في حوار خاص مع ممثل الحزب الإسلامي في لنـــدن .. الحزب ما زال مستمراً في كشف الحقائق ومساندة قضية العراق في كل المحافل

من | Ikhwan Wiki | الموسوعة التاريخية الرسمية لجماعة الإخوان المسلمين |
اذهب إلى: تصفح، ابحث
في حوار خاص مع ممثل الحزب الإسلامي في لنـــدن .. الحزب ما زال مستمراً في كشف الحقائق ومساندة قضية العراق في كل المحافل

2008/05/08

Iip .jpgالحزب الاسلامي العراقي.jpg

في عام 1992 عاد الحزب الإسلامي العراقي للعمل العلني انطلاقاً من لندن ، وهو منذ تاريخ الظهور العلني وحتى اليوم يمارس دوراً سياسياً وإعلامياً مهماً ، ومن اجل الاطلاع على تلك السنوات المهمة من تاريخ الحزب ومسائل أخرى يسعدنا اليوم أن نستضيف في هذا الحوار الخاص الأستاذ فريد صبري ممثل الحزب في لندن حيث التقيناه وكان هذا الحوار  :


هل لك أن تضعنا في أجواء إعلان الحزب الإسلامي في لندن، كيف كانت وما هي الأسباب التي دعتكم لذلك ؟

بسم الله الرحمن الرحيم .. بعد اجتياح العراق للكويت عام 1990 ظهرت أحزاب وتكتلات عراقية كثيرة على الساحة السياسية وعلت أصوات كثيرة كانت تقف إلى جانب النظام العراقي ثم انقلبت ضده وصدرت مجلات وصحف اصطفت إلى جانب التدخلات الأجنبية في العراق ووقفت مع الحصار الاممي الجائر ضد الشعب العراقي .

ووسط هذا الإرباك والفوضى ضاعت الحقيقة ، فكان لابد من صوت يدافع عن مصالح ومستقبل أهلنا في العراق وبنفس الوقت لا يقع في صف النظام العراقي أو يسير في ماكنة الدعاية الأمريكية ، ولتلك الأسباب جميعاً جاء إعلان الحزب الإسلامي العراقي ليكون راية وطنية يجتمع تحت ظلها جميع العراقيين بلا تمييز أو استثناء .

عاد الحزب الإسلامي العراقي للعلن مجددا في عام 1992 ليكون شاهد حق على الأحداث الجسام وصوتا يجسد البعد الوطني الضائع وسط الدعوات الظالمة والمنحرفة والتي أذاقت الشعب العراقي المر بمساندتها الحصار ومباركتها للضربات الجوية المتتالية ولثلاثة عشر عاما .

ثم صدر العدد الأول من مجلة الحزب الإسلامي العراقي في بريطانيا ( دار السلام ) وكانت صوتا مميزا في خضم الضجيج الإعلامي وبدأت بالوقوف وبحزم ضد الحصار وضد الضربات الجوية وضد انتهاكات النظام العراقي لحقوق الشعب.

كانت المعارضة العراقية خلال تلك السنوات السمة الأبرز للعمل السياسي العراقي ، أين كان الحزب الإسلامي وسط ذلك العمل المتواصل للأحزاب الأخرى ؟

كان موقف أعضاء الحزب الإسلامي والمندرجين تحت رايته واضحة في الأحداث المؤلمة التي كانت نتيجة لتصرفات وممارسات النظام العراقي والاستعداء الغربي ومؤامراته ضد الشعب العراقي ، وكان الالتزام بالموقف الشرعي بإدانة الاجتياح العراقي للكويت وبنفس الوقت استنكار المواقف الداعية لاستدعاء أمريكا وحلفاءها للمنطقة .

وبالتالي فعلى أساس هذا الموقف الوسطي المبدئي صاغ الحزب رؤيته للعمل السياسي الوطني الذي كان يهدف إلى تخليص الشعب العراقي من مظالم النظام السابق وفي نفس الوقت لا يوقعه فريسة للاحتلال ظالم جديد .

وقد عقدت عدة مؤتمرات للمعارضة العراقية بين عام 1990 وعام 2003 ولكن الحزب الإسلامي العراقي لم يشارك في أي منها وذالك لبعد غالبية عناوين هذه المؤتمرات عن الطرح الوطني المتوازن وعدم استنكارها للعدوان المستمر على الشعب العراقي كان عبر الحصار أو عبر الضربات الجوية المستمرة .

ما هو النشاط الذي قام به الحزب خلال مرحلة التمهيد للحرب على العراق ؟ وهل كان هناك دور له في مناهضة الحرب والتعاون مع الجهات ذات المواقف المشابهة ؟

في الحقيقة كان صوت الحزب الإسلامي بمواقفه ورؤيته تلك مميزاً ، الأمر الذي دعا بعض الشخصيات والقوى السياسية العراقية إلى الاتصال به من اجل تنسيق المواقف والرؤى ، حيث اتصلت مجموعة من الشخصيات اليسارية والقومية والشيوعية والمستقلة بالحزب من اجل الوقوف في جبهة واحدة ضد التدخلات الأمريكية والغربية وتبني مواقف متوازنة ومطالبة النظام العراقي بإعطاء الشعب الحرية والتوقف عن الانتهاكات بحقه .

وبعد لقاءات متعددة تأسست ( هيئة العمل الوطني) التي ضمت مجموعة من القوميين والشيوعيين السابقين بالإضافة إلى الحزب الإسلامي العراقي ، وأصدرت الهيئة عدة بيانات تدين فيها الضربات الجوية التي وجهتها إدارة كلنتون للعراق وأصدرت نشرة سمتها العمل الوطني .

وخلال سنوات الحصار لم يتوقف الحزب الإسلامي عن إصدار البيانات والنشرات ومشاركة شخصياته في ندوات لمناهضة الاستهداف المستمر للعراق ، وأقام الحزب فعاليات اغاثية و جمع التبرعات لإغاثة العوائل المنكوبة وإعانة المحتاجين الذين فتك بهم الحصار وكان آخر مؤتمر دعا إليه الحزب مع هيئة العمل الوطني قبل أسابيع قليلة من احتلال العراق ، حيث عقد مؤتمر قرب ادجوار رود في لندن ، وقد حضر المؤتمر الكثير من الشخصيات المستقلة والمنتمية لأحزاب وطنية واصدر المؤتمرون بيانا شجبوا به الحرب الأمريكية على العراق وكان شعار المؤتمر ((لا للحصار ولا للعدوان على العراق )) .

كيف كانت علاقاتكم مع الأحزاب العراقية وغير العراقية في لندن ؟

كانت علاقة الحزب الإسلامي بالأحزاب الإسلامية والعلمانية الأخرى علاقة جيدة , فكانت هناك لقاءات مع حزب الدعوة (تيار إبراهيم الجعفري) في لندن وانتهت إلى التوقيع على ورقة تعاون وتفاهم بين الحزبين من اجل تخفيف الاحتقان الطائفي وكان ذالك قبل الحرب والاحتلال ، فقد كانت توجسات الحزب الإسلامي في محلها من احتمالية استغلال الأطراف الأجنبية للتنوع الطائفي والعرقي لبلدنا ، وكانت هناك لقاءات مع المجلس الإسلامي العراقي الأعلى ومع بقية الأحزاب ذات التوجهات الإسلامية والقومية والوطنية .

كما كان لشباب الحزب الإسلامي دورا فعالاً في نشاطات الرابطة الإسلامية في بريطانيا وجهودهم واضحة في المظاهرات التي جابت مدن بريطانيا للتنديد بالحصار والتحضيرات لضرب العراق ، وكانت للحزب علاقات مع أحزاب إسلامية ومنظمات مجتمع مدني كثيرة إذ ساهم الحزب من خلال هذه اللقاءات في نقل وجهة نظره الوطنية لهذه الهيئات وبالتالي المساهمة في مساندة الشعب العراقي إعلامياً واغاثياً .

ما هو الدور الذي يقوم به الحزب اليوم من اجل عرض القضية العراقية على المجتمع الدولي ؟

لم يألوا الحزب الإسلامي العراقي في السابق والحاضر جهداً في عرض القضية العراقية على المجتمع الدولي عبر الندوات والبرامج الإعلامية في محطات كثيرة منها البي بي سي والجزيرة والعالم الخ .

وكان عرض الحزب للقضية العراقية من وجهة نظره التي أثبتت الأيام صحتها على الدول العربية والإسلامية حيث طالبهم بمساندة الشعب العراقي برفع الحصار آنذاك ووقف التدخل الأجنبي ولكن الاستجابة كانت للأسف ليست بالمستوى المفروض وذلك للفرق الشاسع بين الفهم الدقيق لأوضاع العراق من قبل قيادة الحزب وبين الانطباعات والتوجهات الخاطئة لكثير من الدول العربية والإسلامية .

ومع ذلك فالحزب الإسلامي ما زال مستمر في كشف الحقائق ومساندة قضية العراق في كل المحافل وتقديم العون للجالية العراقية المتواجدة في لندن .


المصدر

موقع الحزب الإسلامي العراقي

للمزيد عن الإخوان في العراق

من أعلام الإخوان في العراق


المواقع الرسمية لإخوان العراق
مواقع إخبارية

مجلات وصحف

.

أجنحة المقاومة
أحزاب وحركات
كتل برلمانية
مواقع شخصية

.

مواقع تربوية ودعوية

.

بيانات الحزب الإسلامي العراقي
الحزب-الإسلامى-العراقى.jpg بيانات الحزب الإسلامي العراقي الحزب-الإسلامى-العراقى.jpg



وصلات داخلية

كتب متعلقة

ملفات متعلقة

مقالات متعلقة

أحداث في صور

حوارت مع قادة الإخوان في العراق

.

أخبار متعلقة

مراقبو الإخوان في العراق

1-محمد محمود الصواف

2-كمال القيسي

3-عبدالكريم زيدان

4-زياد شفيق الراوي

وصلات فيديو

.