جمال الدين السنهورى

من | Ikhwan Wiki | الموسوعة التاريخية الرسمية لجماعة الإخوان المسلمين |
اذهب إلى: تصفح، ابحث
جمال الدين السنهوري
من مؤسسى الإخوان بالسودان


موقع ويكيبيديا الإخوان المسلمين (إخوان ويكي)

مقدمة

مثلت جماعة الاخوان المسلمين فى السودان رقماً هاماً ومحورياً فى المشهد السياسى السودانى،وكان هناك العديد من الشخصيات والرموز التى كان لها دور رئيسى فى مرحلة تأسيس دعوة الاخوان بالسودان، وإن غير مساراته بعد ذلك ومن هؤلاء الاستاذ جمال الدين السنهورى، أحد مؤسسى جماعة الاخوان المسلمين بالسودان.

وترجع أصول الاستاذ السنهورى الى أل السنهوري وهم من صعيد مصر، وقد اشتهر من السناهير بدنقلا الاستاذ جمال السنهوري، وكان من أوائل السودانيين الذين التحقوا بجماعة الاخوان المسلمين في مصر على يد مؤسسها الشيخ حسن البنا، وقد تحول الاستاذ جمال الى الطريقة البرهانية وأصبح شيخها في مصر وقد عينه الرئيس جمال عبد الناصر رئيسا لإذاعة صوت العرب من القاهرة وكان مذيعا بها كما (1)

ويقول المهندس حلمي عبد المجيد: إن الأستاذ عبد الحكيم عابدين أخبره أن الأخ جمال السنهوري السوداني الجنسية -والذي كان طالبًا بكلية الحقوق جامعة القاهرة- وهو في رحلته بالسودان ذهب لصلاة الجمعة بمسجد الإمام المهدي الذي كان حاضرًا الصلاة فاستأذن يخطب الجمعة حيث كان من خطباء كلية الحقوق مع الأخ سعيد رمضان، فأجاد الخطبة وهز مشاعر المصلين، فناداه الإمام المهدي بعد الصلاة وسأله عن عمله فقال: أنا طالب بكلية حقوق القاهرة فقال له: كم يعطوك راتبًا بعد تخرجك؟ قال: اثني عشر جنيهًا مصريًّا.

فقال له: أنا أزيدك عليها خمسة وتمكث معنا لتخطب لنا الجمعة كل أسبوع، فشكر للإمام مؤكدًا احتياجه لإتمام دراسته الجامعية، وبعدها يمكن النظر في هذا الموضوع، والشيخ جمال السنهوري يقود طريقة من الطرق الصوفية الآن بمصر.

دوره فى تأسيس دعوة الاخوان

في منتصف الاربعينيات قررت جماعة الاخوان المسلمين في مصر الانفتاح علي السودان ضمن الانفتاح السياسي المصري العام فأرسلت وفداً بقيادة المحامي المصري صلاح عبد الحافظ ومعه مواطن سوداني هو جمال الدين السنهوري الذي ذهب إلي هناك لتلقي العلم حيث انضم لجماعة الاخوان المسلمين فوجدت دعوتهما استجابة تكوّن علي اثرها اول تنظيم للإخوان المسلمين كان برئاسة ابراهيم المفتي ونائبه بدوي مصطفي وسكرتيره العام علي طالب الله.

يقول الدكتور حسن مكي محمد احمد: الثابت تاريخيا ان هناك ثلاثة تيارات رئيسة ساهمت في تكوين الحركة الاسلامية وبروزها في الواقع السياسي والاجتماعي السوداني وهي التيار المصري الجماهيري حيث اخذ بعض قادة الاخوان المسلمين المصريين في التوافد علي السودان مبشرين بأفكار حركة الاخوان المسلمين حتي يتسني لهم اقامة فروع لها في الخرطوم وبقية القري السودانية ومن الذين تأثروا بهذا التيار علي طالب الله وهو اول من بويع زعيماً للجماعة في السودان استنادا الي البيعة التي اداها للامام حسن البنا.

اما التيار الثاني فهو التيار الطلابي من المبعوثين لمصر الذي كان له دور مباشر في انشاء النواة الاولي لحركة الاخوان المسلمين في السودان وهم بعض الطلاب الذين ذهبوا للدراسة بمصر حيث التقوا ببعض قياديي الاخوان المسلمين هناك وتأثروا بهم ومن ثم انخرطوا في سلك دعوة الاخوان المسلمين، وعند عودتهم من الاجازات كانوا يقومون بنشر وبث دعوة الاخوان المسلمين بين السودانيين خاصة في محيط الأهل والمعارف واقران الصبا وعلي رأس هؤلاء الصادق عبد الله عبد الماجد وجمال الدين السنهوري وكمال مدني ومحمد خير عبد القادر.

اما التيار الثالث فهو تيار الطلاب الاستقلاليين أو حركة التحرير الاسلامي حيث قامت فكرة هذا التيار لصد الحركة الشيوعية واقصائها من حياة الطلاب ومنع افكارها من الانتشار، ففي عام 1948 زار الصائم محمد ابراهيم المحامي مدرسة حنتوب الثانوية واقترح علي الطالبين وقتها محمد يوسف محمد وبابكر كرار تكوين فرع لرابطة الطلاب السودانيين بالمدرسة لمجابهة النشاط الشيوعي لكن هذه الفكرة ماتت في مهدها الا ان بابكر كرار عمل علي احيائها في الكلية الجامعية عام 1949 وتحديدا في مارس (آذار) حيث طلب من محمد يوسف محمد كتابة مذكرة تعريفية باسم (حركة التحرير الاسلامي) في مقابلة الحركة السودانية للتحرير الوطني الشيوعية حيث ضمت هذه الحركة يوسف حسن سعيد والطيب صالح وعماد فضل ومحمد احمد محمد علي بالاضافة إلي محمد يوسف محمد وبابكر كرار.(2)

ويروى الشيخ عيسى مكي عثمان أزرق وهو أحد رموز الحركة الاسلامية السودانية فى حوار له تفاصيل بدايات جماعة الإخوان فى السودان فيقول:

- كان أول من جاء من مصر مبشرا بدعوة الإخوان المسلمين في السودان هو الأستاذ جمال السنهوري؛ إذ جاء إلى السودان في العام 1944م ومن معه داعين إلى فكرة الإخوان المسلمين، وقد كان خطيبا مفوها وكان لذلك أثر في نفوس السامعين.

وقد كان لتلك الزيارة أثرا طيبا إذ تكونت بعدها أسر للإخوان في كل من أم درمان والخرطوم والفاشر وغيرها من المدن السودانية.

وكان أبرز القائمين على الدعوة في السودان الأستاذ علي طالب الله الذي تم تعيينه من قبل المركز العام للجماعة في مصر مراقبا عاما للإخوان المسلمين في السودان.

ثم أعقبتها زيارة من الأستاذ عبد الحكيم عابدين وكيل الجماعة في مصر برفقة الأستاذ السنهوري في العام 1948م (3).

ويقول الشيخ صادق عبد الله عبد الماجد وهو أحد أبرز قيادات الحركة الإسلامية عموماً وأحد مؤسسي تنظيم الأخوان المسلمين في السودان، وأذكر أنني علمت أن للشيخ البنا محاضرة أخرى في مساء ذات يوم المحاضرة التي ذكرتها، وذلك بمنطقة العزبة بحلوان ومصدر معرفتي بأمر هذه المحاضرة كان هو الأخ محمود الشربيني والذي لم يفارقني طيلة اليوم، وأذكر أنه طلب مني- وكنت معروفاً حينها بنظم الشعر- أن أنظم قصيدة لأقرأها أمام فضيلة الشيخ في محاضرة المساء قائلا بأنه يمنعني من الذهاب إلى الداخلية ويتكفل بوجباتي ومصاريفي طيلة اليوم، فوافقت فكان أن توجهنا صوب احد المقاهي الهادئة وجلست ونظمت بعض الأبيات أذكر منها:

حبل من الله يهوانا ونهواه
وينصر الله من يرعى سجاياه

الله أكبر ما زلنا نرددها

رغم الطغاة ومن يكفر هديناه

فقام الأخ الشربيني بحشد مجموعة من الشباب وحدثهم عن سماعه للقصيدة طالبا منهم- كنوع من الدعم المعنوي- مقاطعتي بالتصفيق والهتاف، وقد حظيت القصيدة بإعجاب الموجودين بمن فيهم الشيخ .

وبعد أن خرجنا وكان فيما يبدو أن الأخ الشربيني قد أوصى من هم حوله من الطلاب بضرورة رعايتي والاهتمام بي، جاءني أخ سوداني من الطلاب وكان ينتمي للتنظيم اسمه على ما أذكر جمال الدين السنهوري وكان مشهوراً بأسلوبه الغريب في الحديث، حيث كان يتكلم وكلامه مصحوب بإشارات من يديه تجعلك غير متأكد ما إذا كان هازلاً أم جاداً.

وكما قلت فإن السنهوري كان برغم ما يقوم به من حركات خطيباً بليغاً ومؤثراً وأخذ يتحدث عن ما وجدته من إشادات في المحاضرة وكيف أن الشيخ البنا قد أعجب بي، ومنها كان انخراطي في حركة الاخوان المسلمين وبدأت في استقطاب السودانيين للتنظيم (4).

المصادر

  1. مـــدونة السنهــوري الاكاديمــية
  2. منتديات سودانى للأبد
  3. تننقيب في ذاكرة الحركة الاسلامية الشيخ عيسى مكي عثمان أزرق موقع اخوان السودان
  4. حوار مع الشيخ صادق حول قصة مشوار حياته (1/2) بقلم زين العابدين العجب ، موقع اخوان السودان

للمزيد طالع حسن مكي، حركة الإخوان المسلمين في السودان، ص(20)،

للمزيد عن الإخوان في السودان

روابط داخلية

كتب متعلقة

ملفات متعلقة

مقالات متعلقة

تابع مقالات متعلقة

أخبار متعلقة

متعلقات أخرى

أهم أعلام إخوان السودان

وصلات فيديو