"الانتفاضة انطلقت".. حملة إعلامية لإسناد المقاومة

من | Ikhwan Wiki | الموسوعة التاريخية الرسمية لجماعة الإخوان المسلمين |
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

رام الله - المركز الفلسطيني للإعلام



دشّن إعلاميون ونشطاء في مواقع التواصل الاجتماعي، حملة إعلامية إلكترونية واسعة تحت عنوان "الانتفاضة انطلقت"، بهدف إسناد حالة المقاومة المتصاعدة في الأراضي الفلسطينية المحتلة، وفق القائمين عليها.


ويأتي إطلاق الحملة، في ظل ما تشهده الضفة الغربية والقدس المحتلتان من مواجهات متواصلة مع الجيش الصهيوني، وعمليات متصاعدة للمقاومة الفلسطينية بوتيرة واضحة، بالتزامن مع اشتداد وتيرة هجمات قطعان المستوطنين اليهود ضد الفلسطينيين وممتلكاتهم.


ودعا القائمون على حملة "الانتفاضة انطلقت"، إلى المواكبة الإعلامية الحثيثة لكافة الأحداث والتطوّرات الأمنية والميدانية.


واعتمدت الحملة الإعلامية وسمًا إلكترونيًّا يحمل اسمها الذي استنبطته من مقولة الشهيد الفلسطيني مهند حلبي منفذ عملية القدس السبت الماضي، والذي كتب على صفحته في موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" قبل خروجه من منزله لتنفيذ عملية طعن أسفرت عن استشهاده ومصرع مستوطنيْن، "إن الانتفاضة انطلقت".


وكان الشهيد حلبي قال على صفحته الشخصية قبل ساعات من تنفيذه عملية طعن وإطلاق نار بالقدس المحتلة، "حسب ما أرى، فإن الانتفاضة الثالثة قد انطلقت، لا أظن أن الشعب يرضى بالذل، الشعب سينتفض، بل ينتفض".


وكانت الهبّة الحالية في الضفة والقدس، قد اشتعلت بعد عملية نفّذها مقاومون فلسطينيون شرق نابلس مساء الخميس الماضي، والتي أسفرت عن مقتل ضابط سابق في الاستخبارات وزوجته، تبعتها عملية الطعن في القدس، وتوالى مع عقبها سقوط الشهداء والجرحى إثر مواجهات مع الاحتلال ومستوطنيه.


وتشهد الحملة تفاعلا ومشاركة واسعة من رواد مواقع التواصل الاجتماعي، حيث يتناقل النشطاء مستجدات الأخبار والتطورات الميدانية في مختلف المناطق الفلسطينية، إضافة إلى مئات الصور والتصميمات التي تخلد ذكرى الشهداء.