والادعاء بأنهم كانوا إرهابيين ؟

أين حقوقهم التي كفلها لهم الدستور والقانون ؟ لماذا لم يتم التحقيق معهم ؟؟

نحن لسنا مع الإرهاب ولكننا ضد انتهاك حرمة القانون , كما تخشى المنظمة من سوء استخدام تلك القوة مستقبلا حيث أنه من الممكن أن يتم تصفية أي أحد تحت مسمى مكافحة الإرهاب.

إن سكان سيناء يعانون الويلات من الإرهابيين ومن القوات المسلحة في نفس الوقت .

وتناشد المنظمة الجميع بضبط النفس واحترام القانون الذي كافحنا من أجله وضحينا بالغالي في سبيله .

وفي النهاية نود أن نقول أنه إذا لم يتم احترام القانون والحفاظ على حياة وممتلكات المواطنين الشرفاء الآمنين فإننا سوف نخسر كثيرا وسوف نعود إلى الوراء وسوف يعود النظام السابق أسوأ ما كان

المصدر